صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

ايران ..خطوات ثابتة نحو الامام
عبد الخالق الفلاح

الامال الكبيرة لدي الشعب الايراني بنتائج المفاوضات النووية شيئاً فشياً تأتي اوكلها، وادت إلى رفع آمال الشعب من أن التغييرات الطفيفة من خلال الانتخابات تنقذ البلاد من الضغوطات الاقتصادية التي فرضت عليه من قبل دول الغربية خلال السنوات الماضية  وهي تسير نحو الاستحكام . ويمكن تفسير النسبة العالية في الأصوات لغير المتشددين من ابناء الشعب إلى السياسيين الذين سيعتمدون مقاربة أقل معاداة للغرب تضمن السلام والازدهار والأمن. ولهذا السبب، تحركت الجماهير للتصوّت إلى حد كبير لصالح الاعتدال ، بسبب قدرته لتعزيزتماسك البلاد بعيداً عن ما تعانيه المنطقة من توترات والتهابات مصنعة . وفي ظل غياب أي بديل سياسي للنظام القوي الحالي الذي يبني مرتكزاته على وحدة القواعد الشعبية المؤمنة بالثورة وقادتها  ، و يبدو أن الإيرانيين ينظرون إلى النظام الحالي على أنه الأمل الاكبر من أجل ديمونة الامن وحفظ بيضة الاسلام وسلامة البلد . نجاح إيران في انتزاع الاعتراف بحقوقها النووية وعدم تقديم أي تنازلات تمس سيادتها وحرية قرارها ومواقفها المبدئية من القضايا العادلة في المنطقة ، وفي المقدمة قضية فلسطين والوقوف إلى جانب سوريا في مجابهة قوى الإرهاب التكفيري وتقديم الشهداء ، ودعم المقاومة في لبنان. وهي القضايا التي طالما حاولت الولايات المتحدة، دون جدوى، إدراجها في إطار المفاوضات النووية.ومن الطبيعي عقد اللقاءات الجانبية على هامش الزيارات المتقابلة  بين العديد من قادة وزعماء الدول لمناقشة طبيعة العلاقات بين دولهم ومستويات إرتقاءها وتطورها، وخاصة تلك الدول التي تشهد علاقاتها فتوراً أو توترات أو قطيعة مع الدول الأخرى، كما يحددون أسس ومرتكزات السياسة الخارجية والداخلية لبلدانهم، ويتطرقون فيها للنظام العالمي الذي تنطوي تحته العلاقات الدولية من حيث إيجابياته وسلبياته ومزاياه والطرق التي من شأنها تطوير وتفعيل آلياته بما يخدم الأمن والسلم الدوليين. لأهمية العلاقات الإيرانية - الأوروبية ترتكز على عدة محددات ابتداء بموقع إيران الاستراتيجي بالنسبة لأوروبا، ومرورا بالثقل الإقليمي لطهران وأهميته في تحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط واستهدفت تعزيز التعاون المتبادل مع كل قوى المجتمع الدولي وهو ما لقي استحسانا أوروبيا.

 

 

الجمهورية الاسلامية الايرانية أصبحت أكثر نشاطاً وانفتاحاً في منطقة الخليج الفارسي في السنوات الأخيرة .ومن هذا المنطلق الذى تسعى للانفتاح على الاتحاد الأوروبى، وتسير نحو هذا الهدف منذ توقيع الاتفاق النووى مع دول (5+1)، وإعلان تطبيقه بداية عام 2016 ورفع العقوبات رسميا عن كاهل اقتصادها ، وسارع الرئيس الإيرانى حسن روحانى نحو جولة أوروبية لأول مرة منذ سنوات بدأها بالعاصمة الإيطالية سعيا لتقوية علاقات بلاده الاقتصادية وجرى توقيع تعاقدات بقيمة المليارات من الدولار بين شركات إيرانية وإيطالي وزياراته مستمرة وبالمقابل هناك العديد من الدول وبمستويات عالية تزور هذا البلد لتحكيم العلاقات فيما بين . ولم يكن قرار دول مجلس الاتحاد الأوروبي الخمس عشرة في التاسع عشر من يونيو 2015 بإطلاق مفاوضات تستهدف توقيع اتفاق اقتصادي وتجاري مع طهران سوى تتويج لمسيرة طويلة بدأها الطرفان أوروبا وإيران على مدى عقد كامل لإنهاء القضايا الشائكة والتي حالت دون توصل الجانبين إلى اتفاقيات من شأنها دعم التعاون الاقتصادي بينهما. انفتاح دول الاتحاد الأوروبى على شراكة اقتصادية كبرى بمليارات الدولارات مع طهران يعني ان ايران عادة لتكون قوة كبرى في المنطقة . نتائج الانتخابات عززت القوى والتيارات الملتزمة بمبادئ الثورة والرافضة لأي مساومة عليها، وإن الانفتاح الذي حصل مع الدول الغربية إنما جاء على أساس اعتراف هذه الدول بإيران دولة نووية واحترام سيادتها واستقلالها. ولهذا كان من الطبيعي أن يؤدي ذلك إلى زيادة تأييد الشعب الإيراني ودعمه لهذه السياسات التي أدت إلى تحقيق الانتصار الثاني لإيران، بعد الانتصار الأول لثورتها الإسلامية، وهو انتصار وضع إيران في مصاف الدول المتقدمة التي تملك المعرفة والقدرة على تحقيق قفزات في التنمية الاقتصادية والتقدم الصناعي، بعد أن نجحت في امتلاك التكنولوجيا النووية بقدراتها الذاتية وكسرت احتكار الغرب لهذه التكنولوجيا وتحكّمه فيها.، إيران عندما تحتفل ومن حقه ذلك برفع العقوبات التي كانت مفروضة عليها بسبب ملفها النووي . لانها تعتبرها  خطوة سوف تحرر الاقتصاد الإيراني وتفتح أسواق العالم  أمام صناعتها المختلفة وبالعكس للتبادل التجاري للمنتجات الغربية، ما سوف ينعكس بشكل طبيعي انخفاضاً في الأسعار وتنوعاً في البضائع. كما أن هذه الخطوة سوف تضخ في الخزينة الإيرانية  المليارات من الدولارات  بصورة اتوماتيكية والتي بلغت لحد الام اكثير من 100 مليار، من أموال إيران المجمدة، بالإضافة إلى مضاعفة انتاجها من النفط و تتاح لإيران أن تضيفها يومياً إلى صادراتها الحالية، كخطوة أولى على طريق إعادة إنتاجها إلى ما كان عليه قبل العقوبات .وهذا ما أثار القلق لدى الدول الخليجية  ودولا فشلت في توفير الرخاء والفرص لشعوبها، وصدرت ايديولوجيات  التطرف والعنف للشعوب الاخرعلى راسها المملكة العربية السعودية .مدفوعة من حقدها الطائفي وجهل حكامها  

 إن الحروب والفوضى في الشرق الأوسط لن تنتهي إلى أن تتمكن السعودية من التعايش السليم مع إيران التي سعت دائماً لعدم توتير العلاقة معها حفظاً للوحدة الاسلامية وتوطيد الروابط فيما بين البلدين، والتوصل إلى وسيلة لتحقيق نوع من السلام و التي لا تبدو التوجهات الداخلية واضحة . لكن الواضح يدلّ على أن الرياض تشعر بقلقٍ متزايدٍ إزاء العواقب السياسية الداخلية التي قد تنجم عن استمرار الصراع الطائفي الإقليمي التي تقودها هي وتعمل عليه .وبدفع اسرائيلي صهيوني التي لم تتوقف تصريحاتها العدائية والمواقف السلبية منها وبالخفاء الولايات المتحدة الامريكية من أن تستخدم إيران تدفق الأموال لديها لزعزعة استقرار هذه الدول، و تتزايد المخاوف الخليجية دون دليل ومايبرره من مواقف إيران واصدقائها بشكل خاص يعني دول المقاومة التي تقف بالضد من الكيان الصهيوني لصالح القضية الام فلسطين والدفاع عن شعبه المسلم وهذا ما يُغضب الاعداء . نجاح إيران في انتزاع الاعتراف بحقوقها النووية وعدم تقديم أي تنازلات تمس سيادتها وحرية قرارها ومواقفها المبدئية من القضايا العادلة في المنطقة، وفي المقدمة قضية فلسطين والوقوف إلى جانب سوريا في مجابهة قوى الإرهاب التكفيري، ودعم المقاومة في لبنان. وهي القضايا التي طالما حاولت الولايات المتحدة، دون جدوى، من تغيير مواقف طهران منها .

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/17



كتابة تعليق لموضوع : ايران ..خطوات ثابتة نحو الامام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن السندي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العواء الفارغ لن يوقف الخطوات الاصلاحية الرامية الى انطلاقة جديدة للصناعة العراقية  : وزارة الصناعة والمعادن

 عاشقة من وراء ستار  : ميمي أحمد قدري

 وفاة الشاعر الفلسطيني ابن الناصرة جمال قعوار  : نبيل عوده

  موقع كتابات يفصح عن وجهه القبيح  : وليد التميمي

 المراهنون على إفشال العمليه السياسيه يعلنون حِدادُهم  : عماد الاخرس

 الربيع العربي والصقيع القادم!  : كفاح محمود كريم

 (50) بحثاً لباحثين من داخل العراق وخارجه ستُطرح خلال مؤتمر العميد العلمي العالمي الرابع  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 شكر وتقدير لجميع اعضاء مجلس محافظة ذي قار  : مجاهد منعثر منشد

 ( مبارك ) يُحَرِكْ قوات ( البلطجيه ) لغزو ميدان التحرير!!  : عماد الاخرس

 مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يهنىء موظفيه بمناسبة اعياد الميلاد وحلول راس السنة الميلادية الجديدة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تطهير حي المعلمين في الفلوجة

 مصابيح رمضان (2)  : سليم عثمان احمد

 الجهاز المركزي للإحصاء : (18.376)  مليون امراة  و11% من  الاسر ترأسها نساء في العراق  : اعلام وزارة التخطيط

 طيفـور ينتقـد موافـقة مفوضية الأنتخابات على نقـل 83 صندوق أنتخابي من كركـوك الى بغـداد

 رئيس الادارة الانتخابية يلتقي رئيس فريق اليونامي العامل في مفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net