صفحة الكاتب : السيد وليد البعاج

شباب غانا الإفريقية في رحاب الامام الحسين عليه السلام
السيد وليد البعاج
مهما اردنا ان نعبر في حق الامانتين الموقرتين للعتبتتين الحسينية والعباسية من مظاهر الإعجاب والتقدير والإكبار على الدور الريادي والكبير الذي اطلعا به بإقامة مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي السنوي ، ومما تميزت به كل المهرجان استضافة الوفود من شتى دول العالم ، وفي هذه السنة في مهرجان ربيع الشهادة السابع حل في ضيافة رحاب الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام وفدا غانيا . 
غانا دولة افريقية تتراوح نفوسها في حدود 24 مليون نسمة غالبيتها من الديانة المسيحية ولا تتجاوز نسبة المسلمين فيها 15% ، الشيعة منها 5% ، يعود الفضل لانتشار مذهب أهل البيت عليهم السلام الى شيخا جليلا بذل قصارى جهده في غرس بذرة التشيع في غانا وهو الشيخ عبد السلام عبد الحميد بنسي الذي عد هناك زعيم الشيعة الوطني للمسلمين في غانا ويرجع له الفضل في بناء المساجد والحسينيات وحث الطلبة وتشجيعهم على تعلم اللغة العربية ودراسة احكام الاسلام على ضوء المذهب الجعفري ومساعدتهم ماليا لمواصلة تعلمهم وكذلك اهتم كثيرا في مساعدة الاطفال والمسنين من الفقراء وبنى عدة مدارس في اقاليم وقرى لم يكن احد يتوقع ان يصل التشيع اليها فكان يأخذ عددا من رفاقه لينزل في اقليم او منطقة ويقيم فيها اياما ثم يغادرها الى منطقة اخرى ناشرا فكر أهل البيت هناك واسلم واستنصر على يديه جمع غفير من العوائل والشباب واتخذ من العاصمة الغانية ( اكرا ) مسجدا ذو ثلاثة طوابق اسماه ( مسجد الرسول الاكرم ( صلوات الله عليه وآله وسلم ) ) جعل الطابق الاول مصلى تقام فيه صلاة الجمعة ومكتبا لادارة المسجد والطابق الثاني مدرسة دينية لتعليم احكام الاسلام على طبق المذهب الجعفري أما الطابق الثالث فبني به غرفا عديدة وجعله سكنا للطلبة الوافدين من الاقاليم البعيدة في غانا لتلقي الدروس في مدرسته الدينية ، واهتم الشيخ عبد السلام بنسي بمساعدة المبلغين ( الدعاة ) الذين اوكلوا اليهم التبليغ في المناطق النائية والفقيرة والتي يرثى لها . 
ولكن شاءت الأقدار ان يتوفاه الأجل وهو في قمت نشاطه الفكري والدعوي ففي اكتوبر 2010 الم بهذا الشيخ المجاهد مرضا ادى الى وفاته لكنه ترك مجموعة ونخبة من تلامذته وطلابه الذين نلمس فيهم الجد والاجتهاد لاكمال هذه المسيرة التي وضع اسسها وقواعدها الشيخ عبد السلام بنسي ( رحمه الله ) وهم الشيخ نوح عيسى بنداغو حيث الان هو خليفة الشيخ في ادارة المسجد وامامة الصلاة فيه ويساعده كذلك في هذه المهمة الشيخ سليمان يعقوب بنداغو وفقهم الله . 
التقينا في حضرة الامام الحسين عليه السلام وفي رحاب مهرجان ربيع الشهادة العالمي السابع بالوفد الغاني الذي يتكون من الشيخ نوح عيسى بنداغو الخليفة الاول للشيخ عبد السلام بنسي رحمه الله والشيخ سليمان الذي يأتي بالمسؤولية بعده والشيخ ادريس موسى دوما احد طلبة العلوم الدينية ومن مشايخ غانا ومعهم الشاب المهذب الطالب في كلية الطب في غانا محمد سراج عبد السلام بنسي وهو نجل العالم المجاهد المرحوم الشيخ عبد السلام عبد الحميد بنسي وقد اسهب الوفد في معاناتهم في غانا واوضاعهم المعيشية الصعبة فبينوا ان دولة غانا فيها اقاليم عديدة وللوهابية نشاط كبير حيث تزور الاقاليم باسرها وتبني المساجد والمدارس تباعا وتخصص رواتب للمبلغين في كل شهر ونشر فكر الضلالة ومحاربة المستبصرين بكل مناطق غانا ، وقال الشيخ نوح انه حصلت نقاشات كثيرة معهم حتى على مستوى التلفزيون والاذاعة فكانوا يقولون من أين انتم تاخذون الاسلام ولايوجد في للشيعة بلد اسلامي سوى ايران وهي بلد غير عربي بعيد عن ثقافة النبي محمد ( صل الله عليه وآله وسلم ) أما الوهابية فهي من السعودية الدولة العربية التي فيها النبي محمد ( صل الله عليه وآله وسلم )  ومنها انطلق الدين الاسلامي ، ولما تحرر العراق من سلطة الطاغية صدام اللعين في عام 2003 واتضح للعالم ان هذا البلد العربي هو ذو الاكثرية الشيعية فتبددت نظريتهم وتغيرت النظرة والوضع عندنا في غانا وبعدها نمى الى اسماعنا أن البحرين هو من الغالبية الشيعية وهاتين دولتين عربيتين فتم تفنيد هذه الشبهة التي روجت لها الوهابية في غانا كثيرا . 
وفي اجابته عن سؤال حول دور الكنيسة و التبشير المسيحي في غانا أجابة الوفد الغاني بأن المسيحية هي دين الدولة الرسمي والحكومة الغانية ونشر التعاليم المسيحية معمول به على قدم وساق في التلفزيون والاذاعة والمؤتمرات والندوات وللحكومة تسمح لنا بممارسة شعائرنا وترسل لنا المعونات لفقرائنا وتدعوننا للمؤتمرات التي تقيمها وتفرق بين مؤسساتنا وبين المؤسسات الاخرى بعبارة مسلمين شيعة ومسلمين سنة ، فقبل فترة زارنا نائب الرئيس الغاني الى مسجدنا وتحدث الينا واستمع الى مشاكلنا . 
ولما سألناه عن زيارته الى العراق قال نعم ونحن في حالة من الذهول لا توصف ، وحين وصولنا الى الارض العراقية تذكرنا عبارات المرحوم عبد السلام بنسي حينما كان يقول ليس ايران شيعة ، بل هناك بلد اسمه العراق هو مهد التشيع وفيه اناس مخلصين لنصرة الدين والمذهب ولكن هنالك حواجز تمنعهم من التواصل معنا وكان يعبر عن حاكم العراق بالطاغية واستطرد الشيخ ادريس موسى دوما بان أهله عندما اراد السفر الى العراق آبوا الا ان يكتب وصيته وهم يبكون ويضنون انهم ذاهبين الى ارض المعركة لما يسمعونه بالاخبار من تفجيرات وارهاب بل كانت سفرة الوفد الى العراق في نظر الكثيرين كالسفرة الانتحارية الخطيرة ، ولما وصلنا للعراق والكلام للشيخ ادريس فراينا الامن والامان وحفاوة الاستقبال ضحكنا كثيرا والتقطنا صورا عديدة ، أما ما لفت نظرنا فهي الاخلاق العالية التي يتمتع بها الكربلائيون ففعلا اليوم شعرنا ولمسنا معنى اخلاق اهل البيت ، زنا السعودية وغيرها فما راينا مثل هذه الاخلاق المحمدية ، فالذي في السوق يحينا وفي الشارع يرحب بنا ويلتقط معنا الصور وفي القاعات يقدومننا على انفسهم حتى خجلنا من انفسنا فقلنا لهم هذه طباع الشيعة واتباع مدرسة اهل البيت عليهم السلام عامة ، ثم اجبناه هل طمئنتم اهلكم في غانا على سلامة الوصول فقالوا بحسرة لا نملك ثمن الرصيد لكي نتصل بهم جزاه الله خيرا احد المؤمنين من المشاركين في المهرجان اشترى لنا نقالا بسيطا سنحاول شحنه ونتصل بأهلنا واخذوا يتحدثون عن معاناة المبلغين والدعاة في دولة غانا وهم يأملون من المشرفين على الأمانتين المطهرتين باستدعائهم والحديث معهم من اجل اطلاعهم على عدد المبلغين هناك ولو بتخصيص راتب بسيط لهم وتزويدهم بالكتب باللغتين العربية والانكليزية والتنسيق معهم على ايديولجية العمل والياته وتعهدنا لهم بنقل مطالبهم هذه عن طريق نشر الموضوع ليتم قراءته .
لمن اراد التواصل ودعم المؤسسة في غانا من اتباع اهل البيت في غانا 
ايميل 
Bansioffice14@yahoo.com
موبايل 
+233244845091    الشيخ نوح عيسى بنداغو
+233243347899   محمد سراج عبد السلام بنسي 

  

السيد وليد البعاج
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/08



كتابة تعليق لموضوع : شباب غانا الإفريقية في رحاب الامام الحسين عليه السلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عراقي من : العراق ، بعنوان : جهود مشكوره في 2011/07/09 .

فعلا جهودكم مشكوره
والشكر الكبير لجهود العبتين المقدستين على احياء تلك المهرجانات الضخمة على مدار السنة .....
لكم منا جزيل الشكر والامتنان والشكر موصول الى ادارة الموقع




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سرمد عقراوي
صفحة الكاتب :
  سرمد عقراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحریر منطقتي الكروش والهيتاويين بالفلوجة وصد هحوم بسنجار ومقتل 72 إرهابیا

 كتاب جديد عن بيئة الاستثمار الخاص في العراق  : اعلام وزارة الثقافة

 دور دولة المؤسسات في ادارة شؤون البلاد  : طارق عيسى طه

 الدكتور موفق الربيعي يقول بخصوص مصر

 كوبونات البغدادية أم كوبونات المالكي  : فراس الخفاجي

 صراع الاضداد في اقصى الجنون..الفراغ يهذي  : علوان السلمان

 تجربة النظام الفدرالي في العراق  : محمد عبد الكريم الكناني

 خطورة المهن الصحية وونتائج عدم إحتسابها   : واثق الجابري

 وادي الكلاب !!  : علي سالم الساعدي

 فلسفة سائق أجرة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الإمام المهدي ورسالة الإصلاح..  : عمار العامري

 موت من نوع آخر  : رجاء الهلالي

 في ذكرى نكسة حزيران  : لطيف عبد سالم

 علي رحاب الروضة الكاظمية المقدسة اختتمت أعمال المؤتمر الثالث لعمداء الكليات والمعاهد في هيئة التعليم التقني  : علي زغير ثجيل

 إكذوبة مرحلة!!  : علي وحيد العبودي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net