الأسطورة في دلالة الورد في مجموعة (سفر الحديقة) للقاص هايل المذابي
ثابت القوطاري
 تتكون هذه المجموعة القصصية من (12 قصة/سِفراً) مبنية بناءً هندسياً دقيقاً أشبه ما يكون بعقد في جيد حسناء نظمت حباته بعناية ووعي دقيق لدى القاص، حباته أحجار كريمة من (ورود) مختلفة الأشكال والألوان والدلالة، وخيطه فلسفة مثالية رائعة تحرك المشاعر الإنسانية وتهز الوجدان. ومن خلال عنوان المجموعة المكون من (المضاف/ سِفْرُ) و(المضاف إليه/الحَديْقَةِ) نستطيع استشراف محتوى المجموعة، فالمضاف (سِفْرُ) يحيلنا إلى ثقافة دينية تنبع من رسالة سماوية (اليهودية) لتعطينا دلالة مقدسة في حين يحيلنا المضاف إليه (حَدِيْقَةِ) إلى محيط مكاني يحوي عناصر مختلفة من (الورد ،والفراشات، والثمار، والماء، والعصافير، وغيرها من مكونات الطبيعة والبيئة) لتنكشف لنا هذه العناصر خلال جولتنا في قصص المجموعة والتي قدمها لنا القاص وكأنَّها صور متحركة استعرضها في فيلم أمامنا، وقد جاءت لوحة الغلاف (للفنان كلود مونيه) بعناصرها (المرأة والطفل، والطبيعة) لتُدعِّم عنوان المجموعة ومحتواها، لندخل شيئاً فشيئاً إلى المجموعة القصصية مروراً بعتباتها التي تشكِّل جزءاً من النص، وقد افتتح القاص هذه المجموعة بإهداء يحمل مفارقتين الأولى: تحمل روح التمر والرفض ومواجهة أقسى الأمور وأعنفها، والآخر: سقوط الإنسان وانهياره أمام أضعف مخلوق وأرق كائن (الوردة/المرأة)، وهذا ينسحبُ على قصص المجموعة وتفاصيلها وهذا (الإهداء) بالإضافة إلى (التسطير) يعطينا انطباعاً بأنَّ قصص المجموعة لا تخلو من سردٍ فلسفي على نحو أسطوري عمل من خلاله القاص على تفسير ظاهرة طبيعية (ظهور الورد) والذي سنجد له معانٍ مختلفة تنزاح نزوحاً مغايراً بدرجات مختلفة عمَّا هو متعارف عليه، كما سنلاحظ أنَّ أسماء (الورد) هي أسماء (لنساء أسطوريات)، وأنَّ بقاء (الممالك) وتحقيق الأمنيات مرهون بوجود (الورد). ويُلاحظ أن القاص (هايل المذابي) قد افتتح كل قصة من القصص الـ(12) بـ(سِفْرٍ) فلسفي جعله مفتاحاً كاشفاً لمضمون القصة وبُعدها الفلسفي وقد تكررت في ثنايا هذه القصص مفردات ملفته ضغط عليها القاص لتصبح مفردة معجمية تميزه من غيره لاسيما مفردة (أصص) والتي هي الأَواَنِي مِنَ الطِّينِ الْمَشْوِيِّ، أَوْ مَا شابَهَ ذَلِكَ لِوَضْعِ النَّباتاتِ وَأَنْواعِ الزُّهورِ فهي لازمة من لوازم (الورد). 
في قصة (حلم وردي 9-11) سنجد أنَّ (أصص الورد) قد حلَّ محل الزمان/الساعة+ التقويم، فأطوارها تُنبئ بالزمان بتفاصيله، كما أنَّ (الورد) يعود بالذات الساردة إلى فترة زمنية ماضية/الطفولة يستعيد معها لحظة من العمر فجَّرتْ (الوردة) الذاكرة لاستعادتها. وفي قصة (الليلك 13-16) عمل القاص على عقد مقارنة بين قريتين الأولى نقيضة الأخرى، ليشرح لنا تعاويذ ساحرين، على نحو فلسفي ركَّز القاص فيه على اللغة من خلال الاشتقاق والتوليد والقلب: (ل ي ل = ليل= كليل= كلل=ليلك= يكلل= كليل) مع وجود متضادات توضح المعنى وتبرزه، من خلال: (تعويذة الشَّر) والتي يقابلها (تعويذة الخير)، و(كأس الألم) الذي يقابلها (كأس الأمل) هذا التلاعب اللفظي ختمه القاص بتفسير ظهور وردة (الليلك) التي ترمز للحب والسلام. أما في (الأقحوان 19-21) فيسرد لنا القاص حكاية أسطورية فسَّر لنا من خلالها دلالة هذه الوردة على نحو ما نجده في الأساطير الشعبية، وكما هو متعارف عليه فالأقحوان رمز للحب والبهجة، والإخلاص والولاء، فجعلها القاص سراً من أسرار بقاء (المملكة) التي شاء الله أن يحفظها ويذل الجبابرة بهذه الوردة، والتي نجدها – كما ترمز إليه- في الجنائز. كما يوحي البنفسج بالهدوء، وهو من ورود شهر(فبراير/2) لكنَّ القاص في (البنفسجة 23-26) عمل على فلسفتها بشكل مغاير، فنقل دلالة الوردة من العدد(2)/شهر فبراير إلى العدد(7) ليحيلنا هذا العدد إلى ثقافتنا الإسلامية: (سورة الفاتحة 7 آيات) (أيام الأسبوع 7) (السماوات 7) وهكذا، إلاَّ أنَّ العدد (7) في هذه القصة أخذ منحاً فلسفي آخر إذ جاء في القصة على نحو أسطوري، لتأتي مفردة (البئر) في إطار بناء الجملة ذات دلالة متعددة قصد بها الإنسان من مختلف جوانبه الإنسانية والتي تختلف من شخص إلى آخر، ليكون لوردة (البنفسج) معنى مغاير لما تعارف عليه فمن معنى الهدوء وإنكار الذات إلى رمز للعاشقين وكعبة للمحبين. أما في قصة (المانوليا 29-32) هذه الوردة التي حملت اسم أميرة جميلة من الجان، ولها عطر فواح تشيء بظهر الحكاية، وأزلية الحب، فقد حملت اسم أميرة جميلة وكأنَّ القاص يقول لنا: الوردة أنثى، والأنثى وردة  .أما عند قراءتنا لقصة (البيلسان35-37) سنجد تناصاً واضحاً من حيث فكرة الأسطورة من خلال عقد مقارنة بين هذه القصة وأسطورة أفروديت:
أسطورة أفروديت قصة البيلسان
- (أفروديت) تذرف دموعها حزناً على     موت(أدونيس) فتقع القطرات على الأرض.
     - النتيجة: تنبت وردة بيضاء
 
- (الرجل) يقطر عرقاً جراء البحث عن قوت له ولزوجته، فتقع القطرات على الأرض
- النتيجة: تنبت زهرة جميلة فاغمة الطيب تنبض بالحياة، وتشيء بالرونق.
 
وظف القاص هذا التناص  فسرد قصة أسطورية فسر لنا من خلالها ظهور هذا النوع من الورد الذي تستسلم له الأنثى. ومن المتعارف عليه أنَّ السوسنة ترمز إلى المديح وخفة الظل، إلاَّ أنَّها في هذه المجموعة القصصية في قصة (السوسنة 39-41)ترمز إلى كونها "رسول المحبة والأمل بين الأزواج" وفي هذا انزياح واضح على نحو ما نجده لدى القاص في مجموعته منذ صفحاتها الأولى إلاَّ أنَّ هذا الانزياح في الدلالة جميلٌ جداً يجعلنا نتفاعل معه، وأحياناً كثيرة يعطينا نفس الدلالة المتعارف عليها. وفي قصة (عباد الشمس 43-45) استفاد القاص من المفردتين (المضاف/عباد) و(المضاف إليه/الشمس) ليفلسف لنا وجود هذه الزهرة الجميلة التي ترمز هنا للنور ومحاربة الظلام بعد أن ربطها باليوم الـ(27 من الشهر) هذه العدد الذي يدل على انتهاء شهر والدخول في شهر جديد، كما تدل (عباد الشمس) على انتهاء الظلام ودخول النور، والنية الصادقة في عمل الخير. كما أنَّ القاص قد عمد إلى تقنية سردية مختلفة عمَّا هي عليه في المجموعة ففي قصة (زهرة الصبار 47-50) نجد أنَّ الكاتب نقلنا من فترة زمنية غابرة/الماض/زمن الأساطير وأخبار الممالك وقصص الجان والحوريات إلى فترة زمنية جديدة/الحاضر/الواقع وصخب المدينة وطبيعة الحياة العصرية، ليربط بين الفترتين الزمنيتين برابط أسطوري استدار إليه بسرعة وبراعة من خلال حديثه عن (القرية الأسطورية) التي تظهر كلَّ أربع سنوات ليفسر لنا على نحو أسطوري كيف جاءت زهرة الصبار، التي تدل على الصبر حسب فلسفته الخاصة مستفيداً من الاسم المشتق (صَبَّار/فعَّال) ليدلل على جذره (صَبَرَ) ليؤكد المعنى الذي يقصده. وفيما يرمز إليه الورد نجد أن زهرة التوليب ترمز إلى الحنين احتفظ القاص بهذه الفلسفة والدلالة في قصة (التوليب53-56) إلاَّ أنَّه عبَّر عنها من خلال خياله الخصب، وقدمها بتقنية جديدة جعل من الزمن (عالم الغيب) و(عالم الشهادة) منفذاً يستطيع عبره تقديم فلسفته الخاصة بعد أن قصَّ علينا خبر (حبيبين) بشقين الأول: سماوي/ عالم الغيب والملائكة والآخر: واقعي/ عالم الطبيعة والإنسان، ليستمر على هذه المحافظة في الدلالة الرمزية والبعد الفلسفي للورد في قصة (النرجس59-60) الذي يدل على الأنانية والغرور محافظاً بذلك على سير الميثولوجيا الإغريقية لكنَّه ختم القصة بحكمة جميلة تُدعِّم فلسفته هنا وتثبت وجهة نظره" الذي لا يُحب إلاَّ نفسه، لا تُحبه السماء، والذي لا تحبه السماء لن يُحبه أحد" ليحيلنا إلى معنى مضاد آخر متعارف عليه تدل عليه هذه الوردة: الشهامة والنخوة. ليختم القاص مجموعته بما بدأها به، إذ بدأها بعبارات الحرية والثورة والتي تُعد زهرة الياسمين رمزاً لها، فزهرة الياسمين أسطورة عربية تدل على رفض الظلم والعبودية، والانطلاق لنيل الحرية، ليعيدنا القاص هنا من خلال سرد هذه الأسطورة إلى أسطورة (أفروديت وأدونيس) مرة أخرى ليجعلنا أمام مقارنة جديدة:
أسطورة أفروديت أسطورة الياسمين
- (أفروديت) تبكي حزناً على موت (أدونيس)
- النتيجة: تنبت وردة بيضاء. - (الحورية) تبكي بحثاً عن حبيبها.
- النتيجة= تنبت وردة بيضاء.
 
هذا التناص في الفكرة وظفه القاص ببراعته المعهودة لينزاح بطريقة التفسير الفلسفي للياسمين وتقديمه في قالبٍ فلسفي جديد، وهنا ختمتْ هذا المجموعة تاركة في نفسية المتلقي أكثراً بالغاً تجعله يسارع في اقتناء (أصص الورد) لزراعته بأشكاله وألوانه المختلفة بعد أن عرف أنَّ الوردة: امرأة، حورية، مملكة، حرية، أمل، سلام، محبة، قوة.     
 

  

ثابت القوطاري

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/18



كتابة تعليق لموضوع : الأسطورة في دلالة الورد في مجموعة (سفر الحديقة) للقاص هايل المذابي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسن العاملي
صفحة الكاتب :
  عبد الحسن العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العمل: اللجنة العليا لتقويم سلامة الابنية تضع التوصيات النهائية تمهيدا لرفعها الى مجلس الوزراء  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ألفيدراليه حقيقة أم وهم....  : محمد علي الدليمي

 ربع مليون مقاتل أجنبي في سوريا بقي منهم أقل من مئة ألف

 من اجل المناصب...اعاده وتذكير  : د . يوسف السعيدي

 تهانينه تهانينه  : سعيد الفتلاوي

 شرطة كربلاء تعلن القبض على مطلوبين وضبط عجلات ودراجات نارية غير اصولية  : وزارة الداخلية العراقية

 رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي

 العدد ( 59 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 أکثر من میلیون زائر ینهون زيارة الإمام الجواد

 مكافحة الارهاب والدفاع المدني ينقذان 50 مدنياً من تحت الانقاض في أيمن الموصل

 الامانة العامة : تخصيص 40 مليار دينار للمتضررة ممتلكاتهم في بغداد والمحافظات

 الهجرة الى اوربا  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

  العمل ومنظمة العمل العربية تقيمان ورشتان عن معايير العمل والصحة والسلامة المهنية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 دولة القانون يقرر مقاطعة جلسات البرلمان على خلفية الموازنة

 تدمير اكثر من 6 اوكار للارهابيين في صلاح الدين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net