صفحة الكاتب : نزار حيدر

كَيْفَ وَلِماذا دَمَّرَ نِظامُ الْقَبيلَةِ الرَّبيعُ العِراقيِّ؟! (٣) والاخيرة
نزار حيدر

 

 في حديثٍ إذاعيٍّ مُطوّل*
 السّؤال الثّالث؛ من المعروف ان انتفاضةً حصلت في العراق عقب نهاية حرب الخليج الثّانية (حرب تحرير دولة الكويت).
   لماذا حدثت؟ ولماذا لم تنجح في إسقاط النظام آنذاك؟!.
   الجواب؛ هذا صحيح، وهي الانتفاضة التي يسمّيها العراقيّون بالانتفاضة الشعبانيّة (انتفاضة آذار).
   انّها أولى ارهاصات الربيع العربي الذي قدح شرارته العراقيّون والذي كاد ان يقلب ظهر المجن على كلّ النظام السّياسي العربي الفاسد بدءً بالعراق، لولا انّهم جوبِهوا بردّة فعل طائفية وعنصرية عنيفة جداً وقاسية من قبل النّظام الشّمولي آنذاك الذي دعمه النظام السّياسي العربي (السني) الذي اعتبر الانتفاضة ثورة شيعيّة ضد سلطة السنّة في العراق والعالم العربي بشكلٍ عام.
   امّا أسباب الانتفاضة فهي كثيرة لعلّ من ابرزها؛
   أولاً؛ حالة الاحتقان والغليان التي ظل يعيشها العراقيّون ضد الاستبداد والديكتاتوريّة والتي كانت تنفجر كثوراتٍ وانتفاضاتٍ ضد السّلطة الغاشمة كلّما أُتيحت لهم الفرصة، كان آخرها الثّورة التي تفجّرت قُبَيل سقوطهِ بسبب اغتيالهِ للشهيد الصّدر الثّاني وولدَيه الشهيدَين.
   ولقد كانت الهزيمة النّكراء التي مُني بها النظام في الكويت في حرب الخليج الثّانية وقرار التّحالف الدولي الذي منع بموجبه بغداد من استخدام كلّ انواع السّلاح الثقيل وكذلك الطيران الحربي بما فيه الطائرات السّمتيّة المقاتلة، ان ذلك كان بالنسبة للعراقيين فرصة تاريخية وذهبية للانقضاض على النظام البوليسي وتحرير الإرادة من ربقة الديكتاتورية، بعد ان انتُزِعت استانهُ بهذا القرار الدّولي، بسبب تجربتهم المريرة معه بعد كلّ انتفاضة شعبية عندما كان يعمد النّظام الى استخدام كل انواع السّلاح الفتّاك للقضاء عليها واخماد نارها، فجاءت الانتفاضة لتعبّر عن هذا الكبت المستمر الذي يعيشه العراقيّون مستفيدين من الظرف الدولي لتحقيق أمنيتهم في إسقاط الديكتاتورية وبإرادتهم الوطنية الصرفة.
   ثانياً؛ لقد فضحت حرب الخليج الثانية نظام بغداد وعرّت عنترياته وكشفت عن زيف شعاراته القوميّة والوطنية، عندما انهزم عسكرياً امام العالم خلال سويعات اعتقبتها هزيمته السّياسية المدوّية في خيمة صفوان عندما وقّع على كلّ شروط وقف إطلاق النار من دون نقاش او اعتراض او حتى سؤال، فتنازل عن سيادة العراق وعن ارضه وعن كلّ شيء، ولكثرة ما وقّع الطّاغية على القرارات الدّولية سمّاه العراقيّون وقتها تندّراً (بصّام حسين).
   هذه الهزائم النّكراء اثارت في نفوس العراقيين الغيرة الوطنية والحميّة العراقية على مستقبل بلدهم وسيادته، فكان تعبيرهم عن ذلك بالانتفاضة التي سعَوا فيها الى إسقاط النظام وأخذ المبادرة بايديهم لحماية العراق من المخاطر التي يتعرّض لها جرّاء نزوات الطّاغية وعنتريّاته التي ما قتلت ذبابة، فعرّضت سيادة البلد وخيراته ومستقبل أجياله لمخاطر جمّة، لازلنا نشاهدها ونلمسها، ولا يعلم الا الله تعالى متى سيتخلّص من آثارها العراقيّون.
   لقد كانت الانتفاضة لحماية العراق ومستقبله مما تعرّض له بعد (١٢) عاماً من الغزو والاحتلال والدّمار.
   امّا لماذا لم يحقّق العراقيّون هدفهم من هذه الانتفاضة؟ فذلك يعود الى الاسباب التّالية؛
   أولاً؛ الموقف السّلبي والعدواني للنظام العربي السنّي الطّائفي وتحديداً نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية، من الانتفاضة، والتي اعتبرها نذير شؤم على كلّ الأنظمة العربية، فاذا انتصر العراقيّون في انتفاضتهم فسيحرّضون بقيّة الشّعوب العربية على تكرار الفعل الشعبي الثوري لاسقاط انظمتها الواحد تلو الاخر، خاصةً وان كل الشّعوب العربية وبلا استثناء تحمل في ذاتها وفي داخلِها مقوّمات وعوامل ودوافع الانتفاضة الشعبية ضد حكّامها بسبب القهر والكبت والارهاب الذي تعيشه في ظلّ أنظمة شموليةٍ تقمع الشعب وتصادر حرياته الاساسيّة وتسحق كرامته وتعتدي على حقوقهِ.
   ولقد عمد النظام العربي، وتحديداً نظام القبيلة، الى ما يلي؛
١/ الضّغط على الحلفاء وعلى وجه الخصوص على واشنطن لرفع حضر استخدام نظام الطّاغية للطائرات السمتيّة الحربيّة وكذلك صواريخ (ارض - ارض) بعيدة المدى، وذلك من اجل القضاء على الانتفاضة بشكلٍ نهائي.
   ولولا ذلك لما تمكّن النظام من ان يقضي على الانتفاضة ويسحقها بعد ان تحرّرت (١٤) محافظة عراقية من أصل (١٨) هو عدد المحافظات مع العاصمة بغداد.
   ان نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية يتحمّل مسؤولية كلّ قطرة دمٍ أُريقت وكلّ روح أُزهقت وكلّ حجرٍ دمّره النظام في ذلك الوقت، كما انّهُ يتحمّل مسؤولية الدّماء والارواح التي اريقت وأزهقت منذ سقوط الصّنم في التّاسع من نيسان عام ٢٠٠٣ ولحد الان، اذ لازال هذا النظام القبلي الفاسد يتعامل مع العراق بنفَسٍ طائفي وعنصري حاقد.
   ٢/ الطعن بهويّة الانتفاضة من خلال إثارة النّعرات الطّائفية، وكذلك الطعن بانتمائها الوطني عندما اشاع في إعلامه الطّائفي الحاقد ان ايران وراء الانتفاضة وأنها هي التي حرّضت عليها العراقيين، وغير ذلك من الخزعبلات والخرافات والاكاذيب التي كان لها دورٌ في تحريض الرّاي العام العربي والدولي على انتفاضة العراقيين ما تسبّب بضخِّ قوة معنويات للنظام الشّمولي الذي استغلّ كلّ هذه الأجواء السّياسية والإعلامية للمزيد من التّنكيل بالانتفاضة.
   ثانياً؛ هذه الأجواء الطّائفية هي التي دفعت بالمحافظات السنيّة الثّلاثة، والتي اطلق عليها النظام تسمية المحافظات البيضاء لانّها لم تحرّك ساكناً ضدّهُ في هذه الانتفاضة الشعبيّة، الى عدم التحرّك.
   للاسف الشديد فإن المكوّن السنّي في العراق كان يتصوّر بأن نظام الطّاغية يمثّل السنّة في العراق، ولذلك لم يحرّكوا ساكناً ضدّهُ في الانتفاضة، خاصَّةً وان الأجواء الطّائفية التي صنعها نظام القبيلة الفاسد حول الانتفاضة زادت من قناعات هذا المكوّن، ما دفعهم للوقوف الى جانبهِ في تلك الانتفاضة الشعبية الباسلة، فساهموا في إضاعة فرصة تاريخية لتحقيق التغيير الشعبي بعيداً عن التدخّلات الأجنبيّة، وبذلك يكون سنّة العراق قد تحمّلوا وِزر كلّ ما تعرّض له العراق منذ ذلك اليوم وحتى احتلال العراق وغزوه من قبل قوات التّحالف بقيادة الولايات المتحدة وبمباركة النظام السّياسي العربي السنّي الطّائفي.
   ثالثاً؛ كما كان لنجاح النظام في حماية العاصمة بغداد واسراعهِ في تطويقها ونشر قواتهِ فيها للحيلولة بينها وبين الالتحاق ببقية المحافظات المنتفضة دورٌ كبيرٌ في فشل الانتفاضة في تحقيق هدفها الاسمى المتمثل باسقاط الطّاغية.
   لقد اثبتت الانتفاضة حقيقة العلاقة بين النّظام والشعب من جانب، وفضحت إِجرام النظام وقسوتهِ الوحشيّة في التّعامل مع العراقيين عندما اكتشف العالم المقابر الجماعية وهولها، كما برّأت ذمّة العراقيّين الذين يلومهم الاخرون بسبب عدم الثورة والانتفاضة ضدّ النّظام لتغييرهِ واستبدالهِ.
   كما انّها فضحت النظام السّياسي العربي السنّي الطّائفي وفضحت مخاوفهُ من ايّ تغييرٍ شعبيٍّ قد يحصل في المنطقة، وهو التّبرير الواضح لكلّ جرائم هذا النّظام الفاسد، وتحديداً نظام القبيلة، في العراق منذ التّغيير ولحدّ الآن.  
   *مع (الرّاديو العَربي في حَيفا) التّابع لعربِ (١٩٤٨)
   ٩ آذار ٢٠١٦ 
                               للتواصل؛
‏E-mail: [email protected] com
‏Face Book: Nazar Haidar
‏WhatsApp & Viber& Telegram: + 1
(804) 837-3920

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/10



كتابة تعليق لموضوع : كَيْفَ وَلِماذا دَمَّرَ نِظامُ الْقَبيلَةِ الرَّبيعُ العِراقيِّ؟! (٣) والاخيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حاتم جوعيه
صفحة الكاتب :
  حاتم جوعيه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اللواء 33 بالحشد الشعبي ينتشر بمداخل سنجار للبحث عن مطلوبين

 سبب اخر من اجل اعادة الحياة الى القطاع الصناعي والزراعي في العراق  : محمد رضا عباس

  روسيا أنجزت توريد دفعة كبيرة من منظومات "بانتسير-إس 1" إلى العراق

 ترامب وخلع قناع المحارب "المُخَلْص" القادم من الغرب.. النفط العراقي نموذجاً!

 الاغاثة الاولية الفرنسية توزع عدة عمل للمتخرجين من مراكز التدريب المهني  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزارة الموارد المائية تواصل حملتها لأزالة التجاوزات على مجاري الانهر  : وزارة الموارد المائية

 الشيخ فرحان الساعدي يضع مذيع في قناة الشرقية في زاوية ضيقة ويدفعه لفضح سياسة قناته عبر الهواء  : وكالة انباء براثا

 بيان ... حول الهزة الأرضية التي تعرض لها العراق  : وزارة النقل

 حقا مازال الشعر اسلوبا واداءا رافضيا  : الشيخ عقيل الحمداني

 ورشة افتتاح برنامج القادة الشباب لسنة 2017  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 الوركاء في حفل السفارة الالمانية

 "بدر شاكر السيّاب"/مقاربات نصيّة في الحداثة الشعرية مع أليوت وأبي تمام  : عبد الجبار نوري

 المندلاوي يؤكد لمدير مديرية شهداء الانبار ، على اهمية الموقف الامني لابعاد الارهابيين وعدم شمولهم بقرارات المؤسسة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 اللعن في زيارة عاشوراء وغيرها مما ورد في الروايات والزيارات متواتراً  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 الإنكماش والإنتعاش!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net