صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَلْفَشَلُ عَلْى مُفْتَرَقِ طُرُقٍ!
نزار حيدر
   لقد اتّضح الآن، اليوم تحديداً وبعد خطاباتِهم الرّنّانة، الخطّان المتوازيان المتناقضان اللّذان لا يمكن ابداً ان يلتقِيا من الآن فصاعداً مهما طال الزّمان.
   لقد تمّ اليوم الفرز بينهما بما لا يقبل النّقاش والجدال.
   الخطّ الاوّل؛ هو خطّ الفساد والفشل الذي يتبنّاه السياسيّون، كل ّالسياسيّين تقريباً الا من خرج بدليلٍ منهم.
   يعتمد هذا الخطّ على الاستمرار في نفس المنهج الذي أداروا به البلد منذ سقوط نظام الطّاغية الذّليل صدّام حسين في مثل هذا اليوم [التّاسع من نيسان عام ٢٠٠٣] ولحدّ الآن، بسمّى وشمّاعة الشّراكة والتّوازن متّكئين على الدّستور الذي لم يبقَ من ديباجتهِ وأبوابه الستّة وكلّ فصولها الكثيرة وموادّهِ الـ (١٤٤) سوى هتَين الكلمتَين التي ينفذونَ منها لتثبيتِ مصالحهم وامتيازاتهم الباطلة لانّهم لا يجدون أَنفسهم ومصالحهم وامتيازاتهم ووجودهم الا تحت عباءتها.
   بمعنىً آخر، ان هذا الخطّ يُرِيدُ ان يُحافظ على حقّ النّقض (الفيتو) والمحاصصة كالكرةِ يتلاقفونها فيما بينهم للاستمرارِ في التحكّم بمصير البلد والشّعب، وهي المنهجيّة التي أنتجت لنا كلّ هذا الفشل المتراكم والفساد المالي والاداري والفوضى السّياسية وانعدام هيبة الدّولة والتهرّب من تقديمِ (عِجْلٍ سمينٍ) واحدٍ على الأقل الى القضاء ليقف خلف القُضبان، ولذلك تتكرّر نفس الأسماء المحروقة والوجوه الكالحة التي لم تجلب لنا الخير في كلّ صورةٍ (تذكاريّة) او مشهدٍ تصويري او احتفاليَّةٍ يجتمعون فيها بمناسبةٍ او أُخرى.
   الخطّ الثّاني؛ هو الذي يتبنّاه الشّارع العراقي وكل مواطنٍ حرّ شريف يسعى لإنقاذ البلاد من براثن هذه العصبة الفاسدة التي ابتُلينا بها لسببٍ او لآخر منذ التغيير ولحدّ الآن.
   هذا الخطّ الوطني هو الذي يمتدّ بدءً بالمرجعية الدّينية وشخص المرجع الاعلى الذي بَحّ صوتهُ لكثرة وتكرار دعواته للإصلاح الحقيقي من دون استجابةٍ منهم، وانتهاءً بالاغلبيّة الصّامتة مروراً بكلّ مواطنٍ تظاهر او اعتصم او كتبَ او نشرَ كلّ ما يعبّر عن حالة الرفض والسخط للواقع المر والرّغبة المُلحّة في الاصلاح وانجاز الحربِ على الفساد.
   وفي ذكرى الشّهيدَين العظيمَين، الصّدر والحكيم، يتمّ الآن الفرز بين من بكى اليوم على النّهج الذي خطّاه بدمائهم الزّاكية وبين من يتاجر بالمنهج والشّهيد والدماء والبلد! والحكمُ الأداءُ.
   ولا أنفي فلازال للخطّ الاوّل مريدون وانصار وتابعون هم كلّ المستفيدين من واقع الحال بشكلٍ او بآخر، انّهم عَبَدَةُ العجولِ الحنيذةِ وانصار القائد الضّرورة وأبواق (المقدّسات) المزيّفة التي صنعها لأنصارهِ كلّ واحدٍ من الأصنام التي باتت تعُبدُ من دونِ الله تعالى.
   في نفس الوقت، فانّ انصار الخطّ الثّاني، خط الاصلاح والتّغيير، يزدادون يوماً بعد آخر، كمّاً ونوعاً، فحركتهم اليوم ككُرة الثّلج تكبر بمرور الزّمن، لأنّهم يعبّرون الآن عن مُستقبلٍ جديدٍ يتطلّع اليه العراقيّون مهما غلا الثّمن وطال الزّمن.
   لا أوجّهُ حديثي الآن لانصار الخطّ الاوّل، اذ يبدو لي انّ الحديثَ معهم حَديثٌ مع {صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَرْجِعُونَ} لانّهم {جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا} ولذلك تراهُم يكرّرون نفس الخطاب الذي تعوّد عليه الرّاي العام منذ اكثر من (١٣) عاماً والذي ثبُت بالتّجربة وبالقطع واليقين انّهُ خطابٌ عقيمٌ {لَّا يُسْمِنُ وَلَا يُغْنِي مِن جُوعٍ} وهو لا يقدّم ولا يؤخّر ولا يؤثّر في شيء ابداً الا اللّهم الى المزيد من العبارات المعسولة والجُمل الانشائيّة والكلمات الأدبيّة التي تُطرب لها الآذان ولا تدخلُ الى القلبِ ابداً، تُلامسُ العواطف ولا تترك أثراً على الوعي.
   حديثي هنا مع انصار واتباع وكلّ من يتبنّى الخطّ الثّاني؛
   ١/ الإصرار على متبنّيات الاصلاح الحقيقي، والذي يبدأ من تبنّي الكابينة الوزاريّة المستقلّة حصراً، بعد ان ثبُت كذلك بالدّليل القاطع ان الوزير السّياسي والحزبي، في التّجربة العراقيّة تحديداً، يفشل في وزارتهِ مهما كان متخصّصاً وكفوءً في عملهِ لانّهُ يُدار من قبل حزبهِ او كتلتهِ التي تصفّر رصيدهُ الشّخصي لحسابِها!.
   ٢/ الاصلاح في الكابينة بداية المشوار وليس كلّ المشوار، فهو الخطوة الاولى التي ستقلّل من، ولا تُلغي، هيمنة الأحزاب والكتل الفاسدة على المشهد السّياسي، ولابدّ ان تتبعها الخطوات الأُخرى مثل الغاء ادارة الدّولة بالوكالات وغيرها من الخطوات التي تمّ الإعلان عنها في مجلس النّواب.
   ٣/ الاستعداد لممارسة كلّ انواع الضّغط على مجلس النّواب لتمرير القوانين التي تهيّء الارضيّة لتحقيق الاصلاح الجذري وعلى رأسها قانون الانتخابات لنشهد نتائج جديدة تقود البلد الى الاصلاح الحقيقي في اوّل انتخابات محليّة وبرلمانيّة قادمة.
   ٤/ ولا ننسى قول الامام أمير المؤمنين عليه السلام الذي يقول {لاَ يَعْدَمُ الصَّبُورُ الظَّفَرَ وَإِنْ طَالَ بِهِ الزَّمَانُ} فلا لليأسِ ولا للتّراجع ولا للنّكوص، ولنحذر ان يكون الشّارع الغاضب والثّائر مصداق قول الله عز وجل {وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا}.
   واخيراً؛ اذكّر أَنصار الخطّ الاوّل بقول أمير المؤمنين عليه السلام الذي يقول فيه {الرَّاضِي بِفِعْلِ قَوْم كَالدَّاخِلِ فِيهِ مَعَهُمْ، وَعَلَى كُلِّ دَاخِل فِي بَاطِل إِثْمَانِ: إِثْمُ الْعَمَلِ بِهِ، وَإِثْمُ الرِّضَى بِهِ}. 
   إِحذروا ان يأتِ احدُكم يوم القيامة {يَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا* يَا وَيْلَتَىٰ لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا* لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا}.
   أمامكم فرصة لتغيير المنهج ففي الوقت متّسع، ولن يعوزكم الا كما قال أَمير المؤمنين عليه السلام {فَيَا لَهَا أَمْثَالاً صَائِبَةً، وَمَوَاعِظَ شَافِيَةً، لَوْ صَادَفَتْ قُلُوباً زاكِيَةً، وَأَسْمَاعاً وَاعِيَةً، وَآرَاءً عَازِمَةً، وَأَلْبَاباً حَازِمَةً! فَاتَّقُوا اللهَ تَقِيَّةَ مَنْ سَمِعَ فَخَشَعَ، وَاقْتَرَفَ فَاعْتَرَفَ، وَوَجِلَ فَعَمِلَ، وَحَاذَرَ فَبَادَرَ، وَأَيْقَنَ فَأَحْسَنَ، وَعُبِّرَ فَاعْتَبَرَ، وَحُذِّرَ [فَحَذِرَ، وَزُجِرَ ]فَازْدَجَرَ، وَأَجَابَ فأَنَابَ، وَرَاجَعَ فَتَابَ، وَاقْتَدَى فَاحْتَذَى، وَأُرِيَ فَرَأَى، فَأَسْرَعَ طَالِباً، وَنَجَا هَارِباً، فَأَفَادَ ذَخِيرَةً، وَأَطَابَ سَرِيرَةً، وَعَمَّرَ مَعَاداً، وَاسْتَظْهَرَ زَاداً لِيَوْمِ رَحِيلِهِ وَوَجْهِ سَبِيلِهِ، وَحَالِ حَاجَتِهِ، وَمَوْطِنِ فَاقَتِهِ، وَقَدَّمَ أَمَامَهُ لِدَارِ مُقَامِهِ}.
   ٩ نيسان ٢٠١٦ 
                       للتواصل؛
E-mail: nhaidar@hotmail. com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/09



كتابة تعليق لموضوع : أَلْفَشَلُ عَلْى مُفْتَرَقِ طُرُقٍ!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2016/04/10 .

الاخ الغالي نزار حيدر المحترم
لا اتكلم عن انصار الخط الاول من هذا الشعب الجبان فهو لله الحمد كثره وليس قله
فمن هوان الدنيا علينا ان يهب هذا الشعب باشاره من مقتدى ويعود ادراجه باشاره من مقتدى ومن المضحك المبكي في عز الحر ووصول درجه الحراره ل 50 درجه مئويه خرجنا متظاهرين تصور الحرس الوطني منعنا حتى من حمل صور المرجع الاعلى وكاد احدهم ان يتهمني بتهمه 4 ارهاب لولا تدخل الخيرين لكن مقتدى يقبلو ايديه ويسمحوا له باقتحام حصون المنطقه الخضراء
اذا كنت تراهن على الخط الثاني فانا اقول لك انت تنفخ في قربه مثقوبه انا لست متشائم لكن انا اشخص الواقع بالعكس انا اغلب انصار الخط الثاني يذهب الحين لالتحاق بالخط الاول طمعا بدولار اخضر او عظمه دجاج او وظيفه وعلى قول احد الشخصيات العلمائيه لقد غسلت يدي من الشعب العراقي
انا لا اعول على الشعب بل اعول بعد الله ان تئتي قوه خارجيه تزيح هؤلاء السفله السراق الذين جثموا على صدورنا كما ازاحوا صدام والله المستعان




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث
صفحة الكاتب :
  مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تجمع العراق مبادئ ثابتة لا تغيرها رياح السياسة العاصفة  : صادق الموسوي

 سلاح للاحتفال بفوز البرشا  : وسمي المولى

 من سمـَت الفرات 2  : امال ابراهيم

 فرقة المشاة الخامسة تباشر بتأهيل الطرق بين القرى الواقعة ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 العلاقات العشائرية تلاحق المعلمين  : ماجد زيدان الربيعي

 إعتقال أمير للقاعدة سعودي الجنسية في المدائن

 الفساد يغتال المهدي  : عمار طلال

 مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة الحادية عشرة )  : لطيف عبد سالم

 سيول الامطار لأختبار مجالس المحافظات  : واثق الجابري

 رئيس أركان الجيش يلتقي مدير مكتب التعاون الأمني الأمريكي في العراق  : وزارة الدفاع العراقية

 أليست أدلجة الدين الإسلامي، هي التي تقف وراء العبث بإنسانية الطفولة، في المدرسة المغربية؟...!!!  : محمد الحنفي

 درء الفتنة واجب على الجميع  : سلمان داود الحافظي

 القوات العراقیة تتقدم لتحرير شقق الهرمات وتقتل عشرات الدواعش وتكبدهم خسائر فادحة

 هاشم الكرعاوي يقترح اجراءات تنظيمية لتقليل النفقات واستغلال المال العام  : اعلام كتلة المواطن

 الحسن علي ميديا: أول عربي فعل سوق بلي الاميركي مدى الحياة  : مروة الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net