صفحة الكاتب : علاء كرم الله

تقبيل اليد بين قدسية رجل الدين وهيبة الرتبة العسكرية!
علاء كرم الله
 بعد الأحتلال الأمريكي الغاشم  للعراق عام 2003 وظهور أحزاب الأسلام السياسي  بشكل لافت على مسرح الأحداث وقيادتهم لدفة البلاد، لم تعد لرجل الدين وعمامته أيا كان شكلها وأيا كان مذهبه، تلك الهيبة والأحترام بين الناس،كالتي كان يحظى بها من قبل أستثناء من قلة قليلة منهم يعدون على أصابع اليد!، عندما كان رجل الدين يمثل للناس كل صور النقاء والطهر والشرف والنزاهة والتقوى ومخافة الله
فقد كشفت بهرجة السلطة والمنصب والجاه والمال حقيقتهم وزيف كل ما يدعون من طروحات أسلامية ودينية، بعد ان تجاوزوا على كل المحرمات وأرتكبوا كل المعاصي وأكلوا مال اليتيم والفقير قبل أن ينهبوا المال العام، حتى خرج المتظاهرون عليهم بشعار(بأسم الدين باكونه الحرامية)، فلم يكونوا قادة هذه الأحزاب الأسلامية ألا لصوص من درجة خمس نجوم!!!
صدمة العراقيين بأحزاب الأسلام السياسي وقادتهم كانت كبيرة حتى أن البعض منهم تمنى أن يبقوا على عماهم! حتى لا يأتي هذا اليوم الذي يكتشفوا به مثل هذه الحقيقة المفجعة والمخجلة عن رجالات الدين وقادة الأحزاب الدينية!؟.
بالمقابل لم تعد لصورة الجيش العراقي الحالي بكل صنوفه، وبكل منتسبيه من ضباط ومراتب وبمختلف الرتب، تلك الهيبة التي عرف عنها منذ تأسيسه عام 1921 حيث كان يقال عن الجيش العراقي وضباطه( أذا أردت ان تكون آلها تعبد فكن ضابطا في الجيش العراقي)!
حيث نخرت الجيش العراقي الحالي آفة ودودة الفساد، ولم يسلم كبقية مؤسسات الدولة من سرطان المحاصصة السياسية والطائفية والقومية!،بعد أن فقد عقيدته القتالية وأصابه الترهل من كثرة منتسبيه وأعيته كثرة (الضباط الدمج)! الذين يمثلون وصمة الخزي والعار في سفر وتاريخ  هذا الجيش وكذلك الرتب العسكرية العليا! التي أعطيت لكل من هب ودب لضباط لا تتناسب لا مع كفاءتهم العسكرية ولا حتى مع أعمارهم!؟.
فقد نشرت صحيفة (الجورنال) العراقية بعددها (86) بتاريخ 29/3/2016 بصفحتها الثانية، خبرا (عن توبيخ شفوي صدرمن مكتب رئيس الحكومة (العبادي) موجه الى الفريق الركن(محمد رضا)، آمر لواء حماية المنطقة الخضراء، على خلفية تقبيله يد السيد مقتدى الصدر!! أبان دخول الأخير المنطقة الخضراء للأعتصام).
المشهد حينها أثار جدلا كبيرا لدى الشارع العراقي وأستهجنه غالبية العراقيين، ومثلما لم يرض العراقيين على هذا الضابط برتبته العالية ( انا على يقين بأنه لم يأخذ هذه الرتبة العسكرية بأستحقاق)!!، وهو يؤدي التحية العسكرية وينحني ليقبل يد السيد مقتدى الصدر،
فأنه أيضا أنتقد السيد مقتدى الصدر! لأنه تقبل المشهد بأريحية وأبتسامة وزهو كبير ولم يحاول سحب يده!!!، بل أن صورة المشهد فتح شهية بقية الضباط والمراتب وكذلك شهية السيد مقتدى الصدر، حيث تقدم بقية الضباط والمراتب لآداء التحية للسيد مقتدى الصدر وتقبيل يده أو كتفه!!؟ أستثناء من ضابط واحد أو أثنين أكتفوا بأداء التحية العسكرية دون تقبيل اليد؟!.
وهنا لا بد من التذكير بأن الناطق العسكري السابق لوزارة الدفاع  الفريق الركن (محمد العسكري) قد أقيل من منصبه، لأنه في أحد اللقاءات التي أجرتها أحدى الفضائيات بالنجف الأشرف مع المحافظ، تصرف الفريق الركن(محمد العسكري) تصرفا لا يليق به   ولا برتبته العسكرية؟ عندما أخذ (المايك) بدلا من الأعلامي وأجرى اللقاء مع المحافظ!( يعني شيء من اللواكة )! كما يقال في لهجتنا البغدادية الدارجة
المنظر حينها أثار الكثير من الأستغراب والأنتقاد في الشارع العراقي ، مما حدى بوزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة حينها، أقالته من منصبه وأحالته الى دائرة المحاربين!، ومن الطبيعي أن لا رئيس الحكومة (العبادي) بأعتباره القائد العام للقوات المسلحة، ولا وزير الدفاع(العبيدي) يمكن أن يقيلوا آمر لواء حماية المنطقة الخضراء! على خلفية تصرفه المعيب بحق صورة الضابط العراقي، لانه قبل يد السيد مقتدى الصدر!!؟.
صورة المشهد برمته (ضابط برتبة كبيرة يقبل يد زعيم ديني وسياسي) تجرنا للحديث عن واقع جيشنا العراقي الحالي بكل صنوفه وضباطه ومراتبه الذي  فقد الكثيرمن هيبته وبريقه بعد الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق، أضافة الى فقده للضبط العسكري والعقيدة القتالية ، فلا نجد في كل الرتب العسكرية أية هيبة أو قيمة تذكر؟!!، والفريق الركن في الجيش العراقي الحالي في نظر الناس، لا يعادل هيبة وقوة وكبرياء ضابط برتبة نقيب أو حتى ملازم أول!!  في الجيش العراقي أبان فترة الستينات والسبعينات والثمانينات من القرن الماضي!!؟.
أخيرا نقول: أذا أرتضى السيد مقتدى الصدر أن يمد يده ليقبلها الضباط والمراتب، كنى نتمنى بنفس الوقت  من الفريق الركن (محمد رضا) آمر لواء حماية المنطقة الخضراء، ان لا يرتضي على نفسه ذلك وأن يحفظ هيبته الشخصية وهيبة الرتبة العسكرية التي يحملها!؟
وكذلك نقول للسيد مقتدى الصدر بقدر ما زاد أعجاب الناس بك وبثوريتك لقيادتك للمتظاهرين، بقدر ما أمتعظوا من تصرفك وأنت تمد يدك برضا كامل ليقبلها من يريد من ضباط ومدنيين؟!.
                      
 

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/18



كتابة تعليق لموضوع : تقبيل اليد بين قدسية رجل الدين وهيبة الرتبة العسكرية!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد عبد الكريم الكناني
صفحة الكاتب :
  محمد عبد الكريم الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جوانب التربية الإسلامية الحلقة الثانية  : سيد صباح بهباني

 بابل الاولى في الكوليرا .. الاسباب والمسببات .  : حمزه الجناحي

 الزلزال سلسلة البحوث العلمية  :  ابو انور الهنداوي

 الجبايش عنفوان التحدي وعطر المستقبل  : صادق غانم الاسدي

 تأجيل الانتخابات.. شعار الفاشلين  : احمد البديري

 العدد ( 151 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 العالم الترامبي قراءة في السياسة الخارجية لترامب بعد الضربة الأمريكية لسوريا  : رشيد السراي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (27) الانتفاضة تنتصر على عدوها ويهزمها مرضها  : د . مصطفى يوسف اللداوي

  كفوا يا إرهابيين من قتل العراقيين ظلماً!  : سيد صباح بهباني

 مجلس ذي قار يشكل لجنة للتحقيق في أحداث بتروناس الماليزية – تقرير مصور -  : شبكة اخبار الناصرية

 داعش والعناية الأمريكية  : باقر العراقي

 مدرسة قتال قيادة عمليات بغداد تعيد تنظيم أفواج مغاوير 3 فرق تابعة للقيادة  : وزارة التربية العراقية

  العتبة العباسية المقدسة تستعد لإنتاج عملها المسرحي الأول ضمن مهرجان المسرح الحسيني العالمي  : سرمد سالم

 احكام عالم الخلق بين مقولتي الامر والنهي  : عقيل العبود

 دعوة سماحة الحكيم الى الحوار  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net