صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود

ندوة : تازة خورماتو هيروشيما العراق
د . حسين ابو سعود

 تحت شعار (تازه خورماتو هيروشيما العراق) أقامت رابطة  الشباب المسلم في بريطانيا بالتعاون مع منظمة حقوق تركمان العراق ندوة مساء يوم الأحد 27 مارس 2016م وذلك على قاعة دار الاسلام في العاصمة البريطانية لندن.
وقد أقيمت الندوة برعاية سعادة سفير جمهورية العراق في لندن الدكتور صالح التميمي الذي ألقى كلمة قيمة جاء فيها: يواجه العراق منذ حزيران عام 2014م هجمة شرسة من كيان داعش الارهابي، هددت وحدة أراضيه وسيادته عليها وهجرت الملايين من أبنائه. لقد استخدم كيان داعش الارهابي شتى انواع القتل والتعذيب بحق المدنيين الأبرياء العراقيين، وقد رأى العالم أبشع الصور التي تتنافى وتعاليم الأديان السماوية. مضيفاً: لقد أكَّد الخبراء الألمان والأوربيين الذين أخذوا عينات من الصواريخ التي أطلقها كيان داعش الارهابي على ناحية تازة خورماتو بأنها كانت محملة بمزيج من غاز الخردل والكلور، حيث عانى سكان ناحية تازة خورماتو من جرائها الحروق الجلدية وحروق في العين والبلعوم والجفاف. لقد كان الأطفال وهم الأقل قدرة على تحمل هذه العوارض ضحايا هذه الهجمة البشعة من كيان داعش الارهابي. وأضاف: إنَّ الاعتداء الأخير والهجوم على الناس الأبرياء في بروكسل والذي تزامن مع الإعتداء الإجرامي على مجموعة من الشباب الأبرياء في ملعب شعبي لكرة القدم في محافظة بابل في العراق يدلِّل على أن الهجمة البربرية لكيان داعش اتجاه كل العالم بمختلف (قومياتهم وأصولهم ودياناتهم. واختتم حديثه بقوله: ونحن على اعتقاد ويقين من أن الجرائم في تازة خورماتو وبروكسل وبابل هي جرائم ضد الانسانية، وتثبت أن داعش هو العدو المشترك لنا جميعاً، وعلينا مواجهته بكتلة وجبهة موحدة وصلبة رغم شعورنا بالحزن لهذه الضحايا البريئة ومشاركتنا الوجدانية لعوائلهم الكريمة. في حين دفع العراق ضريبة كبيرة جراء تمسكه بتعدد نسيجه الاجتماعي والتعايش السلمي بينهم وتمسكه بوحدة أراضيه ورفضه كل أشكال التقسيم، وهو حارب كيان داعش بجهود أبنائه الأبطال من الجيش والمتطوعين والبيشمركة والعشائر نيابة عن دول المنطقة والعالم، لذا يتطلع العراق الى تضامن إقليمي ودولي معه في جهوده لتحقيق الاستقرار الذي سيسمح بعودة العوائل المهجرة داخل العراق وخارجه الى مدنها وأراضيها).
ثم ألقى الاستاذ محمد  سركال مقرر حقوق الأقليات في منظمة حقوق الإنسان الدولية التابعة للأمم المتحدة كلمة مؤسسة إنقاذ  التركمان كلمة باللغة الإنجليزية والتي خاطبت بها الاتحاد الأوربي ومنظمة الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الاسلامي وجامعة الدول العربية والى أصحاب القرار بكتابها المرقم العدد: 166
والمؤرخة بـ28/3/2016م ، ومما جاء فيه:
باتت الجرائم ضد الانسانية كثيرة وذلك لشدة التعتيم على مرتكبيها والمنع من إظهار وقائعها، وما يشهده الواقع المأساوي للمواطنين العراقيين الأبرياء وتعرضهم لأكثر من أسبوعين ومنذ 8/3/2016م في ناحية "تازة خورماتو" التركمانية الواقعة جنوبي كركوك الى قصف يومي بالمواد السامة والأسلحة الكيمياوية من قبل مجاميع داعش الارهابية المتواجدة في قرية بشير التركمانية المحتلة أيضا (والتي شهدت هي الأخرى مجزرة ضد التركمان في حزيران 2014م حيث قامت هذه العصابات آنذاك بقتل واغتصاب وحرق جثث النساء وتعليقها على أعمدة الكهرباء).
مؤكداً: إن ما يحصل هو تهديد لحياة أكثر من ثلاثين الف عراقي تركماني من أهالي الناحية الذين هم تحت النيران وأمام تهجير جديد من منازلهم، ومن المحزن أن الحكومة العراقية لحد الآن لم تحرك ساكناً أو تضع حلاً لمأساة أهالي الناحية بالرغم من مطالبة النواب التركمان ومناشدتهم للحكومة بالاسراع بتحرير قرية البشير منذ أول ايام احتلالها، لكنهم لم يجدوا أذاناً صاغية باهتمام الحكومة بهذا الموضوع الخطير متجاهلين ما يحصل وما النتيجة التي ستؤدي بها، حيث وصل عدد الوفيات نتيجة هذا القصف الى ثلاثة أشخاص فيهم طفلتين وإمرأة بالاضافة الى التزايد اليومي للمصابين حيث تجاوز العدد الحقيقي 2600 حالة مصابة بدرجات متفاوتة من مشاكل في العينين والجلد والصدر وأمور أخرى، بالاضافة فان المنطقة شهدت 10 حالات ولادة أطفال مشوهين وميتين ورائحة الغاز متواجدة لحد هذه اللحظة في المدينة مع عدم وجود جهود تطهير للمدينة حقيقية، علماً ان نتيجة فحص دائرة الدفاع المدني في كركوك وجامعة كركوك أثبتت أن الغاز المستخدم هو خليط غاز (الخردل والكلور).
مستنكراً للموقف الحكومي، ومناشدا بارسال فريق متخصص في الأسلحة الكيمياوية وفريق طبي دولي لمعالجة الاصابات الناتجة عن هذه الأسلحة وإصدار قرار لعتبار ما حصل في ناحية تازة خورماتو واستخدام الأسلحة المحرمة دولياً جريمة إبادة جماعية وإحالة عصابات داعش للمحكمة الجنائية الدولية.
مطالباً اللجنة الدولية بالتحقيق مع الدول التي زودت عصابات داعش بالأسلحة الكيميائية وتسمية الدول الممولة ومعاقبتهم. مضيفاً مطالبته بتوضيح موقف هذه المنظمات وهل سيستمر الموقف المتفرج من كل هذه الجرائم وعدم الأخذ بالمسؤولية المناطة بهم لحفظ أرواح المواطنين والاعتبار لقدسية البشر في الكتب السماوية جمعاء.
وأعاد الأستاذ سركال في الندوة القاء كلمة العراق التي سبق وألقاها مندوب العراق في منظمة حقوق الإنسان للأمم المتحدة في جنيف بعد الجريمة النكراء التي وقعت في ناحية تازة خورماتو، والذي لم تتطرق كلمة العراق الى الجريمة التي وقعت على أهالي ناحية تازة خورماتو لا من قريب ولا من بعيد بشكل خاص، ولا الى المأساة التي يعيشها التركمان في العراق بصورة عامة. وكانت التفاتة ذكية من قبل الأستاذ محمد سركال على إعادة قراءة تلك الكلمة، وأظهر تأسفه الشديد من عدم الشعور بالمسؤولية للمؤسسة العراقية الرسمية لحقوق التركمان ومظلوميتهم والذين يعدّون مكوناً اساسياً من مكونات الشعب العراقي.
وتحدث الإعلامي اللبناني الأستاذ جعفر الأحمر حول تطور الفكر الإرهابي وعن انتشار الحركات والتنظيمات الإرهابية في البلاد الإسلامية والعالم أجمع.
ثم تحدث المحلل السياسي والاعلامي المعروف باسم العوادي في كلمته عن تطور استخدام الإرهابيين الأسلحة الكيماوية بدءا من ضرب الغوطة قرب دمشق سنة 2013م من قبل جبهة النصرة المدعومة من تركيا وقطر وانتهاء بناحية تازة خورماتو التي تم قصفها من قبل داعش المدعوم فكريا وسياسيا ولوجيستي من دول معروفة. وتطرق إلى مظلومية التركمان ووقوفه إلى جانبهم في مأساتهم والتي هي ماساة كل الشعب العراقي.
ثم ألقى السياسي العراقي حميد الكفائي كلمة دعا فيها الجميع الى التكاتف لمواجهة عصابات داعش الإرهابية الذين وصفهم بأنهم قوة شريرة لا تعرف سوى القتل والتدمير ولكنهم ضعفاء لأنهم يقتلون النساء والأطفال وقال بان هناك خلايا نائمة في الدول الغربية ويجب علينا باعتبارنا مهددين ان نسعى ان نجدهم  ونجد من يحفزهم والإبلاغ عنهم .
وكانت للكرد الفيلية مشاركة بالمناسبة حيث ألقى سماحة الشيخ زكي الفيلي رئيس مؤسسة الكرد الفيلية في لندن كلمة ندد فيها بالقصف الاجرامي الذي قامت به عصابات داعش الإرهابية ضد اهالي مدينة تارة وطالب بالرد القوي والسريع على هذا الاعتداء الاثم 
هذا وأدار الندوة الاستاذ جواد الخالصي الذي أعطى الكلمة في النهاية لابن مدينة تارة المنكوبة الدكتور عباس الإمامي "رئيس منظمة حقوق الانسان لتركمان العرق في بريطانيا" الذي أنهى الندوة بكلمة ختامية مظهراً تأسفه الشديد على عدم تعرض الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة في حديثه أمام مجلس النواب العراقي عن الجريمة التي تعرض لها أهالي ناحية تازة خورماتو بقصفها بأسلحة سامة من قبل تنظيم داعش. وأعلن أن أهالي ناحية تازة يعيشون بحالة مأساوية بكل معنى الكلمة. مظهراً عدد الضحايا التي وقعت جراء الحادث الاجرامي ووقعت اكثر من 2800 ألفين وثمانمائة اصابة بمختلف حالتها، وتم نقل عشرات المصابين بحالات خطرة الى خارج العراق للمعالجة، في وقت وقع عدد من الشهداء من الأطفال والنساء. شاكراً الحاضرين مشاركتهم في مواساة الشعب التركمان الذي أراد إيصال صوت مظلوميته للعالم. خاتماً حديثه بالشكر المتواصل للحضور الكرام على تجشمهم عناء الحضور ودعمهم لمظلومية التركمان في العراق وخصوصاً أهالي ناحية تازة خورماتوا لما تمر عليهم من حالة مأساوية وجريمة الإبادة الجماعية من قبل كيان داعش الارهابي
 

  

د . حسين ابو سعود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/30



كتابة تعليق لموضوع : ندوة : تازة خورماتو هيروشيما العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي عبد السلام الهاشمي
صفحة الكاتب :
  علي عبد السلام الهاشمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تكساس تتحول لساحة حرب.. مقتل واصابة 15 شرطيا برصاص قناص

 لماذا ننظر للتاريخ دينيا فقط؟  : سامي جواد كاظم

  وللعصي مأرب اخرى  : د . رافد علاء الخزاعي

  الدثو رائد النائب ((يخرط))..والزمالي ينشر(( خرطه))  : علي حسين النجفي

  نُفوسٌ مَريضَة  : علي الغزالي

 القوات العراقیة تحرر حي الفاروق الثانية ومستشفى ابن سينا وسوق الشعارين

 علي الزمان وحسين الزمان!  : زهراء حسام

 العيسى يوجه باجراءات عاجلة لتوفير أقسام داخلية لطلبة الحمدانية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 سأخبر الله بكل شيء..!  : اثير الشرع

 العدالة الاجتماعية والمساواة القانونية - 4 بحث موجز في علم الاجتماع  : مير ئاكره يي

 وزارة ضعيفة أم مجتمع جاهل ؟  : سعد بطاح الزهيري

 مكافحة اجرام النجف تلقي القبض على عصابة بعد نصف ساعة من ارتكابهم لجريمة سرقة.  : وزارة الداخلية العراقية

 وفاء لتضحياتهم وفد المرجعية الدينية العليا في المثنى يتفقد عوائل الشهداء

 التمازج الدستوري بين الاقليم والمركز قوة للعراق  : باقر شاكر

 ربيع القرآن وميلاده شهر رمضان...  : عبدالاله الشبيبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net