عناوين الصحف العربية ليوم السبت 9-4-2016

 “تشرين السورية”:

– الإيمان المتجذر لدى السوريين وحبهم لوطنهم هما رجاؤهم الذي يدفعهم للصمود والثبات.
– تركيا تتخلى عن شرط فك حصار غزة مقابل عودة علاقاتها مع “إسرائيل”.
– الغرب يمارس معايير مزدوجة حتى في موضوع الانتخابات البرلمانية في سورية.
– تسجيل صوتي يكشف حصول إرهابيين بريف حلب على صواريخ مضادة للطائرات.
 
“الأهرام المصرية”:
– البنتاغون: ٦ آلاف مقاتل لـ”داعش” في ليبيا.. مجلس الأمن يحث النواب على منح الثقة لـ«الوفاق».. وروسيا: الوضع ما زال «كارثيا».
– السعودية: لا علاقات طبيعية مع إيران ما دامت تتدخل في شؤون دول المنطقة.
– ١٨١ ألف سوري وعراقي وأفغاني طلبوا اللجوء لألمانيا في ٣ أشهر.. اردوغان يهدد بوقف اتفاق اللاجئين .. واليونان تعيد مجموعة جديدة.
– مال التسوية في اليمن معلقة على هدنة منتصف ليل الغد.
 
“كيهان الإيرانية”:
– الرئيس روحاني: أمن المنطقة والجيران هو من أمننا ويخطئ في حساباته من يعتبر ايران تهديدا له.
– العميد جزائري: سنقطع كل يد تريد المساس بقدرات ايران الدفاعية.
– لافروف: روسيا ماضية في تعزيز علاقاتها الاستراتيجية مع ايران.
– حزب الله: حجب المنار عن الفضاء لن يخرج السعودية من هزيمتها في اليمن ولن يعوض عن فشلها في سوريا.
 
“الحياة اللندنية”:
– الجيش اليمني يتقدم في محافظة مأرب.
– كيري زار بغداد في ذكرى احتلالها لإنقاذ العملية السياسية.
– السجن 13 سنة «شاقة» لسماحة وتجريده من حقوقه المدنية.
– «داعش» يتراجع جنوباً قرب الأردن وشمالاً عند تركيا.
 
“الشرق الأوسط”:
– اتفاقات تاريخية.. ترسيم الحدود البحرية وجسر بين مصر والسعودية.
– مجلس التنسيق السعودي ـ المصري يترجم رؤية قيادتي البلدين.
– مستشار هادي: مباحثات الكويت ستناقش فقط تطبيق 2216.
– «الشرق الأوسط» تستأنف قرار لبنان إطلاق المعتدين على مكاتبها.
 
“المدى العراقية”:
– الكتـل تتّفق علـى 4 شروط للوزير المرشّح.. وملامح التشكيلة الجديدة تتوضّح خلال أُسبوع.
– الحكيم يتوقّع حكومة لتمشية العامين القادمين وانتخابات تُحدّد مصير العقد المقبل.
– “داعش” يُنفّذ عمليات منظمة لإحراق المنازل والدوائر الحكومية قبل هروبه من مركز هيت.
– موقع أميركي: الاحتجاجات عبء آخر يواجه الاستقرار في العراق.
 
“الدستور الأردنية”:
– 13 أمّاً فلسطينية و16 صحفياً معتقلون في السجون الاسرائيلية.
– خبراء روس يمشطون تدمر من مخلفات “داعش”.
– القضاء اللبناني يحكم على الوزير السابق ميشال سماحة بالسجن 13 عاما.
– العاهل السعودي يوقع اتفاقات بقيمة ملياري دولار في ثاني يوم من زيارته إلى مصر.
 
“الأنباء الكويتية”:
– اتفاق وشيك لإتمام تطبيع العلاقات التركية ـ الإسرائيلية.
– كيري: ندعم العبادي ولا نتدخل في التشكيل الحكومي المرتقب.
– الپنتاغون: تضاعف مقاتلي «داعش» في ليبيا.
– مسلح يطلق النار داخل قاعدة جوية بولاية تكساس الأميركية.
 
“الرياض السعودية”:
– كيري يصل العراق لعقد مباحثات بشأن تطورات الحرب ضد «داعش».
– لبنان.. استقرار «هش» لتحمل الصدمات الأمنية.
– القضاء اللبناني يحكم على ميشال سماحة بالسجن 13 عاماً.
– المملكة تبدي ملاحظاتها وتنتقد خطة عمل الأمم المتحدة لمنع التطرف العنيف.
 
“الخليج الاماراتية”:
– التحالف يكثف غاراته والشرعية اليمنية تتقدم في صرواح.
– إصابات واعتقالات خلال قمع مسيرات الضفة الأسبوعية.
– مفاجأة سلمان في القاهرة: جسر يربط السعودية ومصر.
– عشرات القتلى والجرحى في الفلوجة بنيران القوات العراقية.
 
“عُمان العمانية”:
– 12 قتيلا في مواجهات بمأرب قبل يومين من الهدنة في اليمن.
– القوات العراقية تدحر تنظيم «داعش» من مدينة «هيت».
– قوات المعارضة تطرد «داعش» في جبهتي «حوران» و«القلمون».
– اليونان تبعد مجموعة جديدة من المهاجرين طبقا للاتفاق «الأوروبي -; التركي».
 
“العرب القطرية”:
– ميركل: لا تراجع عن اتفاق المهاجرين مع تركيا.
– نيجيريا تعيد تأهيل أعضاء «بوكو حرام».
– إيطاليا تستدعي سفيرها في مصر على خلفية مقتل ريجيني.
– على طهران دفع ثمن تجاربها الصاروخية.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/09



كتابة تعليق لموضوع : عناوين الصحف العربية ليوم السبت 9-4-2016
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كريم الراضي
صفحة الكاتب :
  حسن كريم الراضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  حاكموا البعث كما حوكمت (النازية) الهتلرية  : وليد المشرفاوي

 الإذاعة والناس  : محمد صالح يا سين الجبوري

 قضية الأسماء  : عامر ناصر

 سيميوني يشيد بجريزمان "الحاسم" ويطالبه بالبقاء

 التجارة تهيء قوافل محملة بمفردات البطاقة التموينية لتوزيعها في الرمادي

 النزاهه تحتاج الى نزاهه  : جزائر الجزائري

 شاباك في الشِّباك  : جواد بولس

 السيد جعفر العاملي: ابن عربي "ليسَ شيعياً"  : علي الشاهر

 المثقف ودوره في الانتخابات  : مهدي المولى

 التعليم تعقد اجتماعا للجنة الاستشارية الخاصة بإدماج الخريجين بسوق العمل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الفساد باسم الطهر والبياض  : معمر حبار

 أسحار رمضانيّة (8)  : نزار حيدر

 اتحاد الكرة: النزاهة قالت كلمتها وسنعمل بقوة لتصحيح مسار الكرة العراقية

 ابن خلدون أسطورة العروبة  : علي محمد الطائي

 في ذكراك سيدي... شهيد المِحْراب  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net