صفحة الكاتب : نزار حيدر

وَجاءَ وَعْدُ (آلَ سَعُودٍ)
نزار حيدر
   انّ مجرّد تشريع الكونغرس الأميركي للقانون الخاصّ الذي يُتيح لضحايا الارهاب مُقاضاة نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية ورموز وفقهاء الحزب الوهابي في المحاكم الأميركية يُعدُّ مؤشِّراً مُهمّاً على نهاية التّحالف التّقليدي بين واشنطن والرّياض، بل بين الغرب والرّياض، والذي ظلّ الاوّل بموجبهِ يحمي (آل سَعود) الذين مكّنهم من رقاب النّاس والسّيطرة على بلادِ الحرمَين الشّريفَين بالغارات المُسلّحة واللّصوصيّة والسّبي والتّدمير، في إطار معادلة (النّفط مقابل حمايةِ الاسرةِ الحاكمةِ) على الرّغم من كلّ الجرائم البشعة التي ظلّ يرتكبها نظام القبيلة الفاسد في المنطقة والعالم، والتي منها احتضانهِ لجماعات العنف والارهاب التي عشعشت وبيّضت وفقّست في مدارسهِ ومعاهدهِ ومؤسّساتهِ الدّينية الفاسدة التي تغذّيها بالعقيدة الوهابيّة التكفيريّة المنحرِفة.
   واذا كان قرار الإدارات المتعاقبة بمنعِ نشر الصّفحات السريّة من التّقرير الخاص بهجمات أيلول عام ٢٠٠١ ولمدة (١٢) عاماً دليلٌ على تلك العلاقة الاستراتيجيّة التقليديّة بين واشنطن والرّياض، فانّ تمرير القانون الخاص الذي أجاز نشر تلك الصّفحات السريّة من قِبل الّلجنة القانونية في الكونغرس واصرار الأخير على تشريع قانون تجريم (آل سَعود) كمجرمي حربٍ ارتكبوا ابشع الجرائم ضدّ الانسانيّة، دليلٌ على إنهيار هذا التّحالف او هو في طريقهِ الى الانهيار، بعد ان بدا نِظامُ الْقَبيلَةِ {أَبْكَمُ لَا يَقْدِرُ عَلَىٰ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَىٰ مَوْلَاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ} فباتَ ضررهُ اكثرُ من نفعهِ، خاصَّةً في ظلّ المتغيّرات الكبيرة في اللّعبة الدّولية وأدواتها والتي شمَلت المنطقة برمّتها الامر الذي لم تستطِع الرّياض استيعابهُ لتتعايش معهُ بسبب طبيعةِ النّظام القَبَليَّة وعقليّتهِ المتخلّفة ومتاجرتهِ بالدّين وتحالفهِ مع أسوأ قراءة والتي يمثّلها الحزب الوهابي، على الرّغم من بعض التّرقيعات التي سعى مؤخراً لإجرائِها على سياساتهِ الدّاخليّة كقرارهِ بتجميد عمل ميليشيا الحزب الوهابي، او ما يُسمّى بهيئة الامر والنّهي!.
   قد يتساءل البعض بالقول؛
   حتى اذا شرّع الكونغرس القانون فسوف يبقى حبراً على ورقٍ يفقتد الى قوّة التّنفيذ ما لم يوقّعهُ الرئيس ليصبح قانوناً نافذاً وقابلاً للتّطبيق يمكن لضحايا الارهاب الاستفادةِ مِنْهُ!.
   أولاً؛ هنالك فرقٌ بين ان لا يوقعهُ الرّئيس وبين ان يستخدم صلاحيّاتهُ الدّستوريّة لردّه.
   الحالةُ الثّانية لن تحصلَ لوجود أعلى درجات التّوافق بين الحزبَين في الكونغرس لتمرير القانون، وفيما لو حصل ذلك فانّ من حقّ الكونغرس ان يُعيد تشريعهُ بصِيغٍ أُخرى قبل ان يضعهُ على المكتب البيضاوي مرّةً أُخرى ليُوقّعهُ الرّئيس هذه المرّة.
   ثانياً؛ ليس بالضّرورة ان يوقّعهُ الرئيس الحالي فقد يتم ترحيل التّوقيع الى الرئيس القادم الذي سيخلف اوباما في المكتب البيضاوي نهاية السَّنَةُ الحاليّة، وهذا ليس بالأمر الجديد أو الشّاذ، فلقد جرى مثل هذا الامر سابقاً بالنّسبة للكثير من القرارات والقوانين والتّشريعات، ربما كان من أشهرها قانون (تحرير العراق) الذي شرعهُ الكونغرس في العام ١٩٩٩ ورفض الرئيس وقتها بيل كلينتون، الذي كان يقضي أيامهُ الاخيرة في البيت الأبيض، توقيعهُ ليترك الامر الى الرئيس الذي خلفهُ في المكتب البيضاوي جورج بوش الابن، الذي وقّع القرار حال تسنّمهِ مهامّهِ مرئيسٍ في البيت الأبيض لتنتهي الامور الى ما هي معروفةٌ اذ سقط نظام الطّاغية الذّليل صدّام حسين بعد أقلّ من ثلاث سنوات على توقيع الرئيس على القرار.
   الشّيء المهم الذي يجب ان ننتبهَ لهُ، نحن ضحايا إِرهاب (آل سَعود) والحزب الوهابي أينما كنّا، هو انّهُ لا ينبغي لنا ان نتّخذ موقف المتفرّج ممّا يحصل، بل يجب علينا ان يكونَ لنا فعلٌ واضحٌ يَصْب في الجهد الكبير الذي سينطلق بتشريع قانون التجريم ضدّ نظام القبيلة الفاسد، والتي ستكون نتيجتهُ بعيدة المدى هو القضاء على هذا النّظام الفاسد الذي نشر الرّعب والارهاب والتّدمير والكراهية في كلّ مكانٍ من العالم.
   لنستعدّ لتهيئة ملفّات الادانة من وثائق وافلام وصُوَر وشهادات الضّحايا لتقديمها للقضاء الأميركي او لأيّة محكمةٍ دوليّة او محلّيّة تعنى بمثلِ هذه الملفّات التي تخصّ الارهاب الذي يُعدُّ اليوم آفة العصر التي تنهش بالبشريّة وبعقول النشء الجديد الذي غسلت ادمغتهُ ماكينة الدّعاية الارهابيّة لنظام القبيلة والحزب الوهابي. 
   لا ينبغي الاستهانة بما يحصل الان، فهناك اليوم جهدٌ دوليٌّ ضخمٌ، سرّي وعلني، باتّجاه محاصرة نظام القبيلة وفضحهُ وربط كلّ الارهاب به وبعقيدة الحزب الوهابي الفاسدة، يشترك فيه السّياسة والقضاء والاعلام والفكر والعلاقات العامّة والمنظمات الحقوقيّة وكلّ شيء.
   لا اقولُ ان ذلك سينتهي باسقاط نظام القبيلة وإزاحتهِ من المسرح الدّولي في ليلةٍ وضحاها، ابداً، ولكنّني اجزم انّ هذا الجهد سينتهي في نهايةِ المطاف الى القضاءِ عليهِ او على الأقل إنهاء دوره وتأثيره في المَنْطَقَةِ والعالم.
   لقد جَاءَ وعدُ (آل سعود) والزّمنُ كفيلٌ بالاتيانِ على نهايتهِم المحتومةِ لرميهِم في مزبلةِ التّاريخ مَكبّ الظّالمين.
   انّ مَن يتصور انّ نظام (آل سَعود) خلقهُ الغرب ليبقى، فهو حتميّةٌ تاريخيّةٌ وقدرُ الانسانيّة، فهو واهمٌ جداً، فلقد مرّت أنظمة كثيرة في المنطقة من صُنع الغرب الا انّها انتهت عندما انتهى مفعولها، وما نِظامُ الطّاغية الذّليل صدّام حسين ومصيرهُ ببعيدٍ عنّا، فلم يخطر وقتها ببالِ كثيرين انّهُ سيزول من الخارطة في يومٍ من الأيام، الا انّنا رأينا كيف تهاوى عرشهُ الكارتوني كلمحٍ بالبصر او هو اقربُ على الرّغم من كلّ الاعلام العالمي والمحلّي الذي صوّر لنا النّظام وكأنّهُ جبلٌ ثابتٌ لا يتزحزح من موقعهِ ولا يزولَ من مكانهِ!.
   انّ الرّياض تعرف جيداً بأَنّهُ ليس بامكانِها ان تصمد يومَين اذا رفعت واشنطن، وخليفتها لندن، يدَها عنها، فلِمن تهدّد الرّياض يا تُرى؟ انّهُ يشبهُ تهديد البعوضة للفيلِ عندما طلبت مِنْهُ التّماسك لانّها قرّرت المغادرة!. 
   ٢٩ نيسان ٢٠١٦ 
                       للتواصل؛
‏E-mail: [email protected] com
‏Face Book: Nazar Haidar
‏WhatsApp & Viber& Telegram: + 1
(804) 837-3920

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/01


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّالث والأَخير  (المقالات)

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّاني  (المقالات)

    • لماذا تجاهلت [الفصائل المُسلَّحة] كلامُ المُعتمَدَيْنِ؟!  (المقالات)

    • في ذِكرى ولادَتهِ المَيمُونةِ في (١٣) رجَب الأَصَب؛ الإِمامُ عليِّ (ع)..مُقوِّمات التَّنمِيَةِ  (المقالات)

    • إِفضَحهُم ولا ترحَمهُم  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : وَجاءَ وَعْدُ (آلَ سَعُودٍ)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الياسري
صفحة الكاتب :
  احمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشرقية والعربية اهداف مشتركة  : سعد الحمداني

 سادة نيبور لم ينصفوها  : ماجد الجبوري

 اعداد زوار الاربعينية تقدر بـ 26 مليون زائر وتوصف بالظاهرة غير المسبوقة

 مطالبة محكمة الجنائية الدولية بالمباشرة بتقديم مجرمي الحرب السعوديين للعدالة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 وهل أستوعب أحد دروس هذه الانتفاضات؟  : برهان إبراهيم كريم

 مقتل خمسة أطفال ( توائِم ) بسبب عدم وجود جهاز للإنعاش الرئوي في بابل

 لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟

  رثاء من السماء  : ميمي أحمد قدري

 مديرية شهداء ميسان تحتفل بيوم النصر  : اعلام مؤسسة الشهداء

  الإيمان، والإسلام، لا يعبر عنهما بالشكل.....!!!.....9  : محمد الحنفي

 كل اناء بالذي فيه ينضح ردا على ابن ورور  : عزيز الفتلاوي

 العراق والاتحاد الاوربي يتعاونان في بناء القدرات التعليمية لذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بالصور : تفجير انتحاري في الشعلة

 مثل الذين حمّلوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا  : ابواحمد الكعبي

 المالكي :الدول التي تريد اسقاط النظام بسوريا تسعى لاسقاط النظام بالعراق  : بهلول السوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net