صفحة الكاتب : راغب الركابي

نُعلقها على تظاهرات شعبنا الرافض للظلم وللفساد وللعدوان والإرهاب والحروب ، مظاهرات نرى فيها إستقامة شعب ، وحياة أمة تبحث عن مصيرها ، وعن هويتها وعن مكانتها ، وفي كل جمعة يكون موعدنا مع هذه الجموع الثائرة والتي تهتف للعراق ولشعبه الحر المستقل ذي السيادة والكرامة ، هي جموع جاءت من كل طيف من أطياف المجتمع على تنوعه وأختلافه ، يجمعهم هدف واحد وغاية واحدة ألاَّ وهو - التغيير والإصلاح - .

ولهذا فهم صوت كل إنسان حر غيور شريف ، وفي المقابل تقف هناك الرجعية والتخلف والفساد ودعاة التفريق ومن شقوا عصا الوحدة ، من الوصوليين والإنتهازيين والمنافقين الذين يعرفهم شعبنا جيداً ، يعرفهم من سيماهم ويعرفهم من سلوكهم وتواطئهم مع المأجورين والسراق وما باعوا الشرف والكرامة .

دعونا نعزز الثقة ونعمقها بهؤلاء الرجال ، الذين يهتفون برحيل كل فاسد وكل خائن وكل مرتزق ساهم ويساهم في البلد وتحطيمه ، دعونا نقف جميعاً في صف الوحدة ممسكينا بها فهي - سفينة النجاة - من ركب بها نجا ومن تخلف عنها غرق وهوى ، دعونا نستلهم روح البطولة من أولئك الشجعان في قواتنا الباسلة وحشدنا الشعبي الغيور ، أولئك الرجال الذين يسطرون أروع ملامح العز والفخار في مواجهة التخلف وقوى الشر والإرهاب ، دعونا نؤمن بإن مظاهرات شعبنا هي ليست لتفريغ حالة إحتقان وحسب ، إنما هي حالة وعي مجتمعي يرفض الظلم ويرفض الفساد ويرفض التخالف ، الذي يصدر من هذه الوجوه التي تحكمت به من غير وجه حق .

لقد أثبت شعبنا إنه أقوى من كل قوى الطغيان ، وإن حريته وأمنه الذي يُطالب به هي عناوين حراكه اليومي المستمر ، ضد من يتصرفون ويعملون من غير مبالات تجاه قضاياه ومشاكله الحاسمة .

إن من يتهمون المتظاهرين بشيء سلبي ، إنما يتهمون الشرف العراقي والكرامة العراقية والثورة العراقية ، وهؤلاء نعرفهم جيداً منذ قديم الأيام ، نعرفهم مختاتلون مُخادعون ، نعاج ينعقون مع ناعق لا يردعهم شرف ولا ضمير ، إن معانات شعبنا لا يمكن السكوت عنها ، ولقد صبر هذا الشعب عليهم طويلاً ، وكان حسن النية في مواطن كثيرة ، ولكن نفذ صبره بما يقول عن كل هؤلاء المتنفذين من سرقوا قوت أبناءه وشردوا عياله وقسموه طوائف وملل .

يا شعبي العزيز : أنا معك وأنت تقود الرفض مؤمنا به ، ومؤمناً بان طريق الخلاص لا يأتي بالأماني أو بالركون والسكوت على الضيم ، إنما يأتي بالإيمان وبالتراص وبالوعي وبالثقة وبالإصرار والصدق وعم اللين ، ولا يأتي بالإستماع لمن هم في الصف المُعادي ، وأنا معك في رفضك للوعود الكاذبة وللمخاتلة وللتسويف وللماطلة ، وأنا معك في كل وقت وكل حين .

ولقد كنت أحذر من أيام سود سوف تأتي إن لم يتغير الحال ، وكنت أرآهن على البعض من المخلصين في داخل الحكم في نزع فتيل التوتر والهوان ، وكنت أرآهن على ذاك الضمير العراقي الملتهب لدى البعض ، في أن يكون هو القوة التي تمنع من تدهور الحال إلى وإنفلات الأمور إلى ما وصلت إليه اليوم ، وثقوا إن لم نحسم الأمر قريباً فسوف لن يكون هناك عراق في المستقبل ، تلك هي الحقيقة ولمن أراد مزيد بيان عليه بتتبع حركة الإرهاب وكيف ينتقل من موقع إلى أخر ؟ .

هي آمال نعقدها على من نعتز بهم ، والذين نعرفهم أمناء على وطنهم ، ونعرف حرصهم الدائم في تخطي كل تلكم المشكلات ، وتخطي هذا الضعف وهذه الضعة ، وتخطي هذه الخيانات التي تخرج من أنصاف الرجال كل يوم إلى العلن ، هي آمال سوف تحيي فينا روح التحدي من جديد ، وتحرك تلك الكوامن لتجعل منها الفعل الذي يصحح كل فشل وكل خطأ وكل تدني ، هي آمال ننظر إليها ونلمسها في أعين الأطفال وفي قبضات الرجال ، نلمسها هناك في دعاء الأمهات وفي قلوب الثكالى الذين حصدتهم يد العدوان من الجهات الأربعة ، هي آمال نرجوا أن لا تقع على الأرض وتكون مجرد صراخ أو - عفطة عنز - ، بل نريدها ان تكون لكل من تآه في وسط الزحام النور الذي يدل على الطريق ، ويهدي من أراد كيف يكون المصير ، ولتكن مظاهراتكم دليل حسم وإنتصار يرونه بعيداً ونرآه قريبا

  

راغب الركابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/11



كتابة تعليق لموضوع : هي آمال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد ليث الموسوي
صفحة الكاتب :
  السيد ليث الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معصوم يصادق على التعديل الاول لقانون مجلس الخدمة الاتحادي  : وكالة خبر للانباء

 جهود متواصله وحثيثة من قبل السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي للارتقاء بواقع خدمات والق مدينة الطب الحضاري  : اعلام دائرة مدينة الطب

  رئيس مجلس محافظة ميسان يلتقي رئيس هيئة الاستثمار ويبحث معه سبل إقامة مشروع لؤلؤة العمارة  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 ندوة تثقيفية عن التسامح والسلم المجتمعي في البيت الثقافي في سامراء  : اعلام وزارة الثقافة

 النائب كاظم الشمري : وزارة الرياضة والشباب تتعامل بشفافية مع فرص المتقدمين للتعيين فيها

 رئيس البعثة العراقية.. فلاح حسن : ما حققه إتحاد رفع الأثقال مفخرة ونحن بحاجة الى عمل كبير كي نلحق بدول القارة الصفراء

 ما هي الحروب الشاذة التي تعيشها مهنة المحاماة (ج5)  : د . عبد القادر القيسي

 مداخلة الأستاذ عبد الله الجبوري الطائفية، لصالح من جاءت؟  : صالح الطائي

 الكوادر الطبية في المركز العراقي لأمراض القلب في مدينة الطب ينجحون بإجراء تداخل جراحي لمريض يعاني وجود فتحة قلبية بين البطينين  : اعلام دائرة مدينة الطب

 النائب المحمداوي: الحكم بحق الشيخ النمر جاء بدوافع سياسية

 نصوص لها لسان  : حبيب محمد تقي

 مواقف ديموخوانية فشل الانقلاب..وبدأت الأساطير  : ادريس هاني

 عاشوراء مذبح العشق الإلهي  : محمد السمناوي

 التعليم العالي تقرر توسعة القبول في الدراسات العليا

 خارطة الطريق وسُبل الوصول إلى الحل  : علي الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net