صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

(السي آي اي ) والموساد اللعبة المتقنة ..
حمزه الجناحي
ربما يضن البعض ان التجنيد المخابراتي وصناعة العميل عن طريق الموساد او السي آي اي يجب ان يحقق ما تريد في سنة او سنتان او خمس والحقيقة أن تلك الدول ومخابراتها لا يهمها الوقت بقدر ما تهمها النتائج حتى لو تطلب الامر العمل والانتظار لنصف قرن كما حصل مع العراق وسيحصل مع سوريا ,, فالسعودية بملكها اليوم وتخبطه السياسي ماض في تحطيم وحدة المملكة وتشظيتها الى دويلات وهو يدخل بحروب لا طائل منها سوى قتل ابناء المملكة وشفط اموال الخزينة بسبب الحروب التي تعمل عليها السعودية بعد مجيء الملك سلمان الى سدة الحكم السعودي ..
ما يجري في المنطقة اليوم وعلى ايدي بعض المشايخ والممالك العرب لا ينتهي بتدمير بلدانهم فقط بل يمتد ليصل لتغيير الجغرافية العربية وتغيير معالم الدول القائمة الان وهذا صار واضحا وجليا في محاولات الدول العربية النفطية والخليجية بالذات من اللهاث بهذا الاتجاه نحو العراق الذي امتدت له الايدي العربية العميلة لتوصله الى هذا الحال والى سوريا التي بدأت اليوم بعد التدخل الروسي تعيد بعضا من هيبتها والتي وصلت بالأمس الى حافة الهاوية والتشرذم هي الاخرى ,,كل الدلائل تشير ان هؤلاء الملوك ماضون في ركب تنفيذ البرامج المخابراتية الأميركية والإسرائيلية وأصبحوا أدوات لتنفيذ استراتيجيتها وهم على يقين أن ما يقومون به ينعكس سلبا على وحدة بلدانهم وقد يقوض وجودها لتصبح دول من الماضي بتمسكهم بهذه السياسات الفاشلة التي بدأت بالقمع الداخلي لتمتد الى دول العرب التي كانت بالأمس حلفاء لها في الانتكاسات العربية الكبرى.
من المؤكد أن الدول تمر بمراحل عدة مثلها مثل الجنين حتى وصوله الى الافول او الموت ومرت دول وإمبراطوريات بهذا المصائر لتصل الى دويلات او الى أجزاء من الدول وكل ذالك يتم بطرق عدة وعوامل تسهل افول تلك الدول التي كانت يوما ما ترسم السياسات للعالم ويحسب لوجودها الحساب الكبير وابلغ مصداق على هذا القول هو انهيار الدول العظمى والاتحادات الكبيرة خاصة في منظورنا الحاضر والذي لم يمر عليه سنوات وعقود منها الاتحاد السوفيتي ويوغسلافيا وتشكو سلوفاكيا والآن ربما العراق سائر بهذا الطريق وبعض الدول الاخرى ناهيك عن الدول الكبيرة التي ذكرها التاريخ والتي كانت لها الكعب المعلى في كتابة التاريخ ايضا وتأثيرها على القرار العالمي السياسي ..
طبعا من المهم جدا التطرق لموضوعة أن تلك الدول التي كانت في يوم ما مرهوبة الجانب تسقط وتضمحل على ايدي اشخاص كانوا يوما رؤساء او ملوكا لها او أمراء بسبب التخبط والتصرف السياسي او بسبب تنفيذ لبرامج دول اخرى لا تريد لتلك الدولة الاستمرار والتطور من أجل اهدافها ومصالحها وأحيانا كثيرة تجند بعض الدول مخابراتها  واستخباراتها في  الدول الاخرى اشخاص وتوصلهم لسدة الحكم وبالتالي تغدق عليهم بالأموال والأسلحة وتقف لجانبه حتى توصله ودولته الى الانهيار والتقزم والتلاشي وحدث مثل هذا الأمر كثيرا وبوضوح ايضا في دول اوربا الشرقية وكان لأمريكا ولمخابراتها دورا بارزا لإنهاء وإضعاف دول كانت مهمة وكبيرة وذات باع وصيت في التواجد العالمي وفي المعسكر الشرقي بالذات الذي كان اليد الاخرى في العالم ايام الحرب الباردة حتى ثمانينات القرن الماضي وبالقبال لذراع أمريكا وبالتالي انتهت تلك الدول الاتحادية الى دويلات ضعيفة لايكاد يسمع بها احد بعد تشرذمها وتقزمها .
مر العراق بهذه المأساة وبدأ برنامج اضعاف العراق على يد الدكتاتور صدام منذ العام 79 وإدخاله بحرب مع ايران لمدة ثمان سنوات ومن ثم الى الكويت والحصار حتى انتهاء ورقته واحتلال العراق وقتل صدام كل ذالك والمخابرات الامريكية والموساد الاسرائيلي كان حاضرا في شخصية صدام ليصبح صدام من رجل مشرد هاربا في مصر عام 1960 الى رئيس لدولة العراق لتثبت الايام أن الرجل كان مسخرا وعميلا على ايدي تلك المنظمات ألمخابراتية التي كانت في تلك الفترة تعمل بقوة وبجدية في دولة مصر وجندت الكثير وآخر هؤلاء هو تجنيدها للملك السعودي الحالي سلمان بن عبد العزيز الذي كان في مصر منذ العام 55 حتى العام 60 بحجة انه ذهب مدافعا او مناضلا ضد العدوان على مصر لكن تلك المنظمات استفردت بالرجل وضخت في رأسه الافكار والإرادات الاستعمارية لتوصله الى ماهو عليه ليتبوأ الرجل كرسي المملكة ويبدأ بإصلاحاته الغريبة والجديدة بالنسبة لإصلاحات اخوته ويعين وزير للخارجية السعودي الشيخ عادل الجبير الذي كان سفيرا للمملكة في امريكا ومتعاقدا بالسفارة السعودية قبل العام 2006 ونال البكالوريوس من جامعة شمال تكساس والماجستير من جامعة جورج تاون الامريكية في واشنطن وها هو الرجل يعمل بجد وتفاني بعيدا عن اعمال الخارجية التي الفها الشعب السعودي والعربي عندما كان سعود الفيصل وزيرا للخارجية وعين الملك وزيرا لدفاعه الامير محمد بن سلمان آل سعود وهو من مواليد 1985 وأيضا ولي ولي العهد وهؤلاء الاشخاص بالإضافة الى الملك يمثلون الحلقة القوية في العائلة المالكة التي هي اليوم تسير نحو تحقيق برامج للسعودية فأصبحت السعودية في ظل حكم هؤلاء لم تتوانى بالتدخل علنا بشأن الدول الاخرى وأصبحت تجاهر بسياساتها المعادية للدول العربية وتحاول تدمير تلك الدول التي تتدخل بشأنها الداخلي كالعراق واليمن وسوريا وأعلنت حربا في اليمن وتحاول ارسال قوات لها في سوريا والعراق لتضحي باستقرار المملكة وضعف الحال الاقتصادي وتصبح السعودية لأول مرة بتاريخها منذ اكتشاف النفط فيها تخشى الافلاس والانهيار الاقتصادي ..
ربما لا يخفى على أحد ان المخابرات الامريكية والموساد كانت متواجدة بقوة في جمهورية مصر العربية وهي مؤثرة جدا في تجنيد كبار الشخصيات الاقتصادية والسياسية وميلهم نحو تحقيق اهدافها في دولهم يوم كان هؤلاء يتواجدون في مصر أم الدنيا كما يسميها العرب وما قضية الجاسوس كوهين الذي جندته المخابرات الاسرائيلية في مصر والذي كاد ان يصبح رئيسا لسورية وأكتشف في سوريا وأعدم وكان يحمل اسما مستبدلا (باسم أمين ثابت) وعملت المخابرات الاسرائيلية والأمريكية جاهدة لإنجاح مهامه . 
ما أشبه ما يجري اليوم في السعودية بما جرى بالأمس في العراق عندما بدأ الامر وكأنه لعبة انها حرب مجرد حرب ستنتهي بعد شهر او شهرين على الاقل لكنها استمرت ثمان سنوات وفي السعودية الحال هكذا وهم يضنون ان الحرب في اليمن لا تستمر سوى هذه الفترة لكن الحقيقة انها حربا ضروس ربما تمتد لسنوات ومن جانب آخر ان السعودية اليوم تناور بقواتها على حدودها مع العراق وترسل بطائراتها هنا وهناك وتعمل تحالفات مع دول اخرى ضعيفة ومتهالكة تستجدي الدولار من السعودية هذا البرنامج المخابراتي الذي بدأت بتنفيذه امريكا وإسرائيل على يد الملك سلمان وتحت عباءته وزير خارجيته عادل جبير ونجلة محمد بن سلمان كان قد مر به صدام حسين حتى دمر العراق وسلمه بيد الامريكيين ليصبح اليوم مجرد اقاليم ربما غدا ستصبح السعودية مجرد دولة كان لها كيان ويصبح ابناء الشيعة ..
اذن السيد سلمان خادم الحرمين يعيش المرحلة التي عاشها سلفه المقبور صدام وبدأت اوراقه تنكشف كما يبدوا متأثرا بهؤلاء الرؤساء والقادة اللذين حطموا بلدانهم والأمر ليس ببعيد وربما قد يحصل بعد ايام ونرى ان الدولة السعودية اصبحت أكثر من دولة وأكثر من خيار وهي تجهز نفسها بسياسة ملكها نحو الانحدار الذي بانت على الملأ وأصبحت اكثر وضوحا وهي تسير في طريق لا يسمح بالعودة فيه ثانية.
 
العراق—بابل
Kathom69@yahoo.com

 


حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/01



كتابة تعليق لموضوع : (السي آي اي ) والموساد اللعبة المتقنة ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد بن ناصر الرازحي
صفحة الكاتب :
  احمد بن ناصر الرازحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 مذكرات عن الكوت تنشر لأول مرة  : عامر ناجي حسين

 ذي قار الادب والفن تحتضن مبدعيها  : د . جواد المنتفجي

 أعداء المالكي سيجعلوه زعيما شعبيا  : د . مقدم محمد علي

 حقوق الإنسان في ظل البزنس الأمريكي  : جميل عوده

 من أسرار الثورة الحسينية .دم الحسين (ع) أنطق الأعداء و الأصدقاء.  : مصطفى الهادي

 كيف نبدأ الاصلاح (خطوات عملية)  : د . محمد محسن العبادي

 هوسات لمولد الامام علي ( ع )  : سعيد الفتلاوي

 أنا للعراق !....  : رعد موسى الدخيلي

 مسيرة الكاظمين الغيظ من الأبواء الى عاصمة الاباء  : زاهد البياتي

 مهرجان ثقافي في الديوانية تخليدا لشهداء القوات الأمنية والحشد الشعبي  : اعلام وزارة الثقافة

 خرج من بوابة الاجتثاث وعاد من شباك المسائلة, البعث يقود العراق  : عبد الكاظم حسن الجابري

  وفاة طالب واصابة 4 اخرين حالة 2 منهم خطرة في حادث مروي بقضاء العزيزية  : علي فضيله الشمري

 الله رب "النهضة" وربنا جميعا  : محمد الحمّار

 في الحسبان  : صبيح الكعبي

 قوة أمنية تعتدي بالضرب على صحفيين إثنين وسط البصرة  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107923742

 • التاريخ : 23/06/2018 - 13:01

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net