صفحة الكاتب : علي الغزي

خدعة الخباز إبداع مضاف للمسرح الحديث
علي الغزي
من ثمار  مهرجان ربيع الشهادة السابع احتفى  ضيوف المهرجان  كتاب  وأدباء  وإعلاميو موقع  كتابات في الميزان بمسرحية  خدعه  وهي  الإصدار  الرابع  للشاعر  والأديب  الأستاذ علي حسين الخباز  في  صالة  تشريفات  فندق  الشرق الأوسط ...
لم يكن  هنالك مسرح عربي  لولا فاجعة كربلاء إن  بذرة المسرح العربي قد  غرستها مأساة
الحسين منذ أن بدأت زينب مع نساء الوحي يروين قصة استشهاد الإمام الحسين وأصحابه، مرددين أقوالهم، مشيرين إلى حركاتهم. بيد أن الاضطهاد لكربلاء ولكل من يقيم  الشعائر  الحسينية كان مصيره السجن أو القتل  من قبل الولاة  والحكام  والى يومنا هذا .
أن قصة عاشوراء بكل ما فيها من مشاهد ومواقف ومآسي وبكل جزئياتها وزواياها تمثل لنا دروسا عظيمة. تمخضت لدى الخباز عبر تجربته  الادبيه وكانت حصيلة التجارب  مسرحية  عتبات الندم التي  عرضت في العام  الماضي  من قبل  فرقة الغدير . 
وصلت  كربلاء سيرا  على الأقدام  قادما من ذي قار   في أربعينية الإمام  الحسين  عليه السلام وفور  دخولي  لصحن الإمام  العباس  عليه السلام  أديت  الزيارة  وعدت  إلى السيد  الخباز وبعد تبادل الترحيب  قال لي فورا   تعال  معي  اصطحبني  إلى السيد  ليث  الموسوي  وبعد    أداء  التحية  والسؤال  عن ألمسيره ألحسينيه طلب إذن السيد الخباز  للخروج  من  ألحضره  ألعباسيه واصطحبني  دون أن اعلم  إلى أين .  
اجتزنا  شارع  أوقفني وأشار بيده  وقال  هذا  كان بيت  للحزب ومقر  للشعبة ألحزبيه  وألان  هو  مقر  لزوار  أربعين  أبا  عبدا لله  وأخذنا  صوره تذكاريه أمام الدار  وواصلنا المسير  وأثناء  المسير  شرح  لي  مسرحية عتبات الندم  إلا أن  وصلنا  إلى  المسرح المقام  في  وسط  الشارع  وإمامه  حديقة  وقال لي  هذا المسرح  وهؤلاء  الممثلين  وعرفني  على المخرج  وفور  وصولي  بدأت بالحوار  عن  المسرح الحسيني  مبتدى  بالسيد  علي  حسين الخباز  وهذا جزء  من حواري   معه  حول مسرحية عتبات الندم .
 
مسرحية عتبات الندم
تأليف  الأستاذ علي حسين الخباز   رئيس تحرير جريدة صدى الروضتين
   
علي ألغزي..
س1 ماهي الفكرة   التي  جسدتها ضمن النص  ؟ وكيفية تبلور  ادوار الشخوص ؟؟
المؤلف  علي حسين الخباز..
تتبلور الفكرة في أكثر من شخصيه  استطعنا من كسر نمطية  الزمان  بحثا  عن النقائض والقرائن لإظهار الفعل  المسرحي.
فأخذنا  مثلا  شخصية  المسرحية  الرئيسية التي تمثل  عبيد الله ابن الحر  وهو احد اللصوص المعروفين  في الكوفة  أصحاب خطوه ممن  خذل  نداء  الحسين   لكنه  جاء  نادما  بعد  مقتل الحسين 
 
أمامه  أخذنا  شخصيه ثانيه  من شخصيات  الطفوف   هو   مولى  عمر  ابن الحمق   ويعني  وضعنا  أكثر  من  نقيض  .  نقيض  مباشر الذي  هو  سالم  ونقيض  غير مباشر  الذي  هو عمر  ابن  الحمق.  وضعنا قرائن  فعل أي  أخذنا  قرائن  فعل للتوبة  أي  أخذنا  التوبة  الفاعلة  للحر  ابن  يزيد  ألرياحي   ووضعناها  أمام  التوبة  الخاملة  لشخصية  الجعفي . 
 
لنصل إلى نتيجة  أن التوبة  الحقيقية  تتمحوا في زمن  الفعل الضائع   وإما أذا  تعدى الفعل  أصبح خاملا دون  تأثير حالة  الرثاء  عن النفس.
 
علي  ألغزي  ..
سس2   متى  بدا  العمل في  المسرح الحسيني  وفي أي  حقبه  زمنيه   ما  هي  قراءتك  ؟؟
 
المؤلف  علي حسين الخباز.
 
سلطت الأضواء على الشعائر الحسينية كملمح مسرحي  لكن أهمل التركيز  على وجود المسرح  الحسيني  .
هذا المسرح  كان  موجود  منذ  عام 1917   حسب ما ورد  في بحث  الباحث  العراقي  عبد الرزاق عبد الكريم  عن وجود  مسرح كامل  وقاعة مسرح خلف  المخيم الحسيني .
وفي الثلاثينيات من القرن الماضي كانت  قاعة مسرح كاملة في خان  ألان  هو  مقهى  الزوراء  المشهور  في  كربلاء  الموثق  لدى هذا الباحث  ظهور  وثائق  رسميه هنالك فرقه كاملة في العشرينات من القرن الماضي 
 
فايضا  كربلاء تتميز  بوجود  هذه الفرق  المنبثقة   في حينها  من المواكب  الحسينية  مدعومة  بالجهد  من المدارس   أي الفرق  المدرسية  وخلق  تنوع  روحي وألان ظهرت  فرق  حسينيه  في  العراق  ومنها  فرقة  الغدير  التي  قدمت العرض  هذا 
 
 
علي ألغزي..
سس3  ماهي قراءتكم  للمسرح  الحسيني  و هل هنالك ترابط  بين المسرح الجاد  والمسرح الحسيني؟؟
 
المؤلف  علي حسين الخباز..
هناك  مسرح  فكره  وهنالك مسرح شعوري  يعتمد  الدمعة  مثل ما هو معروف  قضيه مأساويه  تريد أن تطرح الألم  الإنساني  لكن تبقى  مسافة التضاد  في المعكر السلبي  مهيئه  لكثير  للاشتغالات المسرحية  ومنها التضاد أو التضادات  التي تمنحنا  الهزلي  أحيانا  لكن على كل الحسابات   المتفرج   المتلقي  للمسرح الحسيني  يعيش  عوالم  الحزن  مجرد  تذكر  المصيبة  .  
هكذا  هو الأستاذ  علي  الخباز مدرسة  في  الأدب وهو  من أعطى الخبز  ليشبع  البطون  وأعطى   الشعر والأدب  والتأليف  ليغني  العقول  .  له  فضلان  على الإنسان  خبز  ومعرفه 
وللخباز  خدعة  جديدة  ولو كان الخباز  قد    زامن  ابن زياد  لخدعه   .
الخباز  قد  تعامل  مع  ألمسرحيه  بحداثة والاعتماد  على الثوابت التاريخية  والإحداث  بشكل  درامي  بحت وهذه  التجربة الرابعة  في  إصداراته  ضمن  المسرح  الحسيني .
واعتماده في تعدد الشخوص  قد  أضاف  للمسرحية  حنكه  درامية بحته  وهذه  نتيجة  تجربه  وقراءه  للتاريخ  الحسيني  ودراسة  نمط وتحليل الشخوص .
واعتقد  إن  خدعه  تحتاج  إلى  إخراج   أكاديمي  والى  خشبة مسرح  متكامل من حيث  الاناره  والإكسسوارات  والديكور  كي  تتلاءم  مع  ما  يريده الخباز  في  خدعته.
كنا في صالة الفندق ظهرا  وقد همس في إذني  الزميل  عدي المختار إن هنالك مفاجئه  للخباز  بعد  العشاء وسوف نقوم بالتحضيرات لهذه المفاجئة .  حيث  اتفق  كتاب  موقع  كتابات في الميزان  على الاحتفاء  بالسيد  علي الخباز في  صالة  فندق  الشرق  الأوسط  وذلك  للإصدار المسرحي  الرابع. حيث  أدار الجلسة  الأستاذ الدكتور  مسلم البد يري  . كذلك  تحدث  الأستاذ الباحث  الإسلامي  صباح محسن  كاظم  عن  شخصية  الخباز  وانجازاته   إضافة إلى السيد  وليد البعاج  من النجف الاشرف  أيضا تحدث  عن  شخصية الخباز  ودار نقاشا مستفيضا  عن  المسرحية  والمسرح الحسيني.
وعلى هامش  الاحتفاء بالخباز  كان لي  لقاء  مع  الزميل عدي المختار .
علي ألغزي..
س1  ماهو التمازج  الشعري في مسرحية خدعه ؟ وهل  للكومبارس  دورا  مميز؟
عدي المختار ..
          مسرحية ألخدعه تجربه  جديدة  وفريدة  وتاسيسيه  لخطاب مسرحي حسيني يجعل من الشعر  ضرورة  في النص  وليس كما  السائد  في إقحام  الشعر  وترويضه .
والخباز  لم يقحم  أو يروض الشعر  بل إن  ألخدعه المسرحية  الشعرية  ألحسينيه  الأولى  التي يكون  فيها  الشعر مكمل  مسرحي غير ممل  أو نمطي  .
أما الكومبارس  عمل  عليها الخباز بشكل اوبرالي  جميل  وحاذق  وجعله  جزء مهم  من الحدث التجربة رائعة وفريدة  ولابد أن يلتفت  لها  النقاد والمنظرون.
شكرا  لاغنائكم  للموضوع .
وكان لي لقاء  آخر  مع الزميل  مجاهد  منعثر  
علي ألغزي..
س1
الخباز  بين الشعر  وكتابة المسرح  فهل  خدعة الخباز  جسدت استيعاب المتلقي   من خلال الدراما؟؟
مجاهد منعثر..
        حقيقة أن الخباز  أديب مبتكر  وهذا الابتكار  مؤكد  انه إضافة جديدة  واكتشاف  للدراما  من  خلال  القراءة أليوميه للواقع  .
عندما  تقرا  مسرحية  ألخدعه   تلاحظ  في أسلوب الخباز نوعيه حيث اختيار  المفردات   عندما يتناول  ما يسمى بالمشهد  أو الفصل  في العمل المسرحي  نجده  يتناول  كلمة فضاء  هذا إضافة إلى اختيار المفردات والعبارات التي لم ترد  على لسان  الكتاب بالنسبة للمسرحيات  وللخباز مسرحية عتبات الندم  كانت شاهدا على تأثير  المتلقي  والمتابع  حيث وقف الجمهور  مندهشا  ومتشوقا ولم يمل  من تمثيل الممثلين. وهذا بالطبع يعود لاتساع  عقلية الخباز  الذي خبز  الثقافة   فكانت أنتاجا نوعيا .
وأخيرا  كان لي  لقاء  آخر  مع  شخصيه  أدبيه   من النجف الاشرف  السيد  وليد البعاج 
علي ألغزي..
      س1    ماهي قراءتكم  للمسرح  الحسيني  بشكل عام؟؟
السيد وليد البعاج.
                 باسمه تعالى   ثقافة جديدة  في أروقة الفن العراقي  خاصة  والعربي  على نحو  العموم  وهو في حد ذاته  رسالة  سامية يرفعها نخبه من مؤدبي ومثقفي  هذا المذهب  الحق لإيصال نهضة الإمام  الحسين  وملحمة كربلاء .
يغني الكثيرين من قراءة الكتب التاريخية  والمراجع ألمطوله  ورسم صوره  جميله ومتكاملة  عن ثقافة عاشوراء . أتمنى أن يزداد  رواد هذا الفن  وتنتشر إصداراتهم  وتصل إلى مختلف  الطبقات  وأتوقع  أن تأثيرها  في العالم  الغربي وأوربا تحديدا  لو ترجمت  سيكون لها صدى لايقل عن صدى ( كلكامش  ) أو الشاهنامه  وغيرها  من الملاحم  ألتاريخيه بل إن الشاعر اليوناني  خلد ملاحمهم  مع الكائنات  بالشعر 
ختاما  إلى حلقة  قادمة  من  ربيع  كربلاء 
 

  

علي الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/13



كتابة تعليق لموضوع : خدعة الخباز إبداع مضاف للمسرح الحديث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : علي الغزي من : العراق ، بعنوان : شكر في 2011/07/14 .

اعجز ان اشكركم لطيب كلامكم الجميل وهذا دافع لي في العمل لكم احترامي مولاي سيد وليد ويا استاذ مجاهد

• (2) - كتب : وليد الموسوي من : العراق ، بعنوان : توثيقات الغزي في 2011/07/14 .

الاستاذ علي الغزي مما يميزه هو جرأته على الحوار واقتحام الممنوع وكسر حاجز الصمت وكالصياد الذي من المحال ان يعود خالي الوفاض بل لابد ان يعود وصيده معه , وهو بمقالاته يميل الى توثيق لحوادث والوقائع باسلوب اعلامي وادبي شيق له مني كامل الود



• (3) - كتب : مجاهد منعثرمنشد من : العراق ، بعنوان : الزميل علي الغزي في 2011/07/13 .

شكرا لك على هذه المحاورة الموضوعية التي لابد لها من الخروج الى القارىء الكريم لمعرفة ادبائهم كالاستاذ علي الخباز والسادة من الكتاب والادباء المذكورين .وايضا هذه الحورات اسلوب نوعي انفردت به اخ علي الغزي ويستحق الثناء لجهودك المبذولة سواء في كتابة هذه المحاورات او عملك في المهرجان فقد كنت دؤبا لم تمل الحركة من اجل تكليفك بالمهمة الاعلامية مرة اخر شكرا لك وننتظر منك المزيد






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الهادي الحكيم
صفحة الكاتب :
  د . عبد الهادي الحكيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :