صفحة الكاتب : د . ماجد احمد الزاملي

مواجهة الارهاب
د . ماجد احمد الزاملي
يمكن القول بأن الإرهاب حالة مركبة تختلط فيهـا العناصـر الجنائيـة الإجراميـة مـع السياسـية والإقتصادية والدينية ، ومن ثم فأن القانون وحده لا يكفى لردعها ٕوانما يجب أن تكون عملية التصـــدى لهـــا تكامليـــة يســـاهم فيهـــا كافـــة الأجهـــزة المعنيـــة ســـواء السياســـية أو الأمنيـــة  ليتناسب مع كونها ظاهرة عالمية . وكانت أوروبا هي الموقع الذي أحيا هذه الكلمة وأعطاها معاني متعددة استمدّها من الفلسفات التي سوّغت استخدام الإرهاب وسيلة ومن الحركات والمنظمات والجماعات التي استخدمت هذه الوسيلة سواء في أوروبا أو أمريكا وعلى هذا فالمصطلح في الأصل ذو جذور أوروبية –أمريكية".فالإرهاب المعاصر ظاهرة أوروبية المنشأ وقد دشنت الثورة الفرنسية 1789 الإرهاب بمفهومه الحديث ومارسته باسم الشعب ودفاعاً عن الشعب وتولت أمره لجان منبثقة من الشعب. وفي القرن التاسع عشر ظهرت حركات ومنظمات سياسية في أوروبا استخدمت الإرهاب وسيلة لبلوغ أهدافها السياسية ومن أبرز هذه الحركات حركتا الفوضويّة والعدمية ويجمع بينهما أساس فكري واحد، هو رفض السلطة بكل أشكالها وتهديم المؤسسات السياسية والاقتصادية بالقوة وتمجيد حرية الفرد. وقد تكون هناك خيوط فكرية تربط ما بين هاتين الحركتين والحركات السياسية الإرهابية المعاصرة في أوروبا الغربية مثل "الالوية الحمراء" في إيطاليا و"جماعة بادر –ماينهوف" في ألمانيا و"العمل المباشر" في فرنسا فهي تنتهج الأسلوب الإرهابي نفسه وتعتمد مفاهيم فلسفية عن العنف تتقارب مع المفاهيم الفوضوية. وظهر في القرن العشرين في أوروبا مفكرون وفلاسفة أسبغوا الشرعية على العنف رداً على الاستلاب الذي يمارسه المجتمع الاستهلاكي الرأسمالي تجاه الفرد فهو برت ماركوز وصف نظام المجتمعات الصناعية المتقدمة بالعدو وسوّغ الاستعانة حتى بالوسائل غير المشروعة إن لم تُجد الوسائل المشروعة في مواجهة ذلك النظام".  والمعروف تأريخيا أن الأنظمة الدكتاتورية استخدمت الرعب كأداة للقمع والتحكم، وقد فقد آلاف البشر حياتهم على أيدي دولة الرعب بشكل أكثر بشاعة وضراوة من صور الإرهاب ، إلا إننا الآن بصدد دراسة الاستخدام المنظم للإرهاب من العصابات كسلاح فعال ومدمر ضد الدول، كما يبرر معظم الإرهاب الفردي من جانب مرتكبيه بأنة صراع ضد الأنظمة الوحشية القمعية، حتى لونتج عنه قتل الأبرياء.و يعتبر تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية من أبرز الشواهد في التاريخ البشري على ممارسة الإرهاب بأبشع صوره، متمثلا في إحتلال الأرض الأمريكية، وطرد أصحابها الأصليين والشرعيين من أرضهم، وقتل معظمهم بلا رحمة ولا هوادة، ومتمثلا كذلك في ممارسة نظام العبودية ضد المهاجرين السود، وقيام المنظمات الإرهابية التي مارست أعمال الإرهاب، وما زالت الولايات المتحدة تمارس الإرهاب حتى يومنا هذا وبمختلف الوسائل وعلى معظم الدول. والدلالة الأكثر حضورًا للإرهاب هي العنف، والعنف الراهن لكونه مسلحًا فهو سياسي، والسلاح في الزمن الراهن والمتفجرات والعبوات الناسفة هي منتج سياسي، لا يمكن أن تصل إلى أية مجموعة مهما صغرت أو كبرت دون دوافع سياسية وطرق سياسية ولأهداف سياسية. الإرهاب سياسة لكنها عنيفة ومدمرة ولهذا يجب مناقشتها في الحقل السياسي. أما وأن المسيحيين يمثلون الحملة الصليبية أو الهولوكوست، والمسلمين يمثلون الإرهاب فهذه خدمة مجانية للإرهاب ذاته ولمن يقف خلفه من نظم إقليمية ودول أخرى... كما أنه لا يمكننا فهم "الإسلام السياسي" إلا بتجادله مع دخول مجتمعاتنا الحداثة من جهة وبتبادل المنافع والكراهية مع سلطات المنطقة وبقية العالم من جهة أخرى. البيئة الدولية بما يسودها من قيم وأفكار، وما يحكمها من قواعد ونظم، وما يطرأ عليها من تغيرات متلاحقة، لاشك تؤثر على سلوكيات الأفراد والدول على السواء بما قد يؤدي إلى ظهور بعض الظواهر الجديدة على المجتمع الدولي. ولابد أن نقول إن ظاهرة الإرهاب ليست جديدة على المجتمع الدولي ولكن مانريد أن نصل إلية، هو أن هذه الظاهرة قد تأثرت على مر العصور بالظروف التي مرّ بها المجتمع الدولي. وتؤثر الأوضاع الدولية السياسية والاقتصادية والاجتماعية على الإرهاب سلبيا أو إيجابيا، ذلك يرجع بصفة خاصة إلى إكتساب الإرهاب في الآونة الأخيرة بعدا دوليا ظاهرا، بعد أن أنقضت طرق الصراع المسلح التقليدية، وانتهت فترة الحرب الباردة، وانهارت الانظمة الاشتراكية في اوربا الشرقية، المتهمة من قبل دول الغرب بمساندة الإرهاب ودعمه وممارسته ,فلم تعد هناك غير قوة واحدة تسيطر على العالم ,و نتج عن ذلك آثار عديدة على مختلف جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية على مستوى العالم اجمع. الإرهاب مفهوم قانوني ذو بعد سياسي، وأن انعدام الرغبة في الوصول إلى تعريف موحد يعكس حقيقة الوضع السياسي العالمي إضافة إلى المكاسب التي استطاعت الدول الصغيرة أن تحققها في ظل نظام تعدد الأقطاب كتعريف العدوان مثلا الذي أصبح منذ بداية تسعينيات القرن العشرين أمرا يصعب تحقيقه في ظل سياسة القطب الواحد، وتظهر الأزمة الأمريكية الأخيرة خاصة أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م، مدى صحة هذا الاستنتاج، فالرغبة الواضحة لدى الولايات المتحدة الأمريكية هي فقط إنشاء تحالف دولي تقود به العالم لخدمة مصالح خاصة بها، كانت تخطط لها منذ زمن بعيد، مستفيدة من أعمال إرهابية لم يقم الدليل القاطع على ارتكابها من جهة معينة لتشن حربا حقيقية ضد شعب سحقته حروب مستمرة منذ عقود (الشعب الافغاني والشعب العراقي).                                                              
       لكي يتم القضاء على الإرهاب فانه يتوجب إيجاد آلية دولية تعمل على تعريف الإرهاب ووضع المبادئ والسبل الكفيلة بوأده في مهده، حيث التمويل والتدريب والممارسة، كما يجب أن يتم اتخاذ الإجراءات الرادعة ضد أي دولة تدعم الإرهاب أو تأوي مؤسساته ومنظماته، حيث أن التحرك من جانب واحد أو حتى من جانب ثنائي لا يكفي لمواجهة خطره لان طبيعته خطر كوني ومستمر، إلا انه وحتى الوصول إلى صيغة دولية لتعريف الإرهاب وإجماع دولي لمكافحته فانه يتوجب على الدول اتخاذ إجراءات عملية في سبيل التقليل من خطورة هذه الظاهرة والقضاء عليها. اتسعت دائرة العنف ويشهد مسرح الأحداث الدولية العديد من النشاطات الإرهابية التي تتجاوز آثارها حدود الدولة الواحدة إلى عدة دول مكتسبة بذلك طابعا عالميا مما يجعل منها جريمة ضد النظام الدولي ومصالح الشعوب الحيوية وأمن وسلام البشرية، وعليه فإن عملية مكافحة الإرهاب لا يكفي أن يتم إعداد الوحدات المختصة والأسلحة الحديثة لمحاربتها، وإنما تحتاج إلى دراسة طبيعة الإرهابيين والدوافع التي دعتهم إلى سلوك هذا الطريق، فقد يكون هناك خلل ما في العلاقات الدولية أو النظم الاجتماعية والاقتصادية في كثير من دول العالم، مما دفع بعض هؤلاء إلى الخروج على النظام الدولي والمجتمع الدولي، وهنا لابد من ردع هؤلاء الإرهابيين وفي نفس الوقت أن يتم دراسة الأسباب التي دعتهم لاتخاذ الإرهاب كوسيلة للتعبير عن مطالبهم، إلا أن العقبات التي تعترض طريق التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب تعد سببا هاما من أسباب انتشار الإرهاب، فالإرهاب لم يعد محليا محصورا داخل حدود الدولة، بحيث تجدي في القضاء عليه التشريعات والتدابير المحلية ولكن الإرهاب الذي يقض مضاجع الشعوب والحكومات هو الإرهاب الذي تقوم به شبكات إرهابية دولية لها مراكز تخطيط وإدارة وتمويل خارج حدود الدولة، حيث يتم جمع المعلومات، وتخطيط العمليات الإرهابية، وتمويلها وتنفيذها على نطاق واسع كما أن الاحتمال قائم على أن الإرهابيين ربما يحصلون في المستقبل على أسلحة جديدة مثل أسلحة الدمار الشامل، لاستخدامها في عمليات الإرهاب، كما أن الخبرة في مجال الإرهاب أصبحت الآن في متناول قطاع واسع من الناس عما كانت عليه في السابق، وهذا بحد ذاته أضاف عبئا جديدا على الدول لمقاومة الإرهاب والتصدي له.
فالإرهابى يقع تحت تأثير أفكار ومعتقـدات يـؤمن بهـا لدرجـة تفقـده إدراك متطلبـات مجتمعه أو الوعى بخطورة ما يرتكبه من جرم فى حق الآخرين ، بل قد يصـل بـه تعصـبه إلـى أن يضـــحي بحياتـــه ، وهـــذا مـــا يضـــفي صـــعوبة بالغـــة علـــى عمليـــة مواجهتـــه ، إذ أن كـــل مــا يهــدد بــه محتمــل الوقــوع ، طالمــا أن كــل تفكيــر عقلــى ، أو وازع أخلاقــى ، أو تقــدير للمسئولية ، يصبح مفقودا ً لديه . وقد إ تجهــت الجماعــات المتطرفــة خــلال الســنوات القليلــة الماضــية إلــى الاســتفادة مــن وســائل التكنولوجيا الحديثة وفي مقدمتها شبكة المعلومات الدولية " الانترنت " سواء في عـرض أفكـارهم ونشــرها ، أو فــي تحقيــق تواصــل تنظيمــي فيمــا بيــنهم ، أو فــي الإعــلان عــن مــواقفهم مــن القضايا العامة بعيدا ً عن أوجه الرقابة المعتادة ، ولقد نجحوا بالفعل, لما لشبكة الانترنيت  البعـد عـن قبضـة الأجهـزة الرقابيـة فـي تحقيـق أغـراض متعـددة ، وقـد اكتسـبوا خبـرة كبيــــرة بهــــذا المجــــال حيــــث صــــارت الشــــبكة بمثابــــة " المعلــــم الأول " لكــــوادر التطــــرف في عصرنا الحالي.   
ونقول اخيرا عدم  الإتفاق الدولي على تعريف الإرهاب يؤدي إلى نتيجة أن عملية مكافحة الإرهاب تنبع بالضرورة من وحي التعريف بالإرهاب وبالتالي فإن المكافحة الدولية للإرهاب وفي غياب مفهوم جاد ترضى عنة شعوب العالم، تبقى نسبية، و عديمة الجدوى، وفي مجتمع دولي تتضارب فيه المصالح بشكل كبير بالاضافة الى  التباين الكبير بين وضع الشمال المتطور , والجنوب المتخلف والفقير الذي يصارع من أجل البقاء، ومادامت شعوب بريئة تقتل، وقرارات أمريكية تصدر باسم الأمم المتحدة، وأخرى تمنع، وانساق فكرية وتعليمية محلية تعدل وتلغى، وأموال شخصية تجمد لمجرد الإشتباه بها بذريعة مكافحة الإرهاب ستبقى ظاهرة ألإرهاب حتى يتوفر عدل شامل وعام يحفظ لكل بلدان العالم دون استثناء أمنها واستقرارها ورفاهيتها وعيشها حياة كريمة مستقرة.

  

د . ماجد احمد الزاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/13



كتابة تعليق لموضوع : مواجهة الارهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الكرعاوي
صفحة الكاتب :
  عقيل الكرعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل البيت الشيعي (التحالف الوطني) مؤهل ان يكون بيتاً ؟!  : محمد حسن الساعدي

 أولاد الحلال.. وأولاد الحرام!!--  : فالح حسون الدراجي

 أوصليها للسعوديين لطفاً يا وسائل الإعلام..  : وليد كريم الناصري

 سوي خير وذب بالشط  : د . رافد علاء الخزاعي

 نحن ودستورنا بين الفراغ والاطمئنان  : علي التميمي

 مسيرة عسكرية داخل مرقد الامام الحسين

 قانون العفو مازال يتأرجح  : ماجد زيدان الربيعي

  الاحكام الجاهزة ومشاريع العتبات المقدسة  : اسعد عبد الرزاق هاني

 الخلافات شأن ساستنا فقط  : علي علي

 الآسيوي يختار أحمد ياسين نجماً لأسود الرافدين

 تطور مثير.. مسؤولون سودانيون ومصريون يدقون طبول الحرب

 (ملتقى بغداد الدولي) لمحاربة الفساد  : رسول الحسون

 المسلم الحر تدعو المجتمع الدولي الى مساندة اللاجئين في يومهم العالمي  : منظمة اللاعنف العالمية

 رئيس نيجيريا ينفي وفاته أو استبداله بشخص يشبهه

 خبير استراتيجي امريكي : فتوى السيد السيستاني اعادت المعنويات والروح القتالية للجيش العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net