صفحة الكاتب : فلاح العيساوي

الملك والحطاب والتفاحة
فلاح العيساوي
يحكى  في غابر العصور الملكية عن ملك يدعى الملك تيهان بن الملك ابجر وكان هذا الملك هو الابن الوحيد لأبيه فلما مات الملك ابجر تسلم الملك تيهان مقاليد المملكة العامرة واعتلى العرش بكل ليونة وسلاسة برع طباعه وأخلاقه المنكرة والسيئة ومع انه تزوج من أميرة ثانية وثالثة ورابعة وتسرى أيضا بالجواري الحسان والملاح من الإبكار والثيبات وحتى أمهات الأولاد لكن دون جدوى فلم يرزق بولد أو بنت ليكون وريثا أو وريثة عرشه فمن دون الولد أو البنت سوف يذهب العرش ويخرج عن سلسلة إبائه وأجداده الملوك العظام ,
 
وكان لهذا الملك وزير يلقب بالوزير الحكيم ( أبو النور  ) وكان هذا الوزير غاية في الأخلاق الفاضلة والروح الطيبة والصفات الحميدة وكان الوزير أبو النور يكبر الملك تيهان بحوالي ثلاث سنين أو أكثر بقليل إما الملك تيهان كان في سن الخامسة والأربعين تقريبا وكان الوزير أبو النور متزوجا من حبيبته وقرة عينه البارعة في الحسن والجمال ابنة عمه  ( نور الصباح  ) والتي تزوجها بعد إن عشقها وهام بها حبا , والمصادفة الغريبة أيضا إن الوزير ( أبو النور  ) لم يرزق ببنين ولا بنات من حبيبته الغالية ولان الوزير من الرجال الأوفياء فقد تناسى نفسه ونزع أنانيته فصبر على موضوع الأولاد وأصبح الموضوع نسيا منسيا ,
 
وفي إحدى ليالي السمر الحمراء للملك تيهان مع جواريه الملاح من الغانيات الحسان اللاتي يعجز اللسان عن وصف جمالهن وملاحة حديثهن وهن جالسات حوله يرقصن فقامت واحده منهن تنشده الشعر في الغزل من شعر ولادة بنت المستكفي بالله :
 
                 أنا والله أصلح للمعالي                وأمشي مشيتي وأتيه تيهاً 
 
                وأمكن عاشقي من صحن خدي       وأعطي قبلتي إذ يشتهيها
 
وأخرى واسمها سمر كانت بارعة في سرد القصص وإخبار الماضي والحاضر فصارت تحدثه وتحكي له قائله اليوم أيها الملك الهمام أحدثك عن الكاهن والعراف كهلان بن عجلان ذو القصص الخيالية والخرافات العجيبة صاحب العرافة والكهانة والسحر العجيب الذي أذهل أهل المملكة بأفعاله وأقواله والذي يسكن في جهة المملكة الصحراوية في صومعة ،وحيدا فريدا لا يحوط صومعته سوى القفار وبعض النباتات البرية ... فانتبه الملك إلى حديثها عن الكاهن اشد الانتباه وطلب من الجارية سمر إن تزيده من الحديث عنه فقالت سمر سمعا وحبا وطاعنا يا مولاي الملك واستمرت إلى الفجر وأنهت حديثها ، فأمر الملك تيهان جواريه بالانصراف فذهبت كل واحدة منهن إلى غرفتها للخلود للنوم والراحة بعد الليلة المتعبة ,, لكن الملك بقي جالسا في مجلسه على غير العادة متحيرا ومفكرا بأمر هذا الكاهن وما يستطيع من أفعال تحير عقول ذوي الألباب فقرر إن يجلب هذا الكاهن إلى القصر في الصباح فأغمض عينيه وارتاح ونام ,
 
ثم جلس الملك تيهان في الصباح وحضر إلى قاعة عرشه بعد حضور الوزير وقائد الجيش واعيان ونبلاء المملكة فنادي قائد الجيش وأمره بإحضار الكاهن كهلان في الحال مع عدم التعرض له بكل ما يضره أو يسيء إليه وبعد مرور ساعتين أو أكثر بقليل تم إحضار الكاهن إمام الملك فما كان من الكاهن غير إبداء كامل الاحترام والتقدير للملك وللوزير والأعيان وقال مخاطبا الملك أيها الملك الرشيد والحاكم السديد والمعظم الكبير عبدك وخادمك كهلان بن عجلان بين يديك وفي طاعتك فأمرني بما تريد ...
هذا والملك تيهان يحدق بهذا الكاهن من أم رأسه وحتى أخمص قدميه وقال أيها الكاهن والعراف قد حدثني الناس عنك إخبار ووقائع هي إلى الخرافة والخيال اقرب منها إلى الواقع وعليه فانا أريد منك امرأ سوف أحدثك به لاحقا بعد إن أأذن بانصراف الجميع عدا وزيري المعظم الحكيم ( أبو النور  )!!..
 
فما إن سمع الحضور كلام الملك حتى طلبوا الأذن بالانصراف جميعا عدا الوزير فأذن لهم الملك وبعد إن أخليت القاعة تماما، فقال الملك أيها الكاهن العراف ربما أنت تعلم إني لم ارزق بولد أو بنت ليكون من بعدي وريث عرشي وسلالة إبائي وأجدادي الملوك العظام وقد عجز الحكماء والأطباء بوصف علاج ناجع نافع وانأ أيضا عجزت وقد تزوجت الباكرات والثيبات وحتى أمهات الأولاد ولم تخبل إي واحدة منهن لتنجب لي وريثي الغالي واليوم وبعد ما سمعته عنك من إخبار وقصص خارقه اطلب منك إن تجد لي الحل في إنجاب الولد !!!....
هذا وانهي الملك حديثه مع حسرة كبيرة تنم عن هم كبير ..
فبادره الكاهن كهلان قائلا أيها الملك المبجل دعني اضرب بالتخت والرمل وانظر إلى طالعك في هذه اللحظة وأخبرك بحل يزيح همك وغمك ويفرح ويسر قلبك !!!...
 
فجلس الكاهن بين يدي الملك مفترشا الأرض وواضعا إغراضه إمامه وهو يضرب بعصي صغيره في رمل قد وضعه في خرقة وبعد تفكر جمع الكاهن إغراضه وحاجياته وتوجه نحو الملك قائلا أيها الملك المعظم اسمع مني هذا الحديث ,يوجد في أقصى المدينة رجل حطاب فقير يعمل بقوته الجسمية في قطع الأشجار وتقطيعها إلى حطب ثم يأتي إلى سوق المدينة لبيعه من ثم شراء ما يلزمه لقوته هو وزوجته فقط وهذا الحطاب يدعى حمدان بن سعدان وهو رجل مع فقره لكنه طيب القلب والخلق وحسن المعاملة ولحبه وإخلاصه لزوجته لم يخنها قط ولم يتزوج عليها رغم انه تعدى الخامسة والثلاثين ولم يرزق بولد أو بنت ويوجد خارج المدينة وعلى بعد فراسخ طويلة على بعد ثلاث ليالي ونهار من جهة شروق الشمس عند غدير صغير وسط الصحراء بعض الشجيرات محيطه بالغدير ويوجد أيضا شجرة تفاح كبيرة جدا وكثيرة الأوراق وهي مثمره دوما دون انقطاع !!!...
 
يوجد فيها تفاح احمر اللون يفوح منه عطر أطيب من المسك والزعفران يجب إن يذهب هذا الحطاب إلى ذلك الغدير ويجلب معه تفاحه واحده فقط لا غير وعند مثوله إمامك يجب إن تقطع التفاحة إلى نصفين فتأكل أنت أيها الملك نصف ويأكل الحطاب النصف الثاني وبعدها واقع زوجتك الملكة والحطاب يواقع زوجته فتحمل زوجتك وتحمل زوجة الحطاب !!!...
لكن اعلم أيها الملك إن زوجتك وزوجة الحطاب سوف تحمل كل منهما إما بولد وإما ببنت فربما تحمل زوجتك بالبنت وزوجة الحطاب بالولد وإما بالعكس تماما !!!...
وبعد إن تولد كل من زوجتك وزوجته سيكون قدر الولد والبنت إن يتحابا في ريعان شبابهما ويتزوجا أيضا ولا يستطيع إي احد إن يمنع هذا الزواج أو يفرق بينهما فهما نتاج التفاحة الواحدة التي قسمت إلى نصفين فلا بد لقسميها إن يتحدا ويجتمعا من جديد !!!...
 
وسكت الكاهن وبان على وجه الملك والوزير الذهول والتعجب من كلام الكاهن الغريب العجيب ,لكن تحدث الملك وقال أيها الكاهن إن كان ما تقول صحيح فهذا يصعب علي كملك إن اقبل إن أزوج ولدي الأمير أو بنتي الأميرة من ابنة أو ابن الحطاب !!!...
لكن لو جعلنا أخي الوزير أبو النور بدل الحطاب فلا بأس إن أزوج ابني أو ابنتي من بنت أو ابن الوزير ..
ليذهب وزيري أبو النور ومعه الجنود والحرس لذلك المكان وتلك الشجرة وليحضر التفاحة لنقسمها بيننا !!!...
فقال الكاهن أيها الملك إن ما تفضلت به غير كائن ولا يصير إطلاقا فالقدر حكم وحكم القدر نافذ لا محالة وعليه إن كنت تريد الإنجاب تنفيذ ما أخبرتك به والأخ فليس لديك إي خيار أخر !!!...
فقال الملك فأن كان ولا بد من هذا الأمر فلا ضير إذا من تنفيذه ولكن اعلم أيها الكاهن والعراف إن لم يتحقق ما قلت بعد أكل التفاحة بمده أقصاها شهرين سوف أصلبك على جذع نخلة في وسط المدينة واقطع يديك ورجليك وأجعلك أمثولة للناس !!...
قال الملك هذا الكلام وهو يضمر شيئا في نفسه الماكرة ,أمر الملك قائد جيشه بالذهاب إلى أقصى المدينة لبيت الحطاب وإحضاره بكل حفاوة واحترام وإكرام وبعد برهة من الوقت تم حضور الحطاب بين يدي الملك فسلم الحطاب على الملك بكل احترام ووقار ورد عليه الملك السلام والتحية وأمر الحطاب إن يسمع ما سيحدثه الكاهن وان ينفذ كل ما يقوله له أيضا فجلس الحطاب إلى الكاهن وهو منصت إليه والى كل كلمه يقولها الكاهن وبعد إن أتم الكاهن حديثه ذهل الحطاب من حديث الكاهن الذي هو فوق الخيال والتصديق لكن أمر الملك واجب التنفيذ حتى لو كان الحطاب غير مقتنع بكلام العراف كهلان وكان الحطاب رجلا شجاعا فعمله كان يقتضي إن يكون دوما في الغابات والسهول والجبال المقتضات بالحيوانات الخطرة والمتوحشة ,,,
لهذا لبى أمر الملك وشد الرحال بعد إن أوعز الملك لقائد جنده إن يعطي للحطاب جوادا قويا وسريعا ومعه طعام يكفيه لسفره ,, وسافر الحطاب ،وبعد ست ليالي ونهار عاد الحطاب إلى المدينة جالبا معه التفاحة فمثل بين يدي الملك وبعد السلام والتحية على الملك قال الحطاب أيها الملك المهيب قد نفذت ما أمرتني به وها إنا قد عدت إليكم ومعي التفاحة واعلم أيها الملك إنني قد وجدت كل ما وصفه لي الكاهن من أمر الطريق والغدير وما حوله من أشجار وعلى الخصوص شجرة التفاح وكان مطابقا لكلام الكاهن وها هي التفاحة الغريبة والعجيبة إذ إنني لم استطع إن اقطف غيرها بتاتا !!!...
كانت التفاحة بغاية الروعة في الشكل والحجم والرائحة الزكية ,, أمر الملك إن توضع التفاحة في إناء بعد غسلها ومسحها فأصرت تبرق كما يبرق الرعد في السماء وتلمع كما تلمع الجواهر والألماس والزمرد فقام الوزير ( أبو النور  ) بقطع التفاحة إلى نصفين بسكين من الذهب وقدمها بين يدي الملك فرفض الملك إن يكون هو أول من يأكل نصف التفاحة خوفا من إن يكون هناك ما يضره منها لغرابة شكلها وكبر حجمها والملك أيضا كان يخاف ويشك في الكاهن والحطاب فلعل هناك اتفاقا بينهما كهلان !!..
فأمر الحطاب إن يأكل النصف الأول فقام الحطاب واكل نصفه حيث انه لم يكن في الموضوع إي مؤامرة تذكر فالحطاب لم يلتق بحياته بالكاهن ، وبعد إن أتم أكل نصف التفاحة واتضح للملك إن لا خوف من التفاحة تناول نصفه واكله ومضى الحطاب إلى بيته وواقع زوجته وهو يأمل من الله إن يرزقه بالولد الصالح .
ومضى الملك أيضا إلى مخدع الزوجية وواقع زوجته وبات وهو معتمد على كلام الكاهن ومتأملا حدوث الحمل والإنجاب بالولد ليرثه ويرث عرشه فلا هم للملك غير عرش المملكة لكن شاء القدر إن يكون الولد لمن أكل النصف الأول لا لمن أكل النصف الثاني ولمن أكل النصف الثاني البنت !!...
 
وبعد مرور عدت أيام بدأت علامات الحمل على زوجة الملك وزوجة الحطاب أيضا فرح الملك وأوصى إن يتم الاعتناء بالملكة خوفا على حملها وفرح الحطاب وزوجته وحمدا الله تعالى على رزقه ونعمه التي لا تحصى ولا تعد ...
 
وبعد مرور عدت أشهر بدا على الملك القلق من موضوع زواج ابنه من ابنة الحطاب فالملك لا يستطيع إن يتنازل فكبرياؤه الملكي وروح الأنانية بدأت لا تسمح له بذلك فقرر في نفسه أمر خطير جدا بحق الحطاب وزوجته المسكينة !!!...
 
مرت الشهور الثمانية للحمل ودخلت زوجة الملك وزوجة الحطاب في الشهر التاسع من الحمل وبعد مرور أيام قليله خرج الملك قريب الفجر ومعه قائد الجند ومجموعة من الجنود ذاهبا إلى بيت الحطاب وعند وصول الملك إلى بيت الحطاب أمر القائد والجنود في اقتحام منزل الحطاب وقتل الحطاب وزوجته المسكينة وفعلا دخل الجنود ومعهم القائد وأجهزوا على الحطاب المسكين وقام احد الجنود ببقر بطن زوجة الحطاب بالسيف وبعد إن تم قتل الحطاب وزوجته خرج الجنود والقائد وعادوا مع الملك المنتصر والمسرور لإتمام ما قد عزم عليه سابقا !!..
 
إن روح التكبر والاستكبار في الملك جعلت منه أنسانا فاقدا للشعور الإنساني لكن القدر لا مغير له ولا مبدل فقد شاء القدر إن يسافر في فجر هذا اليوم الوزير الحكيم ( أبو النور  ) قاصدا إحدى مدن المملكة لعمل مهم يخص شؤون المملكة وكان مصطحبا زوجته ( نور الصباح  ) ومعها بعض الجواري لخدمتها ومعهم أيضا بعض الحرس الموالين للوزير ( أبو النور  ) ولاء منقطع النظير ،وكان منزل الحطاب في طريقه وعند وصوله إلى قرب المنزل راعه منظر البيت وتحطم بابه فانحاز إلى الدار مسرعا ودخل إلى المنزل فوجد الحطاب مقتولا هو وزوجته المسكينة المبقورة البطن ووجد إلى جنبها ولدها وهو يتحرك خارج بطن أمه فقام الوزير بقطع الحبل السري للطفل ولفه في قطعه من القماش وأعطاه إلى جواري زوجته لتنظيفه وتقميطه وإرضاعه وأمر الوزير ( أبو النور  ) حرسه بدفن جثتي الحطاب وزوجته وبعد إن تم دفنهما أتم الوزير مسيره حيث كان يقصد لكن الوزير كان بغاية الحكمة والذكاء لهذا فقد نبه كل من كان معه بكتمان سر الولد عن الجميع وخصوصا عن الملك فقد شك الوزير إن يكون الملك هو من أمر بقتل الحطاب وزوجته فلا مصلحه لأحد في قتلهم غير الملك وعلى الخصوص إن منزل الحطاب لم يتم سرقته وطلب منهم إن يشيعوا في المدينة خبر مفاده إن زوجة الوزير حامل وإنها سوف تقيم في المدينة إلى إتمام حملها لكون إن الطقس في هذه المدينة جميل ومعتدل وهذا أيضا ما حكاه الوزير إمام الملك ،وبعد عودته من المدينة التي ابقي بها زوجته استقبله الملك مسرورا بهذا الخبر ،وبعد أيام قليلة أنجبت زوجة الملك بنتا جميلة كأنها القمر في ليلة تمامه لكن الملك غم عند سماعه خبر البنت لكونه كان يأمل إن يكون الحمل ولدا ذكرا ليكون خليفته على عرشه ...
 
بعد مضي أكثر من ثلاث سنين عادت زوجة الوزير ومعها الولد ابن الحطاب حمدان والذي أطلق عليه الوزير اسم ( سالم  )لأنه سلم ونجا من الموت إما بنت الملك فسميت ( جلنار  ) وتعني ورد الرمان جمع القدر سالم والأميرة جلنار فترعرعا سويا إلى إن بلغا سن الرشد وأصبحا بعمر السابعة عشرة شاء القدر إن ينشأ بينها حب كبير استمر إلى إن بلغا سن العشرين فقام الوزير ( أبو النور  ) بخطبة الأميرة جلنار من الملك تيهان إلى ولده سالم فرحب الملك بهذه الخطبة وسعد وسر أيضا لكون انه استطاع إن يعاند القدر ويزوج ابنته الأميرة من ابن الوزير وليس الحطاب كالوزير في دين الملك ومعتقده وبعد إن تمت مراسيم زواج الأميرة جلنار من الشاب الأمير سالم وبعد مضي أيام أرسل الملك تيهان بطلب إحضار الكاهن والعراف كهلان وتم إحضاره بالفعل إمام الملك تيهان وبحضور الوزير أبو النور والأميرة جلنار والأمير سالم فقال الملك تيهان للكاهن كهلان وهو منتشيا فرحا مسرورا مختالا بنفسه أيها الكاهن اللعين أين كلامك من إنني لا استطيع تغير القدر وها إنا قد غيرته فقد قتلت الحطاب وزوجته الحامل وجنينها وزوجت ابنتي الأميرة من ابن صديقي الوزير وأنت أردت إن أزوج ابنتي من ابن الحطاب الفقير والذي لا يصلح إن يكون عندي حتى خادما !!!...
 
فقال الكاهن : أيها الملك لا تفرح ولا تفتخر فأنت لم تستطع إن تغير القدر المقدر وقوعه إطلاقا فهذا الشاب الماثل إمامك والذي يدعى ( سالم  ) هو ابن ذاك الحطاب الفقير وليس ابن الوزير ( أبو النور  ) صديقك الطيب واعلم إن صديقك الوزير الطيب الرءوف والرحيم وذو العقل الراجح قد أنقذ ابن الحطاب حمدان ورباه في كنفه ورعايته وهذبه من أخلاقه ومعارفه وعلومه فأصبح بغاية الرقي والسمو وهو فقط من يستحق إن يكون زوج ابنتك لكونها من تفاحه واحده والأصل اجتمع من جديد بعد تفريقه وسكت الكاهن لكن الملك تيهان بقى مذهول العقل واللب وصار قلبه يسرع في الخفقان ويرتجف بقوة فصاح بالوزير أبو النور تكلم أيها الوزير هل حقا ما يقوله هذا الكاهن الصعلوك الحقير ؟؟...
فأجابه الوزير أبو النور بكل صدق نعم أيها الملك كلام الكاهن واقع وحقيقة !!!...
كان جواب الوزير كالصاعقة التي نزلت على رأس الملك القاتل فسقط صريع الصدمة ومات من ساعته ...
 
إما الأميرة جلنار والأمير سالم فقد جلسا على عرش المملكة وبقى الوزير أبو النور بالوزارة لخدمة الملك والملكة وقد أنجب الملك سالم من الملكة جلنار ( صبيان وبنات وعاشوا في تباب ونبات  ) . 
 

  

فلاح العيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/10



كتابة تعليق لموضوع : الملك والحطاب والتفاحة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي. ، على إجتهاد السيد الحيدري في مقابل النص - للكاتب ابو تراب مولاي : بدلا من نقد زيارة الأربعين عليه ان يوجه نقده إلى السياسيين الذين عطلوا كل شيء بجهلهم وفسادهم . البلد لا يتعطل بسبب زيارة الاربعين لانه بلد يعتمد بالدرجة الاولى على النفط وليس الصناعة حتى يُقال ان المصانع تتعطل . بالاساس ان المصانع لا وجود لها او عدم عملها بسبب سوء الكهرباء التي تُدير هذه المصانع . هذا الرجل ينطلق من نفسية مضطربة تارة تمدح وأخرى تذم وأخرى تُحلل وتحرم يعني هو من الـ (مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا) . انها سوء العاقبة ، لأننا كما نعرف أن العاقبة للمتقين. على ما يبدو فإن هذا السيد لا ينفع معه كلام ولا نصح ابدا لأنه يسعى إلى مشروع خاص به وما اكثر الذين اطلقوا مشاريع بعيدة عن نهج الله ورسوله وآل بيته الاطهار. ولكن العتب على من يدرسون لديه ألا ينظرون حولهم لما يُكتب من انتقادات لشيخهم . وكذلك العتب على حوزاتنا التي لا تسن قانونا يعزل امثال هؤلاء ويخلع عنهم العمامة . لا بل سجنهم لتطاولم على الكثير من الثوابت.

 
علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى المياحي
صفحة الكاتب :
  مرتضى المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اصابة خمسة من المتظاهرين باطلاق نار من قوات الجيش في الفلوجة

 اربيل.. انطلاق ورشة عالمية حول"الرقمنة والحفظ الرقمي للمصادر المكتبية "  : دلير ابراهيم

 دائرة الرعاية العلمية تنظم جولة علمية لطلبة جامعة بغداد   : وزارة الشباب والرياضة

 درجات العلم واليقين لأصحاب العقول النيرة.  : صادق الموسوي

 نَصبُكَ يَنتفِض  : تحسين الفردوسي

 شيعة رايتس ووتش: ممارسات عنصرية تمارس ضد الشيعة الفيليين في اربيل  : شيعة رايتش ووتش

 حدود الملمس وفاعليته في جدار الرسامة ليركل  : د . حازم السعيدي

 النسخة الكاملة لفيلم "سبايا الخلافة" الذي يوثق جرائم داعش بحق الفتيات والنساء

 محافظ ميسان يجري معايشة ميدانية للمشاريع المنفذة في قضاء علي الغربي  : اعلام محافظ ميسان

 محافظ ميسان يفتتح مركزين صحيين نموذجيين في المجر الكبير وقلعة صالح ومحطة تحويل كهربائية في مركز المحافظة.  : اعلام محافظ ميسان

 استيراد مرحاض ياباني  : د . رافد علاء الخزاعي

 احتفالية بالذكرى (12) للاستفتاء على الدستور  : اعلام وزارة الثقافة

 المجلس السياسي للعمل العراقي ينضم رسميا الى ائتلاف المواطن

 عفوا فلسطين.. فضائياتنا الإعلامية منشغلة الآن!  : محمد المستاري

 العراق وسياسة المحاور.. والصراع العربي-الإسرائيلي  : د . عبد الخالق حسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net