ذكريات عن السید الشهید محمد باقر الصدر لعلها تنفع البعض ممن تصدى للمسؤولية ممن قتلوه فكرا
علي الحسيني

ذكريات عن السید الشهید محمد باقر الصدر لعلها تنفع البعض ممن تصدى للمسؤولية ممن قتلوه فكرا , ولعمري فهو أشد ايلاما للشهيد الصدر من القتل جسدا ...

التطلع للآخرة...

1. لم يتزوّج إلّا بعد أن حصل علی مقدار معيّن من المال إثر بيعه كتابي (فلسفتنا) و(اقتصادنا) فتزوّج من هذا المبلغ.

 

2. في أول أيام زواجه ـ أي في "شهر العسل" كما يقال ـ كان يكتب المواضيع الرئيسيّة لكتاب (الأسس المنطقيّة للاستقراء)، وعندما قالت له زوجته: «حتّی في هذه الأيّام تكتب»؟! أجاب والابتسامة علی شفتيه: «إنّني لا أستطيع ترك الكتابة في كلّ الأوقات، السعيدة منها والحزينة».

3. بعد زواجه وجدت زوجته أنّه لا يمتلك إلّا قاطاً واحداً فقط (أي صاية وحيدة) فسألته: «أين ملابسك الأخری»؟! فضحكت أمّه وقالت له: «ألم أقل لك إنّ زوجتك سوف تتعجّب من قلّة ما تملكه من ملابس»؟!.

4. كان يعيش في زهد تام ويقول: «لا بدّ أن تكون حياة وعيشة المرجع مثل عيشة أحد طلّاب الحوزة»، فهو لم يضف أو يشترِ شيئاً جديداً بعد ظهور مرجعيّته وتقليد الكثير من الناس له وبقي البيت علی ما هو عليه من قبل.

5_ نادراً ما كان يخيط ملابس أو يشتري، وكان يكتفي بأقلّ شيء ويقول: «عجباً! كم جسداً لي حتّی أخيط وأشتري ملابس متعدّدة».

6. بعد ما حصلتُ زوحته علی مبلغ من المال من الهدايا التي قدّمت لها بمناسبة الزواج اشترت ثلّاجة ومبرّدة هواء وبوفيه، لأن هذه الأشياء لم تكن موجودة في بيت السيّد.

7. كان يعطي بناته في أوقات المدرسة يوميّاً 50 فلساً (درهماً واحداً) حتّی يشترين ما يردنه هناك. وفي موسم الموز أخذت المدرسة تبيعه بسعر 60 فلساً للموزة الواحدة، فطلبت بناته منه أن يزيد لهنّ اليوميّة 10 فلوس ليتسنّي لهنّ شراء موزة واحدة، فأجابهنّ: «ليس عندي مانع أن أعطيكم، ولكن أسألكم: هل كلّ البنات في المدرسة يشترين الموز»؟! فأجين: «لا، ليس كلّ البنات يستطعن ذلك، وأمّا من يشتري الموز فهنّ الأقلّ»، فقال السيّد: «إذاً كنّ مثل أكثر البنات العاديّات لا مثل أقليّة البنات».

8. أهدی له أحد محبّيه (من بيت عطية) سيّارة، لكنّه لم يركبها ولا لمرّة واحدة، وأمر ببيعها وتوزيع مالها بين الطلبة ولم يأخذ من مالها لنفسه أو لعائلته إلّا جزءاً بسيطاً فقط.

9. ومن زهده وإعراضه عن الدنيا ومغرياتها أنّه عُرض بيت قريب لبيت السيّد للبيع فسمع بذلك أحد محبّي السيّد الشهيد، فقدِم إليه وقال له: «إنّي أريد أن أشتري هذا البيت لكم لأنّ بينكم بيت إيجاز وهو قديم»، فلم يقبل السيّد وقال له: «إنّي لست بحاجة إلی بيت ملك ولكنّ الطلبة بحاجة إلی ذلك»، فصحبه السيّد إلی شارع الإمام زين العابدين (ع) _أي بجوار الحرم الشريف_ واشتروا هناك قطعة أرض خصّصها السيّد إلی الطلبة وكان يريد أن يبنيها شققاً لطلّاب الحوزة ولكنّ الوقت لم يساعده واستشهد قبل أن يحقّق فكرته.

10. عندما كان يهديه البعض ملابس أو أشياء خاصّة له كان يتقبّلها ويشكرهم ثم يعطيها إلی طلبته المحتاجين ولم يكن يستفيد من الهدايا لا تكبّراً ولا عزةً بنفسه ولكن زهداً وإعراضاً عن الدنيا.

11. كان أكله في أكثر الأحيان بسيطاً وعاديّاً، أوّلاً لزهده، وثانياً ليكون مساوياً لعامّة الناس في مستوی ونوع أكله. أمّا في آخر عمره الشريف فقد كان يتبع حمية غذائيّة لأجل ارتفاع ضغط دمه وقد ضعف كثيراً قبل استشهاده.

 

تجليات القلب

12. كان في البيت في غاية الرحمة ومنتهی العطف، فقد كان مع أمّه الولدَ البار ومع أخته الأخ الصديق ومع زوجته الزوج المحبّ ومع أولاده الأب الرحوم.

وقد كان مع أمّه مصداقاً للولد البار المطيع لها إلی آخر يوم من حياته الشريفة، وكان يسألها إذا عزم علی أمر معيّن هل تقبل أن ينجزه أو لا تقبل؟! ومهما كان جوابها كان يعطيه. وكان يجالس أخته ويراجع معها ما تكتبه ويجيبها ويعينها علی كلّ ما تحتاج إليه ويعطي من وقته ساعات لها، فكان بحق الأخ الرفيق والشفيق والمعين في الوقت نفسه.

وكان كثيراً ما يقول لزوجته: «أرجو منك أن تقدّري ظروفي وكثرة مشاغلي، وأن تسامحيني إذا قصّرت بأمر معيّن».

وأمّا عن أولاده، فقد كان شديد التعلّق بهم وحريصاً عليهم ومتعاطفاً معهم:

فعندما يمرض أحدهم كان السيّد الشهيد عند دخوله المنزل وقبل أن يغيّر ملابسه يذهب إلی قربه ويسأل عن حاله ويطمئن عن صحّته ويضع يده الشريفة علی رأس المريض ويقرأ سورة الفاتحة بنيّة الشفاء.

وكان يعاملهم مثل الكبار ويتفاهم معهم ولا يجبرهم علی أمر ويتكلّم معهم كلّما سنح أو سمح له الوقت.

وكان يقول لزوجته:« إنّي أری أولادي أقلّ ممّا ترينهم، إنّني ولأجل ذلك لا أريد أن تذكري لي إذا ارتكبوا خطأً معيّناً حتّی أؤنّبهم، لا أحبّ أن يذكر أولادي أنّي أتّبتهم أو عاقبتم»، أريد أن أتحدث معهم وألاطفهم ولا يعكّر ذلك شيء حتّی لا يذكروا منّي إلّا كلّ ما يحبّونه ويعتزّوا به، ومسؤولية تربية الأطفال علی عاتقي.

13. إحدی بناته كانت ضعيفة في مادّة الرياضيات فأخذ السيّد مع كلّ مشاغله ومسؤولياته يدرّسها ويراجع معها ذلك حتّی تيقّن أنّها استوعبت المادّة جيّداً.

14. وكان أبناؤه يفرحون ويشعرون براحة كبيرة كلّما رجع السيّد الشهيد إلی المنزل وكأنّهم كانوا يشعرون بصعوبة الظروف وأنّ كلّ يوم يرجع فيه السيّد بسلامة فهو غنيمة ونعمة عظيمة.

وعندما كان يكتب في غرفة (الجلوس) التي تجتمع فيها الأسرة حتّی يكون بين أهله وأبنائه، فلو أرادت إسكات الأطفال أو طلبت منهم ترك الغرفة كان يقول لزوجته: «دعيهم، إنّ أصواتهم لا تزعجني ولا تؤثّر علی كتابتي».

15. لم يكن مستبدّاً في الرأي أو متعجرفاً، بل بخلاف ذلك تماماً فقد كان يأخذ آراء الجميع في أمور المنزل ويستمع إلی وجهات نظر الجميع، وعندما يقع حادثٌ أو يأتي مسؤول من الدولة أو تمرّ علی العائلة مشكلة كان السيّد يجمع الأسرة كلّها من الكبار إلی الصغار وينقل لهم ولو بشكل مبسّط ما جری ويوضح لهم الحال لكي يكونوا علی علم بما يجزي.

16. أمّا عن علاقته بأخيه، فلم تكن علاقة عادية ولم تكن تجمعهما علاقة الأخوّة فقط، بل كانت أخويّة وروحيّة وعاطفيّة وعلميّة، فقد كان السيّد الشهيد يحبّ أخاه كثيراً وكان ينظر إليه نظرة الأخ الصغير إلی أخيه الكبير والوالد إلی والده والتلميذ إلی أستاذه.

وكان يقول عن أخيه: «رافقته أكثر من ثلاثين سنة كما يرافق الابن أباه والتلميذ أستاذه والأخ أخاه في النسب وأخاه في الآمال والآلام في العلم والسلوك فلم أزدد إلّا إيماناً بنفسه الكبيرة وقلبه العظيم الذي وسع الناس بحبّه ولكنّه لم يستطع أن يسع الهموم الكبيرة التي كان يعيشها من أجل دينه وعقيدته ورسالته، فأسكتت هذا القلب الكبير في وقت مبكّر».

وكذلك مع أولاد أخيه فكان يحنو عليهم ويهتم بأمورهم ويسعی إلی مساعدتهم ومشاركته معهم في شؤون حياتهم.

 

سمة العلماء

17. كانت تتورّم أصابعه من كثرة الكتابة _وخاصة أصابع يده اليسری لأنّه كان يسراويّاً_ فتصنع له زوجته عجينة وتلفها علی أصابعه، ولكن هذا لا يؤثّر عليه ولا علی استمرار كتابته.

18. كان السيّد الشهيد مثابراً علی دروسه وعلی كتابته ومباحثاته دائماً. وكان يذهب إلی بيت السيّد الخوئي للمبا حثة هناك. وفي إحدی الليالي كان الجوّ بارداً والسيّد مريضاَ فطلبت منه زوجته عدم الذهاب إلی المباحثة لأنّ حالته لا تسمح له بذلك وسوف يشتدّ مرضه إذا ذهب، فقال لها:

«أعطني القرآن لأستخير فناولته القرآن فخرجت الآية: (إذْ رَأَي نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ امْكُثُوا إنِّي آنَسْتُ نَاراً لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَی النَّارِ هُدَّی) (طه: 10)، فقال لها: «أذهب الآن أو لا أذهب»؟! فأجابته: «اذهب في أمان الله وحفظه».

 

شبيه الأنبياء

19. كان الشهيد الصدر علی اتّفاق أهله وأصحابه وطلبته وكلّ من رآه فريداً في أخلاقه وتواضعه وتعامله مع جميه الناس..

فكان يملك صفات وخصائص ومميّزات قلّ نظيرها ولا تجدها إلّا عند الأنبياء والأئمّة.

20. كان يهتمّ بالجيل الناشئ وبالشباب المثقّف ويتبادل الأحاديث الدينيّة والإجتماعية معهم.

21. ينقل عنه أحد الشيوخ (مهدي الحيدري) أنّه عندما كان صغيراً كان معه مجموعة من الأولاد وهم مجتمعون بالقرب من حرم أمير المؤمنين عليه السلام للمذاكرة لقرب موعد الامتحانات، وعندما قدم السيّد الشهيد إلی الحرم العلوي الطاهر لأجل صلاة الفجر طلب منه أن يجيبه عن مسألة معيّنة فاعتذر السيّد بلطف وقال: «إنّ وقت الصلاة في آخره ولا أستطيع البقاء معكم والإجابة عن سؤالكم»، ولكنّه في اليوم التالي أتی مبكّراً وقال لنا: «أتيتُ مبكّراً لأجيب عن أسئلتكم» وفرشنا له وجلس معنا.

22. مع ما وصل إليه من مقام ومنزلة، كان متواضعاً ولا يقبل أن يمدحه أو يطري عليه أحد، فكان لا يقبل أن تضاف قبل اسمه ألقاب أو صفات فيقول لطلبته وحتّی أولاده إذا أرادوا أن يكتبوا اسمهم: «فقط اكتبوا السيّد محمّد باقر الصدر».

23. قد عثر أحدُ أصحابه علی حديثٍ عن النبي يصف آخر الزمان وصعوبته وأحوال الناس فيه ومنه أنّه يخرج من ولد النبي صلوات الله وسلامه عليه رجلٌ يبقر العلم بقراً وأنّ أصحابه سوف يرون من الظلم والاضطهاد الشيء الكثير ويصفهم مثل الغيوم المتفرّقة في فصل الخريف فلم يكن يرغب بنشر هذه الرواية أو التحقّق فيها تواضعاً منه.

24. في أيّام الحجز الذي دام حوالي تسعة أشهر أو أقلّ ومع شدّة الظروف والخوف والقلق النفسي إلّا أنّ السيّد الشهيد كان قويّ الإيمان ثابت العزيمة شديد التوكّل والتسليم لله عزّ وجلّ. كان يجالس أهله ويلاطفهم ويخفّف عمّا فيهم ويتكلّم معهم وكأنْ ليس هناك شيء.

وكان يقول لهم وفي أوقات متفرّقة: «اذهبوا واتركوني، إنّهم _أي صدّام وجماعته_ فقط يريدوني وليس لهم علاقة بكم»، ولكنّ هذا الكلام كان لا يزيد أهله إلّا حبّاً له وتعلّقاً به. ومع خطورة الوضع وحرجه بدأ السيّد الشهيد بكتابة المواضيع الرئيسيّة لكتابٍ (اجتماعنا) وكان يسعی في كتابته سعياً حثيثاً، إضافة إلی كتب أخری.

وكان مشغولاً بحفظ سور من القرآن وكان عازماً علی حفظ المزيد من السور ولكن لم يسنح له الوقت.

وكان أهله مع كلّ هذه الضغوط النفسيّة يشعرون بنعمة وجود السيّد في ما بينهم، وكلّ يوم يمرّ والسيّد بينهم كان بالنسبة لهم مكسباً ومغنماً كبيراً.

أمّا هو فقد كان يتأثّر ويحدّث ويحزن علی وضع حال أهله وهم تحت ضغط الحجز، ولكنّه سلّم أمره وأمر أهله إلی الله عزّ وجل، وقد ضعف في ذلك الوقت لوضعه الصحّي وكذلك النفسي فقد كان ضغطه مرتفعاً في أكثر الأحيان.

25. طُرحت فكرة علی السيّد الشهيد في أحلك الظروف وأعسرها، وهي أن يخلّصوا السيّد وأهله من الحجز، وذلك عن طريق البيت المجاور لبيت السيّد، ولكنّه لم يوافق أوّلاً لسبب خاص وثانياً برّاً بوالدته لأنّها كبيرة السنّ ولا تستطيع أن تعبر الحائط.

26. عندما أتی جلاوزة صدّام لاعتقال السيّد في المرّة الرابعة _وهي المرّة التي استشهد فيها_ وأخذه إلی بغداد، أخذ السيّد يتحدّث مع أهله ويهوّن عليهم الخطب الجلل، فقال: «إنّ كلّ إنسان يموت، وللموت أسباب عدّة، فيمكن أن يموت الإنسان بسبب مرض أو فجأة علی فراشه أو غير ذلك، ولكنّ الموت في سبيل الله أفضل بكثير وأشرف، ولو أنّني لم أقتل بيد صدّام وجماعته فقد أموت بمرض أو بسبب آخر..»، وقال أيضاً: «لو كان موتي فيه مصلحة أو فائدة للدّين حتّی ولو بعد عشرين سنة فهذا يكفيني لأن أعزم علی الشهادة وبدّل ملابسه وكانت لحظات رهيبة ولا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم.

* ملاحظة كل الاحزاب تدعي انها تنتمي الى محمد باقر الصدر وتقيم له المؤتمرات والندوات الفكرية الا انه لم يشمل بقانون مؤسسة الشهداء الا بعد جهد من بعض المؤمنيين وفي فتره متاخرة من عام 2010 اصدرت المؤسسة كتابها باعتباره احد شهدائها !!! 

  

علي الحسيني

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/03



كتابة تعليق لموضوع : ذكريات عن السید الشهید محمد باقر الصدر لعلها تنفع البعض ممن تصدى للمسؤولية ممن قتلوه فكرا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين علي الشامي
صفحة الكاتب :
  حسين علي الشامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ممثل المرجعية( السيد الصافي ) ينتقد عدم الاهتمام بالعقول الوطنية: "لا نملك رؤية واضحة في إدارة الموارد بالعراق"

 حادثة العبارة. .قدر أم فساد؟   : عباس البخاتي

 قف ..... هناك وحش أسمه انثى ( 1-3 )  : ايفان علي عثمان الزيباري

 مكافحة الاجرام تعلن القبض على عدد من المتهمين بقضايا جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 البرلمان وأحضان أخرى!  : امل الياسري

 يونامي تدعو الى التهدئة وتحث بغداد وأربيل على التفاوض استنادا على الدستور

 صدى الروضتين العدد ( 34 )  : صدى الروضتين

  يجب التخلص من الكهرباء الوطنية في احتفال مشابه ليوم الايام  : وجدان عبدالعزيز

 الشجره العملاقه و العشب الشائك  : حيدر عبد الساده الغراوي

  كيف نفهم حرق مركز إسلامي في ولاية ميسوري ألآمريكية؟  : عزيز الحافظ

 احمد ماهر اتحاد تنس بابل من انشط الاتحادات وله نتائج جيدة على مستوى اللعبة  : نوفل سلمان الجنابي

 دماء في ارض السلام  : جمال الهنداوي

 وقفات على اعتاب تاريخ الصدر الاول .... مفكر العصر  : ابو فاطمة العذاري

 قضايا حقوق الانسان والخلاف الكندي ــ السعودي  : د . اسعد كاظم شبيب

 المواقف الخالدة للسيد الخوئي  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net