صفحة الكاتب : مهدي المولى

الاصلاح في اصلاح البرلمان
مهدي المولى
 لا اصلاح في العراق الا اذا أصلح البرلمان  فاصلاح البرلمان  واعضاء البرلمان يعني اصلاح كل مؤسسات الدولة العسكرية والامنية واصلاح منتسبيها وفساد البرلمان يعني افساد كل مؤسسات الدولية المدنية والعسكرية وافساد منتسبيها
 واي نظرة موضوعية خلال ال 13 عاما لمسيرة العراق تؤكد هذه الحقيقة الملموسة لمس اليد فالفساد يزداد ويتفاقم حتى ساد الفاسدون وبالتالي فتح الباب للارهاب وبدأ الانهيار في كل المجالات ومن القمة الى القاعدة وسببه فساد البرلمان وعدم التزامه وتمسكه بالدستور والمؤسسات الدستورية
وسبب هذا الفساد والانهيار وغلبة الفاسدين والارهابين   هو المحاصصة الشراكة المشاركة التوافقات وتقسيم الكعكة فهذه الوسيلة  هي السبب الاساسي  في نشر وزرع النزعة  والصراعات العشائرية والطائفية والقومية وحتى المناطقية  واصبح لكل عشيرة منطقة طائفة قومية علم وجيش والمواطن العراقي تخلى عن الوطن عن القانون عن الدستور عن كلمة عراقي عن علم العراق 
خرج الكثير من الذين يكتوون ويحترقون بنيران الفساد والارهاب من اجل انقاذهم من اجل اخماد هذه النيران  فاسرعت الجهات المعادية الفاسدة من القوى الداعشية والوهابية وابواقهم المأجورة فركبوا الموجه فشعر المحترقون بنوايا هؤلاء الخبيثة  ان هدفهم  هو ركوبهم ورميهم في نيران اشد من النيران التي يعيشون في وسطها
وفجأة انتفضت فئة  من اعضاء البرلمان  ضد الفساد  ومصدره  المحاصصة  واعلنت لا محاصصة لا طائفية ولا عرقية ولا عشائرية ولا مناطقية نحن عراقيون في خدمة العراقيين مهمتنا اقامة العدل وأزالة الظلم  نحن مع المظلومين  وضد الظالمين اينما كانوا ومهما كانوا
حقا كانت مفاجئة غير متوقعة  لهذا نرى الذين يحترقون بنيران الفساد والفاسدين والمجموعات التي اججت نيران الفساد والارهاب عندما شاهدوا وسمعوا بانتفاضة اعضاء البرلمان  وهم يطالبون بقبر المحاصصة القومية والطائفية والعشائرية واخماد نيران الفساد    فخرج الذين يكتوون ويحترقون بنيران الفساد والارهاب مؤيدين وداعمين ومباركين انتفاضة اعضاء البرلمان كما خرج دعاة المحاصصة  ومشعلي نيران الفساد ساخرين ومنددين بالشعب وبالبرلمان وانتفاضته ومتوعدين ومهددين اهل الانتفاضة ومن ايدهم وبارك لهم انتفاضتهم  ومتهمين أياهم بالخروج على الشريعة والدستور والقيم والاخلاق والاعراف الدينية والعشائرية بدأت حملة اعلامية واسعة وسخرت  واجرت لها اصوات واقلام وقنوات ووسائل اعلام مختلفة وخلقت القصص والاكاذيب والروايات الملفقة والحكايات التي لاتصدق   
الغريب ان المواطن العادي  الذي يكتوي  ويحترق بنيران فسادهم  حيث سخر منهم رغم المه من اكاذيبهم واباطيلهم  ويقول كيف اصدق كلامكم وهذه نيران فسادكم لم تدع شي حولي في جسدي الا اكلته
فخرج  بمسيرات كبرى في كل المحافظات العراقية مباركة ومؤيدة لانتفاضة اعضاء البرلمان طالبين من اعضاء البرلمان الاستمرار في الانتفاضة حتى سد كل ابواب الفساد مهما كان نوعه  لا محاصصة ولا موافقات  ولا مكونات بل نريد  برلمان عراقي وحكومة عراقية وجيش عراقي وموظف عراقي  وعلم عراقي وشعب عراقي ووطن عراقي
وفعلا كانت انتفاضة  اعضاء البرلمان انتفاضة الذين يعتزون بعراقيتهم ويفتخرون بها وكونوا كتلة برلمانية واحدة ضمت كل المكونات  ضمت السنة والشيعة والكرد والتركمان وكيانات اخرى من الطبيعي ستتكون كتلة اخرى مقابلة لها تضم  عناصر من كيانات اخرى سنة شيعة كرد تركمان وغيرها وهذا اول خطوة في مسيرة الاصلاح السليم  انها الخطوة الاساسية خطوة الارتكاز التي تثبت عليها بقية الخطوات
فالقوى المعارضة للاصلاح اي  التي  لا تريد القضاء على المحاصصة امثال  مسعود البرزاني ومن حوله عمار الحكيم ومن حوله النجيفي   ومن حوله عناصر من هنا وهناك
لهذا يجب المحافظة على هذه الخطوة وعدم التراجع مهما كانت التحديات وعلى المنتفضين ان يتمسكوا بها ويتحدوا من اجلها كل الضغوط سواء كان ترغيب او ترهيب ومهما كان ذلك الترغيب او الترهيب  وعليهم ان يدركوا انهم سيواجهون ضغوط كبيرة مختلفة لا يتحملها الا اصحاب القيم والمبادئ الا اصحاب الضمائر الحية
هيا ايها العراقيون أيدوا وساندوا انتفاضة  اعضاء البرلمان العراقي حتى النصر وتحقيق الاهداف
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/15



كتابة تعليق لموضوع : الاصلاح في اصلاح البرلمان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رشيد الفهد
صفحة الكاتب :
  رشيد الفهد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسرار زيارة الأربعين (الحلقة الثالثة )  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 داعش ريموت كونترول..  : علي دجن

 الاصرار المعجوني  : د . رافد علاء الخزاعي

 بالصور: الآلاف يتوافدون الی ساحة التحرير ببغداد

  البحرين : قوات المرتزقة تمنع المصلين من التوجه لصلاة الجمعة في الدراز وتقتل الطفل علي عباس رضي دهسا اثناء محاولته التوجه للصلاة  : الشهيد الحي

 تربة من قبر الحسين معروضة في متحف العتبة الحسينية تتحول الى حمراء داكن صبيحة عاشوراء وسط ذهول الحاضرين (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

 العبادي يتهم حكومة كركوك بتهريب وسرقة نفط المحافظة

 مزاد تحت تهديد السلاح  : واثق الجابري

 دائرة الطب الرياضي توضح مخاطر الادمان على المخدرات في محاضرة تثقيفية  : وزارة الشباب والرياضة

  لكل نساء العالمين غدنا هو الاجمل  : لافا خالد

 عامر عبد الجبار: بنكران الذات ونبذ الخلافات نستطيع انقاذ اهلنا في نينوى والفلوجة والا فلا...  : مكتب وزير النقل السابق

 المركزي يشترط رأس مال يعادل 50 مليون دولار لإجازة المصرف الأجنبي

 هل حقّا اللغة هي مأوى الوجود  : ادريس هاني

 البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2}  : د . جابر سعد الشامي

 تعلم الصبر من علي بن أبي طالب لتنال الظفر (الحلقة الأولى 1/5)  : حيدر محمد الوائلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net