صفحة الكاتب : احمد الثائر

نبوءة الشاعر.. أم كارثة النبوءة؟
احمد الثائر

 

(البريسم.. قصائد مخططة) أنموذجا 
 حين يكون الشعر ناقلا للحدث يصبح مخبرا عاديا او مصورا
فوتوغرافيا فاشلا، فالمصور الفوتوغرافي الناجح فنان يلتقط الزاوية التي يرى انها
تمثل شعرية اللقطة او المشهد، لهذا يمتاز الشاعر بكونه يخلق من اللغة عوالم وأشياء
قد تكون في اغلب الاحيان من يوتوبياه وفي احيان كثير تتجاهل عدسته القبيح ثم تعيد
صياغة المشهد الحياتي بأشكال جميلة، واذا ما تناول الكارثة بضدها- فأنه سيحرض على
الجميل من الفعل وهذا الفعل التحريضي لا يتم بلغة مباشرة، بل بلغة شعرية.. ولكن هل
يستطيع الشعر ان يمد ببصره الى المستقبل من دون ان يرتد اليه فيرى ببصيرته الثاقبة
ما سوف يحدث؟.. ترى هل هو كاهن؟ هذا السؤال يحيلنا الى الميثولوجيا والتنبؤ، ولكي
لا ندور بعوالم غيبية نقول انما بصيرة الشاعر هي التي تعبر لعوالمن المستقبل من
خلال ادواته وآليات اشتغاله من وعي وفعل ابداعي وحس شفاف فيحدد عبر مجساته ما يحمل
لنا المستقبل من اوضاع كارثية لأنه حتما –قد قرأ التاريخ بشكل جيد وبدلا ع ان يكون
التاريخ بالنسبة له كمية ثابتة او نسبية متكررة في مسمياتها واسترجاعات لحوادث قد
حدثت وكانت في فترتها مستقبلا ثم حاضرا ثم ماض (فالتاريخ لا يعيد نفسه) ولكنه
يستعير مقاربات لحوادث قد حصلت. 
وازاء تشكيلات الجمال المتنوعة في الكون يقف الشاعر في
المركز –ربما لان الشعر مركز للجمال- ويتأمل المساحات الممكن استثمارها جماليا
فيخلق في مخيلته صورة تحمل مجموعة من التوقعات تلتحم في رؤية ثاقبة ليظهر لنا
الشاعر عملا يستحق الاشادة والاعجاب. 
ولعل الشاعر عبد الحسين بريسم قد استوعب مهمة الشاعر
فكتب بلغة مشاكسة قصائد تجعل من المرارة مشهدا مثيرا يجعلك تتأمل في سبقه المخيالي
لما حصل قبل حدوثه، فنقول نعم لقد قال الشاعر هذا قبل اوانه وتقترب قصائده بهذه
اللغة المشاكسة من خيول فائق حسن التي اضافت للخيول جمالا وهي تشاكس الريح فجاءت
مجموعة (البريسم.. قصائد مخططة) رؤية آنية ومستقبلية في الوقت نفسه.. فاستطاع
البريسم ان يمد ببصره ليرى كارثية المستقبل لكنه لم يدون الكارثة كما يفعل المؤرخ
بل جعل من نبوءته مستقبلا قابلا للحدوث.. ولعل قصيدته (علي بابا) كانت استباقا رؤيويا
لتداول هذه المفردة –المصطلح الشائع لـ(صفة اللص) بشكل يومي: 
(1) 
لأني بلا مغارة 
اللصوص يطالبونني بالزعامة 
لأن (علي بابا) يشبهني 
الى حد ما 
هل كان يدرك ما حصل قبل حدوثه؟.. فأي مجتمع لا يستطيع ان
يحد من امراضه لن ينشيء انسانا سليما دونما استقرار أمني واقتصادي لهذا جاءت
نبوءته (لاني بلا مغارة) فالمغارة كناية عن البيت والبيت يعني السكن والسن يعني
السكينة و(اللصوص يطالبونني بالزعامة). 
هنا يكون الانسان الذي لا يجد مثوى في وطنه عرضة للنزوع
الى انتهاك القانون امام مغريات تمليها عليه ظروفالمرحلة التي يعيش. 
(2) 
لا توجد اغان تكفي 
لأطلقها عليك وأنام 
لا يوجد ما اسرقه 
لأكون حقا متهما.. 
في مجتمع مصاب بداء العوز المزمن هل تستطيع كل اغاني
الكون ان تنشر البهجة في ارجاء روحه المجدبة؟ 
انه يبحث عن الأمن والسعادة لهذا يبحث عن اغان والاغاني
دائما لا تسمع الا بنفس لم يكدرها شظف العيشن فحين لا يملك الانسان ما يسد رمقه
ماذا يستطيع اللصوص ان يسرقوا منه مادام كل شيء قد سرق منه مسبقا. 
اذن (علي بابا) كانت استباقا شعريا لما حصل في ظظروف
الانفلات الامني التي جعلت الايادي تمتد من خارج حدود الوطن ومن داخله لسرقة
الاثار واللوحات التشكيلية وكل ما وقعت عليه اليد فصار مصطاح (علي بابا) مصطلحا
يوميا اطلقه غير العراقيين على العراقيين على الرغم من كونهم جاءوا ليسرقوه..
أليست مفارقة كارثية ان يتهمك المحتل الذي جاء لسرقة كل تملك يتهملك بأنك سارق؟ 
ان الشاعر هنا تنبأ بهذه الكارثة فكانت نبوءته كارثة..
ايته ما تنبأ ولكن يجوز للشاعر ما لا يجوز لغيره.. فهل يستطيع الا يتنبأ؟ 
ويلخص الشاعر عبد الحسين بريسم في ختام قصيدته الوضع
الذي يعيشه العراقي بعبارة مازالت تعلق كيافطة لروابط واتحادات تدافع عن العاطلين
عن العمل قالها الشاعر في زمن كان الحصار قد شكل هما كارثيا على العراقيين ولكن
ليس كما هو الحال الآن: 
(3) 
بما اني الآن.. 
(عاطل عن العمل) 
علي ان ابحث عن.. 
اربعين حرامي ومغارة 
لنسرق الشمس.. 
محاولة سرقة الشمس هي محاولة لخنق الحريات وهذا ما حصل
فعلا، ان الشاعر يتقمص هنا دور الوطن فهو متهم للا شيء، لأنه يملك ثروات وحضارة
وفكرا اذن هو متهم بنظر الآخر.. المحتل.. ترى هذا نجح الشاعر بإيصال صوته؟ اترك
الاجابة على السؤال للنص فهو اكثر اقناعا. 
1. البريسم.. قصائد مخططة) ط 1 للشاعر عبد الحسين بريسم
صدرت عن دار الشؤون الثقافية 2001 وضمت (18) قصيدة. 
2. ص(30) قصيدة (علي بابا). 
3. ص(31) المصدر نفسه. 

  

احمد الثائر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/16



كتابة تعليق لموضوع : نبوءة الشاعر.. أم كارثة النبوءة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : احمد الثائر ، في 2012/06/06 .

شكرا ايها المبدع علي حسين الخباز

• (2) - كتب : احمد الثائر ، في 2012/06/06 .

شكرا ايها المبدع علي حسين الخباز

• (3) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء ، بعنوان : قصور في 2011/07/17 .

استاذي العزيز احمد الثائر اعترف اولا بقصوري لمتابعة مثل هذا اليراع الانطباعي الكبير واتقدم بالتهنئة اليك لهذا الموضوع وبالتهنئة للشاعر المبدع البريسم لكما مودتي ودعائي






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى سعدون
صفحة الكاتب :
  مصطفى سعدون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  "ايام ع البال": كتاب فريد في نوعه ومضمونه محمود ابو رجب رائد الأدب التسجيلي في ثقافتنا  : نبيل عوده

 مدير عام إدارة الموارد البشرية يزور الابطال من قيادة قوات الشرطة الاتحادية في نينوى  : وزارة الداخلية العراقية

 الحشد الشعبي يحبط عملية تسلل لحقول علاس ويقتل ويصيب عددا من المهاجمين

 خفافيش أنقرة  : اياد حمزة الزاملي

 صلاح حسن شاعر في منتهى الجنون  : صالح الطائي

 ملاكات توزيع الوسط تتمكن من صيانة واصلاح خط 33 ك.ف في محافظة ديالى  : وزارة الكهرباء

  مهنة الحمالين بين الفقر والقهر  : اسعد عبدالله عبدعلي

 عباقرة الشعر والفن أنانيون ..بفخرهم يزهون وبإبائهم يشمخون..!! ( 1 )  : كريم مرزة الاسدي

 مديرية الاستخبارات العسكرية تستولي على مستودع يمثل الخزين الاستيراتيجي لاسلحة وعتاد عصابات داعش الارهابية

 التعليم الأهلي نزاع بين العلم والمال!!  : حميد مسلم الطرفي

 الحشد الشعبي يكشف اسباب تاخر عمليات تحرير الشرقاط

 هل ينتظر العراق مستقبل زاهر بسبب الإنجازان الكبيران اللذان تحققا خلال الأربعة عشر سنة الماضية  : محمد توفيق علاوي

 رجال الامن تطبيق للقوانين بدون التزام ( فوق وتحت القانون)  : اكرم آل عبد الرسول

 خلية الخبراء التكتيكية تكشف لاول مرة عن مشروع #الدبابة_الوطنية( كفيل-1 ) الذي صمم و سينفذ داخل العراق و بخبرات وطنية خالصة

 خيم اللجوء السوداء  : مديحة الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net