صفحة الكاتب : فلاح العيساوي

الملك والحطاب والتفاحة
فلاح العيساوي
يحكى  في غابر العصور الملكية عن ملك يدعى الملك تيهان بن الملك ابجر وكان هذا الملك هو الابن الوحيد لأبيه فلما مات الملك ابجر تسلم الملك تيهان مقاليد المملكة العامرة واعتلى العرش بكل ليونة وسلاسة برع طباعه وأخلاقه المنكرة والسيئة ومع انه تزوج من أميرة ثانية وثالثة ورابعة وتسرى أيضا بالجواري الحسان والملاح من الإبكار والثيبات وحتى أمهات الأولاد لكن دون جدوى فلم يرزق بولد أو بنت ليكون وريثا أو وريثة عرشه فمن دون الولد أو البنت سوف يذهب العرش ويخرج عن سلسلة إبائه وأجداده الملوك العظام ,
 
وكان لهذا الملك وزير يلقب بالوزير الحكيم ( أبو النور  ) وكان هذا الوزير غاية في الأخلاق الفاضلة والروح الطيبة والصفات الحميدة وكان الوزير أبو النور يكبر الملك تيهان بحوالي ثلاث سنين أو أكثر بقليل إما الملك تيهان كان في سن الخامسة والأربعين تقريبا وكان الوزير أبو النور متزوجا من حبيبته وقرة عينه البارعة في الحسن والجمال ابنة عمه  ( نور الصباح  ) والتي تزوجها بعد إن عشقها وهام بها حبا , والمصادفة الغريبة أيضا إن الوزير ( أبو النور  ) لم يرزق ببنين ولا بنات من حبيبته الغالية ولان الوزير من الرجال الأوفياء فقد تناسى نفسه ونزع أنانيته فصبر على موضوع الأولاد وأصبح الموضوع نسيا منسيا ,
 
وفي إحدى ليالي السمر الحمراء للملك تيهان مع جواريه الملاح من الغانيات الحسان اللاتي يعجز اللسان عن وصف جمالهن وملاحة حديثهن وهن جالسات حوله يرقصن فقامت واحده منهن تنشده الشعر في الغزل من شعر ولادة بنت المستكفي بالله :
 
                 أنا والله أصلح للمعالي                وأمشي مشيتي وأتيه تيهاً 
 
                وأمكن عاشقي من صحن خدي       وأعطي قبلتي إذ يشتهيها
 
وأخرى واسمها سمر كانت بارعة في سرد القصص وإخبار الماضي والحاضر فصارت تحدثه وتحكي له قائله اليوم أيها الملك الهمام أحدثك عن الكاهن والعراف كهلان بن عجلان ذو القصص الخيالية والخرافات العجيبة صاحب العرافة والكهانة والسحر العجيب الذي أذهل أهل المملكة بأفعاله وأقواله والذي يسكن في جهة المملكة الصحراوية في صومعة ،وحيدا فريدا لا يحوط صومعته سوى القفار وبعض النباتات البرية ... فانتبه الملك إلى حديثها عن الكاهن اشد الانتباه وطلب من الجارية سمر إن تزيده من الحديث عنه فقالت سمر سمعا وحبا وطاعنا يا مولاي الملك واستمرت إلى الفجر وأنهت حديثها ، فأمر الملك تيهان جواريه بالانصراف فذهبت كل واحدة منهن إلى غرفتها للخلود للنوم والراحة بعد الليلة المتعبة ,, لكن الملك بقي جالسا في مجلسه على غير العادة متحيرا ومفكرا بأمر هذا الكاهن وما يستطيع من أفعال تحير عقول ذوي الألباب فقرر إن يجلب هذا الكاهن إلى القصر في الصباح فأغمض عينيه وارتاح ونام ,
 
ثم جلس الملك تيهان في الصباح وحضر إلى قاعة عرشه بعد حضور الوزير وقائد الجيش واعيان ونبلاء المملكة فنادي قائد الجيش وأمره بإحضار الكاهن كهلان في الحال مع عدم التعرض له بكل ما يضره أو يسيء إليه وبعد مرور ساعتين أو أكثر بقليل تم إحضار الكاهن إمام الملك فما كان من الكاهن غير إبداء كامل الاحترام والتقدير للملك وللوزير والأعيان وقال مخاطبا الملك أيها الملك الرشيد والحاكم السديد والمعظم الكبير عبدك وخادمك كهلان بن عجلان بين يديك وفي طاعتك فأمرني بما تريد ...
هذا والملك تيهان يحدق بهذا الكاهن من أم رأسه وحتى أخمص قدميه وقال أيها الكاهن والعراف قد حدثني الناس عنك إخبار ووقائع هي إلى الخرافة والخيال اقرب منها إلى الواقع وعليه فانا أريد منك امرأ سوف أحدثك به لاحقا بعد إن أأذن بانصراف الجميع عدا وزيري المعظم الحكيم ( أبو النور  )!!..
 
فما إن سمع الحضور كلام الملك حتى طلبوا الأذن بالانصراف جميعا عدا الوزير فأذن لهم الملك وبعد إن أخليت القاعة تماما، فقال الملك أيها الكاهن العراف ربما أنت تعلم إني لم ارزق بولد أو بنت ليكون من بعدي وريث عرشي وسلالة إبائي وأجدادي الملوك العظام وقد عجز الحكماء والأطباء بوصف علاج ناجع نافع وانأ أيضا عجزت وقد تزوجت الباكرات والثيبات وحتى أمهات الأولاد ولم تخبل إي واحدة منهن لتنجب لي وريثي الغالي واليوم وبعد ما سمعته عنك من إخبار وقصص خارقه اطلب منك إن تجد لي الحل في إنجاب الولد !!!....
هذا وانهي الملك حديثه مع حسرة كبيرة تنم عن هم كبير ..
فبادره الكاهن كهلان قائلا أيها الملك المبجل دعني اضرب بالتخت والرمل وانظر إلى طالعك في هذه اللحظة وأخبرك بحل يزيح همك وغمك ويفرح ويسر قلبك !!!...
 
فجلس الكاهن بين يدي الملك مفترشا الأرض وواضعا إغراضه إمامه وهو يضرب بعصي صغيره في رمل قد وضعه في خرقة وبعد تفكر جمع الكاهن إغراضه وحاجياته وتوجه نحو الملك قائلا أيها الملك المعظم اسمع مني هذا الحديث ,يوجد في أقصى المدينة رجل حطاب فقير يعمل بقوته الجسمية في قطع الأشجار وتقطيعها إلى حطب ثم يأتي إلى سوق المدينة لبيعه من ثم شراء ما يلزمه لقوته هو وزوجته فقط وهذا الحطاب يدعى حمدان بن سعدان وهو رجل مع فقره لكنه طيب القلب والخلق وحسن المعاملة ولحبه وإخلاصه لزوجته لم يخنها قط ولم يتزوج عليها رغم انه تعدى الخامسة والثلاثين ولم يرزق بولد أو بنت ويوجد خارج المدينة وعلى بعد فراسخ طويلة على بعد ثلاث ليالي ونهار من جهة شروق الشمس عند غدير صغير وسط الصحراء بعض الشجيرات محيطه بالغدير ويوجد أيضا شجرة تفاح كبيرة جدا وكثيرة الأوراق وهي مثمره دوما دون انقطاع !!!...
 
يوجد فيها تفاح احمر اللون يفوح منه عطر أطيب من المسك والزعفران يجب إن يذهب هذا الحطاب إلى ذلك الغدير ويجلب معه تفاحه واحده فقط لا غير وعند مثوله إمامك يجب إن تقطع التفاحة إلى نصفين فتأكل أنت أيها الملك نصف ويأكل الحطاب النصف الثاني وبعدها واقع زوجتك الملكة والحطاب يواقع زوجته فتحمل زوجتك وتحمل زوجة الحطاب !!!...
لكن اعلم أيها الملك إن زوجتك وزوجة الحطاب سوف تحمل كل منهما إما بولد وإما ببنت فربما تحمل زوجتك بالبنت وزوجة الحطاب بالولد وإما بالعكس تماما !!!...
وبعد إن تولد كل من زوجتك وزوجته سيكون قدر الولد والبنت إن يتحابا في ريعان شبابهما ويتزوجا أيضا ولا يستطيع إي احد إن يمنع هذا الزواج أو يفرق بينهما فهما نتاج التفاحة الواحدة التي قسمت إلى نصفين فلا بد لقسميها إن يتحدا ويجتمعا من جديد !!!...
 
وسكت الكاهن وبان على وجه الملك والوزير الذهول والتعجب من كلام الكاهن الغريب العجيب ,لكن تحدث الملك وقال أيها الكاهن إن كان ما تقول صحيح فهذا يصعب علي كملك إن اقبل إن أزوج ولدي الأمير أو بنتي الأميرة من ابنة أو ابن الحطاب !!!...
لكن لو جعلنا أخي الوزير أبو النور بدل الحطاب فلا بأس إن أزوج ابني أو ابنتي من بنت أو ابن الوزير ..
ليذهب وزيري أبو النور ومعه الجنود والحرس لذلك المكان وتلك الشجرة وليحضر التفاحة لنقسمها بيننا !!!...
فقال الكاهن أيها الملك إن ما تفضلت به غير كائن ولا يصير إطلاقا فالقدر حكم وحكم القدر نافذ لا محالة وعليه إن كنت تريد الإنجاب تنفيذ ما أخبرتك به والأخ فليس لديك إي خيار أخر !!!...
فقال الملك فأن كان ولا بد من هذا الأمر فلا ضير إذا من تنفيذه ولكن اعلم أيها الكاهن والعراف إن لم يتحقق ما قلت بعد أكل التفاحة بمده أقصاها شهرين سوف أصلبك على جذع نخلة في وسط المدينة واقطع يديك ورجليك وأجعلك أمثولة للناس !!...
قال الملك هذا الكلام وهو يضمر شيئا في نفسه الماكرة ,أمر الملك قائد جيشه بالذهاب إلى أقصى المدينة لبيت الحطاب وإحضاره بكل حفاوة واحترام وإكرام وبعد برهة من الوقت تم حضور الحطاب بين يدي الملك فسلم الحطاب على الملك بكل احترام ووقار ورد عليه الملك السلام والتحية وأمر الحطاب إن يسمع ما سيحدثه الكاهن وان ينفذ كل ما يقوله له أيضا فجلس الحطاب إلى الكاهن وهو منصت إليه والى كل كلمه يقولها الكاهن وبعد إن أتم الكاهن حديثه ذهل الحطاب من حديث الكاهن الذي هو فوق الخيال والتصديق لكن أمر الملك واجب التنفيذ حتى لو كان الحطاب غير مقتنع بكلام العراف كهلان وكان الحطاب رجلا شجاعا فعمله كان يقتضي إن يكون دوما في الغابات والسهول والجبال المقتضات بالحيوانات الخطرة والمتوحشة ,,,
لهذا لبى أمر الملك وشد الرحال بعد إن أوعز الملك لقائد جنده إن يعطي للحطاب جوادا قويا وسريعا ومعه طعام يكفيه لسفره ,, وسافر الحطاب ،وبعد ست ليالي ونهار عاد الحطاب إلى المدينة جالبا معه التفاحة فمثل بين يدي الملك وبعد السلام والتحية على الملك قال الحطاب أيها الملك المهيب قد نفذت ما أمرتني به وها إنا قد عدت إليكم ومعي التفاحة واعلم أيها الملك إنني قد وجدت كل ما وصفه لي الكاهن من أمر الطريق والغدير وما حوله من أشجار وعلى الخصوص شجرة التفاح وكان مطابقا لكلام الكاهن وها هي التفاحة الغريبة والعجيبة إذ إنني لم استطع إن اقطف غيرها بتاتا !!!...
كانت التفاحة بغاية الروعة في الشكل والحجم والرائحة الزكية ,, أمر الملك إن توضع التفاحة في إناء بعد غسلها ومسحها فأصرت تبرق كما يبرق الرعد في السماء وتلمع كما تلمع الجواهر والألماس والزمرد فقام الوزير ( أبو النور  ) بقطع التفاحة إلى نصفين بسكين من الذهب وقدمها بين يدي الملك فرفض الملك إن يكون هو أول من يأكل نصف التفاحة خوفا من إن يكون هناك ما يضره منها لغرابة شكلها وكبر حجمها والملك أيضا كان يخاف ويشك في الكاهن والحطاب فلعل هناك اتفاقا بينهما كهلان !!..
فأمر الحطاب إن يأكل النصف الأول فقام الحطاب واكل نصفه حيث انه لم يكن في الموضوع إي مؤامرة تذكر فالحطاب لم يلتق بحياته بالكاهن ، وبعد إن أتم أكل نصف التفاحة واتضح للملك إن لا خوف من التفاحة تناول نصفه واكله ومضى الحطاب إلى بيته وواقع زوجته وهو يأمل من الله إن يرزقه بالولد الصالح .
ومضى الملك أيضا إلى مخدع الزوجية وواقع زوجته وبات وهو معتمد على كلام الكاهن ومتأملا حدوث الحمل والإنجاب بالولد ليرثه ويرث عرشه فلا هم للملك غير عرش المملكة لكن شاء القدر إن يكون الولد لمن أكل النصف الأول لا لمن أكل النصف الثاني ولمن أكل النصف الثاني البنت !!...
 
وبعد مرور عدت أيام بدأت علامات الحمل على زوجة الملك وزوجة الحطاب أيضا فرح الملك وأوصى إن يتم الاعتناء بالملكة خوفا على حملها وفرح الحطاب وزوجته وحمدا الله تعالى على رزقه ونعمه التي لا تحصى ولا تعد ...
 
وبعد مرور عدت أشهر بدا على الملك القلق من موضوع زواج ابنه من ابنة الحطاب فالملك لا يستطيع إن يتنازل فكبرياؤه الملكي وروح الأنانية بدأت لا تسمح له بذلك فقرر في نفسه أمر خطير جدا بحق الحطاب وزوجته المسكينة !!!...
 
مرت الشهور الثمانية للحمل ودخلت زوجة الملك وزوجة الحطاب في الشهر التاسع من الحمل وبعد مرور أيام قليله خرج الملك قريب الفجر ومعه قائد الجند ومجموعة من الجنود ذاهبا إلى بيت الحطاب وعند وصول الملك إلى بيت الحطاب أمر القائد والجنود في اقتحام منزل الحطاب وقتل الحطاب وزوجته المسكينة وفعلا دخل الجنود ومعهم القائد وأجهزوا على الحطاب المسكين وقام احد الجنود ببقر بطن زوجة الحطاب بالسيف وبعد إن تم قتل الحطاب وزوجته خرج الجنود والقائد وعادوا مع الملك المنتصر والمسرور لإتمام ما قد عزم عليه سابقا !!..
 
إن روح التكبر والاستكبار في الملك جعلت منه أنسانا فاقدا للشعور الإنساني لكن القدر لا مغير له ولا مبدل فقد شاء القدر إن يسافر في فجر هذا اليوم الوزير الحكيم ( أبو النور  ) قاصدا إحدى مدن المملكة لعمل مهم يخص شؤون المملكة وكان مصطحبا زوجته ( نور الصباح  ) ومعها بعض الجواري لخدمتها ومعهم أيضا بعض الحرس الموالين للوزير ( أبو النور  ) ولاء منقطع النظير ،وكان منزل الحطاب في طريقه وعند وصوله إلى قرب المنزل راعه منظر البيت وتحطم بابه فانحاز إلى الدار مسرعا ودخل إلى المنزل فوجد الحطاب مقتولا هو وزوجته المسكينة المبقورة البطن ووجد إلى جنبها ولدها وهو يتحرك خارج بطن أمه فقام الوزير بقطع الحبل السري للطفل ولفه في قطعه من القماش وأعطاه إلى جواري زوجته لتنظيفه وتقميطه وإرضاعه وأمر الوزير ( أبو النور  ) حرسه بدفن جثتي الحطاب وزوجته وبعد إن تم دفنهما أتم الوزير مسيره حيث كان يقصد لكن الوزير كان بغاية الحكمة والذكاء لهذا فقد نبه كل من كان معه بكتمان سر الولد عن الجميع وخصوصا عن الملك فقد شك الوزير إن يكون الملك هو من أمر بقتل الحطاب وزوجته فلا مصلحه لأحد في قتلهم غير الملك وعلى الخصوص إن منزل الحطاب لم يتم سرقته وطلب منهم إن يشيعوا في المدينة خبر مفاده إن زوجة الوزير حامل وإنها سوف تقيم في المدينة إلى إتمام حملها لكون إن الطقس في هذه المدينة جميل ومعتدل وهذا أيضا ما حكاه الوزير إمام الملك ،وبعد عودته من المدينة التي ابقي بها زوجته استقبله الملك مسرورا بهذا الخبر ،وبعد أيام قليلة أنجبت زوجة الملك بنتا جميلة كأنها القمر في ليلة تمامه لكن الملك غم عند سماعه خبر البنت لكونه كان يأمل إن يكون الحمل ولدا ذكرا ليكون خليفته على عرشه ...
 
بعد مضي أكثر من ثلاث سنين عادت زوجة الوزير ومعها الولد ابن الحطاب حمدان والذي أطلق عليه الوزير اسم ( سالم  )لأنه سلم ونجا من الموت إما بنت الملك فسميت ( جلنار  ) وتعني ورد الرمان جمع القدر سالم والأميرة جلنار فترعرعا سويا إلى إن بلغا سن الرشد وأصبحا بعمر السابعة عشرة شاء القدر إن ينشأ بينها حب كبير استمر إلى إن بلغا سن العشرين فقام الوزير ( أبو النور  ) بخطبة الأميرة جلنار من الملك تيهان إلى ولده سالم فرحب الملك بهذه الخطبة وسعد وسر أيضا لكون انه استطاع إن يعاند القدر ويزوج ابنته الأميرة من ابن الوزير وليس الحطاب كالوزير في دين الملك ومعتقده وبعد إن تمت مراسيم زواج الأميرة جلنار من الشاب الأمير سالم وبعد مضي أيام أرسل الملك تيهان بطلب إحضار الكاهن والعراف كهلان وتم إحضاره بالفعل إمام الملك تيهان وبحضور الوزير أبو النور والأميرة جلنار والأمير سالم فقال الملك تيهان للكاهن كهلان وهو منتشيا فرحا مسرورا مختالا بنفسه أيها الكاهن اللعين أين كلامك من إنني لا استطيع تغير القدر وها إنا قد غيرته فقد قتلت الحطاب وزوجته الحامل وجنينها وزوجت ابنتي الأميرة من ابن صديقي الوزير وأنت أردت إن أزوج ابنتي من ابن الحطاب الفقير والذي لا يصلح إن يكون عندي حتى خادما !!!...
 
فقال الكاهن : أيها الملك لا تفرح ولا تفتخر فأنت لم تستطع إن تغير القدر المقدر وقوعه إطلاقا فهذا الشاب الماثل إمامك والذي يدعى ( سالم  ) هو ابن ذاك الحطاب الفقير وليس ابن الوزير ( أبو النور  ) صديقك الطيب واعلم إن صديقك الوزير الطيب الرءوف والرحيم وذو العقل الراجح قد أنقذ ابن الحطاب حمدان ورباه في كنفه ورعايته وهذبه من أخلاقه ومعارفه وعلومه فأصبح بغاية الرقي والسمو وهو فقط من يستحق إن يكون زوج ابنتك لكونها من تفاحه واحده والأصل اجتمع من جديد بعد تفريقه وسكت الكاهن لكن الملك تيهان بقى مذهول العقل واللب وصار قلبه يسرع في الخفقان ويرتجف بقوة فصاح بالوزير أبو النور تكلم أيها الوزير هل حقا ما يقوله هذا الكاهن الصعلوك الحقير ؟؟...
فأجابه الوزير أبو النور بكل صدق نعم أيها الملك كلام الكاهن واقع وحقيقة !!!...
كان جواب الوزير كالصاعقة التي نزلت على رأس الملك القاتل فسقط صريع الصدمة ومات من ساعته ...
 
إما الأميرة جلنار والأمير سالم فقد جلسا على عرش المملكة وبقى الوزير أبو النور بالوزارة لخدمة الملك والملكة وقد أنجب الملك سالم من الملكة جلنار ( صبيان وبنات وعاشوا في تباب ونبات  ) . 
 

  

فلاح العيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/10



كتابة تعليق لموضوع : الملك والحطاب والتفاحة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين

 
علّق منير حجازي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : السلام عليكم اخ ياسر حياك الله الاسلاميون لا دخل لهم وحسين الطائي كما أعرفه غير ملتزم دينيا ولكن الرجال تُعرف في المواقف والثبات على الرأي والايمان بالمواقف السابقة نابع من ثقافة واحدة غير متلونة وحسين الطائي بعده غير ناضج فأنا اعرفهم من النجف ثم رفحاء ثم فنلندا واعرف ابوه اسعد سلطان ابو كلل ، ولكن حسين الطائي عنده استعداد ان يكون صوتا لليهود في البرلمان الفنلندي لانه سعى ويسعى إلى هدف أكبر من ذلك ، حسين الطائي يسعى أن يكون شيئا في العراق فهناك الغنائم والحواسم والثراء اما فنلندا فإن كلمة برلماني او رئيس او وزير لا تعني شيئا فهم موظفون براتب قليل نصفه يذهب للضرائب ولذلك فإن تخطيط الطائي هو الوصول للعراق عن استثمار نجاحه المدعوم المريب للوصول إلى منصب في العراق والايام بيننا . تحياتي

 
علّق ابو باقر ، على الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء) - للكاتب محمد السمناوي : ينقل أن من الادعية والصلوات القديمة التي عثر عليها في مكتبة آشور بانيبال الخاصة في قصره والتي لعلها من الادعية التي وصلت إليه ضمن الألواح التي طلبها من بلاد سومر، حيث انتقلت من ادبيات الانبياء السابقين والله العالم ، وإليك نص الدعاء الموجود في ألواح بانيبال آشور: ( اللهم الذي لا تخفى عليه خافية في الظلام، والذي يضيء لنا الطريق بنوره، إنك الغله الحليم الذي ياخذ بيد الخطاة وينصر الضعفاء، حتى أن كل الىلهة تتجه انظارهم إلى نورك، حتى كأنك فوق عرشك عروس لطيفة تملأ العيون بهجة، وهكذا رفعتك عظمتك إلى أقصى حدود السماء ، فأنت الَعلَم الخفَّاق فوق هذه الأرض الواسعة، اللهم إن الناس البعيدون ينظرون إليك ويغتبطون. ينظر: غوستاف، ليبون، حضارة بابل وآشور، ترجمة: محمود خيرت، دار بيبلون، باريس، لا ط، لا ت، ص51. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد عون النصراوي
صفحة الكاتب :
  عبد عون النصراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وكالات: طائرات روسية تقتل أكثر من 200 من الدولة الإسلامية قرب دير الزور

 ديوان الرسالة .. رسالة الاعماق لدنيا الحقيقة ..للشاعر رحيم صادق البراجعي  قراءة في قصيدة "تعال الي ً" تفسير حقيقة أسراره وتحليلها جماليا   : د . حازم السعيدي

 حول زيارة وزير الخارجية المصري، وجهة نظر صومالية  : محمود محمد حسن عبدي

 عودة (92) عائلة نازحة إلى مناطق جنوب بغداد ضمن قاطع مسؤولية فرقة المشاة  السابعة عشرة  : وزارة الدفاع العراقية

  صدام واسلافه  : احمد عبد الرحمن

 ابناء زنا المحارم أم ابناء الله؟   : مصطفى الهادي

 امانة مسجد الكوفة تعلن الانتهاء من تنصيب الشباك الجديد لضريح مسلم بن عقيل (ع)+صورة  : وكالة نون الاخبارية

 إيران القوية المعاصرة ضرورة عربية!!  : د . صادق السامرائي

 بمناسبة استشهاد الإمام علي النقي؛ الهادي ( عليه السلام )  : محمد الكوفي

 فرقة المشاة السادسة عشرة تواصل زياراتها لعوائل الشهداء  : وزارة الدفاع العراقية

 قيادة عمليات الانبار تواصل فعالياتها الخاصة بالبحث عن مخلفات داعش  : وزارة الدفاع العراقية

 تزاحم العرب والاجانب على مساحات من مدينة كربلاء المقدسة لنصب مواكب الخدمة الحسينية

 القاعدة ليست موجودة  : هيثم الحسني

 رئيس مجلس محافظة ميسان يحضر فعاليات مهرجان العاب القوى لتربية ميسان  : اعلام مجلس محافظة ميسان

  فكرة في ذكرى استشهاد امير المؤمنين (ع)  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net