صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

التسابق في الفوضى وكيل التهم لحماية الارهاب
عبد الخالق الفلاح
حاول ساسة الغرب والدول الوضيعة المرتبطة بها في محو معالم الدولة العراقية الموحدة ممهدين الطريق أمام القوى الإقليمية التي تنتظر اللحظة المناسبة لقضم قطعة من العراق، وتأجيج الصراع المذهبي في كل مناسبة تتسنى لها، معتبرة "أن الهيمنة على العراق ومقدراته وشعبه هي البوابة الرئيسية لغزو منطقة الشرق الاوسط.".وما تدهور الوضع الأمني في ديالى في الايام الماضية التي لم تكن إلإ بفعل السلوك المنحرف لبعض الساسة في الداخل ، بالنبرة الطائفية والمذهبية والاستهداف والتشويه الممنهج وكيل التهم الذي يمارسه بعض الخونة ضد ابناء الشعب العراقي والحشد الشعبي المقدس والقوات المسلحة هو بمثابة اطلاق شرارة الفوضى والدمار والتنكيل بالهوية الوطني .لان السعار الطائفي والولاء للاجندة الخارجية لاشغال القوات المسلحة في اداء واجبهم بالشكل المطلوب لاستباب الوضع الامني لم يكن إلا جزء من مهام هؤلاء في تعثير متطلبات مهماتهم الوطنية وفي تطهير البلد .  ولقد عمي هؤلاء في الحديث عن مايجري بشكل سليم وصادق دون اعوجاج لانها لاتختلف عما يجري مع الاسف في الكثير من المناطق  حيث الهجمات تستهدف المدنيين في العراق منذ التغيير في سنة 2003 لاتستثني لا قومية ولا دين ولا مذهب، ويقيمون الدنيا ولايقعدوها ويشغلون الناس ويتصدرون الواجهات الاعلامية ويملؤون الفضائيات صياحا وضجيجا من اجل ارضاء ضميرهم الميت وفي توتير الاوضاع الامنية و نشر الفوضى ويتسابقون عليه بعد كل احساس بالخطر في دفع الارهاب المتسترين علية  ؟ويكتفون باجتزاء الصورة التي تهم مصالحهم وتسليط الضوء فقط على ما يمكن ان ينفع اهداف العصابات السياسية المنحرفة والارادات الخارجية الساعية لتحقيق مشاريعها والتي لن تتردد في استهداف ما ينفع المجتمع الموحد .وبدعم خبيث تشترك فيها قوى دولية طامعة واعلامية كبيرة وشرسة ومخابرات دولية وفضائيات عربية وعالمية ومنظمات حقوقية وإنسانية كاذبة في تناغم واضح ومكشوف تتراقص على دماء شهداء العراق من كل المكونات والهدف تحييد ومحاصرة القوى الخيرة المدافعة والمقاومة الوطنية ونزع سلاحها تمهيدا لضربها وشرعنة العمليات الارهابية لداعش والقوى الشريرة الاخرى ومن عصابات البعث  و التحالف الدولي الغربي المشبوه في دعم قوى الكفر و الطائفية السعودية كما فعلت في نينوى والمحاولة في اعادة التجربة مرة اخرى ومن ثم تكريس التقسيم وتبرير مواقف الداعين اليه وإشعال محافظة ديالى وخاصة المقدادية االمهددة بالفوضى في اي لحطة واستهداف وحدة مكوناتها ولتنطلق منها الدعوات المعلومة الحال في التدويل  واستجلاب مزيد من القوات الأجنبية وتبرير دخول قوات طائفية خارجية كما حدث في البحرين! هذه الحملة المسعورة اسقطت كل الحدود وتجاوزت كل الخطوط . إذ انتقل العنف وتغيرت أولوياته من موجه ضد داعش إلى عنف موجه ضد الشعب العراقي من خلال تدمير ما تبقة من البنى التحتية، ولمحاربة ما يطلق على الحكومة المركزية المتهمة بالطائفية . كما أن العنف الذي يمارس من قبل جهات محسوبة في داخل العملية السياسية ، و من جهات طائفية موجهة ، تعيث في الأرض فسادا،. وباسمها تم  تقنين الدفاع عن المجرمين والقتلة، إذ ان  تم إلقاء القبض على أي إرهابي أو مجرم يحاول هذا الطابور ومن معهم بربطها  بالطائفة او العشيرة التي ينتمي إليها وفعلاً عادت العصبية العشائرية لتفعل فعلها وذهبت انفس بريئة ضحايا وقرباناً لهم ولنواياهم ولكن في ثوب التعصب الطائفي، وغاب الحس الوطني، وعادت لغة التبرير للأخطاء، وبرزت نظرية المؤامرة الطائفية، بدلا من المؤامرة الأجنبية. وأصبح العدو داخليا وليس خارجيا وأصبحت سيادة البلد مزدوجة الاختراق، فمن ناحية العملاء الذين يسعون لعرقلة بناء المشروع الوطني العراقي، ومن ناحية أخرى فتح العراق بصورة علنية وطوعية أمام الدول الاقليمية والعربية بدعوى نصرة هذه الطائفة أو تلك. لقد ساهمت الطائفية في إعاقة بناء الدولة، إذ أصبح المعيار الطائفي الأكثر حضورا في عميلة البناء، وبدلاً من ان تكون وتشكل  الدولة الحديثة وتقوم على أساس المواطنة والتكافؤ في الفرص ، غدت دوائر الدولة موزعة بين الطوائف والقوميات والمذاهب دون اثر للكفاءة والقدرة والمهنية ، وأصبحت أيضاً مجالا لاستقطاب الخاملين والمفسدين، وشرائع للجان الاقتصادية المرتبطة بهذه التشكيلات واستشرت عمليات النهب والسلب، طالما أن الحماية الطائفية والحزبية  تضمن لهم الأمان عند المواجهة. وغابت معايير الوطنية في المراقبة والمحاسبة خوفا من الاتهام بالطائفية وسطوت الاحزاب الفاشلة وأصبح الاعتماد على المحاصصة ، بدلا من المعايير السياسية الحديثة ، وباسم الطائفية  تم الاستخفاف  بنتائج و الاستحقاقات الانتخابات لتتحول إلى الاستحقاق الطائفي والمذهبي والقومي دون المعايير الواقعية للادارة المؤسساتية وفق العلوم الحديثة ومقاسات التخصص. بعد ان تسبب الأميركان في محو معالم الدولة العراقية الموحدة، ممهدين الطريق أمام القوى الإقليمية التي تنتظر اللحظة المناسبة لقضم قطعة من العراق، وتأجيج الصراع المذهبي في كل مناسبة تتسنى لها، وثم لتقطيعه المنطقة الى دويلات واقاليم ومشيخات حسب رغباتهم ومقاصهم.

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/05



كتابة تعليق لموضوع : التسابق في الفوضى وكيل التهم لحماية الارهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟

 
علّق حامد كماش آل حسين ، على اتفاق بين الديمقراطي والوطني بشأن حكومة الإقليم وكركوك : مرة بعد اخرى يثبت اخواننا الاكراد بعدهم عن روح الاخوة والشراكة في الوطن وتجاوزهم كل الاعراف والتقاليد السياسية في بلد يحتضنهم ويحتضن الجميع وهم في طريق يتصرفون كالصهاينة وعذرا على الوصف يستغلون الاوضاع وهشاشة الحكومة ليحققوا مكاسب وتوسع على حساب الاخرين ولو ترك الامر بدون رادع فان الامور سوف تسير الى ما يحمد عقباه والاقليم ليس فيه حكومة رسمية وانما هي سيطرة عشائرية لعائلة البرزاني لاينقصهم سوى اعلان الملكية لطالما تعاطفنا معهم ايام الملعون صدام ولكن تصرفات السياسين الاكراد تثبت انه على حق ولكنه ظلم الشعب الكردي وهو يعاقب الساسة .. لايدوم الامر ولايصح الا الصحيح

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب دكتور غازي . حياك الرب . بين يديك على هذه الصفحة اكثر ما كتبته من مقالات ، وإذا رغبت فهذا رابط صفحتي على الفيس بوك مشكورا . https://www.facebook.com/izapilla.penijamin .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل نعمة الطائي
صفحة الكاتب :
  نبيل نعمة الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق يرفع رصيده الى عشرة أوسمة ذهبية في ختام منافسات القوس والسهم لبطولة العالم بألعاب (الأي واس )  : عقيل غني جاحم

 عنجهية VIP  : جواد بولس

 هل يتصرف الحكيم منفرداً ؟...  : رحيم الخالدي

 مديرية توزيع كهرباء واسط تنجز 65 بالمائة لمحطة الشحيمية  : علي فضيله الشمري

 الازمة العراقية الكبرى ...!  : فلاح المشعل

 قصر صلاح الدين الثقافي يقيم معرضا فنيا لمناسبة النصر العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

  من للرياضة في السودان؟  : سليم عثمان احمد

 لمن ستشرق الشمس  : د . سمر مطير البستنجي

 مصوّر العتبة العبّاسية المقدّسة يحصد الجائزة الثانية في مسابقةٍ صوريّة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 من هم النواب الذي سيبت البرلمان بشأن تجاوز غياباتهم الحد المقرر ؟!  : عمر عبد اللطيف

 قصدتُكَ مُثقلَ الأوزارِ أمشي  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

 الحشد الشعبي يبطل أحدث تقنيات داعش في صنع المتفجرات

 الجنائية المركزية: المؤبد لمهرب أقدم على ثقب أنبوب نفطي في جرف النداف  : مجلس القضاء الاعلى

 الشهداء الأحياء يزوروا الشهداء في مقبرة السلام  : جواد كاظم الخالصي

 القبض على عصابة ارهابية في الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net