صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

دروس من صادق خان!
د . عبد الخالق حسين
صادق خان، ابن سائق حافلة، هو أول مسلم في بلد مسيحي أوربي، يُنتخب لرئاسة بلدية العاصمة البريطانية. هاجر والداه من باكستان إلى لندن عام 1970 قبل وقت قصير من ولادته. وسكنت العائلة في دار من دور البلدية في ضاحية شعبية. انظم صادق خان إلى حزب العمال في وقت مبكر من حياته (15 عاماً من العمر)، وصار عضواً في البرلمان (مجلس العموم) عام 2005. وفي يوم الخميس 5/5/2016، انتخبته الغالبية العظمى من شعب لندن البالغ نحو 8.5 مليون نسمة، رئيساً للعاصمة.
 
قد يسأل القارئ الكريم: هل يستحق هذا الخبر أن يكون موضوعاً لمقال بالنسبة للقراء العرب، المبتلية شعوبهم بالمشاكل الكثيرة والمزمنة؟ الجواب نعم، الموضوع مهم ويستحق طرحه للنقاش، إذ يمكن استخلاص الدروس والعبر للاستفادة منه في معالجة مشاكلنا، وخاصة فيما يتعلق بثقافتنا التدميرية، والحاجة إلى التفكير النقدي لمواجهة الإشاعات الباطلة والحماية منها.
 
فالأهم في انتخابات عمدة لندن، أن المنافس الرئيسي لصادق خان هو رجل قوي اسمه (زاك جولد سميث)، مرشح حزب المحافظين الحاكم، وهو إنكليزي، وابن ملياردير، والنائب المحافظ لضاحية ريتشموند الميسورة، والذي وجه لخان، في حملته الانتخابية، تهمة خطيرة وهي المشاركة في تجمعات تحدَّث فيها "متطرفون إسلاميون." ونقل السيد ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء، هذه التهمة التسقيطية إلى البرلمان، معيِّراً زعيم المعارضة (حزب العمال)، بأن مرشحهم له علاقة بالمتطرفين الإسلاميين! في إشارة مقصودة إلى أن صادق خان متطرف إسلامي، أو على الأقل متعاطف مع المتطرفين. فتصور مدى تأثير هذه الحملة على الناخب البريطاني، خاصة وأن الشعوب الغربية مازالت تعاني من ردود أفعال لمجازر بربرية همجية ارتكبتها الجماعات الإسلامية الإرهابية (داعش)، في باريس وبروكسل، وقبلهما بسنوات في قطارات الأنفاق في لندن، ومحطة القطارات في مدريد التي راح ضحيتها المئات.
 
و من هنا تبرز أهمية وعي الناخب البريطاني حيث أعطى درساً بليغاً لأولئك الذين أرادوا من هذه الدعاية الباطلة تحقيق مكاسب سياسية. لذلك وعلى الضد مما توقع المحافظون، ارتدت سهامهم إلى نحورهم، إذ صوتت الأغلبية لصادق خان ولم تتأثر بالدعاية الرخيصة.
 
علينا أن نقارن هذا الموقف في التفكير النقدي المستقل مع وعي المواطن العراقي المستجيب للإيحاءات ومهما كانت التهم تسقيطية باطلة من تأليف فلول البعث والمتنافسين على المناصب في العراق، إذ ما أن يطلق أحدهم إشاعة رخيصة ضد الخصم، حتى وتلقفها آخرون وصدقوها وقاموا بنشرها وتعميمها على أوسع نطاق. وهكذا تم إسقاط العديد من السياسيين في العراق بالكذب والافتراءات وأغلبها لا يقبلها العقل السليم.
 
ان انتخاب اللندنيين لصادق خان يؤكد ان المجتمع البريطاني والأوروبي بصوره عامة، لم يعد يتأثر بأية أيديولوجية دينية كانت أم سياسية، بل يفكر بطريقة اقتصادية وعملية وهذا هو النمط الجديد بالتفكير. فالناس في أوربا لا يمهم دخول الجنة بعد موتهم بقدر ما أن يعيشوا حياة كريمة في دنياهم توفر لهم الأمان والدخل المعقول، ونوعية الحياة والعيش الكريم. كما ويبحث الغرب عن حليف إستراتيجي مهم في دول العالم وخاصة العربية والإسلامية فيما لو تَرَكُوا الأيديولوجيات وركزوا على المصالح المشتركة التي تهم عيش ورفاهية شعوبهم. 
كما إن الفضل في فوز صادق خان يعود للمسلمين اللندنيين الذين لم يتلوثوا بعدوى الطائفية، والذين بعث فيهم صادق الأمل بجدوى المشاركة في النشاط السياسي والإدلاء بأصواتهم في الانتخابات، كذلك والأهم، يعود الفضل في فوزه إلى غير المسلمين من سكان لندن الذين انتخبوه وتجاوزوا الفوارق الدينية، ولم يتأثروا بدعايات الإسلاموفوبيا.
 
والدرس الآخر والمهم لانتخاب صادق خان، هو أثره الإيجابي والمحفز والمشجع لأبناء الجالية العربية والإسلامية وما له من اثر في ازالة كل الشكوك والخوف ان الأصل العربي او الاسلامي سيجعل الانسان ذكرا ام أنثي في موقف ضعيف، وهذا ما يروج له المتطرفون والمتخاذلون والانعزاليون من أصحاب العقد والنفوس الضعيفة. لذلك قال صادق إن فوزه في الانتخابات يعني "انتصار الأمل على الخوف".
 
الدرس الآخر الذي يجب استخلاصه من فوز خان، هو على الشعوب الإسلامية إعادة النظر في قيمها وثقافاتها وعاداتها وتقاليدها ومواقفها العنصرية والطائفية ضد مكونات شعوبها أولاً، وضد الغرب ونظرتها المعادية إلى الإنسانية، ثانياً. فمشاكلها هي وليدة هذه الثقافة التدميرية التي هي بحاجة إلى إعادة النظر وخاصة الموقف من الشعوب الغربية، حيث تنظر لها نظرة عدائية دونية واحتقار وتكفير ولا إنسانية. بينما الواقع يؤكد أن الشعوب الغربية هي التي تحمل مشعل الحضارة والإنسانية والعلوم والتقنية والتقارب بين الشعوب في ظل العولمة، بغض النظر عن اختلافاتهم الدينية والمذهبية والعرقية. 
 
فالحكومات العربية مازالت متمسكة بعنصريتها وطائفيتها، وأغلبها ترفض منح الجنسية لأي مهاجر عربي أو غير عربي، حتى ولو قضى عدة أجيال في ذلك البلد. ففي العراق قام حزب البعث بتهجير أكثر من مليون عراقي من مختلف الأعراق، عرب وأكراد فيلية، لأسباب طائفية بتهمة التبعية الإيرانية. ومازال فلول البعث من الطائفيين يرددون هتاف (إيران برة برة، بغداد صارت حرة)، والمقصود بإيران هو السياسيون الشيعة المشاركون في السلطة بعد 2003. والمرددون لهذا الهتاف هم أنفسهم الذين قاموا بالاعتصامات في المناطق الغربية قبل سنوات، وجلبوا الكوارث على مناطقه، و نجحوا هذه المرة في نقل اعتصاماتهم إلى المنطقة الخضراء، بل وحتى إلى داخل البرلمان بفضل السيد مقتدى الصدر، وذلك باختراقهم ما يسمى بالتيار الصدري والسيطرة عليه بسهولة وتوجيهه كما يشاؤون.    
 
وفي الكويت نحو 30% من الشعب الكويتي يطلق عليهم (البدون)، أي بدون جنسية، وهؤلاء عاشوا أباً عن جد في الكويت ولا أي بلد لهم غير الكويت، ولكن أغلبهم من طائفة معينة، لذلك تم حرمانهم من الجنسية بغية منعهم من ممارسة حقوقهم السياسية. أما في البحرين، فالشيعة الذين يشكلون نحو 80% من الشعب، فمُضطهدون ومحرومون من أغلب الحقوق بما فيها الوظائف الحكومية، ويفضل عليهم من يتم استيراده من الخارج، إذا كان من طائفة السلطة. أما في الدول الخليجية الأخرى وخاصة في السعودية، فما أن يعرفوا أن الوافد للعمل هو شيعي حتى ولو بدعوة من السلطة، فيرفضون السماح له بالعمل، ويفسخون العقد معه، ويطردونه من البلاد. طبعاً هذا الكلام في نظر البعض يجعلنا في خانة الطائفيين. ولكن شاؤوا أم أبوا، هذا هو الواقع المخزي الذي تمارسه معظم الحكومات العربية بمنتهى الصفاقة والصلافة، ومن واجب المثقفين فضحه وإدانته.
 
والجدير بالذكر، أن مشكلة عداء المسلمين للغرب ليست من أتباع أيديولوجية واحدة، بل من جميع الأيديولوجيات السائدة في العالم الإسلامي. فالغرب بالنسبة للشيوعيين هو "رأسمالية متوحشة"، وبالنسبة للقوميين العرب "إستعماري بغيض"، وللإسلاميين فهو بلاد "الكفار وأحفاد القردة والخنازير"، إذ كما عبر عنه الإرهابي أبو حمزة المصري، فالغرب بالنسبة له مرحاض لقضاء الحاجه(كذا). هذه هي الأخلاق الرفيعة جداً التي يتباهى بها الإسلام السياسي، وهذا هو جزاء الاحسان في نظرهم. ولكن المفارقة أن جميع هؤلاء الشتامين المعادين للغرب يفضلون العيش في هذا الغرب على العيش في دول تتبنى أيديولوجيتهم، وهذه ازدواجية مفضوحة بكل امتياز.
 
هذه النظرة العدوانية للإنسانية هي السبب الرئيسي لمشاكل الشعوب الإسلامية، وخاصة العربية منها، من تخلف واضطرابات وفقر وعدم الاستقرار، والتشرد والهجرات المليونية إلى الغرب "المأكول والمذموم". فبهذه الثقافة صار إنتاجهم الوحيد هو تصدير الإرهاب إلى العالم. بينما هذا الغرب الـ"الرأسمالي المتوحش، الإستعماري، الكافر" هو الذي وفر الأمن والمأوى والكرامة والحرية للهاربين من ويلات حكوماتهم والتي هي من إنتاج ثقافاتهم الاجتماعية الموروثة المدمرة.
 
لذلك، فعندما انتخب الشعب الأمريكي ابن مهاجر كيني أسود رئيساً لجمهوريتهم العظمى، وانتخب شعب لندن ابن مهاجر باكستاني رئيساً للعاصمة البريطانية، إنما عبر هذان الشعبان عملياً عن أخلاق إنسانية رفيعة، وليس بالإدعاءات الفارغة، فكل يطبق قيمه الحضارية.
حقاً ما قاله أحمد شوقي: إنما الأمم الأخلاق ما بقيتْ... فإن هم ذهبتْ أخلاقهم ذهبوا
 
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/ 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/10



كتابة تعليق لموضوع : دروس من صادق خان!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زيدون النبهاني
صفحة الكاتب :
  زيدون النبهاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net