صفحة الكاتب : نزار حيدر

تَكْريماً لِجُهْدِهِ المَعْرِفي: الزّميل نوري صبيح؛ وثّق بِصَمْتٍ وَرَحَلَ بِصَمْتٍ
نزار حيدر
 
    أوّلُ ما تعرّفتُ عليه قبل حوالي (٨) سنوات عبر المراسلة ثم التّواصل من خلال مُختلف وسائل التّواصل الاجتماعي، حتى قيَّض الله تعالى لنا الفرصة لنلتقي في بغداد لأوّل مرّة بعد ذاك التواصل عن بُعدٍ بسنتَين تقريباً، لتتوثّق أواصر الإخوّة والصّداقة والزّمالة بيننا على مدى الأعوام التّالية، ربما بسبب القاسم الثّقافي المشترك والاهتمامات المعرفيّة المشتركة. 
    لقد عرفتهُ مثقَّفاً يُحبُّ الكتاب والبحث والتّحقيق، يسأل عن كلّ شاردةٍ وواردةٍ على هذا الصّعيد، فكان يقتني آخر ما يصدر عن دور النّشر، في كلّ ما يخصّ العراق تحديداً، يعشق التّجربة ويتمنّى ان ينقلها لكلّ مَن يلتقيه ولو بشكلٍ عابر. 
    وظّف كلّ ذلك في سبيل خدمةِ بلدهِ وتقديم أفضل التّجربة والخبرة للعراقيّين وهم يمرّون بتجربةٍ ديمقراطيّةٍ فريدةٍ من نوعِها. 
    كان كلّما تحدّثنا بالهاتف سألني؛ متى تأتي الى بغداد لآخُذك الى (المتنبّي)؟!. 
    وبالفعل فكلّما تواعدنا لنلتقي نحرصُ على ان يكون موعد لقاءنا في يوم الجمعة لزيارة شارع (المتنبّي) و (القشلة) ومقهى الشّاهبندر، نتقلَّبُ بين المكتبات التي تمتلئ بها الارصفة فضلاً عن المحال، ونختلط مع المثقّفين والأُدباء والشّعراء والفنّانين في رحلةٍ معرفيَّةٍ قلّ ما يجدها ويتمتّع بها المرء في مكان آخر. 
    كانت آخر رحلاتنا الى (المتنبّي) العام الماضي عندما قضينا حوالي (٤) ساعات هناك نتصفّح آخر الإصدارات من الكتب والدّوريّات، وقد أرشدني خلالها لشراء عددٍ من الكتب التي اقتنيتها من المكتبات، فيما أهداني كذلك كتابهُ (استعادة الزّعيم) وهو عبارة عن مجموعة حوارات وآراء عراقيّة من إِعدادهِ وتقديمهِ. 
    خلال الأعوام الثّلاثة المنصرمة اشتغل (ابو محمّد) في تدوين وتوثيق وتأليف كتابٍ عن تجربة الديمقراطية في العراق في العهد الملكي، فراح يتنقّل من مكتبة الى أُخرى ومن عاصمةٍ الى أُخرى بحثاً عن مصادر تهديه لأيّة معلومة عن نوّاب البرلمانات العراقيّة طوال تلك الفترة وكذلك عن نوّاب مجالس الأعيان، وكان يحرص جداً على ان يكتبَ لي عن آخر ما توصّل اليه من معلومات دقيقة بهذا الشّأن وعن المصدر الجديد الذي عثر عليه، أَينَ؟ وكيفَ؟ ولقد كنتُ استشعِرُ ابتهاجهُ وفرحهُ بكلّ جديدٍ بهذا الصّدد من نبراتِ صوتهِ عِبر الأثير. 
    كان باحثاً حقيقيّاً لا يدوّن معلومة في متابهِ قبل ان يتثبّت منها، كانَ يَقُولُ لي؛ أُريدُ ان اكتُبَ مرجِعاً لمن يأتي بعدي!. 
    حتى اذا اكتملت المادّة الأوليّة للكتاب إِتصَل بي طالباً ان اقرأ المسوّدة وأُبدي ملاحظاتي عليها، وكذلك طلبَ منّي ان اكتُبَ للكتابِ مقدِّمة، ففعلتُ.   
   فكتبتُ اقولُ فيها؛
    [لقد عرَف العراق الحديث الديمقراطيّة وتعامل مع أَدواتِها في وقتٍ مبكّرٍ جداً بالقياسِ الى أَغلب دول المنطقة. 
    كما انّهُ تعاملَ مع الرَّأي العام من خلال ما عُرف وقتها بالمضابِط وغيرها والذي كان له دورٌ وتاثيرٌ كبيرَين على عموم الحياة السياسيّة والشأن العام في وقتٍ مبكِّرٍ جداً كذلك. 
    وما ميَّز التجربة العراقيّة على هذا الصّعيد ثلاثة أُمور: 
    الأمر الاوّل: هو مشاركة مختلف قِطاعات وشرائح المجتمع العراقي في العمليّة الديمقراطيّة، إِنْ بشكلٍ مباشرٍ أَو بشَكلٍ غير مباشر، ولذلك مثلاً رأَينا انّ السّدارة والقبّعة والعمامة البيضاء والأُخرى السّوداء والعقال والافنديّة، كلُّهم حجزوا لهم مقاعد تحت قبة البرلمان او في مجلس الأعيان. 
    الأمر الثّاني: هو التطوّر الملحوظ في العمليّة الانتخابيّة، فهي لم تكن من النّوع الثّابت الذي يرفض التغيير والتطوير لصالح وانسجاماً مع تطوّر وتغيّر الظّروف السياسيّة والاجتماعيّة والحزبيّة التي ظلّت تشهدها البلاد الى حين انقلاب 1958 الذي قضى على الديمقراطيّة وأَدواتها أَكثر من نصف قرنٍ تقريباً، ليأتي على فُرصَها بالكامل نظام حزب البعث الدّموي الذي حوّل البلاد الى خرابٍ نتيجة حروبهِ العبثيّة سواء في داخل العراق او مع الجيران والمجتمع الدّولي لتنتهي الى احتلالهِ وغزوهِ، لتعود التّجربة الديمقراطيّة من جديدٍ بعد سقوط الصّنم في التّاسع من نيسان عام 2003 لتنهضَ من جديدٍ من تحتِ رُكام الديكتاتوريّة والنّظام الشّمولي والبوليسي. 
    الأمر الثّالث: اعتمادها على الحياة الحزبيّة التي شهدها العراق هي الاخرى في وقتٍ مبكِّرٍ جداً. 
    الكتاب الذي يرقدُ الّلحظة بين أَناملِك الكريمة عزيزي القارئ، لمؤلّفهِ الزّميل الباحث الاستاذ نوري صبيح، يُعدُّ برأيي أحد المصادر التي يُمكن الاعتماد عليها في توثيق والاستفادة من تجربة العراق الحديث على مستوى الديمقراطيّة بدرجةٍ كبيرةٍ، فلقد اطّلعتُ عليه فوجدتُ انَّ مؤلّفهُ بذلَ جهداً كبيراً لتقديمهِ للقارئ الكريم وللمهتمّين بتاريخ العراق الحديث بما ينفعهُم كمصدرٍ موثَّقٍ وشاملٍ. 
    انّ قراءة مثل هذه التّجربة تُغني الجيل الجديد والاجيال القادمة خبرةً على صعيد التَّجربة الديمقراطيّة خاصَّةً وانها تجربة ذاتيّة (وطنيّة) وليست مستورَدة، تحمل في طيّاتها كلّ خصوصيّات العراق السياسيّة والاجتماعيّة والجغرافيّة والقِوى الاساسيّة المؤثّرة في الحياة السياسيّة. 
    انا على يقينٍ تامٍّ من انّ هذا الكتاب سيملأ فراغاً في المكتبة العراقيّة، فقد يكون الكتاب الوحيد، ربما، الذي ركّز في أَبحاثهِ وتوثيقاتهِ على موضوعٍ واحدٍ هو في غاية الاهميّة، وأَقصد بهِ تجربة الحياة النيابيّة في الْعِراقِ الحديث. 
   أَسالُ الله تعالى للصّديق والزّميل الاستاذ نوري صبيح كلّ التّوفيق والسّداد، وان ينفع بكتابهِ القيم هذا القاري الكريم، خاصَّةً الجيل الجديد الذي ربما سمِع بالتّجربة الا انّهُ لم يقرأ عنها بمثلِ هذه التّفاصيل أو انّهُ لم يغُص فيها بالعُمقِ. 
    نــــــــــــــــــــزار حيدر 
    واشنطن: في 17 تشرين الثاني 2014]. 
   ومنذ ذلك التّاريخ و (أَبو محمّد) يبحث عن دارٍ تتبنّى طباعة ونشر كتابهِ الثّمين.
   قبل حوالي إسبوعَين إتّصلَ بي من بغداد فسألتهُ مباشرةً؛ بشّر! ما هي أَخبار الكتاب؟ هل تمّ طبعهُ؟ هل تمّ نشرهُ؟ لا تنسى نسختي مِنْهُ وإهداءكَ الخاصّ عليها؟!.
   أجابني؛
   نهاية هذا الأسبوع سأذهب الى بيروت لمتابعة الامر مع دارِ النشر، وسأتواصل معك من بيروت لُخبرك بآخِر المستجدّات.
   بعد أسبوعٍ إتّصل بي من بيروت وشرحَ لي آخر ما توصّل اليهِ من معلوماتٍ عن الكتاب من دار النّشر.
   تحدّثنا عدَّة مرّات، وكان يزوّدني بصورهِ التي يلتقطها في بيروت مع أصدقائهِ وفي الأماكن السياحيّة وجولاتهِ في المكتبات.
   إِستيقظتُ اوّل من أمس من النّومِ مُبكِّراً، ولا أَدري ما الذي دفعني دفعاً الى جهاز الهاتف لاتصفّح الفيس بوك حتّى قبلَ ان أُصلي فريضة الفجر، على غيرِ عادتي.
   لقد هالني الخبر! وصدمتني المفاجأة (وفاة الكاتب والصّحفي نوري صبيح في بيروت إِثر أزمةٍ قلبيَّةٍ مُفاجِئة)!.
   تصفّحتُ صفحتهُ الخاصّة، لأجدَ النّعي منشوراً في صدرها وكأنّهُ آخر ما كتبهُ الفقيد عن نَفْسهِ!. 
   غريبٌ أَمر هذه الحياة الدّنيا، ففي كلِّ يومٍ هي على موعدٍ مع أَحدِنا لتفاجئهُ وتصطدمهُ وتتركهُ حيراناً بما لم يخطر على بالهِ ابداً، فلم يخطر ببالي قيدَ شعرةٍ أَبداً انّني سأَقتني كتابهُ يوماً ما من دونِ ان يدوّن عليهِ إهدائهُ الخاصّ بخطّ يدهِ!.
   امّا الموت الذي يقول عَنْهُ الامام أَمير المؤمنين عليه السلام {إِنَّ الْمَوْتَ طَالِبٌ حَثِيثٌ لاَيَفُوتُهُ الْمُقِيمُ، وَلاَ يُعْجِزُهُ الْهَارِبُ} فهو الآخر على موعدٍ مع واحدٍ منّا بلا إنذارٍ او استئذان.
   رحمكَ الله ايّها الأخ والصّديق والزّميل (أبو محمّد) فهدوؤك وأخلاقك الرّفيعة وحرصك على استغلال الوقت لخدمة بلدِك وتفانيكَ في طلبِ العلم والمعرفة وجه كَ في التّدوين والتّوثيق والكتابة والنّشر، لم تفارقُك أَبداً.
   لقد عشتَ بهدوءٍ وبحثتَ ودوّنتَ ووثّقتَ بهدوءٍ، وأَخيراً مُتَّ بهدوءٍ.
   رحِمكَ الله يا أبا مُحَمَّدٍ واسكنكَ فسيح جنانهِ في مقعدِ صدقٍ عند مليكٍ مُقتدر، وأَلهمَ أَهلكَ وذويكَ واصدقاءك ومحبّيك وزملاءك الصّبر والسّلوان.
   {الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}.
   ١٧ نيسان ٢٠١٦ 
                       للتواصل؛
‏E-mail: [email protected] com
‏Face Book: Nazar Haidar
‏WhatsApp & Viber& Telegram: + 1
(804) 837-3920

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/18



كتابة تعليق لموضوع : تَكْريماً لِجُهْدِهِ المَعْرِفي: الزّميل نوري صبيح؛ وثّق بِصَمْتٍ وَرَحَلَ بِصَمْتٍ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . بهجت عبد الرضا
صفحة الكاتب :
  د . بهجت عبد الرضا


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net