الأسطورة في دلالة الورد في مجموعة (سفر الحديقة) للقاص هايل المذابي
ثابت القوطاري
 تتكون هذه المجموعة القصصية من (12 قصة/سِفراً) مبنية بناءً هندسياً دقيقاً أشبه ما يكون بعقد في جيد حسناء نظمت حباته بعناية ووعي دقيق لدى القاص، حباته أحجار كريمة من (ورود) مختلفة الأشكال والألوان والدلالة، وخيطه فلسفة مثالية رائعة تحرك المشاعر الإنسانية وتهز الوجدان. ومن خلال عنوان المجموعة المكون من (المضاف/ سِفْرُ) و(المضاف إليه/الحَديْقَةِ) نستطيع استشراف محتوى المجموعة، فالمضاف (سِفْرُ) يحيلنا إلى ثقافة دينية تنبع من رسالة سماوية (اليهودية) لتعطينا دلالة مقدسة في حين يحيلنا المضاف إليه (حَدِيْقَةِ) إلى محيط مكاني يحوي عناصر مختلفة من (الورد ،والفراشات، والثمار، والماء، والعصافير، وغيرها من مكونات الطبيعة والبيئة) لتنكشف لنا هذه العناصر خلال جولتنا في قصص المجموعة والتي قدمها لنا القاص وكأنَّها صور متحركة استعرضها في فيلم أمامنا، وقد جاءت لوحة الغلاف (للفنان كلود مونيه) بعناصرها (المرأة والطفل، والطبيعة) لتُدعِّم عنوان المجموعة ومحتواها، لندخل شيئاً فشيئاً إلى المجموعة القصصية مروراً بعتباتها التي تشكِّل جزءاً من النص، وقد افتتح القاص هذه المجموعة بإهداء يحمل مفارقتين الأولى: تحمل روح التمر والرفض ومواجهة أقسى الأمور وأعنفها، والآخر: سقوط الإنسان وانهياره أمام أضعف مخلوق وأرق كائن (الوردة/المرأة)، وهذا ينسحبُ على قصص المجموعة وتفاصيلها وهذا (الإهداء) بالإضافة إلى (التسطير) يعطينا انطباعاً بأنَّ قصص المجموعة لا تخلو من سردٍ فلسفي على نحو أسطوري عمل من خلاله القاص على تفسير ظاهرة طبيعية (ظهور الورد) والذي سنجد له معانٍ مختلفة تنزاح نزوحاً مغايراً بدرجات مختلفة عمَّا هو متعارف عليه، كما سنلاحظ أنَّ أسماء (الورد) هي أسماء (لنساء أسطوريات)، وأنَّ بقاء (الممالك) وتحقيق الأمنيات مرهون بوجود (الورد). ويُلاحظ أن القاص (هايل المذابي) قد افتتح كل قصة من القصص الـ(12) بـ(سِفْرٍ) فلسفي جعله مفتاحاً كاشفاً لمضمون القصة وبُعدها الفلسفي وقد تكررت في ثنايا هذه القصص مفردات ملفته ضغط عليها القاص لتصبح مفردة معجمية تميزه من غيره لاسيما مفردة (أصص) والتي هي الأَواَنِي مِنَ الطِّينِ الْمَشْوِيِّ، أَوْ مَا شابَهَ ذَلِكَ لِوَضْعِ النَّباتاتِ وَأَنْواعِ الزُّهورِ فهي لازمة من لوازم (الورد). 
في قصة (حلم وردي 9-11) سنجد أنَّ (أصص الورد) قد حلَّ محل الزمان/الساعة+ التقويم، فأطوارها تُنبئ بالزمان بتفاصيله، كما أنَّ (الورد) يعود بالذات الساردة إلى فترة زمنية ماضية/الطفولة يستعيد معها لحظة من العمر فجَّرتْ (الوردة) الذاكرة لاستعادتها. وفي قصة (الليلك 13-16) عمل القاص على عقد مقارنة بين قريتين الأولى نقيضة الأخرى، ليشرح لنا تعاويذ ساحرين، على نحو فلسفي ركَّز القاص فيه على اللغة من خلال الاشتقاق والتوليد والقلب: (ل ي ل = ليل= كليل= كلل=ليلك= يكلل= كليل) مع وجود متضادات توضح المعنى وتبرزه، من خلال: (تعويذة الشَّر) والتي يقابلها (تعويذة الخير)، و(كأس الألم) الذي يقابلها (كأس الأمل) هذا التلاعب اللفظي ختمه القاص بتفسير ظهور وردة (الليلك) التي ترمز للحب والسلام. أما في (الأقحوان 19-21) فيسرد لنا القاص حكاية أسطورية فسَّر لنا من خلالها دلالة هذه الوردة على نحو ما نجده في الأساطير الشعبية، وكما هو متعارف عليه فالأقحوان رمز للحب والبهجة، والإخلاص والولاء، فجعلها القاص سراً من أسرار بقاء (المملكة) التي شاء الله أن يحفظها ويذل الجبابرة بهذه الوردة، والتي نجدها – كما ترمز إليه- في الجنائز. كما يوحي البنفسج بالهدوء، وهو من ورود شهر(فبراير/2) لكنَّ القاص في (البنفسجة 23-26) عمل على فلسفتها بشكل مغاير، فنقل دلالة الوردة من العدد(2)/شهر فبراير إلى العدد(7) ليحيلنا هذا العدد إلى ثقافتنا الإسلامية: (سورة الفاتحة 7 آيات) (أيام الأسبوع 7) (السماوات 7) وهكذا، إلاَّ أنَّ العدد (7) في هذه القصة أخذ منحاً فلسفي آخر إذ جاء في القصة على نحو أسطوري، لتأتي مفردة (البئر) في إطار بناء الجملة ذات دلالة متعددة قصد بها الإنسان من مختلف جوانبه الإنسانية والتي تختلف من شخص إلى آخر، ليكون لوردة (البنفسج) معنى مغاير لما تعارف عليه فمن معنى الهدوء وإنكار الذات إلى رمز للعاشقين وكعبة للمحبين. أما في قصة (المانوليا 29-32) هذه الوردة التي حملت اسم أميرة جميلة من الجان، ولها عطر فواح تشيء بظهر الحكاية، وأزلية الحب، فقد حملت اسم أميرة جميلة وكأنَّ القاص يقول لنا: الوردة أنثى، والأنثى وردة  .أما عند قراءتنا لقصة (البيلسان35-37) سنجد تناصاً واضحاً من حيث فكرة الأسطورة من خلال عقد مقارنة بين هذه القصة وأسطورة أفروديت:
أسطورة أفروديت قصة البيلسان
- (أفروديت) تذرف دموعها حزناً على     موت(أدونيس) فتقع القطرات على الأرض.
     - النتيجة: تنبت وردة بيضاء
 
- (الرجل) يقطر عرقاً جراء البحث عن قوت له ولزوجته، فتقع القطرات على الأرض
- النتيجة: تنبت زهرة جميلة فاغمة الطيب تنبض بالحياة، وتشيء بالرونق.
 
وظف القاص هذا التناص  فسرد قصة أسطورية فسر لنا من خلالها ظهور هذا النوع من الورد الذي تستسلم له الأنثى. ومن المتعارف عليه أنَّ السوسنة ترمز إلى المديح وخفة الظل، إلاَّ أنَّها في هذه المجموعة القصصية في قصة (السوسنة 39-41)ترمز إلى كونها "رسول المحبة والأمل بين الأزواج" وفي هذا انزياح واضح على نحو ما نجده لدى القاص في مجموعته منذ صفحاتها الأولى إلاَّ أنَّ هذا الانزياح في الدلالة جميلٌ جداً يجعلنا نتفاعل معه، وأحياناً كثيرة يعطينا نفس الدلالة المتعارف عليها. وفي قصة (عباد الشمس 43-45) استفاد القاص من المفردتين (المضاف/عباد) و(المضاف إليه/الشمس) ليفلسف لنا وجود هذه الزهرة الجميلة التي ترمز هنا للنور ومحاربة الظلام بعد أن ربطها باليوم الـ(27 من الشهر) هذه العدد الذي يدل على انتهاء شهر والدخول في شهر جديد، كما تدل (عباد الشمس) على انتهاء الظلام ودخول النور، والنية الصادقة في عمل الخير. كما أنَّ القاص قد عمد إلى تقنية سردية مختلفة عمَّا هي عليه في المجموعة ففي قصة (زهرة الصبار 47-50) نجد أنَّ الكاتب نقلنا من فترة زمنية غابرة/الماض/زمن الأساطير وأخبار الممالك وقصص الجان والحوريات إلى فترة زمنية جديدة/الحاضر/الواقع وصخب المدينة وطبيعة الحياة العصرية، ليربط بين الفترتين الزمنيتين برابط أسطوري استدار إليه بسرعة وبراعة من خلال حديثه عن (القرية الأسطورية) التي تظهر كلَّ أربع سنوات ليفسر لنا على نحو أسطوري كيف جاءت زهرة الصبار، التي تدل على الصبر حسب فلسفته الخاصة مستفيداً من الاسم المشتق (صَبَّار/فعَّال) ليدلل على جذره (صَبَرَ) ليؤكد المعنى الذي يقصده. وفيما يرمز إليه الورد نجد أن زهرة التوليب ترمز إلى الحنين احتفظ القاص بهذه الفلسفة والدلالة في قصة (التوليب53-56) إلاَّ أنَّه عبَّر عنها من خلال خياله الخصب، وقدمها بتقنية جديدة جعل من الزمن (عالم الغيب) و(عالم الشهادة) منفذاً يستطيع عبره تقديم فلسفته الخاصة بعد أن قصَّ علينا خبر (حبيبين) بشقين الأول: سماوي/ عالم الغيب والملائكة والآخر: واقعي/ عالم الطبيعة والإنسان، ليستمر على هذه المحافظة في الدلالة الرمزية والبعد الفلسفي للورد في قصة (النرجس59-60) الذي يدل على الأنانية والغرور محافظاً بذلك على سير الميثولوجيا الإغريقية لكنَّه ختم القصة بحكمة جميلة تُدعِّم فلسفته هنا وتثبت وجهة نظره" الذي لا يُحب إلاَّ نفسه، لا تُحبه السماء، والذي لا تحبه السماء لن يُحبه أحد" ليحيلنا إلى معنى مضاد آخر متعارف عليه تدل عليه هذه الوردة: الشهامة والنخوة. ليختم القاص مجموعته بما بدأها به، إذ بدأها بعبارات الحرية والثورة والتي تُعد زهرة الياسمين رمزاً لها، فزهرة الياسمين أسطورة عربية تدل على رفض الظلم والعبودية، والانطلاق لنيل الحرية، ليعيدنا القاص هنا من خلال سرد هذه الأسطورة إلى أسطورة (أفروديت وأدونيس) مرة أخرى ليجعلنا أمام مقارنة جديدة:
أسطورة أفروديت أسطورة الياسمين
- (أفروديت) تبكي حزناً على موت (أدونيس)
- النتيجة: تنبت وردة بيضاء. - (الحورية) تبكي بحثاً عن حبيبها.
- النتيجة= تنبت وردة بيضاء.
 
هذا التناص في الفكرة وظفه القاص ببراعته المعهودة لينزاح بطريقة التفسير الفلسفي للياسمين وتقديمه في قالبٍ فلسفي جديد، وهنا ختمتْ هذا المجموعة تاركة في نفسية المتلقي أكثراً بالغاً تجعله يسارع في اقتناء (أصص الورد) لزراعته بأشكاله وألوانه المختلفة بعد أن عرف أنَّ الوردة: امرأة، حورية، مملكة، حرية، أمل، سلام، محبة، قوة.     
 

  

ثابت القوطاري

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/18



كتابة تعليق لموضوع : الأسطورة في دلالة الورد في مجموعة (سفر الحديقة) للقاص هايل المذابي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس عبد المحسن علي
صفحة الكاتب :
  قيس عبد المحسن علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حكاكة الجدر...!!  : احمد لعيبي

 مجلس ذي قار يكشف عن تقديم مقترح لإنشاء مدينة الجنوب الطبية في المحافظة  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 ترامب سياسة مجهولة وأهداف خفية !  : رحيم الخالدي

 التنمية الصناعية هل تقوم على حساب المستهلك؟  : حميد الموسوي

 توزيع 350 دارا مجانا على ذوي وعوائل شهداء الحشد الشعبي والاجهزة الامنية في النجف الاشرف

 العبادي: هناك فساد غير مباشر يتمثل بتنفيذ مشاريع ليست ذات أهمية للمواطن

 العبادي وإصلاحات بسبعة أرواح!  : قيس النجم

 الحشد يستهدف تجمعا لداعش ويحبط تسللا على الحدود العراقية - السورية

 إبراهيم مالك وذكرياتُ الشيخ مطيع!  : امال عوّاد رضوان

 يشع نورهم اينما حلوا... وهذه دعوة  : سامي جواد كاظم

 التسقيط آفة إجتماعية يجب إيقافها  : عدنان فرج الساعدي

 عودة إلى الأزمة العراقية الدائمة  : د . عبد الخالق حسين

 من أنشأ داعش, بوش الابن أو اوباما ؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

  نصوص تاريخية اشتهرت لكنها تسيء لمقام علي بن ابي طالب ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 مديرية شهداء ديالى ومديرية زراعة المحافظة يبحثان توزيع قطع أراض لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net