صفحة الكاتب : سالم مشكور

نلوم .. والعيب فينا!
سالم مشكور

 كنت أحدّث مسؤولا رفيعا مرّة، عن تقصير الحكومة في تواصلها مع الجانب الاميركي، مستنداً الى حجم سفارتنا البسيط في واشنطن وطبيعة العاملين فيها، مقابل ما هو مطلوب، وأسوة بباقي الدول ذات العلاقة الوطيدة مع واشنطن، ومقابل حجم ومستوى كوادر السفارة الاميركية في بغداد. ردّ عليّ هذا المسؤول بالقول: «الشغل الحقيقي هنا في بغداد والعلاقة تسير عبر سفارتهم». وجدت صاحبي غير عارف بآليات صنع القرار ورسم السياسات في الولايات المتحدة. لم يقنعه توضيحي له بأن السفارة تنفذ ما يرسم من سياسات في عاصمتها، مع وجود دور لها في رفد المركز بمعلومات وتحليلات تساهم في رسم السياسات. نعم تساهم ولا تتحكم في رسم السياسات.

في واشنطن عاملان رئيسان يوجهان السياسات الخارجية، الاول: مصانع السلاح العملاقة، والثاني: شركات النفط العابرة للقارات والتي تتحكم باقتصاديات بلدان عدة، بل يمتد تأثيرها الى الجانب السياسي في هذه العلاقة، لدرجة أن بعضها يملك القدرة على اطاحة حكومات ودعم بقاء أخرى قد لا تتمتع بابسط مقومات البقاء. هذا إضافة الى شركات عملاقة أخرى عابرة للقارات تبحث عن أسواق أو مصادر للمواد الاولية. تؤثر في رسم هذه السياسات بشكل كبير أيضاً، مراكز الدراسات والبحوث التي تضم كبار خبراء السياسة والدبلوماسية والاقتصاد والامن والستراتيجيا، حاملين معهم خبرات عشرات السنين قضوها في حياتهم العملية في الحكومة او الكونغرس والاجهزة الاستخبارية، بمن فيهم رؤساء ووزراء وسفراء سابقون. هناك أيضا شركات العلاقات العامة التي تقوم - بأجر طبعاً- بالترويج لأية دولة أو جهة أو شخصية بطريقة الـ «اللوبي» لكسب ما ومن يمكن كسبه، من العوامل السابقة التي يمكنها التأثير في السياسات، خصوصا أعضاء الكونغرس الحاليين وكذلك مراكز الدراسات المعروفة باسم «خزانات الفكر»، بوسائل الاقناع أو التلويح بمصالح آنية أو قادمة. لا ننسى أيضا الصحافة بكل أشكالها وأصحاب الاقلام المعروفة بتأثيرها في خلق رأي عام يدعم عوامل التأثير والضغط الاخرى.العلاقات الدولية تقوم على المصالح، على قاعدة ان السياسة يحركها الاقتصاد، وهو ما يجعل الدول تسعى لخلق مصالح لديها لصالح الدول المؤثرة في أوضاعها لضمان تعاونها ودعمها. بموازاة ذلك تكون لها سفارات نشيطة مدعمة بدبلوماسيين مخضرمين متعمقين في السياسات الاميركية، مع امكانيات مادية كبيرة تقتضيها طبيعة العمل في عاصمة الدولة المؤثرة. من هنا ندرك لماذا تنفق سفارات مثل السعودية في واشنطن ما لا يقل عن مليار ونصف المليار دولار سنويا، فضلاً عن المصالح الكبرى للشركات الاميركية في السعودية، التي تؤدي كلها الى استمرار دفاع أميركي عن العائلة الحاكمة في السعودية رغم كل ما بات معروفا عنها من الفساد والقمع وتمويل الارهاب الذي طال اميركا نفسها في مرات عدة أبرزها تفجيرات برجي نيويورك في أيلول ٢٠٠١.منذ الدخول الاميركي الى العراق واسقاط نظام صدام عام ٢٠٠٣ وواشنطن تملك، حتى بعد انسحابها عسكرياً، تأثيراً كبيرا في الوضع العراقي، فهل وعينا ذلك؟ وهل عملنا ما يضمن علاقات ايجابية قائمة على المصالح؟ هل أنشأنا سفارتنا في واشنطن بالحجم والكفاءة التي تقتضيها العلاقة بين الجانبين؟ هل تضم دائرة أميركا في «خارجيتنا» خبراء كبار في الشأن الاميركي تكون داعما لعمل السفارة في واشنطن؟، هل تحرك العراق الرسمي في واشنطن بما يجب وهل يملك الامكانات المادية والبشرية لذلك؟. الجواب بالتأكيد: كلاّ. والنتيجة أن صورة الوضع العراقي في واشنطن يساهم في رسمها سياسيون كرد يتصرفون باستقلالية تامة، وآخرون طائفيون معارضون للعملية السياسية وأغلبهم مشاركون فيها، ينشطون في واشنطن سياسياً و»ماديا»، والنتيجة أن صورة العراق في واشنطن هي: «ميليشيات ايرانية» و»اقصاء وتهميش لاهل السنة» و»البيشمركة هي القوة الرئيسية في محاربة داعش»!.
 

  

سالم مشكور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/28



كتابة تعليق لموضوع : نلوم .. والعيب فينا!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث
صفحة الكاتب :
  مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مصرف الرافدين ووزارة المالية..والتوظيف..وحسابات الربح والخسارة!!  : حامد شهاب

 طوق الحمامة الإيراني  : هادي جلو مرعي

  من توجيهات المرجعية الدينية العليا : تراكم المعاصي قد يمنع من قبول البكاء على الحسين ( ع ) قبولاً يفضي به إلى الفوز بالجنة والنجاة من النار

 مشكلة الشيعة  : سامي جواد كاظم

 ستراتيجية داعش القادمة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 لنْ أهواكِ ثانيةً  : عبد الله علي الأقزم

 الأسلام بين الرحمة.... والشدة  : عبد الهادي البابي

 كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي بحث مناقش / القسم الثالث  : حميد الشاكر

 الأديب علي حسين الخباز: النظر إلى المنجز يغني الإنسان عن الإدعاء  : حيدر السلامي

 هل ستقضي النزاهة على الفضائيين في الداخلية والدفاع؟

 إذا كان السكوت من فضة ..الكتابة من ذهب..!  : مام أراس

 كم يجدي الطردُ نفعاً  : كريم الانصاري

 ضبط حوالتين بقرابة ستة مليار دينار في المصرف الزراعي بميسان  : هيأة النزاهة

 كيف أنتم إذا نزل إبن مريم فيكم وإمامكم منكم  : عمار العيساوي

 محافظ ميسان:أنجاز 90% من مشروع تطوير مدخل العمارة ـ كحلاء  : اعلام محافظ ميسان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net