صفحة الكاتب : بوقفة رؤوف

معركة تحرير الهوية بقلم
بوقفة رؤوف
    لقد سقطت الدولة الالمانية , ودمرت كليا , لكن سرعان ما نهضت من جديد لتعود قوة يحسب لها ألف حساب , ونفس الامر حدث مع اليابان , لأن الدولة هنا هي التي سقطت ,النظام هو الذي سقط , لكن الشعب لم يسقط , شبكة العلاقات الاجتماعية لم تمزق وسر ذلك أن هوية الشعب الالماني أو هوية الشعب الياباني هي الجهاز المناعي , الذي سرعان ما يفرز المضادات الحيوية , فيقتل الجراثيم ويشفي الجراح 
ان النظام الالماني او غيره من الانظمة الغربية التي اوصلت دولها الى السقوط لم تعبث بهوية المجتمع ,لأنها تعلم ان هوية المجتمع هي المخزون الاحتياطي للصرف او المولد الكهربائي في حالة انقطاع التيار الكهربائي أو المنطقة الامنة التي تضمن التعبئة واستمرار تدفق الوقود والطعام والدواء 
والمجتمع بعد هذا قد يعاقب نظامه بأن يعزله عن الحكم , لكنه لا يعاقب دولته ولا يخرب بيته بيديه كما أنه قد يعفو عنه ويجدد فيه ثقته , هنا نجد أنفسنا أمام : نظام متصالح مع شعبه وشعب متصالح مع هويته 
أما عندنا نحن فالنظام لا يثق بالشعب ولا الشعب لا يثق بالنظام, وكأن النظام عضو غريب زرع في جسم المجتمع والمجتمع لم يرفضه وفي نفس الوقت لم يتقبله القبول الحسن 
لم يلفظه لأن الجسم ضعيف وفي وهن ويحتاج لرأس يقوده , هو يعلم علم اليقين ان هذا الرأس ليس برأسه , لكن يحتاجه يعلم ان هذا الرأس لن يفكر في مصلحة الجسد العليا من تأمين مستقبل له من سكن لائق وطعام فاخر ولباس جميل , لكن على الاقل هذا الراس يوجهه لمكان الطعام ومكان النوم , المهم اي شيء يسكت به جوع المعدة واي مكان يصلح للنوم 
هذا الجسم جرب من قبل ان يغرس رأس من بذور جسمه حتى ينمو ويكون جزء منه , لكن عبر تاريخه المجتمعي فشلت كل محاولاته , إما لا يكتمل نمو الراس ,أو بدل نمو راس يطلع رأسان يتقاتلان أو لا ينموا نهائيا 
وحتى لا يأتي راس غريب وينصب نفسه على هذا الجسد ليجعل الجسد مجرد خادما لرغبات شخص اخر ويجعله عبدا كامل العبودية , لا باس بهذا الراس فهو غير كريم لكنه غير بخيل , صحيح ان العبودية تبقى عبودية سواء كان العبد بيد سيد سوي او بيد سيد شرير , فان المجتمع مع عدم وجود راس منه وفشل محاولات زراعة راس من ارضه وافق على مضض ان يكون جسدا لراس سيده السوي أحسن من ان يأتي مستدمر شرير ويكون جسدا له ولو ان العبودية تبقى عبودية 
باختصار ولنقلها بصراحة , الشعب مكر بالنظام والنظام على علم بذلك فمكر على مكره هو الاخر , بمعنى ان الشعب نتيجة لظروف غير طبيعية من الناحية الصيرورية التاريخية جعل من هذا النظام رأسا له ليقوده , و قد عقد النية ان تنصيب هذا النظام كرأس له هو تنصيب مؤقت غير دائم نتيجة املاءات ظروف معينة وفي نفس الوقت يعمل الجسم المجتمعي على تهيئة رأس من صلبه (روحا وجسدا) حتى ترجع الامور لنصابها 
الرأس الغريب كان يعلم بهذه الخطة التي وضعها الجسد المتعب , لم يرفض طلبه فهو ايضا باعتباره راس يحتاج لجسد يقوده والراس مهما كانت خصائصه ومميزاته فهو حين يكون منزوع مفصول عن الجسد مجرد غرض مصيره القمامة 
لكن الراس لم يجلس ينتظر ان يخلع في اي وقت بعد ان يكتمل زراعة وجني الراس المنتظر من طرف الجسد , بل عمل في خبث ودهاء على امرين معا 
أما الأمر الأول : فهو افشال كل محاولات زراعة راس أصيل للجسد لأن ذلك يهدد وجوده ويعني القضاء عليه 
أما الامر الثاني : فهو العمل على غرس اعضاء أجنبية كل مرة في جسد المجتمع , والجسم كما نعرف حين يجد عضو جديد مغروس فيه وهو أجنبي عنه سيرفضه ويحاربه وتسارع خلاياه بإعطاء رسائل نجدة للرأس ليسمح لها بلفظ هذا العضو الغريب , لكن الراس الذي هو اساسا غريب ويعمل على انهاك الجسد دون القضاء عليه لأنه لو تم القضاء عليه سيموت هو الاخر معه , يناور في هذا الامر فمرة يعتذر بان الرسائل لم تصله ومرة انه لم يقرأها القراءة الصحيحة ومرة انه كان غبي ومرة يترك العضو الغريب ويأمر بمهاجمة عضو اصيل من اعضاء المجتمع , مهاجمة تنهكه وتضعفه دون قتله فقط 
حتى وصل الامر في نهاية المطاف الى عقد هدنة غير مصرح بها بين الراس والجسد : أن يبقى الوضع على ما هو عليه , ان لا يفكر الجسد في خلع الرأس ويتوقف عن محاولاته إخراج راس جديد ويكف الراس عن العبث بأعضاء الجسد وإضعافه  , لكن كلا الطرفين لا يثقا في بعضهما البعض وعلى أهبة الاستعداد دوما بأن يمكرا مكرا كبارا .
هل تحول الرأس في هذا الجسد من لاجئ الى مقيم ؟
هل تحول هذا الرأس من مستأجر الى مالك لهذا الجسد يتصرف فيه كيف يشاء ؟
ان المشكلة هي مشكلة هوية , هوية الراس ليس هي نفسها هوية الجسد , وعاجلا أم آجلا سنكون امام سيناريوهان اما  سيخلع الجسد الرأس أو سيقضي الرأس على الجسد , هذه سنة اجتماعية معلومة لمن استقراء  التاريخ وسننه والأمم وأحوالها فهل من معتبر ؟
 

  

بوقفة رؤوف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/02



كتابة تعليق لموضوع : معركة تحرير الهوية بقلم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسين الغريفي
صفحة الكاتب :
  محمد حسين الغريفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحرية لحسناء  : ميسون ممنون

 صحفي مؤيد لتظاهرات طلاب العراق يشكو من تهديد مبطن من سياسي نافذ  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 ارجوحة العودة(1)  : حسن الجوادي

 أمانة مسجد الكوفة المعظم تقيم المسابقة القرآنية الثانية للجامعات العراقية بمشاركة "20" جامعة حكومية وأهلية  : عقيل غني جاحم

 نصرة زينب في أهدافها / الامام القائد السيد موسى الصدر  : سعد العاملي

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة ذكرى عيد الغدير الأغر والأحداث الجارية في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 مستشار العبادي: إيرادات النفط بمجملها لا تسد سوى 75% من الرواتب

 انعقاد الاجتماع التشاوري الثاني لمشروع التحكيم العشائري  : وزارة العدل

 رواية من زمن العراق ج ٣٠  : وليد فاضل العبيدي

 أكذوبة الإرادة الحرة !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 المُقسّم يتقسّم!!  : د . صادق السامرائي

  تربية بابل تُطلق فعاليات المهرجان المسرحي الحسيني الثاني (الق الحسين )

 مقرب من المالكي يكشف أن أوروبا رفضت تزويد البارزاني بالاسلحة ويطالبه بتسيلم عتاده الثقيل  : السومرية نيوز

 من مفاخر شيعة أفغانستان: الامتناع عن لعن أمير المؤمنين (عليه السّلام) بقلم   : مرتضى المشهدي

 المرجع السيستاني يطلق حملة كبرى لمكافحة التطرف والإرهاب ، وإشاعة ثقافة حقوق الإنسان  : شبكة فدك الثقافية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net