صفحة الكاتب : نزار حيدر

إِصْلاحُ الفَوْضى
نزار حيدر
  بينهما خيطٌ رفيعٌ جداً لا يكتشفهُ ليتعامل معه بحذرٍ الا الرّاشدون، ولذلك قال تعالى {أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ} فرجلٌ رشيدٌ واحِدٌ يكفي لإنقاذ أمّة من الضّياع وتجربة من الفوضى.
   وفي الازمات، كالأزمة الحاليّة، ينقسمُ النَّاسُ الى انواعٍ؛
   *فمنهم من يعرف ما الذي يريدهُ ولذلك فانّ كل خطواتهِ محسوبة وواضحة فهو يفكّر بالمستقبل في الوقت الذي يسعى فِيهِ لتجاوز الحاضر المأزوم.
   *ومنهم لا يعرف ما الذي يريدهُ فهو إمّعة من الأمّعات يجري خلف الاخرين من دون علمٍ او درايةٍ، اذا رفعوا أيديَهم رفع يدهُ معهم، والعكس هو الصّحيح، يردّد العبارات والمصطلحات التي يسمعها من الاخرين كالببغاء لا يفقهُ معناها ولا يعرف فحواها ولا يعي جوهرها.
   هو جزءٌ من قطيع الغنم في حضيرة الدَّوَاب او في المرعى الذّي يَهُشُّ عليه الرّاعي، أَلزَّعِيمُ هنا.
   *ومنهم من يعرف انّهُ يعرف انّ الطريق الذي يسلكهُ خطأ ولا يصل الى نتيجة إيجابيّة، فهو سَارَة فِيهِ للتخريب وليس للإصلاح وللتأزيم وليس للحلّ، وهم أولئك الذين لا يجدون انفسهُم الا في الازمات، ولذلك فانّ الأزمة بالنّسبة لهم الماء الزّلال الذي يسبحون به، والملجأ الذي يهربون اليه، مثلهُم كمثلِ اللصّ الذي يُطلق النّار لخلق الفوضى لتغطيةِ هربهِ.
   *وآخرون يركبون موجة الأزمة كأَفضل طريقةٍ للهروب الى الامام، اي انّهم يقفُزون في الهواء فربّما ترفعهم الأزمة مرَّةً أُخرى وتعيدهم الى الصّدارةِ مثلاً او على الأقل تعيدُهم كأحد اللّاعبين الاساسييّن.
   والمتتبّع لما حدث خلال الأيّام القليلة الماضية تحت قبّة البرلمان في بغداد، الى جانب الموقّعين على ما أسموهُ بوثيقة الشّرف، يلحظ انّ كل هذه الأقسام من النّاس موجودٌ في المشهد بطريقةٍ او بأُخرى، وكلٌّ حسب حجمهِ، طبعاً باستثناء التيّار الصّدري الذي بدأ يميّز نَفْسَهُ عن الاخرين منذ حوالي الشّهرين عندما أطلق مشروع الاعتصامات وما رافقها من تطوّراتٍ وخطابٍ سياسيٍّ جديدٍ بغضّ النّظر عن الموقف مِنْهُ، فانا هُنا أحلّل فقط.
   في الأثناء تحرّكت الماكينة الإعلاميّة بشكلٍ واسعٍ جداً كأنشط أدوات الفوضى الخلّاقة، حاولت خلط الأوراق للتصيّد بالماء العكر، فكانت تحمل لنا شبكات التّواصل الاجتماعي، بمختلف أسمائها ومسمّياتها، في كلّ لحظة العشرات من الاخبار والسيناريوهات والصّور والافلام والبيانات والاستفتاءات التي تبيّنَ بعد أقلّ من (٤٨) ساعة انّها كلّها تقريباً كذب ومفبركة ومزوّرة ولا أساس لها من الصحّة ابداً، الغرض منها توظيف الأزمة لصناعة أبطال وهميّين جُدُد ولتبييض صور ووجوه بعض السّاسة الفاشلين والفاسدين.
   كما انّ بعض هذه الوجوه الكالحة التي لم تجلب الخير للعراق، على حدّ قول الخطاب المرجعي، ذهب بها عريضة جداً جداً فتعامل مع الأزمةِ وكأنّها ثورة تصحيحيّة وإصلاحيّة حقيقيّة يقودها ملائكة هبطوا على مجلس النوّاب من السّماء، يهبط ملكاً ويصعدُ آخر، اذا به شكّل مكتباً خاصاً به مهمتهُ إصدار البيانات (الثّوريّة) لقيادة الثّورة الإصلاحيّة.
   حقاً انّهُ لمشهدٌ مضحكٌ لدرجةِ البُكاء، فلستُ ادري كيف اقتنع بعض الذين يتصوّرون انفسهُم طليعة المجتمع وأنّهم نخبهُ الواعية، كيف أجازوا لأنفسهِم الانخراط مع العقل الجمعي الذي يتأَثّر عاطفياً عادةً مع مثل هذه الازمات؟ كيف سمحوا لأنفسهِم ان ينجرِفوا مع قاعدة (حشرٌ مع النّاسِ عيدٌ)؟ كيف أجازوا لعقولهم ان تصدّق الوهم وتثق بالسّراب؟.
   انّ أمامنا الكثير من هذه الازمات وستتكرّر بلا شكّ لانّ حال العراق معقّدٌ جداً لا يمكن حلّهُ بهذه السّهولة والسّرعة التي يتخيّلها ويتمنّاها البعض، ولذلك فاذا كنّا سنتعامل مع كلّ أزمةٍ بهذه الطّريقة المنفلِتة والمنفعلة فعلى العراق السّلام.
   العاقلُ يتعلّم من كلّ أزمةٍ دروسًا وعِبراً وتجارب وخبرة مُضافة ومُتراكمة، وغيرهُ يكرّر نفس الطّريقة وربما أسوأ منها.
   واذا أردنا ان نتعامل بعقلٍ مع مثلِ هذه الازمات الخطيرة فانّ علينا جميعاً ان نقرّر ان نتعلّم وليس في التعلّم ضيرٌ او عيبٌ أبداً انّما العيبُ كلّ العيبِ ان يُكابر المرء فتأخذهُ الْعِزَّة بالخطأ رافضاً التّراجع او التعلّم مهما نصحهُ الآخرون او حتّى اذا تبيّن له خطأ خطواته، فعندها سيرسم نهايتهُ السّياسيّة بيدهِ كما فعلَ كثيرونَ من قبل.
   فالذين تورّطوا بالتّوقيع على ما يُسمى بوثيقة الشّرف، ربما بسبب استشارةٍ خاطئةٍ (سيئة) عليهم ان يعودوا الى رُشدِهم السّياسي المعهود، او قل المفترض، كما فعل أَحدهم، فلا غرابةَ في ان يتراجع المرء خطوة اذا كانت تحقّق الصالح العام.
   والذين انخدعوا ببعضِ المعتصمين المشهود لهم بالفساد والفشل من قمّة رؤوسهم الى أخمصِ أقدامهم، عليهم ان يتراجعوا عن دعمِهم لفرزهم، فليس كلّ ما هو دائريُّ الشّكل نتخيّلهُ جَوْزٌ ابداً، كما انّهُ ليس كلّ من سوّد وجههُ ثمّ قال انّهُ حدادٌ صدَّقناهُ.
   وخيراً فعل زعيم التّيار الصّدري السَّيّد مقتدى الصدر اليوم عندما فرزَ الحشدِ المعتصم!.
   والذين تداولوا سيلَ الاكاذيب والافتراءات والتّقارير والأخبار والصور المفبركة عليهم ان يتوقّفوا فوراً عن نشر مثلها والتّشكيك بمصادرها من الان فصاعداً، حتى لا يكونوا الظّهر المركوب والضّرع المحلوب كلّما ثارت فتنة.
   وفي الأزمة؛
   الف؛ كلّهم وظّفوا المقدّس، خاصة آيات القرآن الكريم، القاتل والمقتول والمتفرّج والأعمى ومن يظنُّ انّهُ بَصِيراً والجاهلُ ومَن يظنُّ انّهُ حكيماً والأحزاب والقبائل، كلّهم، وهو دليلٌ واضحٌ على انّهم يكذِبون القول ولا يصدُقون الحديث مع الشّارع.
   باء؛ كلّهم وظّفوا الإنشاء في خطاباتهم وبياناتهم فلم يتقدّم لنا احدٌ منهم بمشروعٍ حقيقيٍّ، ما يعني انّهم كلُّهم لا يمتلكون رؤيةً للحلّ بعد ان اعمتهُم الحزبيّة الضيّقة والمصالح والامتيازات الفئويّة.
   جيم؛ انّ من اكبر الأخطاء ان يندفعَ المرءُ بالاتّجاه الخطأ لتصحيح خطأ، وكأنّهُ امام خيارَين لا ثالثَ لهما.
   ابداً، فأمامنا الكثير جداً من الخيارات الصّحيحة فلماذا نحصر تفكيرنا لاختيارِ أحد الخطأين دائماً؟.
   دال؛ انّ ترحيل الأزمة ليست حلاً وهي ليست من خيارات العُقلاء عادةً الا ما ندر، لانّ التّرحيل يُراكمها حتّى تنفجر، خاصةً اذا كانت حقيقيّة وليست مُفتعلة، وانّ اسبابها وعوامِلها قائمة بالفعل ولا يدّعيها أَحدٌ.
   ليست سياسة حافّة الهاوية تُصيب الهدف دائماً، فقد تُصيب الكلّ في مقتلٍ، فهي كالقنبلة اليدويّة بيدِ طفلٍ يلهو بها لا يعرف الا الله تعالى متى سيسحب فتيلها لتنفجرَ وتقتلهُم.
   ١٦ نيسان ٢٠١٦ 
                       للتواصل؛
‏E-mail: [email protected] com
‏Face Book: Nazar Haidar
‏WhatsApp & Viber& Telegram: + 1
(804) 837-3920

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/18



كتابة تعليق لموضوع : إِصْلاحُ الفَوْضى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور الدين العلوي
صفحة الكاتب :
  نور الدين العلوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مكتب الهاشمي يعلن تطوع أكثر من 500 محام للدفاع عنه وعناصر حمايته  : وكالة نون الاخبارية

 تهنئة للمسيحيين من موقع كنيسة سيدة النجاة بمناسبة ميلاد السيد المسيح(ع)  : صوت السلام

 أختاه أيتها المنتظِرة : الحجاب زينتك  : منتظر الصخي

 دعبل الخزاعي الوجه الآخر للشعر العربي ( 5 ، 6 )  : كريم مرزة الاسدي

 ننشر دراسة "الطائفية العنصرية"للدكتور أحمد راسم النفيس  : د . أحمد راسم النفيس

 هجومان ارهابيان على مركزين انتخابيين بالموصل

 هل عجزنا عن تنظيم الامور ... البطاقة التموينية انموذجا  : مصطفى اكرم

 الصمت ( الدولي – العربي ) الى متى ؟؟؟  : ماجد يوسف داوي

 مفوضية الانتخابات تنظم ورشة تثقيفية حول الشفرة المصدرية لبرامج عدتي التسجيل والتحقق الالكتروني  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 20 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

 الى اين يسيل هذا الدم العراقي؟؟؟  : د . يوسف السعيدي

 آخر التطورات الأمنیة والعسکریة فی انحاء البلاد

 الدولة والمواطنة  : جواد كاظم الخالصي

 بيان :تنديد بإقدام السلطات النيجيرية على التخطيط بإرتكاب مجزرة لمسيرة إحياء يوم القدس العالمي وتعزي العلامة الزكزاكي  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 المجتمع العراقي بين الوعي وخطر التجهيل  : صفاء الهندي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net