صفحة الكاتب : عباس طريم

نحن شعب عجيب
عباس طريم
 نعم نحن شعب عجيب .. نحتقر الطيب ولا نقيم له وزنا , ونهاب الشرير وتنشرح قلوبنا لمقدمه . ونحترم السارق ونجله , ونزدري النزيه ولا نعير له اهتماما . نهاب القوي ونمجده , [ ونسبه لحد جده السابع ] خلف ظهره . نحترم الغني حتى وان كان بخيلا وجلفا , المهم انه غني وعلينا احترامه . ونعامل الفقير وعسير الحال , معاملة الحيوان . اذا تخاصما زيد وعمر , وجاء ابن الحلال الذي يوفق بينهما , سرعان ما ينقلبوا عليه فيصير عدوهما وتنقلب الطاولة فوق راسه . نصلي ونسرق
ونعلم علم اليقين , بان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر . المسؤول فينا يرتشي , واليافطة فوق راسه مكتوب عليها [ لعن الله الراشي والمرتشي ] نفسر ايات الله ! جل جلاله , بما يتوافق واعمالنا الدنيئة , واصبح الصادق , عملة نادرة من الصعب ايجادها بيننا , وانعدمت المصداقية في التعامل.
الحقد والحسد يملان قلوبنا ولا نتمنى لابناء جنسنا الا الخراب . ولا نحب لاخينا ما نحب لانفسنا , ونفسر ديننا , بما يتوافق ومصالحنا الدنيوية , فنحلل ما نحلل ونحرم ما نحرم . خطيبنا ينصحنا بالابتعاد عما يفعله هو كل يوم , وكبيرنا ينهانا عما يمارسه في الليل والنهار .
الجشع يملاء قلوبنا جميعا , والمال يغرينا , ونتمنى الوصول اليه باي طريقة مهما كانت ومهما كان السبيل للحصول عليها . من ينادي بقطع دابر الفساد , هو راس الفساد الاول عندنا. ومن يبحث عن طريقة ناجعة لهلاك الحرامية , هو المنظر الاول والمخطط الرسمي لكل السرقات . ومن يحمي الوطن وتتكل عليه امة محمد , هو الجرذ الكبير الذي يدخل بقدرة قادر الى البنوك فيقضي عليها ويترك جدرانها خاوية داوية . تغني بقصيدة :[ انه وجيبي تسامرنه وحجينه ... الدرهم والفلس حسره علينه .
والبطانه خفيفه ... مكنوسه ونظيفه . انه وجيبي , انه وجيبي تسامرنه وحجينه  .واذا تغير المسؤول الفاسد , فالذي ياتي افسد منه بالف مرة . وكل وزارة دولة مستقلة , والوزير يحيط به اخوته وعشيرته وحاشيته المقربة .
وكل ما يخصص للوزارة من اموال تذهب الى الجيب وتنقل خارج العراق , وتربع العراق على عرش الفساد , وجاء بالمرتبة الاولى حيث حصد جميع الجوائز دون منازع , وانتقل من اغنى بلد في العالم , الى دولة [ مفلسة ] تقترض من اليابان وغيرها , وتتوسل بالامم لمساعدتها في توفير الرواتب , وحقوق الناس ضاعت واصبح حالهم يرثى اليه , وانتشرت الرشوة والمحسوبية في كل مفاصل الدولة , وتغير اسم الرشوة الى [ المعلوم ] اي الذي يجب ان يدفع قبل كل شيء .
قال والدي رحمه الله !: سافرنا في باص قديم الى خارج محافظتنا , وعند نقطة التفتيش صعد الشرطي ليفتش الاغراض , واذا باحد الركاب ينادي الشرطي : [ياحضرة الشرطي هاي المرة  شايله وياهه اغراض مهربه واحنه لازم انحافظ على وطنه ] فقال له الشرطي [ تعرف وين امخليه الغراض ] فقال نعم في المكان الخلفي للسيارة .
اشار الشرطي للحجية ان تنزل , نزلت وهي تبكي وتصيح [ ولك الله لا يوفقك يبو رباط اتورطت وكتلك . ] اخذت الحجية تبكي وتتوسل بالشرطي ان يتركها لان الغراض امانة لجيرانها , وهي عبارة عن سكائر وقطع ذهبيه صغيرة , ليس الا .
فحن لها الشرطي وفكر في [ لفط الغراض ] وقال : [ المفروض انوديج للاعدام فورا لان هاي خيانه , وانعدمج مثل حسقيل , بس اني طيب وراح اصادر المواد واوديهه البغداد واكول المهرب شرد وما كضيناه , بعد شتردين  خلصناج من الاعدام حجيه ] فقبلت الحجية بالصخونه لانها افضل من الاعدام ] وقام الشرطي , بتقديم الشكر الجزيل للشاب الشهم الوطني  الذي كان سببا باكتشاف ذالك التهريب الخطير .وكانت بجانب اغراض الحجية , ثلاث حقائب كبيرة .. صاح الشرطي : لمن هذه الحقائب . اجاب الشاب الذي وشى بالحجية : انها لي ياحضرة الشرطي [ اتريد افتحه الك ] فاجاب الشرطي : [لا بويه انته شهم وطني وشريف شلون نفتح جنطتك , جا موش انته الدليتنه على المهربه الخطيره , احنه هواي متشكرين منك يابعد عمك . وقبله في راسه ] وهكذا تركت جنط الشاب , صاحب القاط والرباط . هذا والحجية تنوح كما ناح الحمام المطوق [ ياهلي يامن ضيعوني ] . حتى مل الركاب من اهازيجها الحزينة [ وكولاتها التي ابكت كل الحاضرين ]. وعندما نزلنا في محطتنا الاخيرة , اشار الشاب الى الحجية ان تمشي خلفه , فقالت : [ خاله بعد شتريد مني هجمت بيتي, الله يهجم بيتك وبيت الخلفك ]فضحك الشاب وقال : [ مقبوله منج حجيه ] بس اني اريد اعوضج لاني انا المهرب الحقيقي , وهذه حقائبي فيها مصائب , ولولا اني ورطتك , لكان مصيري الان في السجن , اضافة الى مصادرة البلاوي الموجودة في الحقائب . فكم ثمن الاغراض التي صودرت منك ؟ واخرج محفظته واعطاها ضعف ما خسرته . عندها قبلته الحجية وقالت [ يمه ما ادري بيك ملج ابن ملج وشيطان ابن شيطان , جا شلون ايكول عنك الشرطي وطني واتحب البلد وتاليتك مهرب وحرامي]. هذه القصة القديمة التي اصبحت لا شيء امام تدهور المنظومة الاخلاقية وانحدار الانموذج الامثل الذي كان يسعى اليه الفرد العراقي . والا ما هو التفسير المنطقي للسرقة المتواصلة؟ 
فما ان نتخلص من سارق , حتى ياتي من هو احط منه واكثر نجاسة . ومن حقا ان نسأل : الا يوجد نزيه في العراق ؟ وهل جميعنا حرامية فعلا ؟ الا يوجد من يقدر الارض التي ولد فيها ؟ الا يوجد من يخاف الله ورسوله ؟ من اي طينة هؤولاء الذين جاءوا ..فقلبوا التراب على ساكنيه , واحالوا الحياة الى جحيم . منذ الاطاحة بالنظام السابق الى يومنا هذا .. لم نسمع بنزيه واحد في بلدنا , ولا بموقف وطني حقيقي من قبل اصحاب القرار الذين يمسكون بحبال اللعبة السياسية . 
بينما نسمع اقوالا خالية من الافعال , فالى متى هذا الضحك على الذقون ؟ الى متى ؟  الى متى ؟
 

  

عباس طريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/19



كتابة تعليق لموضوع : نحن شعب عجيب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي
صفحة الكاتب :
  د . مصطفى يوسف اللداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 توفيق زيّاد البعيد القريب  : جواد بولس

 رد وزارة حقوق الإنسان على تقرير منظمة هيومن راتس ووتش  : عمار منعم علي

 الحلي : يكرم خريجي التخطيط الاستراتيجي نيابة عن رئيس الوزراء  : اعلام د . وليد الحلي

 الأيمو ...أختراق فاضح لهويتنا الثقافية الوطنية..!  : عبد الهادي البابي

 احداث تزلزل عروش حكام  : محمد وحيد حسن الساعدي

 قطعان الأعراب جريا ..خلف ( يوحنا الدمشقي) ..ومرورا بـ (لورنس) واستمرارا مع ( برنار ليفي ) ..  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 الحشد الشعبي يعثر على هاتف نقال كشف دور المخابرات التركية بدعم "داعش"

 محافظ ميسان يطالب بضرورة الاسراع بإجراءات صرف التعويضات للمتضررين جراء الامطار وموجة السيول  : حيدر الكعبي

 داعش التجرؤ على بغداد  : هادي جلو مرعي

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدين التعدي السافر على المظاهر العاشورائية في البحرين وإستشهاد كوكبة من الشهداء في العراق والأحساء في المنطقة الشرقية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 التطرف الاعلامي اخطر من التطرف الاسلامي  : سامي جواد كاظم

 كهول السياسة والتقاعد الإجباري..  : باسم العجري

 وزير النفط يستقبل هشام الذهبي ويوعز بتلبية احتياجات ايتام مؤسسة البيت العراقي للابداع  : وزارة النفط

 نور من الله يتجلى في قلب سكّير  : سعيد العذاري

 مكتبة الروضة الحيدرية تعرض نسخة من الكتب الحجرية النادرة للشيخ المفيد (قده ) + صور

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net