صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

(السي آي اي ) والموساد اللعبة المتقنة ..
حمزه الجناحي
ربما يضن البعض ان التجنيد المخابراتي وصناعة العميل عن طريق الموساد او السي آي اي يجب ان يحقق ما تريد في سنة او سنتان او خمس والحقيقة أن تلك الدول ومخابراتها لا يهمها الوقت بقدر ما تهمها النتائج حتى لو تطلب الامر العمل والانتظار لنصف قرن كما حصل مع العراق وسيحصل مع سوريا ,, فالسعودية بملكها اليوم وتخبطه السياسي ماض في تحطيم وحدة المملكة وتشظيتها الى دويلات وهو يدخل بحروب لا طائل منها سوى قتل ابناء المملكة وشفط اموال الخزينة بسبب الحروب التي تعمل عليها السعودية بعد مجيء الملك سلمان الى سدة الحكم السعودي ..
ما يجري في المنطقة اليوم وعلى ايدي بعض المشايخ والممالك العرب لا ينتهي بتدمير بلدانهم فقط بل يمتد ليصل لتغيير الجغرافية العربية وتغيير معالم الدول القائمة الان وهذا صار واضحا وجليا في محاولات الدول العربية النفطية والخليجية بالذات من اللهاث بهذا الاتجاه نحو العراق الذي امتدت له الايدي العربية العميلة لتوصله الى هذا الحال والى سوريا التي بدأت اليوم بعد التدخل الروسي تعيد بعضا من هيبتها والتي وصلت بالأمس الى حافة الهاوية والتشرذم هي الاخرى ,,كل الدلائل تشير ان هؤلاء الملوك ماضون في ركب تنفيذ البرامج المخابراتية الأميركية والإسرائيلية وأصبحوا أدوات لتنفيذ استراتيجيتها وهم على يقين أن ما يقومون به ينعكس سلبا على وحدة بلدانهم وقد يقوض وجودها لتصبح دول من الماضي بتمسكهم بهذه السياسات الفاشلة التي بدأت بالقمع الداخلي لتمتد الى دول العرب التي كانت بالأمس حلفاء لها في الانتكاسات العربية الكبرى.
من المؤكد أن الدول تمر بمراحل عدة مثلها مثل الجنين حتى وصوله الى الافول او الموت ومرت دول وإمبراطوريات بهذا المصائر لتصل الى دويلات او الى أجزاء من الدول وكل ذالك يتم بطرق عدة وعوامل تسهل افول تلك الدول التي كانت يوما ما ترسم السياسات للعالم ويحسب لوجودها الحساب الكبير وابلغ مصداق على هذا القول هو انهيار الدول العظمى والاتحادات الكبيرة خاصة في منظورنا الحاضر والذي لم يمر عليه سنوات وعقود منها الاتحاد السوفيتي ويوغسلافيا وتشكو سلوفاكيا والآن ربما العراق سائر بهذا الطريق وبعض الدول الاخرى ناهيك عن الدول الكبيرة التي ذكرها التاريخ والتي كانت لها الكعب المعلى في كتابة التاريخ ايضا وتأثيرها على القرار العالمي السياسي ..
طبعا من المهم جدا التطرق لموضوعة أن تلك الدول التي كانت في يوم ما مرهوبة الجانب تسقط وتضمحل على ايدي اشخاص كانوا يوما رؤساء او ملوكا لها او أمراء بسبب التخبط والتصرف السياسي او بسبب تنفيذ لبرامج دول اخرى لا تريد لتلك الدولة الاستمرار والتطور من أجل اهدافها ومصالحها وأحيانا كثيرة تجند بعض الدول مخابراتها  واستخباراتها في  الدول الاخرى اشخاص وتوصلهم لسدة الحكم وبالتالي تغدق عليهم بالأموال والأسلحة وتقف لجانبه حتى توصله ودولته الى الانهيار والتقزم والتلاشي وحدث مثل هذا الأمر كثيرا وبوضوح ايضا في دول اوربا الشرقية وكان لأمريكا ولمخابراتها دورا بارزا لإنهاء وإضعاف دول كانت مهمة وكبيرة وذات باع وصيت في التواجد العالمي وفي المعسكر الشرقي بالذات الذي كان اليد الاخرى في العالم ايام الحرب الباردة حتى ثمانينات القرن الماضي وبالقبال لذراع أمريكا وبالتالي انتهت تلك الدول الاتحادية الى دويلات ضعيفة لايكاد يسمع بها احد بعد تشرذمها وتقزمها .
مر العراق بهذه المأساة وبدأ برنامج اضعاف العراق على يد الدكتاتور صدام منذ العام 79 وإدخاله بحرب مع ايران لمدة ثمان سنوات ومن ثم الى الكويت والحصار حتى انتهاء ورقته واحتلال العراق وقتل صدام كل ذالك والمخابرات الامريكية والموساد الاسرائيلي كان حاضرا في شخصية صدام ليصبح صدام من رجل مشرد هاربا في مصر عام 1960 الى رئيس لدولة العراق لتثبت الايام أن الرجل كان مسخرا وعميلا على ايدي تلك المنظمات ألمخابراتية التي كانت في تلك الفترة تعمل بقوة وبجدية في دولة مصر وجندت الكثير وآخر هؤلاء هو تجنيدها للملك السعودي الحالي سلمان بن عبد العزيز الذي كان في مصر منذ العام 55 حتى العام 60 بحجة انه ذهب مدافعا او مناضلا ضد العدوان على مصر لكن تلك المنظمات استفردت بالرجل وضخت في رأسه الافكار والإرادات الاستعمارية لتوصله الى ماهو عليه ليتبوأ الرجل كرسي المملكة ويبدأ بإصلاحاته الغريبة والجديدة بالنسبة لإصلاحات اخوته ويعين وزير للخارجية السعودي الشيخ عادل الجبير الذي كان سفيرا للمملكة في امريكا ومتعاقدا بالسفارة السعودية قبل العام 2006 ونال البكالوريوس من جامعة شمال تكساس والماجستير من جامعة جورج تاون الامريكية في واشنطن وها هو الرجل يعمل بجد وتفاني بعيدا عن اعمال الخارجية التي الفها الشعب السعودي والعربي عندما كان سعود الفيصل وزيرا للخارجية وعين الملك وزيرا لدفاعه الامير محمد بن سلمان آل سعود وهو من مواليد 1985 وأيضا ولي ولي العهد وهؤلاء الاشخاص بالإضافة الى الملك يمثلون الحلقة القوية في العائلة المالكة التي هي اليوم تسير نحو تحقيق برامج للسعودية فأصبحت السعودية في ظل حكم هؤلاء لم تتوانى بالتدخل علنا بشأن الدول الاخرى وأصبحت تجاهر بسياساتها المعادية للدول العربية وتحاول تدمير تلك الدول التي تتدخل بشأنها الداخلي كالعراق واليمن وسوريا وأعلنت حربا في اليمن وتحاول ارسال قوات لها في سوريا والعراق لتضحي باستقرار المملكة وضعف الحال الاقتصادي وتصبح السعودية لأول مرة بتاريخها منذ اكتشاف النفط فيها تخشى الافلاس والانهيار الاقتصادي ..
ربما لا يخفى على أحد ان المخابرات الامريكية والموساد كانت متواجدة بقوة في جمهورية مصر العربية وهي مؤثرة جدا في تجنيد كبار الشخصيات الاقتصادية والسياسية وميلهم نحو تحقيق اهدافها في دولهم يوم كان هؤلاء يتواجدون في مصر أم الدنيا كما يسميها العرب وما قضية الجاسوس كوهين الذي جندته المخابرات الاسرائيلية في مصر والذي كاد ان يصبح رئيسا لسورية وأكتشف في سوريا وأعدم وكان يحمل اسما مستبدلا (باسم أمين ثابت) وعملت المخابرات الاسرائيلية والأمريكية جاهدة لإنجاح مهامه . 
ما أشبه ما يجري اليوم في السعودية بما جرى بالأمس في العراق عندما بدأ الامر وكأنه لعبة انها حرب مجرد حرب ستنتهي بعد شهر او شهرين على الاقل لكنها استمرت ثمان سنوات وفي السعودية الحال هكذا وهم يضنون ان الحرب في اليمن لا تستمر سوى هذه الفترة لكن الحقيقة انها حربا ضروس ربما تمتد لسنوات ومن جانب آخر ان السعودية اليوم تناور بقواتها على حدودها مع العراق وترسل بطائراتها هنا وهناك وتعمل تحالفات مع دول اخرى ضعيفة ومتهالكة تستجدي الدولار من السعودية هذا البرنامج المخابراتي الذي بدأت بتنفيذه امريكا وإسرائيل على يد الملك سلمان وتحت عباءته وزير خارجيته عادل جبير ونجلة محمد بن سلمان كان قد مر به صدام حسين حتى دمر العراق وسلمه بيد الامريكيين ليصبح اليوم مجرد اقاليم ربما غدا ستصبح السعودية مجرد دولة كان لها كيان ويصبح ابناء الشيعة ..
اذن السيد سلمان خادم الحرمين يعيش المرحلة التي عاشها سلفه المقبور صدام وبدأت اوراقه تنكشف كما يبدوا متأثرا بهؤلاء الرؤساء والقادة اللذين حطموا بلدانهم والأمر ليس ببعيد وربما قد يحصل بعد ايام ونرى ان الدولة السعودية اصبحت أكثر من دولة وأكثر من خيار وهي تجهز نفسها بسياسة ملكها نحو الانحدار الذي بانت على الملأ وأصبحت اكثر وضوحا وهي تسير في طريق لا يسمح بالعودة فيه ثانية.
 
العراق—بابل
Kathom69@yahoo.com

 

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/01



كتابة تعليق لموضوع : (السي آي اي ) والموساد اللعبة المتقنة ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم شعيب
صفحة الكاتب :
  قاسم شعيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قراءه : دور المرجعيه في العمليه السياسية  : ابواحمد الكعبي

  اين السيد القائد من معركة العراقيين  : مهدي المولى

 الغَدير..امتدادُ مَكارِمِ الأخْلاقِ  : نزار حيدر

 الاحتفال بجيش صدام ماذا يعني  : مهدي المولى

 رئاسة الوزراء دكتاتورية يجب ترويضها  : علي الحسيني

 الشيخ البهائي بين التدين والنفاق  : علاء الخطيب

 الشعب المصري يعلن تشييع الأخوان المسلمين  : علي جابر الفتلاوي

 السعودية لا تمانع مرور الرحلات الجوية بين "إسرائيل والهند" عبر اجوائها

  التحليلات الحداثوية وموت "الإله"  : صالح الطائي

 الحشد الشعبي يحبط تعرّضاً لـ”داعش” على تل صفوك الحدودي مع سوريا

 ما بين الامام الكاظم عليه السلام ورشيد عالي الكيلاني ؟؟؟

 صورة وزير الهجرة العراقي جاسم محمد التي اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي في كردستان

 مؤشر جديد على التطبيع.. وزيرة الرياضة الإسرائيلية تصل أبوظبي

 في رحاب الإمام الحسن العسكري (ع)  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 الحشد الشعبي.. وديموغرافية الجواميس!!  : فالح حسون الدراجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net