صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تأملات في القران الكريم ح314 سورة سبأ الشريفة
حيدر الحد راوي

 

بسم الله الرحمن الرحيم
 
وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ{12}
تنعطف الآية الكريمة لتذكر شيئا من اخبار النبي سليمان "ع" حيث سخر الله تعالى له : 
1- (  وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ ) , سخر الله تعالى له الريح , ( غُدُوُّهَا شَهْرٌ ) , مسيرها من الصباح حتى المساء مسير شهر للقوافل والمسافرين , بيانا لسرعتها , (  وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ) , وكذلك مسيرها من المساء حتى الصباح مسيرة شهر للقوافل والمسافرين . 
2- (  وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ) : عين القطر هو النحاس المذاب , جرت بين يديه كما يجري الماء , يرى بعض المفسرين ان تلك العين كانت في اليمن . 
3- (  وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ ) : وكذلك سخر الله تعالى له الجن (  وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ ) , منقادين للعمل والخدمة , لكن (  بِإِذْنِ رَبِّهِ ) , لا يخرج شيء عن امره جل وعلا , سواء كان كبيرا او صغيرا , (  وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا ) , ومن يعدل من الجن عن امره تعالى في طاعة سليمان "ع" , (  نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ ) , يختلف المفسرون في كون هذا العذاب في الدنيا او في الاخرة , ويرى البعض الجمع بينهما .  
 
يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ{13} 
تستمر الآية الكريمة مبينة اعمال الجن ومجال تسخيرهم لسليمان "ع" :
1- (  يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ ) , أبنية مرتفعة ذات درجات , سميت محاريب لأنها مما يذب ويدافع عنه ويحارب عليها . 
2- (  وَتَمَاثِيل ) : صور , بعض المفسرين يرى انها تماثيل الرجال والنساء وباقي الاشياء الاخرى , الا انها لم تكن محرمة في شريعته "ع" , اما بعض المفسرين يرون انها صورا للأشياء كالشجر وغيره . 
(  عن الصادق عليه السلام والله ما هي تماثيل الرجال والنساء ولكنها الشجر وشبهه ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .      
3- (  وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ ) : (  وَجِفَانٍ ) , جمع جفنة , (  كَالْجَوَابِ ) جمع جابية كالحوض الكبير . 
4- (  وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ ) : ثابتات , لا يتحركن لضخامة حجمهن .  
قال الله تعالى لهم (  اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً ) , بطاعته جل وعلا وشكرا لما آتاكم وسخر لكم , (  وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ) , في النص المبارك اراء كثيرة منها : 
1- بيان لقلة الشاكرين من الثقلين "الانس والجن" . 
2- المتوفر على أداء الشكر بقلبه ولسانه وجوارحه أكثر أوقاته ومع ذلك لا يوفي حقه لأن توفيقه للشكر نعمة يستدعي شكرا آخر لا إلى نهاية ولذلك قيل الشكور من يرى عجزه عن الشكر . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .           
 
فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ{14}
تستمر الآية الكريمة في موضوع النبي سليمان "ع" (  فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ ) , عليه "ع" , (  مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ ) , مما يروى انه "ع" مات واقفا متكئا على عصاه ما يقارب سنة او اكثر على اختلاف الآراء , بينما الجن مستمرون في الاعمال الشاقة لا يعلمون بموته كل هذه الفترة , حتى أكلت دودة الارضة عصاه , (  فَلَمَّا خَرَّ ) , وقع , (  تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ ) , انكشف لهم , (  أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ ) , ومن ذلك الغيب ما غاب عنهم موته "ع" , (  مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ ) , العمل الشاق الذين كانوا مسخرين للقيام به . 
( عن الباقر عليه السلام قال أمر سليمان بن داود عليه السلام الجن فصنعوا له قبة من قوارير فبينا هو متكئ على عصاه في القبة ينظر إلى الجن كيف يعملون وينظرون إليه إذ حانت منه التفاتة فإذا هو برجل معه في القبة ففزع منه فقال له من أنت قال أنا الذي لا أقبل الرشا ولا أهاب الملوك أنا ملك الموت فقبضه وهو متكئ على عصاه في القبة والجن ينظرون إليه قال فمكثوا سنة يدأبون له حتى بعث الله عز وجل الأرضة فأكلت منسأته وهي العصا فلما خر تبينت الجن الآية. قال عليه السلام فالجن يشكر الأرضة بما عملت بعصا سليمان فما تكاد تراها في مكان إلا وعندها ماء وطين ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .           
  
لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ{15} 
تنتقل الآية الكريمة لتذكر شيئا عن قبيلة سبأ ( لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ ) , سبأ بن يشخب بن يعرب بن قحطان الذي تنتمي تلك القبيلة اليه , (  فِي مَسْكَنِهِمْ ) , في اليمن , مأرب , (  آيَةٌ ) , دالة على قدرته جل وعلا , (  جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ ) , مجموعتين من البساتين , احدها الى اليمين والاخرى الى الشمال , (  كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ ) , من تلكما الجنتين , (  وَاشْكُرُوا لَهُ ) , واشكروه على ما افاء عليكم من خيراتهما , (  بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ ) , قيل انه لا يوجد فيها قمل وبراغيث وعقارب , ولا افاعي ولا ذباب , (  وَرَبٌّ غَفُورٌ ) , كثير المغفرة . 
(  عن النبي صلى الله عليه وآله أنه سئل عن سبأ أرجل هو أم إمرأة فقال هو رجل من العرب ولد له عشرة تيامن منهم ستة وتشأم منهم أربعة فأما الذين تيامنوا فالأزد وكندة ومذحج والأشعرون والأنمار وحمير قيل ما أنمار قال الذين منهم خثعم وبجيلة وأما الذين تشأموا فعاملة وجذام ولحم وغسان ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .           
 
فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ{16} 
تستمر الآية الكريمة في حديثها عن قوم سبأ (  فَأَعْرَضُوا ) , عن شكره عز وجل , (  فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ ) , فيضان عارم , جارف , عقابا لهم , (  وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ ) , مر , (  وَأَثْلٍ ) , وهو شجر الطرفاء , لا ثمر له , (  وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ ) , النبق , شجرة قليلة الثمر .     
( إن بحرا كان في اليمن وكان سليمان عليه السلام أمر جنوده أن يجروا لهم خليجا من البحر العذب إلى بلاد الهند ففعلوا ذلك وعقدوا له عقدة عظيمة من الصخر والكلس حتى يفيض على بلادهم وجعلوا للخليج مجاري فكانوا إذا أرادوا أن يرسلوا منه الماء أرسلوه بقدر ما يحتاجون إليه وكانت لهم جنتان عن يمين وشمال عن مسيرة عشرة أيام فيها يمر المار لا يقع عليه الشمس من التفافها فلما عملوا بالمعاصي وعتوا عن أمر ربهم ونهاهم الصالحون فلم ينتهوا بعث الله عز وجل على ذلك السد الجرذ وهي الفارة الكبيرة فكانت تقلع الصخرة التي لا تستقلها الرجال وترمي بها فلما رآى ذلك قوم منهم هربوا وتركوا البلاد فما زال الجرذ تقلع الحجر حتى خربوا ذلك السد فلم يشعروا حتى غشيهم السيل وخرب بلادهم وقلع أشجارهم وهو قوله تعالى لقد كان لسبأٍ الآية إلى قوله سيل العرم أي العظيم الشديد ) . "تفسير القمي" . 
 
ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ{17} 
تستمر الآية الكريمة (  ذَلِكَ ) , التبديل وتغير الاحوال , (  جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا ) , كان جزاء لهم بسبب كفرهم وعدم شكرهم , (  وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ ) , لا يكون العقاب الا على كثيري الكفر .    
 
وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّاماً آمِنِينَ{18} 
تستمر الآية الكريمة (  وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ ) , اليمن , (  وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ) , مكة او بعضا من قرى الشام على اختلاف الآراء , (  قُرًى ظَاهِرَةً ) , متواصلة , يظهر بعضها لبعض , (  وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ ) , يكتفي المسافر للتنقل بينها بالسير , فيصيب القيلولة في قرية منها , ويبات في الاخرى , (  سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّاماً آمِنِينَ ) , سيروا اليهما في ليل او نهار امنين مطمئنين , لا تخافون ولا تحذرون شيئا .    
 
فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ{19} 
تروي الآية الكريمة شيئا مما قالوه تبطرا (  فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا ) , الى الشام , كي يتطاول الاغنياء على الفقراء بالرواحل والطعام والشراب , (  وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ) , بالكفر والبطر , (  فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ ) , فكانوا احاديث يتناقلها الناس , وقيل عنهم في الامثال ( تفرقوا أيدي سبأ ) , (  وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ ) , تفرقوا تفريقا بعد ان كانوا مجتمعين , " حتى لحق غسان منهم بالشام وأنمار بيثرب وجذام بتهامة والأزد بعمان " – تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني - , (  إِنَّ فِي ذَلِكَ ) , المذكور , (  لَآيَاتٍ ) , دلالات وعبر , (  لِّكُلِّ صَبَّارٍ ) , عن المعاصي , قائما بالطاعة , (  شَكُورٍ ) , كثير الشكر للنعم .  
 
وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ{20} 
تستمر الآية الكريمة (  وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ ) , عليهم حين قال { قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ } ص82 , (  إِلَّا فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ ) , يستثني النص المبارك فريق المؤمنين . 
 
وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ{21} 
تستمر الآية الكريمة (  وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِم مِّن سُلْطَانٍ ) , ما كان لإبليس اللعين من تسلط على الكفار , فيجبرهم على الكفر , (  إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ ) , لكن ليظهر من يؤمن بالأخرة , (  مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ ) , فيتميز المؤمن عن الكافر , (  وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ ) , رقيب فيجازي عليه .   
 
قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ{22} 
تستمر الآية الكريمة (  قُلِ ) , لهم يا محمد , أي كفار مكة , (  ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ ) , اصنامكم , ادعوها لجلب نفع او دفع ضر , (  لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ) , فهم لا يملكون وزن ذرة من خير او شر في سموات او ارض , (  وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ ) , لا خلقا ولا ملكا ولا تدبيرا ولا شفاعة , (  وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ ) , ما له جل وعلا منهم معينا يعينه على الخلق وتدبيره  , حيث ادعى المشركون ان تلك الاوثان تعين الله "تعالى عن ذلك" على ادارة الملك والملكوت .  
 
وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ{23}
تستمر الآية الكريمة مبينة (  وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ ) , لا تنفع عنده جل وعلا شفاعتهم , وهو ردا على زعمهم ان الهتهم تشفع لهم عند الله تعالى , (  إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ ) , الشفاعة محصورة في من أذن له الرحمن بها , (  حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ ) , يتربصون فزعين , فاذا كشف الفزع عن قلوبهم , (  قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ ) , قال بعضهم لبعض , (  قَالُوا الْحَقَّ ) , قد أذن بالشفاعة , (  وَهُوَ الْعَلِيُّ ) , وهو جل وعلا ذو العلو فوق خلقه قهرا وغلبة , (  الْكَبِيرُ ) , العظيم ذو الكبرياء .   
 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/04



كتابة تعليق لموضوع : تأملات في القران الكريم ح314 سورة سبأ الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زاهد البياتي
صفحة الكاتب :
  زاهد البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خلجات صمتية الصراخ في خليج الالم الطفولي العراقي  : عزيز الحافظ

 فخري كريم صاحب مؤسسة المدى للإعلام التجاري الفاضح بالوعيد والتهديد  : صادق الموسوي

 بين محمد ومحمد  : حميد آل جويبر

 الحشد الشعبي يحبط مخططا لـ"داعش" لاستهداف بيجي

 الحلقة الثالثة (حول مظلومية الزهراء)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 وزارة الكهرباء تتمكن من تجهيز الجانب الأيسر من مدينة الموصل بـ 550 ميكاواط  : وزارة الكهرباء

 البعث الصدامي الوهابي قادم ايها العراقيون  : مهدي المولى

 تأملات في القران الكريم ح401 سورة  الحديد الشريفة  : حيدر الحد راوي

 مديرية شهداء ديالى تقيم احتفالا بالنصر الكبير على داعش الارهابية  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الفاتيكان والبدع الحديثة؟ تقبيل الأرجل : بدعة دينية عصرية .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 بالفيديو والصور .. رصد غوريلا وجمل على كوكب المريخ

 تقرير صحفي عن كلمة سماحة السيد جعفر العلوي رئيس اللجنة الأهلية الدولية للتضامن مع شعب البحرين  : اللجنة الدولية الاهلية لنصرة الشعب البحريني

 وصمة عار  : ماجد الكعبي

  قراءة سريعة ومختصرة للمشهد السياسي العراقي  : محمد علي الدليمي

 جبار الياسري والكتاب الزبد  : اسعد عبد الرزاق هاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net