صفحة الكاتب : رضي فاهم الكندي

على خطى الإصلاح الحقيقي
رضي فاهم الكندي

  جاءَ بمليء إرادتِه ليختار ، وَعدوهُ بمستقبلٍ واعد ، وبصوتِه الماسي سيعانقُ الحورَ العين وبه تُفتحُ أبوابُ الجنان ، ومع مرور الزمن وتسارعِ الأحداثِ أُميطَ اللثامِ عن وجه الحقيقةِ فإذا بها عاريةٌ عن الصحة ؛ فالأغلالُ ذات الأغلال والقيودُ لازالت تفرضُ وجودَها بقوةٍ تكبلُ صوت الحقيقة ، مشهد مؤلمٌ أن تكون هكذا نهاية تأريخنا .

 
     سعى العراقيون بعنفوان الشباب صغيرُهم وكبيرُهم يسيرون بحذرٍ بين الموتى ليُعبِّروا عن فرحتهم بزوال كابوسٍ لطالما جثمَ على صدورهم عقودًا من الزمن ، ليقولوا كلمتَهم عبر صناديق الاقتراع ، لأنها أولُ تجربةٍ أثبتت وجودَ الذات بعد أن طُمِرت حيةً في حضيرةِ الجياع ، ولأنها أول ممارسةٍ لاحتْ لنا في الأفق كأحلام اليقظة في زمن الظلام ، ولأنها أولُ وجودٍ اشرأبت له الأعناقُ لتلتحقَ بالأحياء تحت مظلة ما يسمى ( الحرية وحقوق الإنسان ) .
 
    هكذا هو المشهد وهكذا هي الصورة القاسية ، فصوتُك أغلى من الذهب ، اشدد حيازيمك لتدلو به وتنتخب ، أدخلِ السرورَ على أيتامِ آل محمد ، و تزدادُ الأصواتُ في صناديقِ الاقتراع وتزداد معها مآسينا ألماً وافتراعًا نحو الألمِ ولو بعد حين ، لتفرزَ تكتلاتٍ لكتلٍ غلبت ضخامة الأسماء فيها على مصداقيةِ الموقف و مسؤولية الكلمة الصادقة ، تُدار من أشخاصٍ لا يزيدون على أصابعِ اليد الواحدة ، يتحكمونَ بمقدراتِ شعبٍ بأكمله ، بينما تغفو عبراتُ الأيتام تحتضُنها آهاتُ الثكالى على أرصفةِ وادي الذئاب ونحن في غقلةٍ ساهون ، وكلٌ منا لسانُ حاله يقول : ما أردناهؤلاء إنما منحنا ثقتنا بأصواتنا لغيرهم فكيف تربعَ هؤلاء على سدَّة الحكم و التحكم ؟؟؟ .
 
  هذه سُنَّةُ ( الحرية ) التي زحفت إلينا في ليالي الشتاء القارصة من وراء الجدران ، بائسةٌ هي إذ لم يُحتفَ بها كما ينبغي لها أن تكون ، حتى أمست ( حريتُهم ) غريبةً في بلادٍ تعطَّشَ لطعم الحرية وقضى سنيِّ عمره يحلمُ بطيفها أن يلامس آمال شعبٍ لم يقضِ منها وطرا .  
 
    قالوا لنا : هل فكرتَ يومًا أن تختار ؟ هل أُتيحَ لك أن تخُط بـ( نعم ) أو ( لا ) ؟ ها قد جاءتك فرصةُ الحياة ، اختر بها مَن تشاء ومن تريد ، لكن لا تتفاجأ إذا ما علمتَ أن الأمرَ محسومٌ لرؤساء الكتل ، هؤلاء هم مَن يعرفون كيف يطبخون طبختَهم الباهتةَ على نارٍ هادئة ، مُزجتْ في قدورها آلامٌ و آمال .
 
   هؤلاء حكموا علينا بالموت السريري ، فأيُّ معنى لاختيارنا و نحن لانرى مَن أردناه يمارسُ دورَه في تمثيلنا حقَّ تمثيل وإنما هو حِكرٌ رهنوه بإشارةٍ من رؤساء الكتل ، وكأننا كنا هناك ولم نكن ، كنا ضمأى على أعتاب الحريةِ المزعومة علنا نرتشفُ منها ما يبرِّدُ غليلَنا ، ولم نكن نعلمُ أننا نحومُ في حلقةٍ مفرَغة ، إذ لا تُرفع الأيادي و تُخفضُ إلا بإذنٍ من هؤلاء ، حريةٌ نَصبتْ نعشَها قبل موتها .
 
    قانون انتخابي فصلوهُ على مقاساتِ نزواتِهم و رغباتِهم ،حتى يستوعب طموحَهم المستشري و يتوافق مع سمَرهم في ليالي ألف ليلةٍ و ليلة ، فالمقاعدُ محجوزةٌ ولامكان فيها لمن يحاولُ أن يخالف هذا القانون الانتخابي ، نعم لك الحق أن تنتخبَ ولكن مهما فعلتَ فحصةُ الأسدِ من كعكةِ ميلاد الحريةِ الجديدة معلومةٌ سلفاً لمن سيؤولُ مصيرُها وأين مستقرَها ومثواها الأخير ، فقراراتُ الشعوب لاتصنعُها عقولُهم إنما تأتيهم جاهزةً بعد أن حاكتها أصابعٌ خفية في دهاليزٍ مظلمة حتى أتقنوا صنعَها .
 
    من هنا يبدأ الإصلاح الحقيقي ، إصلاحٌ يوغلٌ بعمق في مستنقع الفساد ليرقع مايستطيع ترقيعه من قوانينَ فاسدةٍ متهرئةٍ ألبسوُها ثوبَ التطور و مواكبةِ الحداثة ، وهي في حقيقتها ما هي إلا نمطٌ من أنماط الديكتاتوريةِ وتكرِّسُ لبقائها و ديمومتِها ، فما قيمةُ إصلاحٍ تتغيرُ فيه الوجوه لتلبسَ نفس الأقنعة التي سرقتْ قوتَ الشعب و مصَّت دماءَ الفقراء ، فهناك مَن يحومُ حول دائرةِ الإصلاح حتى يعود لنقطةِ البداية ، وهناك من يعرفُ من أين تؤكلُ الكتف حتى إذا أُصلحت القوانين التي أفرزت الفساد بدأت مسيرة الإصلاح بخطىً ثابتةٍ ، وإلا عدنا إلى المربع الأول .    

  

رضي فاهم الكندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/08



كتابة تعليق لموضوع : على خطى الإصلاح الحقيقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بشرى الهلالي
صفحة الكاتب :
  بشرى الهلالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الموارد المائية تباشر بفتح طريق المراقبة على جانبي نهر جحات القديم في النجف الاشرف   : وزارة الموارد المائية

 كم دنبوس يعادل راتب الوزير؟  : سامي جواد كاظم

 41 اصابة و4 وفيات بالكوليرا، والعبادي يأمر بتطويقه ودعوات لإعلان حالة الطوارئ

  نبوة السيد المسيح نصوص مقتطعة.  : مصطفى الهادي

 غرف عمليات كلية الإعلام  : زهير الفتلاوي

 ما هكذا تُورد الابل  : عبد الصاحب الناصر

 رصاصة في القلب فلم حقيقي في قلب طفلة عراقية  : عزيز الحافظ

  بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة عشرة لاستشهاده اضواء من السيرته الذاتية والفكرية لفقيد العلم  : محمد الكوفي

 شيزوفيرنيا انتخابية(illusion facebookitis syndrome)  : د . رافد علاء الخزاعي

 جواز سفر عراقي  : احمد محمد العبادي

 إلى أين نحن ذاهبون؟  : علي محمود الكاتب

 إشراك "السنة" في القرار السياسي  : عبد الزهره الطالقاني

 صدور العدد "485" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 22 تشرين الثاني 2017  : وزارة الدفاع العراقية

 متى ينتفض العرب من أجل حريتهم؟؟؟  : رضوان ناصر العسكري

 البحث عن الطاقة ح1  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net