صفحة الكاتب : علي وحيد العبودي

اوروبا .. ترتعد مجدداً
علي وحيد العبودي
مرة اخرى يضرب الارهاب بقوة القارة العجوز ، متحدياً هذه المرة البلد الذي يوجد فيه اهم مقرين اوربيين هما حلف النايتو والاتحاد الاوروبي ، ومتجاوزاً صرامة الاجراءات الاوروبية المتشددة  التي اعلنت عنها اغلب دول القارة منذ تفجيرات العاصمة الفرنسية باريس قبل اكثر من عام.
ومع تشابه سيناريو التفجيرات بما حدث مع عملية شارلي ابيدو ومترو باريس، لكن هذه المرة الضربة اخذت بُعداً اكبر على اعتبار انها مثلت ردة فعل سريعة على اعتقال العقل المدبر لتفجيرات فرنسا التي راح ضحيتها اكثر من 130 قتيلاً ، وذلك بعد ان القت السلطات البلجيكية القبض على صالح عبد السلام في عملية دهم  باحدى احياء العاصمة البلجيكية بروكسل. كما انها وقعت بعد الاجراءات التي اعلنت عنها دول اوروبا بالحد من ظاهرة تدفق المهاجرين اليها وانتقاد الكثير لبعض الدول التي تعاملت مع هذا الملف باهتمام كبير كالحكومة الالمانية التي استوعبت وفتحت الابواب امام المهاجرين من كل بقاع العالم وليس من الشرق الاوسط فحسب.
فالمتتبع للمشهد الاوروبي حيال هذه التنظيمات الارهابية التي تنشط هناك ، سيجد ان  اجراءات الحد من تجنيد الشباب الاوروبي ومتابعة تحركاتهم لم توقف التهديدات التي تواجه اغلب دولها والتي اقدمت بعضها على اعتقال رجال الدين من المسلمين في اوروبا ، ومتابعة خطبهم على المنابر ، لاسيما التي تثير منها سخط الشعوب الاوروبية.
لقد باتت العواصم الغربية تدرك تماماً الرغبة الجامحة لتلك التنظيمات الارهابية في شن هجمات تزعزع الامن فيها. ليبقى الخاسر الوحيد في دوامة العنف الاوربي هم المسلمون والعرب  الذين يعيشون حالة الحرج ، فمنذ عام 2004 الذي حدثت فيه تفجيرات مدريد الى يومنا هذا فشلت اوربا ودولها المتقدمة من الحد من العمليات الارهابية بل ازدادت في السنوات الاخيرة خصوصا في فرنسا التي يعد تعداد المسلمين فيها قوام خمسة ملايين مسلم واللذين يعانون من العداء المستمر بعد تصعيد اليمين المتطرف في فرنسا ومطالبته باجلاء المسلمين من فرنسا كلما  غرس الارهاب معوله في العمق الاوربي .
وهنا لابد ان اقول ان  الاستنكار والتنديد لايشفع  بقدر جدية محاربة هذه الحركات التي اساءت كثيرا الى الاسلام وشوهت صورته الحقيقية، حتى باتت العقول العفنة وعمليات غسل الادمغة التي يتبناها المتشددين من الفكر الوهابي والسلفي دوامة تلتف حول المسلمين والاسلام في اوروبا. فالمواقف الدولية كثيرة التي نددت وتندد دائما عندما تحدث مثل هكذا تفجيرات. ولعل من بين تلك المواقف جميعها أجد ان موقف الحكومية الروسية الاكثر وضوحاً وهو من وضع النقاط على الحروف عندما وصفت روسيا ان سبب اتساع رقعة الهجمات الارهابية هو عدم وجود رغبة حقيقة من دول العالم وخصوصاً الدول المنضوية تحت مايسمى بالتحالف الدولي لمحاربة داعش. أذ وصفت الحكومة الروسية وفي موقفها الرسمي ان بعض هذه الدول تؤطر لشرعية عمل بعض التنظيمات الارهابية تحت اسم ( ارهاب جيد وارهاب غير جيد) او تسميها احياناً معارضة للانظمة وهي اشارة لما يحدث في سوريا التي نخرتها افعال ارهابي جبهة النصرة وداعش وغيرها ممن ارتكبت جرائم حز الرؤؤس وحرق الابدان.
 
مخطأ جداً من كان يحسب ان ساحه المعركة مع داعش وغيرها  تقتصر على العراق وسوريا،  فالخلاص الحقيقي من الارهاب يتمثل في دعم معقول وواقعي تقدمه دول العالم المتطورة عسكرياً تجاه ما يجري في العراق وسوريا وغيرها من البلدان التي ابتليت بآفة الارهاب، والتي اضحت متجذرة خصوصاً بعد تبني من يسمونهم بالجيل الثالث في اوروبا لتفجيرات بروكسل بعد التعرف على هويتهم واعني الاخوة خالد وابراهيم بكراوي المولودين اصلا في بلجيكا ما يدحض ادعاء الكثير من ان هذه العمليات الارهابية التي وقعت مؤخراً يدير اغلبها المهاجرين اللذين هاجروا الى اوروبا عندما فتحت دول مثل تركيا ومقدونيا وصربيا حدودها امامهم عام 2015، ليندمجوا في مجتمعات اصبحت  شعوبها تعيش حالة الذعر بشكل مستمر تحت اسم ( الاسلام فوبيا).
Alikhassaf_2006@yahoo.com

  

علي وحيد العبودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/24



كتابة تعليق لموضوع : اوروبا .. ترتعد مجدداً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين عبيد
صفحة الكاتب :
  علي حسين عبيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استراتيجية داعش بعد الموصل والرقة    : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 عضو لجنة تحقيق الموصل : المالكي والنجيفي على رأس قائمة المتهمين بسقوط الموصل

 ضربتان جويتان لقيادة القوة الجوية في صلاح الدين  : وزارة الدفاع العراقية

 مأزق الإعلام الحر في العراق  : د . ماجد احمد السامرائي

 المرجعية أفصحت وأوضحت  : عبد الكاظم حسن الجابري

 فصل الذكور عن الأناث في الهيئات التدريسية  : صادق غانم الاسدي

  العمل تقيم دورة لمنسوبي ديوان الوقف الشيعي عن الصحة والسلامة المهنية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العدد ( 327 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 المنظومة الأمنية عند النبي وال بيته عليهم الصلاة والسلام (1)  : احمد خضير كاظم

 الديمقراطية والمجتمع الإستبدادي!‏  : محمد الحسن

 نقابة الصحفيين العراقيين تنعى الزميل سعود حمد سميسم رئيس فرعها في محافظة واسط

 قصيدة -القيامة- ردا على قصيدة د. ميمي أحمد قدري -تفتحت مغالق الحرية  : د . حيدر الجبوري

 خطورة الأنتخابات الجديدة 2014 ومسؤولية الناخب العراقي  : محمد حسين

 مزرعة فدك الاولى من نوعها في العراق: زراعة (10000) فسيلة نخيل من بينها اصناف نادرة

 الداخلية : القبض على هارب من سجن بادوش في بغداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net