صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

هل باع السيسي أرضا مصرية من أجل عيون إسرائيل؟
علي جابر الفتلاوي
 فوجئ الشعب المصري والشعوب العربية بإعلان تسليم مصر جزيرتين إلى السعودية إثناء زيارة ملكها (سلمان بن عبد العزيز) في (7 / 4 / 2016)، وتقع الجزيرتان في البحر الأحمر في مدخل خليج العقبة، وموقع الجزيرتين ستراتيجي بالنسبة لمصر وإسرائيل، إذ تتحكم الجزيرتان (تيران وصنافير) الواقعتان في مدخل خليج العقبة، بالملاحة البحرية من الخليج إلى البحر الأحمر وبالعكس، وقد احتلت اسرائيل الجزيرتين مرتين، في عام ( 1956) أثناء العدوان الثلاثي على مصر، ثم عادت الجزيرتان إلى مصر لتحتلهما إسرائيل مجددا مع شبه جزيرة سيناء في حرب ( 1967 )، وفي حرب تشرين عادت سيناء إلى مصر ، أما الجزيرتان المهمتان فلم تعودا لمصر إلا عام ( 1982 )، ((وتخضع الجزيرتان وفقا لمعاهدة كامب ديفيد للفقرة (ج) في الاتفاقية الخاصة بالمنطقة المدنية المنزوعة السلاح .. ولا زالت ترابط بالجزيرتين قوات دولية متعددة الجنسيات من أجل مراقبة البحرية الإسرائيلية والمصرية))، ولولا أهمية الجزيرتين بالنسبة للملاحة الإسرائيلية، لما رابطت قوات دولية في الجزيرتين، إذ تشكل الجزيرتان موقعا ستراتيجيا مهما بالنسبة لإسرائيل،  فهل تسليم الجزيرتين إلى السعودية جاء من أجل عيون إسرائيل؟
 إعطاء الجزيرتين من قبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى السعودية لم يكن بلا ثمن، والسعودية هذه هي طريقتها في التعامل لقضاء حاجاتها وتحقيق أهدافها، المال مقابل ما تريد تحقيقه، ذكرت الأخبار المتحدثة عن زيارة الملك السعودي لمصر، أنه عقد جملة من الإتفاقيات، تشكل بموجبها صندوق استثمار مصر بكلفة إجمالية تبلغ ( 60 ) مليار ريال سعودي أي ما يعادل ( 16 ) مليار دولار، مع هدايا شخصية إلى الرئيس المصري السيسي وحاشيته، عبارة عن ساعات يدوية بكلفة   (6 ) ملايين ريال سعودي، ونقول للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مبروك لك الهدايا الشخصية فخامة الرئيس لكن أرى إنها فرحة لن تدوم.
 كذلك ضمنت السعودية موقف الأزهرلصالحها من خلال شيخ الأزهر(أحمد الطيب) الذي أخذ يدافع عن المواقف السعودية منذ سنة ( 2013 ) ولغاية هذا اليوم، وللعلم فقد أعلنت السعودية خلال زيارة الملك (سلمان) الأخيرة لمصر، عن نيتها بناء مدينة طلابية في الأزهر الشريف وهذا أمر جيد ومحمود، لكن ما هو الثمن المقابل الذي سيدفعه الأزهر إلى السعودية؟ هذا إن استمر موقف مصر والأزهر بما يرضي السعودية، وسبق وأن قدمت السعودية مبلغا من المال إلى الأزهر ما بعد سقوط حكومة الإخوان، وعلى ضوء ذلك سمعنا موقف رجل الدين شيخ الأزهر كيف يكيل المديح للسعودية ويدافع عن مواقفها في كثير من المواقف حقا وباطلا؟ 
نؤكد أن السعودية تتعامل مع مصر بإحسان مادامت تسير في خط السير المطلوب، لكن لن تفِ السعودية بتعهداتها إن خرجت مصر ولو قليلا عن خط السير المرسوم، أو جاء الإيعاز إلى السعودية من الأسياد بتغيير الإتجاه، عليه في تقديري إن  التعهدات والإتفاقيات بين السعودية ومصر لن تدوم، وستتغير بوصلتها بعد تحقيق الأهداف السعودية، أو في حالة شعور السعودية أن مصر انحرفت عن الخط المرسوم لها، وهذه هي طريقة السعودية في التعامل مع من تريد منه مصلحة معينة، وقد تتغير النوايا السعودية إذا شعرت ان الشعب المصري أخذ بالحراك ضد الأهداف والنوايا السعودية.
  نود تذكير القارئ الكريم بمقالة كتبتها في بداية تولي عبد الفتاح السيسي الحكم في مصر، وحراك السعودية في ذلك الوقت لدعم السيسي ضد حكومة جماعة الإخوان المسلمين برئاسة محمود مرسي، وقلت أن دعم السعودية إلى السيسي لا يمكن أن يكون بلا ثمن، وحذّرتُ في حينها الرئيس المصري من السعودية في مقالة منشورة بعنوان: (إلى فخامة رئيس مصر عبد الفتاح السيسي: إحذر من السعودية ).
 نقتطف من المقالة نهايتها للعلاقة بين المقالتين: (لا نشك في وطنية وإخلاص وحرص الرئيس المصري الجديد (عبد الفتاح السيسي ) على مصر وشعبها، لكن في نفس الوقت عليه أن يقرأ النوايا السعودية، فهي لن تقدم المال لوجه الله تعالى، ولا تدفع من دون ثمن، على الرئيس المصري أن يحيط علما بالنوايا السعودية، فهي تقدم المال لكنها في نفس الوقت تريد ثمنا لذلك، نتمنى أن لا يكون الثمن غاليا بحيث يجبر الرئيس الجديد ليضحي بمصالح مصر، أو أن يكون أسيرا للإرادة السعودية، التي من مهامها في المنطقة تطويع حكومات البلدان العربية والإسلامية من خلال المال المدفوع لتسير بتوجيهاتها وإرادتها، وهذا ما تفعله في لبنان والبحرين واليمن ودول أخرى في المنطقة، ندعو الرئيس السيسي أن يكون على بينة من النوايا السعودية، وأن يكون أكثر حذرا منها، لأن البلدان العربية تنظر إلى مصر باهتمام كبير، فهي واجهة مهمة للبلدان العربية، ولا تتمنى الشعوب العربية أنْ تقع مصر أسيرة الإرادة السعودية بسبب الأموال التي تدفعها إلى مصر، واليوم توضحت الصورة بعد هجوم السعودية على اليمن بدعم أمريكي صهيوني مفضوح، ومعها محور حكام النفط العربي، إنهم يريدون توريط مصر في مشاكل المنطقة، بل ربما تريد السعودية من مصر ما هو أكبر من ذلك، عليه واعتزازا بالشعب المصري الشقيق، نقول إلى رئيس مصر، عبد الفتاح السياسي : إحذر من السعودية الوهابية .)
واليوم وقع المحذور بيع جزيرتين مصريتين ستراتيجيتين إلى السعودية، وهذه هي طريقة السعودية في التعامل مع الآخرين، أن تشتري المواقف السياسية لدول وسياسيين، بدولارات النفط السعودي المنهوبة من قوت شعب نجد والحجاز، والشراء يكون بدفع المبلغ مباشرة خاصة مع الأشخاص، أوعقد اتفاقيات مع الحكومات تدر المال على الدولة التي تريد السعودية شراء موقفها، لكن الدفع السعودي قد يتوقف فجأة فيما لو تغيرت النوايا السعودية باتجاه آخر، مثل ما فعلت مع لبنان أخيرا عندما أوقفت الدعم المالي عن الحكومة اللبنانية، لأن المال السعودي عجز عن تغيير بوصلة السياسية اللبنانية بالاتجاه الذي تريده السعودية، واليوم اتجهت السعودية إلى مصر منذ عام ( 2013 )، لأنها شعرت بالضيق من جماعة الإخوان المسلمين الوهابية، إذ تشعر إن جماعة الإخوان ينافسونها على مركزها في قيادة الحكومات السنية في المنطقة، لذا فهي لا تقبل بأي منافس حتى لو كان وهابيا، لهذا رأينا عندما ثار الشعب المصري على حكومة جماعة الإخوان، وقفت السعودية داعمة للحراك ضدهم، إذ وقفت إلى جانب عبد الفتاح السيسي ودعمته ماليا وإعلاميا، ونجح السيسي فعلا في تسلم السلطة، فكانت المفاجأة الكبيرة التي أُعلنت أثناء الزيارة الأخيرة للملك السعودي سلمان إلى مصر بتأريخ ( 7/ 4 / 2016 )، عندما سلّم ( السيسي ) جزيرتي ( تيران وصنافير) إلى السعودية بدعوى أن ملكيتها سعودية، وهذه أول مرة تحصل أن تشتري السعودية أرضا مقابل المال، إذ المعتاد أنها تشتري مواقف الدول ورجال السياسة، فإذا تابعتم مواقف الدول والسياسيين الذين تتغير مواقفهم فجأة، وكانت السعودية طرفا في هذا التدخل، فاحكموا أن هذه الدولة أو الشخصية السياسية قد استلمت الثمن نقدا، وهذا الاسلوب لا تتبعه السعودية فحسب بل جميع دول النفط الخليجي كقطر والأمارات وغيرهما، وهذا الدفع يأتي أحيانا بإيعاز من الراعي الكبير أمريكا.  
نختم مقالتنا بفقرات من مقالة الكاتب المصري ( علي عويس ) المنشورة في موقع  (حركة مصر المدنية ) بتأريخ ( 9 / 4/ 2016  )، إذ بين تأريخيا ووثائقيا عائدية جزيرتي ( تيران وصنافير ) لمصر، قال: (( لا يمكن أن يتم تمرير فكرة التفريط في أرض مصرية ولا زالت لنا أرض محتلة هي أم الرشراش المغتصبة ( إيلات )، علينا العمل بكل وسيلة لتحريرها ..! وعليه أردنا أن نوضح هنا جملة من الحقائق التأريخية لتصحيح وجهات النظر التي يسيل بعضها بالجهل وتستحوذ الغفلة على وعي الآخرين .. فالجزر ( تيران وصنافير ) مصرية بموجب معاهدة لندن( 1840) التي أعقبت موقعة(نزيب) بين الجيش المصري البطل في عهد (محمد علي باشا) والعثمانيين عام ( 1839 م )،  وكانت الدولة العثمانية التي كانت تسيطر على الحجازحينئذ بصفتها دولة الخلافة، قد حاولت الاستيلاء على هذه الجزر لولا وقفة عباس حلمي الثاني الحاسمة، والتي أنهت الأمر بتوقيع معاهدة ( 1906 )، وأقرت بها لجنة تحكيم طابا بدنا من صفحة ( 15 ) في تقريرها، ورفض الرئيس الأسبق حسني مبارك أي تغيير في هذه الحدود، وهي مثبتة حتى الآن في موقع البيئة المصرية كمحميات طبيعية مصرية تابعة لمحمية رأس محمد ..))، واستهل الكاتب المصري مقالته (( من يفرط في شبر سيفرط في عرض، وحينها فكل الحدود مباحة وكل الأرض منهكة، ولا أمل في شيء له عاقبة، بعدما أصبح الوطن في سوق النخاسة ساحة منهكة ..!! ))، وختم مقالته بقوله: 
(( فهل بعد ذلك يخرج من بين السطور مدع يروّج لأكذوبة تنزع عن جزر( تيران وصنافير ) المصريتين أصالة الانتماء للوطن من أجل حفنة من الدولارات، لا يمكن لها أن تشتري ولو جزءا من وطن ... أفيقوا يا سادة واستردوا عقولكم ... ولا يهزمنكم الاستضعاف والحاجة ... فالأوطان خارج مزادات الشراء والبيع والترويج والتزوير والتطبيل ... وليت المغيبون عن الوعي يدركون ذلك ...!! )) .
وبهذه المناسبة نشر أحد المواقع الإلكترونية معلومة عن مشروع إسرائيلي لإنشاء قناة في نفس الموقع تربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط تنافس قناة السويس واسم المشروع ( قناة بن غوريون )، والظاهر إن كاتب المعلومة هو أحد المواطنين المصريين ننقل نص المعلومة: 
(( قناة بن غوريون، هو مشروع إسرائيلي لعمل قناة بحرية منافسة لقناة السويس من ميناء إيلات على البحر الاحمر إلى البحر الأبيض المتوسط، وقناة بن غوريون تسع مرور السفن في الاتجاهين، وستقام محطات لوجستية وفنادق على جانبي القناة، وسيتم تخفيض رسوم المرور للسفن داخل القناة، مدة تنفيذ المشروع ثلاث سنوات ورصدت إسرائيل ميزانية قدرها 14 مليار دولار، تكلفة إنشاء القناة، وستمر السفن من البحر الأحمر عبر خليج العقبة الى ميناء إيلات ثم الى البحر المتوسط، ولكن هناك مشكلة تعوق تنفيذ المشروع وهي أن المدخل الوحيد لخليج العقبة والصالح للملاحة البحرية هو بين جزيرة تيران المصرية والساحل الشرقي لمحافظة جنوب سيناء المصرية، أي داخل المياه الإقليمية، ويمكن أن تغلقه أو تفرض أي رسوم نظير استخدام مياهها الإقليمية في المرور الى خليج العقبة، بتنازل مصر عن جزيرة تيران الى السعودية يصبح الممر المائي بين جنوب سيناء المصرية وجزيرة تيران التي اصبحت سعودية أصبح مياه دولية لا يحق لأي دولة كانت السعودية أو مصر بالتحكم فيه، بتنازل مصر عن جزيرة تيران تنازلنا عن أهم مورد للدخل القومي المصري وهو قناة السويس، وستفقد مصر أهميتها الستراتيجية بالاشراف على أهم معبر مائي عالمي، إسرائيل هي الرابح الوحيد في المعادلة. ))
 وأضيف على ضوء هذه المعلومة، أن كلفة المشروع البالغة ( 14 ) مليار دولار لا نستبعد أن تتكفل السعودية ودول الخليج الأخرى بدفعه، إرضاء للسيد الأمريكي والصهيوني، والثمن حماية حكم السلاطين لبقائهم أطول مدة ممكنة متشبثين بكرسي الحكم،  وأخيرا نقول: لا بد للشعب المصري أن يقول كلمته، ويضع حدا للمزاد العلني لبيع الأرض المصرية، ويحفظ قناة السويس من أن تتحول إلى قناة معطلة.    
 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/23



كتابة تعليق لموضوع : هل باع السيسي أرضا مصرية من أجل عيون إسرائيل؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر زوير
صفحة الكاتب :
  حيدر زوير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان يتفقد جناح  : شركة شل ابوظبي

  حلقات الضغط على التحالف الوطني  : علي جابر الفتلاوي

 مكتب المرجع النجفي: المشاركة بالانتخابات المقبلة واجبة على الجميع

 سبعون منقبة للإمام علي عليه السلام لم يشاركه أحد فيها  : عمار العيساوي

 أبطال اللواء 55 يعثرون على كدس من الأسلحة والاعتدة في منطقة العمية ضمن قاطع الفرقة السابعة عشرة

 

 مركز الشرق الأوسط في ملتقاه الثقافي الشهري الثاني يستضيف الدكتور صلاح الفرطوسي..  : د . محمد سعيد الأمجد

 محافظتي اولا.  : عبدالله الجيزاني

 خيمة الامام الحسين تحتضن الجميع  : ادارة الموقع

 رئيس الوقف الشيعي یضع حجر الاساس لإعادة بناء مرقد الصحابي رشيد الهجري ببابل

 بالصور: صباح دام بالكاظمية وداعش يتبنى التفجير الإرهابي

 حديث في حب الوطن  : عباس ساجت الغزي

 الرسول الأكرم ..إتمام للكلمة وائتلاف للفرقة  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 وزير العمل محمد شياع السوداني : يدعو مجلس محافظة بغداد لتبنى مشروع انساني واجتماعي لفئات ذوي الاحتياجات الخاصة والاحداث  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الحشد يقتل ستة دواعش ويدمر عجلتين لهم شمال الشرقاط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net