صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

نعم لتقسيم العراق !
هادي جلو مرعي
يزداد أم يتضاءل عدد المواطنين من أبناء هذا البلد الراغبين بحكم مركزي، وعراق موحد على الطريقة التقليدية؟. ليس واضحاً ما إذا كان سياسيونا متحمسين للعمل بروح الفريق الواحد، وفي إدارة واحدة متماسكة أم لا؟.
 الأكراد من جانبهم يريدون الإبتعاد عن بغداد ما إستطاعوا لذلك سبيلا! بالتقسيم وإعلان دولة، أو بالفدرالية المعروفة، المهم أن يكونوا في بحبوحة بعيداً عن قرف عاصمة الرشيد وحماقات العرب المتصارعين على أساس طائفي، لا أحد  يعلم الى أين تذهب البلاد, والى أي حال ستمضي ؟
العرب السنة ومع إقتراب موعد الإنسحاب الأمريكي يتعاظم لديهم شعور بالخوف من هبة شيعية لفرض الأمر الواقع، والسيطرة الكاملة على السلطة والثروة، ما قد يحولهم الى مواطنين من(الدرجة الثانية)، وهم يسارعون هذه الأيام لينازعوا الآخرين، ويتنازعوا فيما بينهم علهم يحظون بإقليم تكون عاصمته الرمادي، على غرار أربيل أو جوبا في الجنوب السوداني!
المواطنون الشيعة وخاصة في مدن الجنوب وقراه المنسية، يسمعون جعجعة قادتهم الدينيين والسياسيين, ولا يرون طحيناً، وتنزل عليهم الوعود كما ينزل المطر على أرض قفر، ومنهم من صار ينادي بإعلان إقليم مستقل. فأهل البصرة يندبون حظهم العاثر ,وهم يرون البضائع الداخلة عن طريق موانئ مدينتهم العاطلة عن الحياة بمليارات الدولارات ولا ينتفعون  منها، ثم تذهب مليارات أخرى كحصة للكورد في كردستان التي هي إقليم محكوم برئاسة وبرلمان، وهم يعيشون في أسوأ حال كبقية مدن الجنوب والفرات الأوسط.
لا أدري إن كان النزاع سيستمر، ما دام البعض يرى في نفسه مقموعاً ممنوعاً من حقه بحسب ظنه ,وهو يلجأ الى العنف من حين الى آخر، وهناك من يهدد بإعلان إقليم ..كل ذلك والعراق ما زال يتحرك بعنوان (الموحد)؟ أم إن العنف سيزداد حدة, كما صرح بذلك السيد رئيس الحكومة في حال أعلنت مجالس الجنوب والوسط والغرب محافظاتها أقاليم مستقلة عن المركز ولها حكومات محلية بميزانية خاصة، مع مايستتبع ذلك من سيطرة على المنافذ البرية والموانئ البحرية، وإستحصال أموال لقاء زيارات السياح والأجانب وزوار العتبات المقدسة؟
دول الجوار وبالإجماع لا تريد عراقاً موحداً، خاصة وهي ترى أن الغلبة لن تكون للطرف الذي تسانده، كذلك الدولة العبرية، ولا الولايات المتحدة الساعية الى التقسيم حسب مشروع جو بايدن سئ الصيت.
ومن الآن إنقسمت الفصائل السنية التي كانت طرفا في الصراع السائد على الهوية والسلطة والثروة ,وبدأ قادة ونواب معروفون حملة قوية لإعلان إقليم الأنبار ,والدعوة الى مؤتمرات.وهي تستعد لبعضها في عواصم مجاورة,رغم إنها جوبهت برفض قوي من العشائر والفعاليات السياسية الأخرى في المحافظة الغربية.
علينا ان ننتظر ماسيرشح عن اللقاءات السياسية المكثفة بين مختلف القوى الفاعلة في الساحة,ومايمكن أن تذهب إليه الأمور بعد الإنسحاب الأمريكي المزمع نهاية العام الجاري لنقرر ما إذا كان العراق في الطريق الى التقسيم أو الفدرالية الفعلية التي بقيت من سنوات مجرد شعارات تطلقها بعض الفئات ولم يتحقق منها شئ..وفي كل الأحوال فإن العراق ماض الى وضع مختلف عن كل ماسبق عبر تاريخه المعاصر.
hadeejalu@yahoo.com
 
 
hadee jalu maree
Iraq-Baghdad 
Journalist & Writer
(JFO)
009647901645028
009647702593694
 


هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/19



كتابة تعليق لموضوع : نعم لتقسيم العراق !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جميل مانع البزوني
صفحة الكاتب :
  الشيخ جميل مانع البزوني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وزير الثقافة يترأس اجتماعا لهيئة الرأي  : اعلام وزارة الثقافة

 ( ذكرى ميلاد النبي (ص) والصادق (ع) في رحاب كربلاء ) قراءة انطباعية  : علي حسين الخباز

 الدواعش يهربون من الأنبار للموصل، والتنظيم يعدم بعض قادته

 متى يصحو بعض السياسين من احلام اليقظة ؟!  : علي جابر الفتلاوي

  ‏وفد المرجعية العليا يطمئن على صحة وسلامة سماحة الشيخ المرشدي.  : اعلام العتبة العسكرية المقدسة

 ما الذي حملته خطبة الجمعة من رسالة إلى السياسيين ؟  : احمد الخرسان

 الراوي يفضح مخطط من ذهب من السياسيين الى الاردن  : سعد الحمداني

 مديرية شرطة واسط  : علي فضيله الشمري

 هل يحتاج تحرير الفلوجة لكل هذه القوات ؟  : حمزه الجناحي

 تنابل الرطب في مجلس النواب!  : صلاح نادر المندلاوي

 ما أروع .. اللواكه !!!!  : علاء الباشق

 إحماء قبل الانتخابات  : علي علي

 ذكريات تتجدد ولكن !  : علي التميمي

 الكرادة المأساة شهادات ومشاهدات  : علي الزاغيني

 المحافظ يطلع على تفاصيل مشروع وزارة النفط للزائرين

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107923960

 • التاريخ : 23/06/2018 - 13:05

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net