صفحة الكاتب : د . اسعد الامارة

بين التشبث بالماضي والتشبث بالمستقبل
د . اسعد الامارة
 عندما يكون الحاضر مؤلمًا، يبحث الناس عن متنفس أما بالعودة  للماضي الجميل، هروبًا من "الحاضر" أو يكون جهاد النفس منصبًا في إيجاد منفذ نحو المستقبل، وهو بالهروب من الحاضر المؤلم، وهو تشبث قد يدفع البعض حياتهم من أجله، وهي سنة من سنن التطور، التطور المرن!! فالإنسان يبحث عن التكيف ولكن ليس مع الأزمات والضغوط والصدمات اليومية، يبحث عن التغيير لانه يحمل الابداع والثورة في مقابل استقراره ومحافظته على تكيفه وتوازنه.. أنه الممكن في مقابل الواقع" المتاح" والمستقبل في مقابل الحاضر النابع من الماضي، فإن ركن واستسلم للحاضر المؤلم وعاش يجتر الماضي، تكون المعادلة مَّرضية غير سوية، تقترب من التفكير الذهاني، لانه يعيش الحاضر من خلال الماضي، وحينها يلجأ إلى ميكانزم – آلية النكوص - الإرتداد دون أن يدري،  وهي مرحلة الماضي الجميل.. إنها مرحلة بها من اللذة أكثر من الحاضر المؤلم، رغم إن كل وجود الإنسان قائم على مبدأ اللذة والألم، ولكن ليس بشكل مستمر.  
نعيش اليوم في مجتمع سريع التحول والتغيير لا في القيم المحلية السائدة فحسب، أو عالم الأليكترونيات " العالم الإفتراضي" والمجتمعات التي تسودها بخليطها غير المتجانس، بل في الواقع المعاش وما يضمه من تدهور واضح تماما وسريع في جميع مناحي الحياة، فالإنسان الحديث يعيش في صورة مصطنعه، وثقافتنا تغمر الفرد بالهموم والطموحات غير الواقعية مقرونة بالهياج والتنافس المحموم، والإنهاك والضجة وحشو جنوني للدماغ بكثير من المثيرات غير الهادفه، مما تجعله يبحث عن مخرج لما يدور في دماغه من أفكار تتحول بمرور الوقت إلى أوهام،  وعندما تتطور الحالة تتحول إلى هذاءات شبه مرضيه، فمن منا  لم يشاهد صورة رجل وقور يتحدث مع نفسه في الشارع! من منا لم يصادف شخصا وهو في أوج عظمة التوتر بدون أي حوار أو مثير أو نقاش، لكنه يكاد ينفجر وهو يمشي وربما يتحدث بصوت مسموع مع نفسه ..إنها حياة صاخبة وسريعة في التحولات والتغيرات، نحن إذن أزاء مجتمعات طالها التدهور بالتغيير القسري، فها نحن نلهث وراء أحداث يتسارع إيقاعها على نحو تعجز معه عقولنا عن المتابعة وعن الفهم والتفسير، وهي قد أنقضت علينا على غير ما توقع أو أنتظار، وبالأخص أحداث العقد الأخير أو السنوات القليلة الماضية، وأعني بهذه الاحداث في المقام الأول ما عصف بالأنظمة الدكتاتورية الشمولية في العالم العربي أو بدول جوار العالم العربي التي باتت فاعل قوي في سياسة بعض الدول العربية، لا من حيث التدخل المباشر فحسب، بل في رسم سياسة المنطقة بإسرها، وتحديد مصير شعوبها، فالتشريد والتهجير والنزوح لسكان المدن والقرى والقصبات هو السائد الآن في هذه المجتمعات، لا يعلم الناس ماذا سيحل بهم بعد هذا التغيير القسري؟ وما ستؤول إليه أحوالهم بعد كل ذلك، هل هو شكل جديد شامل وكامل من أشكال الحياة والوجود والفكر والعقيدة والشريعة؟ هذا الشكل تتعدد صوره وتتباين اجتهاداته لكنها جميعًا تنويعات على نفس اللحن، أو قل الحلم والأمل، حلم العدل، حلم إزاحة الخوف من صدور الناس، حلم الفقراء والمظلومين، وهو حلم الإنسان منذ عرف الحرية والعمل والحياة الاجتماعية المستقرة، إلا إنه لم يحققها بفعل هذه العواصف الأعاصير التي تعصف بالمجتمعات لإجبار الناس على قبول التغيير القسري، فيكون أزاء ذلك هاجس الإنسان في الحلم بحياة أفضل بها من الآمان أكثر من الخوف، وبها من الاستقرار أكثر من الإنتقال والتهجير، فيكون حينئذ التشبث بالماضي هروبًا من الحاضر المؤلم وبحثًا عن الاستقرار المفقود في البيئة التي يعيش فيها الفرد، فهنا يكون الصراع بين حاضر مؤلم ، وماض سعيد نسبيًا ومستقبل غير معروف مبهم!! هنا يكون الاحباط هو السلوك السائد، بالتأكيد يصاحب الاحباط التوتر والضيق والغضب والقلق وتشتت الانتباه وهذه كلها عوامل تؤثر على توافق الشخص والتي قد تتحول من حالة الصحة النفسية إلى حالة الاضطراب النفسي.  
نحن والبعض منا يكون أقرب في تعامله  للسلوك العصابي، وهو التشبث بقشة يحاول بها أن تنقله من حالة الذعر الداخلي إلى البحث عن حالة الاتزان، ولكن هل يستطيع أن يحقق الاتزان باللجوء لإساليب الحيل الدفاعية" ميكانزمات – آليات" الدفاع؟  وهل تتفاوت التأثيرات وشدتها في المواقف الحياتية والانفعالات بشتى درجات الشدة، وهي عادلة للغاية وتتناسب بصورة معقولة مع استجابة الموضوع والحالة الداخلية للذات؟  بحيث تغدو الدوافع التي تحفز هذه الشحنات إلى مصدر حصر وقلق غير منتهي ربما يقود صاحبه إلى حالة من العصاب"الاضطراب النفسي"، فتسود حياة الفرد حينها قوى مجهولة خفية ليس له أي رقابة عليها، فتارة تشده إنفعالاته إلى الماضي الجميل هروبا من الحاضر المؤلم، فيتشبث به فيعيش الحاضر من خلال الماضي، أنه يبحث بصورة لاشعورية عن حل لألمه بوساطة حلول تسوية بينه وبين رؤية الهاوية التي يعيش فيها، فهو غارق في حصر وقلق هائم مبهم أحيانًا، وأحيانًا مرعب.. لا حيلة له بالتغيير! لا قدرة له في اتخاذ القرار! يرتكز في سلوكه أساسًا بتصرف طفلي جزئي كان أو كلي، أنه هروب من الواقع، فهو يتصرف في سن الرشد كما يتصرف في طفولته أو مراهقته، إنه يبقى في أوضاع سابقة لا يرقى إلى أن يتخلص منها. 
أن من يتشبث بالماضي هروبًا من مواجهة الحاضر  وصعوبته، يعجز عن التكيف مع الواقع والمجتمع، فهو يستجيب بطريقة لا مرونة فيها،  كالهروب والخوف من المواجهة، على الرغم مما يتمتع به من ذكاء ممكن، هذه الافكار يمكن أن تكون لها الالآم قوية أذا لم تتحقق في الواقع، وينطلق نحو تغيير الواقع بدلا  من التشبث بالماضي هروبًا، إلى إيجاد بدائل جديدة للإنتقال إلى حلول يدخل فيها للتخطيط للمستقبل. 
إن الحلول تبدأ من إعادة الاعتماد على الدماغ في خلق المعنويات، وتساؤلنا يرتكز  على أهمية السبب النفسي الذي يخلق اضطرابات نفسية جسمية تكبح المعنويات وتثبط العزيمة. وخلاصة القول أن جميع الناس يصابون بحالات شبيهة باختلال التوازن خلا مسيرة الحياة سببها وفاة شخص عزيز، أو أزمة عابرة تستفحل وتستوطن تفكير البعض منا وتحاول قهره ولكنه يستطيع  مواجهتها عندما يخطط للمستقبل ويتشبث به ليترك الحاضر المؤلم، فالإنسان السوي لا يتألم حبًا بالألم، ولكنه لا يدرك أن مواجهته تسبب استعادة أمنه الداخلي وتوازنه الخارجي، فقولنا أن التشبث بالماضي هو رد فعل دفاعي غير موفق بإستخدام آليات – حيل دفاعية مؤقته تخرج صاحبها من أزمته، أما التشبث بالمستقبل فهو بحث لاشعوري عن الأمن. وهنا نعود مرة أخرى لمبدأ اللذة والألم ونتفق مع هذه الفلسفة التي ترى أننا  قد نجد في حالات تصحبها مشاعر مؤلمة تكون الوسائل الوحيدة للحصول على مشاعر مُلذة، وهذا الثمن أي الألم الذي نبذله في سبيل الحصول على اللذة، يدفعنا إليه شعور خفي لا يجب أن نتوجس منه خيفة، أو نشعر منه بوجل، ما دام غرضنا الحصول على لذة ترجح الألم، وهكذا هي ضرورات فن الحياة. 
استاذ جامعي وباحث نفسي 
 

  

د . اسعد الامارة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/31



كتابة تعليق لموضوع : بين التشبث بالماضي والتشبث بالمستقبل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الباقي خلف علي
صفحة الكاتب :
  د . عبد الباقي خلف علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جدوى الكتابة بين ضفتين  : د . علي المرهج

 العراق يحتاج إلى رئيس وزراء مستقل..

 وزارة الزراعة: الذهب البني بحاجة الى منقبين!.  : امل الياسري

 اربعنية الحسين عبرة واعتبار  : احمد الكاشف

 قانون التقاعد الموحد وانصاف فئة العلماء الباحثين  : ا . د . محمد الربيعي

 انتفاضة جيل أوسلو هل تعيد الإعتبار المفقود؟  : حسن العاصي

 مَن اسقط المدينتين اذاً؟!  : عبد الزهرة محمد الهنداوي

 بعثة الحج العراقية: تفويج جميع القوافل القادمة عبر المدينة والـ 3 من آب وصول آخر حاج عبر مطار جدة

 مدرسة الكوثر تعلن عن تاهيل بنايتها ضمن حملة مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 معهدالقرآن الكريم في العتبة العباسية يقيم أكثر من ( ٢٦ ) ختمة قرآنية في محافظة النجف الأشرف

 لعبة الأواني  : نزيه كوثراني

 The Crescent Moon of the Month of Thul-Hijjah 1435 AH  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 ناهزت قيمتها 11 مليار دينارٍ .. هيأة النزاهة تعيد عقارات في البصرة وبابل وكربلاء إلى ملكية الدولة  : هيأة النزاهة

 الزي الموحد في الجامعات العراقيه  : البروفسور جواد مطر الموسوي

 سريالية المشهد الامني العراقي  : رياض البياتي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net