صفحة الكاتب : علي الغزي

خدعة الخباز إبداع مضاف للمسرح الحديث
علي الغزي
من ثمار  مهرجان ربيع الشهادة السابع احتفى  ضيوف المهرجان  كتاب  وأدباء  وإعلاميو موقع  كتابات في الميزان بمسرحية  خدعه  وهي  الإصدار  الرابع  للشاعر  والأديب  الأستاذ علي حسين الخباز  في  صالة  تشريفات  فندق  الشرق الأوسط ...
لم يكن  هنالك مسرح عربي  لولا فاجعة كربلاء إن  بذرة المسرح العربي قد  غرستها مأساة
الحسين منذ أن بدأت زينب مع نساء الوحي يروين قصة استشهاد الإمام الحسين وأصحابه، مرددين أقوالهم، مشيرين إلى حركاتهم. بيد أن الاضطهاد لكربلاء ولكل من يقيم  الشعائر  الحسينية كان مصيره السجن أو القتل  من قبل الولاة  والحكام  والى يومنا هذا .
أن قصة عاشوراء بكل ما فيها من مشاهد ومواقف ومآسي وبكل جزئياتها وزواياها تمثل لنا دروسا عظيمة. تمخضت لدى الخباز عبر تجربته  الادبيه وكانت حصيلة التجارب  مسرحية  عتبات الندم التي  عرضت في العام  الماضي  من قبل  فرقة الغدير . 
وصلت  كربلاء سيرا  على الأقدام  قادما من ذي قار   في أربعينية الإمام  الحسين  عليه السلام وفور  دخولي  لصحن الإمام  العباس  عليه السلام  أديت  الزيارة  وعدت  إلى السيد  الخباز وبعد تبادل الترحيب  قال لي فورا   تعال  معي  اصطحبني  إلى السيد  ليث  الموسوي  وبعد    أداء  التحية  والسؤال  عن ألمسيره ألحسينيه طلب إذن السيد الخباز  للخروج  من  ألحضره  ألعباسيه واصطحبني  دون أن اعلم  إلى أين .  
اجتزنا  شارع  أوقفني وأشار بيده  وقال  هذا  كان بيت  للحزب ومقر  للشعبة ألحزبيه  وألان  هو  مقر  لزوار  أربعين  أبا  عبدا لله  وأخذنا  صوره تذكاريه أمام الدار  وواصلنا المسير  وأثناء  المسير  شرح  لي  مسرحية عتبات الندم  إلا أن  وصلنا  إلى  المسرح المقام  في  وسط  الشارع  وإمامه  حديقة  وقال لي  هذا المسرح  وهؤلاء  الممثلين  وعرفني  على المخرج  وفور  وصولي  بدأت بالحوار  عن  المسرح الحسيني  مبتدى  بالسيد  علي  حسين الخباز  وهذا جزء  من حواري   معه  حول مسرحية عتبات الندم .
 
مسرحية عتبات الندم
تأليف  الأستاذ علي حسين الخباز   رئيس تحرير جريدة صدى الروضتين
   
علي ألغزي..
س1 ماهي الفكرة   التي  جسدتها ضمن النص  ؟ وكيفية تبلور  ادوار الشخوص ؟؟
المؤلف  علي حسين الخباز..
تتبلور الفكرة في أكثر من شخصيه  استطعنا من كسر نمطية  الزمان  بحثا  عن النقائض والقرائن لإظهار الفعل  المسرحي.
فأخذنا  مثلا  شخصية  المسرحية  الرئيسية التي تمثل  عبيد الله ابن الحر  وهو احد اللصوص المعروفين  في الكوفة  أصحاب خطوه ممن  خذل  نداء  الحسين   لكنه  جاء  نادما  بعد  مقتل الحسين 
 
أمامه  أخذنا  شخصيه ثانيه  من شخصيات  الطفوف   هو   مولى  عمر  ابن الحمق   ويعني  وضعنا  أكثر  من  نقيض  .  نقيض  مباشر الذي  هو  سالم  ونقيض  غير مباشر  الذي  هو عمر  ابن  الحمق.  وضعنا قرائن  فعل أي  أخذنا  قرائن  فعل للتوبة  أي  أخذنا  التوبة  الفاعلة  للحر  ابن  يزيد  ألرياحي   ووضعناها  أمام  التوبة  الخاملة  لشخصية  الجعفي . 
 
لنصل إلى نتيجة  أن التوبة  الحقيقية  تتمحوا في زمن  الفعل الضائع   وإما أذا  تعدى الفعل  أصبح خاملا دون  تأثير حالة  الرثاء  عن النفس.
 
علي  ألغزي  ..
سس2   متى  بدا  العمل في  المسرح الحسيني  وفي أي  حقبه  زمنيه   ما  هي  قراءتك  ؟؟
 
المؤلف  علي حسين الخباز.
 
سلطت الأضواء على الشعائر الحسينية كملمح مسرحي  لكن أهمل التركيز  على وجود المسرح  الحسيني  .
هذا المسرح  كان  موجود  منذ  عام 1917   حسب ما ورد  في بحث  الباحث  العراقي  عبد الرزاق عبد الكريم  عن وجود  مسرح كامل  وقاعة مسرح خلف  المخيم الحسيني .
وفي الثلاثينيات من القرن الماضي كانت  قاعة مسرح كاملة في خان  ألان  هو  مقهى  الزوراء  المشهور  في  كربلاء  الموثق  لدى هذا الباحث  ظهور  وثائق  رسميه هنالك فرقه كاملة في العشرينات من القرن الماضي 
 
فايضا  كربلاء تتميز  بوجود  هذه الفرق  المنبثقة   في حينها  من المواكب  الحسينية  مدعومة  بالجهد  من المدارس   أي الفرق  المدرسية  وخلق  تنوع  روحي وألان ظهرت  فرق  حسينيه  في  العراق  ومنها  فرقة  الغدير  التي  قدمت العرض  هذا 
 
 
علي ألغزي..
سس3  ماهي قراءتكم  للمسرح  الحسيني  و هل هنالك ترابط  بين المسرح الجاد  والمسرح الحسيني؟؟
 
المؤلف  علي حسين الخباز..
هناك  مسرح  فكره  وهنالك مسرح شعوري  يعتمد  الدمعة  مثل ما هو معروف  قضيه مأساويه  تريد أن تطرح الألم  الإنساني  لكن تبقى  مسافة التضاد  في المعكر السلبي  مهيئه  لكثير  للاشتغالات المسرحية  ومنها التضاد أو التضادات  التي تمنحنا  الهزلي  أحيانا  لكن على كل الحسابات   المتفرج   المتلقي  للمسرح الحسيني  يعيش  عوالم  الحزن  مجرد  تذكر  المصيبة  .  
هكذا  هو الأستاذ  علي  الخباز مدرسة  في  الأدب وهو  من أعطى الخبز  ليشبع  البطون  وأعطى   الشعر والأدب  والتأليف  ليغني  العقول  .  له  فضلان  على الإنسان  خبز  ومعرفه 
وللخباز  خدعة  جديدة  ولو كان الخباز  قد    زامن  ابن زياد  لخدعه   .
الخباز  قد  تعامل  مع  ألمسرحيه  بحداثة والاعتماد  على الثوابت التاريخية  والإحداث  بشكل  درامي  بحت وهذه  التجربة الرابعة  في  إصداراته  ضمن  المسرح  الحسيني .
واعتماده في تعدد الشخوص  قد  أضاف  للمسرحية  حنكه  درامية بحته  وهذه  نتيجة  تجربه  وقراءه  للتاريخ  الحسيني  ودراسة  نمط وتحليل الشخوص .
واعتقد  إن  خدعه  تحتاج  إلى  إخراج   أكاديمي  والى  خشبة مسرح  متكامل من حيث  الاناره  والإكسسوارات  والديكور  كي  تتلاءم  مع  ما  يريده الخباز  في  خدعته.
كنا في صالة الفندق ظهرا  وقد همس في إذني  الزميل  عدي المختار إن هنالك مفاجئه  للخباز  بعد  العشاء وسوف نقوم بالتحضيرات لهذه المفاجئة .  حيث  اتفق  كتاب  موقع  كتابات في الميزان  على الاحتفاء  بالسيد  علي الخباز في  صالة  فندق  الشرق  الأوسط  وذلك  للإصدار المسرحي  الرابع. حيث  أدار الجلسة  الأستاذ الدكتور  مسلم البد يري  . كذلك  تحدث  الأستاذ الباحث  الإسلامي  صباح محسن  كاظم  عن  شخصية  الخباز  وانجازاته   إضافة إلى السيد  وليد البعاج  من النجف الاشرف  أيضا تحدث  عن  شخصية الخباز  ودار نقاشا مستفيضا  عن  المسرحية  والمسرح الحسيني.
وعلى هامش  الاحتفاء بالخباز  كان لي  لقاء  مع  الزميل عدي المختار .
علي ألغزي..
س1  ماهو التمازج  الشعري في مسرحية خدعه ؟ وهل  للكومبارس  دورا  مميز؟
عدي المختار ..
          مسرحية ألخدعه تجربه  جديدة  وفريدة  وتاسيسيه  لخطاب مسرحي حسيني يجعل من الشعر  ضرورة  في النص  وليس كما  السائد  في إقحام  الشعر  وترويضه .
والخباز  لم يقحم  أو يروض الشعر  بل إن  ألخدعه المسرحية  الشعرية  ألحسينيه  الأولى  التي يكون  فيها  الشعر مكمل  مسرحي غير ممل  أو نمطي  .
أما الكومبارس  عمل  عليها الخباز بشكل اوبرالي  جميل  وحاذق  وجعله  جزء مهم  من الحدث التجربة رائعة وفريدة  ولابد أن يلتفت  لها  النقاد والمنظرون.
شكرا  لاغنائكم  للموضوع .
وكان لي لقاء  آخر  مع الزميل  مجاهد  منعثر  
علي ألغزي..
س1
الخباز  بين الشعر  وكتابة المسرح  فهل  خدعة الخباز  جسدت استيعاب المتلقي   من خلال الدراما؟؟
مجاهد منعثر..
        حقيقة أن الخباز  أديب مبتكر  وهذا الابتكار  مؤكد  انه إضافة جديدة  واكتشاف  للدراما  من  خلال  القراءة أليوميه للواقع  .
عندما  تقرا  مسرحية  ألخدعه   تلاحظ  في أسلوب الخباز نوعيه حيث اختيار  المفردات   عندما يتناول  ما يسمى بالمشهد  أو الفصل  في العمل المسرحي  نجده  يتناول  كلمة فضاء  هذا إضافة إلى اختيار المفردات والعبارات التي لم ترد  على لسان  الكتاب بالنسبة للمسرحيات  وللخباز مسرحية عتبات الندم  كانت شاهدا على تأثير  المتلقي  والمتابع  حيث وقف الجمهور  مندهشا  ومتشوقا ولم يمل  من تمثيل الممثلين. وهذا بالطبع يعود لاتساع  عقلية الخباز  الذي خبز  الثقافة   فكانت أنتاجا نوعيا .
وأخيرا  كان لي  لقاء  آخر  مع  شخصيه  أدبيه   من النجف الاشرف  السيد  وليد البعاج 
علي ألغزي..
      س1    ماهي قراءتكم  للمسرح  الحسيني  بشكل عام؟؟
السيد وليد البعاج.
                 باسمه تعالى   ثقافة جديدة  في أروقة الفن العراقي  خاصة  والعربي  على نحو  العموم  وهو في حد ذاته  رسالة  سامية يرفعها نخبه من مؤدبي ومثقفي  هذا المذهب  الحق لإيصال نهضة الإمام  الحسين  وملحمة كربلاء .
يغني الكثيرين من قراءة الكتب التاريخية  والمراجع ألمطوله  ورسم صوره  جميله ومتكاملة  عن ثقافة عاشوراء . أتمنى أن يزداد  رواد هذا الفن  وتنتشر إصداراتهم  وتصل إلى مختلف  الطبقات  وأتوقع  أن تأثيرها  في العالم  الغربي وأوربا تحديدا  لو ترجمت  سيكون لها صدى لايقل عن صدى ( كلكامش  ) أو الشاهنامه  وغيرها  من الملاحم  ألتاريخيه بل إن الشاعر اليوناني  خلد ملاحمهم  مع الكائنات  بالشعر 
ختاما  إلى حلقة  قادمة  من  ربيع  كربلاء 
 

  

علي الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/13



كتابة تعليق لموضوع : خدعة الخباز إبداع مضاف للمسرح الحديث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : علي الغزي من : العراق ، بعنوان : شكر في 2011/07/14 .

اعجز ان اشكركم لطيب كلامكم الجميل وهذا دافع لي في العمل لكم احترامي مولاي سيد وليد ويا استاذ مجاهد

• (2) - كتب : وليد الموسوي من : العراق ، بعنوان : توثيقات الغزي في 2011/07/14 .

الاستاذ علي الغزي مما يميزه هو جرأته على الحوار واقتحام الممنوع وكسر حاجز الصمت وكالصياد الذي من المحال ان يعود خالي الوفاض بل لابد ان يعود وصيده معه , وهو بمقالاته يميل الى توثيق لحوادث والوقائع باسلوب اعلامي وادبي شيق له مني كامل الود



• (3) - كتب : مجاهد منعثرمنشد من : العراق ، بعنوان : الزميل علي الغزي في 2011/07/13 .

شكرا لك على هذه المحاورة الموضوعية التي لابد لها من الخروج الى القارىء الكريم لمعرفة ادبائهم كالاستاذ علي الخباز والسادة من الكتاب والادباء المذكورين .وايضا هذه الحورات اسلوب نوعي انفردت به اخ علي الغزي ويستحق الثناء لجهودك المبذولة سواء في كتابة هذه المحاورات او عملك في المهرجان فقد كنت دؤبا لم تمل الحركة من اجل تكليفك بالمهمة الاعلامية مرة اخر شكرا لك وننتظر منك المزيد






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر صالح النصيري
صفحة الكاتب :
  حيدر صالح النصيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قراءة سريعة في خطابي الشيخين الرفسنجاني والقرضاوي  : منيب السائح

 حزب البارزاني: هذا شرطنا لقبول وساطة ابو الغيط

 العمل والصليب الأحمر تتفقان على تدريب النساء فاقدات المعيل ومنحهن عُددا لإقامة مشاريع مدرة للدخل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الداخلية العراقية مطالبة بالتحقيق في تلفيقات وجهت لصحفية.  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 انهم لايريدون العراق  : عصام العبيدي

  وفد وزارة العمل يبحث التعزيز المشترك لثقافة الصحة والسلامة المهنية مع الجانب الايراني  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الدعمي : مبارك للرياضين تصويت البرلمان على قانون المنح الشهري للابطال منهم

 قراءة في كتاب "الاستشراق الفرنسي والسيرة النبوية"

 شيعةُ العراقِ أُمةٌ  : بهاء الميالي

 الانبار : ضبط عجلة تحوي كميات كبيرة من المواد المخدرة معدة للتهريب

 خليجي 22 بين وزارة الشباب وعويز واتحاد الكرة !!  : حيدر العازف

 هل قيادة حماس أخطأت, أم هي مستهدفة؟  : برهان إبراهيم كريم

 بالخريطة.. تحرير أربع قرى في ايسر الشرقاط

 في مخيمِ اللاجئين  : احمد عبد الرحمن جنيدو

 كربلاء تشهد انطلاق فعاليات مهرجان تراتيل سجادية العالمي الاول بمشاركة 11 دولة عربية واجنبية  : فراس الكرباسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net