صفحة الكاتب : علي السواد

الربيع العربي وقدره السيء(7) المصريون ينتفضون–القسم الاول
علي السواد
  لم يكن الرئيس حسني مبارك يتوقع نهاية حكمه بهذه السهولة، بعد قرابة الثلاثين عاما متواصلة من تسلطه على الشعب المصري، بحيث يكون هوهدفا سهلا لاقصائه من كرسي الحكم بفعل انتفاضة الفيسبوك التواصل الاجتماعي هو ومن معه حتى انتهى بهم الامر جميعا الى سجن طره وهم الان هناك مقيدين بجدرانه ممنوعين من الحركة والاتصال او التواصل مع الخارج. الا بموافقة السجان هذا هو حالهم المهين بعد ان كانوا دكتاتوريين صلفين الان ينتظرون المحاكمة بعد الحكم على كبيرهم بالمؤبد.
 
 بينما هو كان يستحق الشنق امام الجماهير لاستبداده الطويل وخيانته للشعب المصري والتسبب في تخريب حياته والحاق اشد الضرر به، فقط حتى يخدم مصلحة اسرائيل وامريكا والغرب محتقرا مصلحة المصريين والعالم العربي، وخصوصا القضية الفلسطينية التي همشها وانكر احقيتها وقيمتها  حتى تحولت الى قضية متنازع عليها بين الفلسطينيين انفسهم مما ادى بها الى الاندحار اعلاميا وقانونيا و ترك المتصرف الوحيد في شأنها وهو الاحتلال الاسرائيلي. كي يفعل كل ما يحلو له حتى فقدت الكثير من زخمها  في عهد مبارك وهذا هو ثاني اهم الاسباب التي جعلت الرئيس مبارك.
 
  يطرد  من صفتة كرئيس لمصر ليتحول بفترة ليست بكبيرة الى اشهر سجين في مصر وربما العالم بعد تامره الواضح على القضية الفلسطينية و على العرب كلهم والسبب الاول هو تمسكه بالسلطة وحرمان الشعب المصري من ان يكون مشاركا اوطرفا في السلطة  والحكم، وبالتالي انتفاضة خمسة وعشرين يناير كما سميت في الاعلام  المصري كانت هي الرد الطبيعي على سنوات الاقصاء والظلم من قبل فرد قرر ان يكون هو وحده في ادارة مصير اكثر من ثمانيين مليون مصري ومصرية، لكن الذي لم يكن في وارد التوقعات هو ان  يبقى النظام في اغلب مؤسساته القمعية.
 
 
 كما هو ولم يتغير منه اي شيء فهذا خارج سياق الفهم الطبيعي لمنطق الثورات هذا اذا اتفقنا انها ثورة وربما هو يحث على تخفيض نسبة الطموح والفرح ويحث على اعادة التقيم  ومعرفة اهم الاسباب التي عرقلة نجاح الثورة و عدم تحقيق اهدافها ولكن  انا اعتقد أن ما حصل في مصر ليس ثورة بالمعنى الاكاديمي لمفهوم الثورة بقدر ماهو احتجاج ادى الى الغاء نظاما دكتاتوريا فقط بينما كان نشاط الشارع المصري وحضوره في كل مكان من ارض مصر يوحي بأن المجتمع المصري بكل توجهاته كان يسعى لتغير كل معالم الواقع وملامحه وتاسيس واقع جديد له، بحيث لايمت باي صلة لما فات وقضى.
 
 
 
 
 
 من الفترة السابقة التي قد تجاوزت بمدتها مايقارب الستين عاما لكي يؤسس دولة حديثة دولة ترتكز على دستور وقوانيين تحفظ كرامة المواطن، وتثبت حقوقه المشروعة بعد قرون من الظلم والاستعباد والدكتاتورية الغاشمة التي استنزفته بقسوة ولكن الذي لم يحدث في الوقت الراهن في أي بلد عربي حصل فيه التغير اي شيء يلفت النظر و يؤكد على ان ماحصل فعلا هو ينتمي الى تحول وتبدل حقيقي ناشئ من فعل ثورة شاملة وكاملة في مشروعها الثوري بل هو حدث اقرب  الى مفهوم الاحتجاجات التي انتهت اليها هذه الثورات بين مزدوجين نتائج متواضعة،
 
 لا ترتقي لصالح مفهوم الدولة الحديثة بل لم تكن ذات قيمة ممكن ان تصبح مهمة بل هي نتائج مخيبة للامال ومثيرة للقلق والخوف. لما هو قادم وبعد ان تم السطو على هذه الثورات؟ وسرقة جهود من نهض بها من قبل الولايات المتحدة واخوان المسلمين الذين اصبحوا يحكمون في مصر وليبيا وتونس وربما حتى في سوريا واليمن والتالي هو اسلمة الوطن العربي  وعن قصد كله مكشوف، ليتم القضاء نهائيا على اي توجه يساري او علماني او اي دعوات تطالب بالديمقراطية كما تريده اغلبية الشعوب العربية  ولكن رغبة امريكا والدول الغربية هي ضد ما يتمناه المواطن العربي.
 
 وبالتالي يجب اخضاعه مرة اخرى لدكتاتورية الاحزاب الاسلاموية الفاسدة والرجعية في كل شيء والهدف اللامعلن في سياسة الولايات الامريكية المتحدة الجديدة بعد سقوط  عدد من انظمتها القمعية التي تخلت عنها كي تثبت هيمنتها من جديد. ولكن باسم الديمقراطية المشروطة هذه المرة فقط لصالح الحركات المتخلفة التي تدعي الاسلام لجعل العالم العربي يحكم عن طريق الاسلام المهجن الذي يخدم ويتماشى مع كل  مصالح الولايات المتحدة والغرب وهذا ما اكدت عليه سفيرة امريكا في مصر السيدة ان باترسون عندما التقت بقيادات الاخوان المسلمين في مصر.
 
 
 
 وطلبت منهم بكل استفزاز ان يحافظوا على مصالح امريكا ،والغرب ،واسرائيل، وهذه اللقاءات ليست غريبة او جديدة على اخوان مصر بل هم على علاقة مستمرة مع كافة الادارات الامريكية السابقة وهذا مايؤكده ايضا الدكتور سعد الدين ابراهيم استاذ علم الاجتماع ومدير مركز ابن خلدون كوسيط بين اخوان المسلمين وبين الادارة الامريكية وهو مصري الاصل والحاصل على الجنسية الامريكية و ايضا اعتراف الكثير من الدبلوماسسين الامريكان والغربيين بعلاقاتهم مع اخوان المسلمين وبالتالي الذي حصل هو لايخدم المواطن المصري البسيط ولا المواطن العربي.
 
 بشكل عام ولا المواطن الفلسيطيني الذي كان يتمنى ويطمح باستمرار لتغير القيادات العربية وانظمتها الفاسدة، كلها وبدون استثناء وخصوصا النظام المصري الذي كان سببا مباشرا في اهانتهم كشعب فلسطيني وتعرضهم الى الام كثيرة من جراء سياسته الظالمة لهم وكفلسطينيين هم بالاساس يعانون من تسلط  الاحتلال الاسرائيلي وفضلا عن محاصرتهم وتجويعهم والتفنن في اذلالهم كي يزيد ويضاعف المعاناة  عليهم وكأن  اجراءات الاحتلال اسرائيلي ليست كافية وليست قاسية كما يجب ان تكون عليها القساوة ولهذا هو تطوع نظام حسني مبارك بالنيابة عن حكومات اسرائيل.
 
 باحكام السيطرة على ما تبقى من الارض الفلسطينية والمبالغة في تشديد الحصار على شعبها المحتل .  كي يعوض اي نقص او اي فشل اسرائيلي ونتيجة لذلك تحول نظام حسني مبارك الى نظام متامر بكل وضوح على القضية الفلسطينية وعلى حقوقها التاريخية المغتصبة منذ عقود طويلة من قبل احتلال لايؤمن بالسلام ولايؤمن بحق الاخر اذا كان هذا الاخر ضعيفا لايملك كل اسباب المواجهة، كالشعب الفلسطيني الان لكنه مع كل ذلك كشعب اعزل استطاع ان يفرض وجوده وبقوة رغم التكلفة و فداحة الخسارة المادية  والنفسية له الا انه استمر بالعناد والصمود حتى حقق الاختراق الايجابي.

  

علي السواد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/09



كتابة تعليق لموضوع : الربيع العربي وقدره السيء(7) المصريون ينتفضون–القسم الاول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غزوان العيساوي
صفحة الكاتب :
  غزوان العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 6 خطوات فعالة لإزالة الدهون من منطقة البطن

 الكلمات المفاتيح الدالة على الإمام المهدي ع في شعر نوستراداموس  : سليمان علي صميدة

 رخص المواطن و هوان الوطن  : زين هجيرة

 مصر التي ... لِمَا سَيَأْتِي  : مصطفى منيغ

 التميمي يجتمع مع وفد الوكالة الدولية للتنمية الكورية  : وزارة الصحة

 مدير اكاديمية الوارث للتنمية البشرية والدراسات الاستراتيجية طلال فائق الكمالي  : فيصل غازي السعدي

 الجامعه العربيه...المنظومه الاكثر فشلا  : د . يوسف السعيدي

 تأملات في القران الكريم ح284 سورة القصص الشريفة  : حيدر الحد راوي

 علامة مميزية لقمة بغداد: 3 شخصيات عراقية كردية تراس اجتماعت القمة العربية  : وكالة نون الاخبارية

 محاكاة أبكم  : ايهاب عنان السنجاري

 الأدوات السعودية في العملية السياسية..!  : شهاب آل جنيح

 الأغنامُ تحرسُ ذئابا!!  : د . صادق السامرائي

 شرطة ذي قار تعقد مؤتمرا امنيا لمناقشة الخطة الأمنية لشهر رمضان المبارك  : وزارة الداخلية العراقية

 عاجل صحفيو كربلاء يعلنون الجمعة اعتصامهم لرفض الحكومة المحلية منحهم قطع اراضي  : وكالة نون الاخبارية

 اقلام مأجورة تطبل لهوس المعارضة  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net