صفحة الكاتب : حميد الحريزي

عقول عراقية تتألق في المنافي
حميد الحريزي
منح اتحاد الأدباء والكتاب الصرب العضوية الفخرية للدكتور العراقي  جعفر عبد المهدي عبد الصاحب
ولا يخفى ان الدكتور  جعفر  من العقول العراقية  الكبيرة  الذي لازالت تعيش في المهجر منذ  عهد الديكتاتورية  الأسود  حاله حال  اغلب أبناء وبنات  العراق الأحرار ، من المناضلين ضد القهر والتعسف الديكتاتوري  ، ومن اجل حرية الوطن ورفاه المواطن، تخصص الدكتور جعفر في شؤون البلقان  وقد ذاع صيته في هذا المجال إضافة الى مؤلفاته وبحوثه القيمة المشار إليها أدناه في مختلف المجالات الثقافية والتاريخية.
يتميز الدكتور الفاضل بحبه الجم لأبناء وطنه  ، وتفانيه من  اجل  رفعته واستقلاله،   مارس التدريس في عدد من الجامعات العربية الشقيقة، وتميز بغزارة علمه ونزاهته  وجديته  في تربية الأجيال ، وتعميق الحس الوطني والثقافي لدى تلامذته وقرائه ومجالسيه...
وبناءا على  الجهد الكبير والعلم الوفير الذي أغدقه  دكتورتا العراقي  جعفر على  شعب الصرب وعموم بلاد البلقان ، بادر الاتحاد العام لأدباء وكتاب  صربيا بمنحه  العضوية الفخرية للاتحاد، والمؤشرة في أدناه.
للدكتور جعفر علاقة ود وصداقة ومقام رفيع لدى رؤساء الصرب ومثقفيهم ومفكريهم ولدى أبناء الشعب الصربي  بكافة فئاتهم وشرائحهم ومستوياتهم، لما تميز به وعائلته الكريمة من ثقافة عالية والتزام أخلاقي  مضربا للأمثال ، وحبا للناس  واستعدادا للعطاء.
بهذه المناسبة  السارة ترفع هيئة تحرير مجلة الحرية  أجمل التهاني وأطيب الأماني للعلم العراقي الكبير جعفر  مهدي عبد الصاحب ، متمنين له مزيدا  من الرفعة  في مجال العطاء الادبي والثقافي عموما، نتمنى ان  تعمل الجهات المسؤولة في العراق على ، احتواء أبناء العراق وخصوصا علمائه ومثقفيه ومفكريه ، ليكونوا في مقدمة   القوى الخيرة الساعية لبناء العراق وتأسيس دولته الديمقراطية، دولة الدستور والتعددية والحرية والمساواة...... ألف تحية وباقات الورد وعودة  قريبة ومظفرة للدكتور العلم العالي لعراقه الحبيب وهو  محمل بأكاليل الغار والفخر
 
وجاء في قرار منحه للعضوية ما نصه:-
 
((بناءا على النشاط العلمي والأدبي الذي يقوم به بروف دكتور جعفر عبد المهدي صاحب وتأليفه عشرين كتابا ستة منها تخص يوغسلافيا وسابع ترجمته للعربية كتاب ضخم لديان ميروفيتش , كوسوفو فلسطين ..نظام الأزمات, بالإضافة الى كتاباته في الصحف العربية والصربية ومنها البولتيكا وسفيدوك وغيرهما وكذلك الصحافة الالكترونية وظهوره على شاشات الفضائيات ومنها الفضائية الصربية الاولى... فقد قرر اتحاد الكتاب والادباء الصرب منح البروف الدكتور جعفر مهدي  عبد الصاحب  العضوية الفخرية لاتحادنا.
 
نص قرار منح العضوية باللغة الصربية
 
●СВА  ПИСМА  УКС  ШАЉУ  СЕ  НА  ОКО  750  ЕЛЕКТРОНСКИХ  АДРЕСА  У  ОТАЏБИНИ  И  РАСЕЈАЊУ●
 
       Проф. др Џефер Абдулмехди Сахиб
 
почасни члан Удружења књижевника Србије
 
       На предлог проф. др Рада Божовића, Управни одбор Удружења књижевника Србије једногласно је одлучио да за почасног члана УКС прими проф. др Џефера Абдулмехди Сахиба из Либије.
 
       Проф. др Џефер Абдулмехди Сахиб је истакнути публициста, преводилац и познавалац међународног права. Годинама је имао колумну у једном либијском дневном листу, а његове анализе догађања у вези са распадом Југослвије објављиване су нашим медијима (у Политици, Сведоку, итд.). Емитоване су и на чувеној ТВ Ал Џезира.
 
      Од двадесетак његових књига, шест се односе на Србију, кампању и злодела која су према њој учињена, због чега се нашао и на списку "за одстрел" две фунадаменталистичке организације.
 
      Превео је на арапски језик књигу мр Д. Мировића о Космету, а ових дана је на неколико сајтова објавио и преводе на арапски (начињене скупа са проф. др Радом Божовићем) наших песника – Андрића, Бабића, Шујице и М. Ј. Лилић.
 
     Др Џефер Абдулмехди Сахиб магистрирао је и докторирао на Правном факултету у Београду.))
 
  موجز عن سيرة حياة  الدكتور جعفر عبد المهدي  صاحب
 
                  أستاذا شهيراً ومناضلاً صلباً
 
مواليد النجف 6- 9-1953
أكمل  الدكتور دراسته الابتدائية في مدرسة الغفاري ، والمتوسطة في متوسطة السدير واعدادية النجف حتى الخامس ثانوي حيث انتقل الى بغداد وأكمل في ثانوية الكفاح الرسمية في منطقة النهضة. وواصل دراسته الجامعية في كلية القانون والسياسة بجامعة بغداد حيث أنهاها عام 1978 فالتحق بالخدمة العسكرية  الإلزامية - سنتين إلا شهرا بعدها سافر الى يوغسلافيا مطلع عام 1981
أكمل الماجستير والدكتوراه فيها عام 1990 وسافر الى ليبيا حيث عمل بجامعة السابع من ابريل في الزاوية 
انتمى للحزب الشيوعي العراقي منذ نعومة أظفاره . كان اصغر عضو لجنة منطقة- في منظمة الشبيبة. ولشدة إرادته ونشاطه الحزبي والمهني كان رفاقه بالحزب يطلقون عليه لقب - ليرة- لصغر عمره وكثافة نشاطه.
تعرض للاضطهاد من قبل زبانية البعث وتم توقيفه في مديرية امن النجف عام 1970 وهو طالب في إعدادية النجف وتم توقيفه في مديرية امن النجف ولكنه نجي من الاعتقال الطويل بأعجوبة . ولحسن حظه انتقل مع أسرته الى بغداد فتستر بضع سنوات تحت غطاء اتحاد الشباب الى ان أكمل كلية ألقانون بجامعة بغداد ومنها أكمل خدمته العسكرية ورحل الى العاصمة اليوغسلافية بلغراد ليكمل على نفقته لخاصة  الماجستير والدكتوراه  في العلوم السياسية من جامعة بلغراد.
ولكونه قد تخصص بشكل اكديمي في شؤون البلقان ولنشاطه العلمي الأكاديمي الإعلامي فقد كرمته جامعة بلغراد ومنحته لقب أستاذ زائر.وغادر يوغسلافيا لعمل في ليبيا عام 1991 إذ بقي يعمل بجامعة السابع من ابريل بمدينة الزاوية لمدة عشرين سنة متواصلة. الى ان تدهورت الأوضاع السياسية في
ليبيا فغادرها ليحل بالعاصمة الصربية بلغراد.
ولمكانته العلمية وسمعته الأكاديمية حقق عدة لقاءات شخصية تقريبا مع جميع رؤساء يوغسلافيا الذين تعاقبوا على
الرئاسة بعد رحيل تيتو فقد التقى مع اخر رئيس ليوغسلافيا الاتحادية الاشتراكية الدكتور بورسلاف يوفيج ومع رئيس
يوغسلافيا الاتحادية زوران ليليتش ولازال يرتبط بعلاقة صداقة شخصية معه. وقابل الرئيس الصربي الحالي بوريس
تاديتش ورئيس جمهورية البوسنة والهرس سليمان تيخيش ورئيس جمهورية اكرواتيا ستيبان ميسيتش بالإضافة 
لمقابلاته مع وزراء ومسئولين كبار في منطقة البلقان كوزير الخارجية اليوغسلافي المخضرم رادو سلاف يوفانوفيش
وزير الإعلام راتومير بريتسا ووزير الخارجية الصربي يرميتش.
وبعد اندلاع القتال في ليبيا مطلع عام 2011ونظرا لمكانة الدكتور 1953
جعفر عبد المهدي لدى قادة يوغسلافيا السابقة وجمهورية صربيا الحالية فقد تم انتشاله وكامل أفراد عائلته من ليبيا على متن طائرات الخطوط الجوية اليوغسلافية المخصصة لإجلاء الرعايا اليوغسلاف من طرابلس.
وذلك من غير تأشيرة دخول وخروج ومن غير دفع أجور نقل او رسوم التاشرية الصربية. رغم ان تأشيرة صربيا
صعبة الحصول لحملة الجوازات العربية. 
ان ذلك لم يأت من فراغ لولا نشاط ومثابرة الدكتور جعفر ليصل الامر ان تضع عبارة غريبة في جواز سفره أمام سبب الإقامة فقد كتبت عبارة- مصلحة جمهورية صربيا- نعم ليس مصلحتة في صربيا بل مصلحة صربيا بوجوده.
وبالمناسبة فان أول يوم لوصوله الى بلغراد تمت استضافته على شاشة الفضائية الصربية الاولى ليشرك في برنامج
مشهور تديره المذيعة المعروفة اوليفارا كوفاجوفيتش وفي حلقة استمرت ساعة ونصف أفحم فيها المشاهدين في 
أطروحاته وبلغته الصربية لتي يجيدها
 
 
                     شهادة  البروفسور الدكتور عبد الإله الصائغ بحق الدكتور جعفر صاحب
 مع المفكر أ . د. جعفر عبد المهدي صاحب ألحسناوي
((تعرفت على هذا العراقي التقدمي اليساري والباحث المتعمق يوم قضيت في ليبيا ثماني سنوات وقد قربني منه الكبيران البروف كامل مصطفى ألشيبي ( أبو طريف ) الفيلسوف ذو السمعة العالمية والشاعر المجدد الرائد الأستاذ مظفر النواب ! جمعني والبروف ألحسناوي حبنا المشترك لهذين العلمين المشرفين ! وكنت أزوره رفقة أستاذي وصديقي وحبيبي البروف ألشيبي فأتطلع الى مكتبته العامرة والتنظيم الدقيق الذي يفرضه على حياته بخاصة والبيت بعامة ! ولهذا العالم الموسوعي جهود مرموقة منها مثلا :
عضو جمعية الصداقة العربية اليوغسلافية.
- عضو جمعية الصداقة العراقية الصربية.
- كان الشخص العربي الوحيد الذي تم اختياره في لجنة الدفاع عن الرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوشيفيتش أمام المحكمة الدولية الخاصة في لاهاي (اللجنة تضمنت 50 شخصية من يوغسلافيا ومختلف من قارات العالم)،إلا أن الرئيس الراحل فضل الدفاع عن نفسه بنفسه. في حين أن المطالعة التي رفعها أ.د. جعفر صاحب إلى المحكمة المذكورة تم تعميمها من قبل أعضاء البرلمان اليوغسلافي من الحزب الاشتراكي الصربي على كافة الممثليات الدبلوماسية العاملة في بلغراد وباللغتين العربية واليوغسلافية.
عضو المؤتمر العالمي لمناهضة العدوان الأطلسي على يوغسلافيا.
- عمل بقسم الفلسفة بجامعة السابع من ابريل- ليبيا عام 1990محاضرا للمواد السياسية(  الفلسفة السياسية،العلاقات الدولية ، ظاهرة الاستعمار-مبادئ العلوم السياسية- سياسات مقارنة- الجيوبولتيك).
- عمل رئيسا لقسم الدراسات الفلسفية والعقائدية بجامعة السابع من ابريل -ليبيا( 1993-1999).
- حاضر في قسم العلوم السياسية بجامعات( الفاتح - النقاط الخمس -جامعة أفريقيا المتحدة)وكليات(المعلمين أبو عيسى-المعلمين الزاوية-الآداب زوارة-الاقتصاد العجيلات-الاقتصاد صرمان).
- يعمل حاليا بجامعة السابع من ابريل بدرجة أستاذ كرسي.
- يعد من الباحثين العرب القلائل في شؤون منطقة البلقان حتى وصفه المستشرق البروفسور رادا بوجوفيتش في مقدمة كتاب راشكا " بأنه يعد باحثا عربيا واسع الإطلاع بدرجة لا مثيل له في معرفة ومتابعة متغيرات الشؤون البلقانية".
والمكتبة العربية عبقة بمؤلفاته العلمية المتأنية ! اذكر بعض مؤلفاته التي ترجمت لعدد من اللغات :
الصرب الارثدوكس الطائفة المفترى عليها( طرابلس: دار النخلة، 1997).
الفلسفة السياسية من العصور القديمة حتى الثورة الفرنسية( طرابلس: دار النخلة، 1997). صدرت منه الطبعة الثانية 2007.
مشكلة كوسوفو( طرابلس:دار النخلة، 1998).
الأفكار والمعتقدات الدينية في الشرق القديم( طرابلس:دار النخلة 2000).
راشكا سنجق ما بعد كوسوفو( طرابلس:دار النخلة 2000).
اتفاقية دايتون، دراسة تحليلية قانونية-سياسية(الزاوية-ليبيا:دار شموع الثقافة 2002).
خطاب العرش لإمبراطور جزيرة الطراطير-قصة أطفال للكبار(الزاوية:دار شموع الثقافة 2002).
صدام حضارات أم تفجير لبؤر الصراع (الزاوية: دار شموع الثقافة 2003).
الرئيس السجين سلوبودان ميلوشيفيتش ( الزاوية:دار شموع الثقافة 2003).
الايكولوجيا أيدلوجية أنصار البيئة ( طرابلس: المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر 2004).
ألبان مقدونيا( طرابلس:دار النخلة 2005).
مدينة الزاوية الليبية كما عرفتها( النجف الأشرف : مطبعة دار المواهب 2007).
اتفاقية دايتون وأخلاقيات العولمة.( قسم النشر بجامعة السابع من ابريل).
ترجمة كتاب كوسوفو- فلسطين -نظام الأزمات لدايان ميروفيتش( تم التعاقد على ترجمته من الصربية مع المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر).
وقد تواصلت صلتي به من خلال الانترنت فهو يتابع جهدي وأنا أتابع جهده بل واسهم في الكثير من فرزاتي النجفية اسهامة العالم والأريحي معا ! وهذه قبسة من مساهمته التي جاءت استجابة لدعوتي رغم ازدحام برنامجه 
مشيغن المحروسة 5 مارج آذار 2009)).
·        حصل الأستاذ الدكتور جعفر عبد المهدي صاحب على العشرات من شهادات  التقدير ، والأوسمة ، وقلائد ،  ودروع  الإبداع والتقييم  من قبل رؤساء الدول والمنظمات الدولية المتخصصة في العلوم والثقافة والجامعات العربية والدولية.
ومما يسجل  للدكتور المفكر والمناضل جعفر  وفائه الكبير ، لرفاقه وأصدقائه وزملائه، فهو لم ينقطع عنهم ولم يتخلف عن مساعدتهم بكل  أشكال المساعدة ، يتفقدهم ، يزورهم الى بيوتهم خلال   زياراته المحدودة للعراق ورغم  مشاغله الكثيرة، وهو لا يكيل بمكيالين  في علاقاته  حيث ينظر للجميع بمنظار الإنسانية السامي ، وليس ضمن  عناوينهم العلمية الأكاديمية او مراتبهم المالية او العشائرية، يحب الجميع يتعامل معهم بتواضع وحب جم بغض النظر عن مواقعهم الطبقية والعشائرية والسلطوية والدينية والقومية ، مسترشدا بمنهجه الفكري الماركسي المتنور  والمتجدد، مما جعله مثلا يقتدي به ، وإنسانا محبوبا  من قبل كل من يتعرف  إليه ويتعامل معه، له مكانة كبيرة بين زملائه وطلبته......
تحياتنا وأطيب أمانينا للدكتور  جعفر ، وهنيئا لشعبه ولعائلته ولأصدقائه ورفاقه ومعارفه به  عالما وأستاذا مثابرا ومناضلا صلبا، كما إننا  نبلغ شكرنا وتقديرنا للمبادرة والالتفاتة الرائعة لاتحاد أدباء الصرب بمنحهم إياه  العضوية الفخرية   لاتحادهم، فبهم يعتز وبه يفتخرون...نأمل ان نرى  دكتور جعفر  وكل العقول العراقية المبدعة والمنتجة في كل فروع العلم والأدب وقد عادت  لأحضان  الوطن الذي هو بأمس الحاجة  لجهودهم وعلومهم وخبرتهم لبنائه مزدهرا ديمقراطيا موحدا، ونطالب  الحكومة وكل من يهمه الامر بتوفير  كل الفرص المتاحة وبذل الجهود الاستثنائية لتوفير  كل مستلزمات  الأمن والأمان وحرية الإبداع والعيش الرغيد لابناءه، لاستثمار وازدهار هذه الثروة البشرية التي لا تقدر بثمن ......
  
 
 إعداد وتعليق
 
 حميد الحريــــــــــــــــــــــزي
 
 
أديب وكاتب وصحفي عراقي

 

  

حميد الحريزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/20



كتابة تعليق لموضوع : عقول عراقية تتألق في المنافي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر

 
علّق ابو الحسن ، على نبوءة ملا لفته ومأساة ام موسى  - للكاتب عادل الموسوي : جزاك الله خير جزاء المحسنين هذه قصه رائعه من مئات القصص لكن كما تعلم ان الفقراء هم من يقومون بالثورات ويجني ثمارها الاغنياء انت تعلم ان هدام بدء بتصفيه الشيعه بعدة مراحل ابتدئها بتصفيه الشيوعين بحجة الجبه القوميه واعقبها بتسفير الشيعه بحجة التبعيه وخصوصا التجار في الشورجه من الكرد الفيليه واكملها بتهمة الانتماء الى حزب الدعوه العميل وقد طالت هذه الحمله شباب الشيعه المتواجدين في الكليات وهم اصلا لم يسمعوا بالدعوه وختمها باعدام الشيعه بتهمة سب الرئيس اضافة الى محرقة الحرب العراقيه الايرانيه القصد من هذه المقدمه لماذا لم تطال الاعدامات قادة الدعوة الموجودين في الحكم حاليا وكيف سافروا الى خارج البلاد هناك مقوله للركابي امين سر القياده القطريه البعثيه يقول ان البعث جاء بقطار امريكي فلماذا لايكون اليوم اشبه بالبارحه ويئتي الدعوجيه والدعوه منهم براء بقطار امريكي اليس الامر يستحق الوقوف الا تثير انتباهنا مسرحيه مؤتمر الدعوه التي طرد فيها ابراهيم الجعفري وانتخاب نوري امينا عاما والدعوه لم يكن لديها امين عام الا يذكرنا صعود نوري المفاجىء بصعود صدام المفاجىء اليسهاك ربط بين ضياء يحيى العلي امين سر حزب البعث في كربلاء بنوري لانه ابن عمه وحضر تشييعه الايام حبلى بالمفاجئات.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تحسين علي الكعبي
صفحة الكاتب :
  تحسين علي الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 بالفديو : الحاج حامد الخفاف يبين بعض ملامح تعاطي المرجعية العليا مع الشان العام.

 همام حمودي يدعو ماليزيا لاعطاء حرية للشيعة وعدم تضييق الخناق عليهم  : مكتب د . همام حمودي

 رسالة الى الشاعر أحمد فؤاد نجم من مواطن مصرى  : عاطف علي عبد الحافظ

 الكرملين يكشف السبب الرئيسى لسحب القوات الروسية من سوريا

 إبراهيم لم يعد موجودا  : هادي جلو مرعي

 عذرا أيها الليل  : رحيمة بلقاس

 الشعوب لا تصنع الديمقراطية!!  : د . صادق السامرائي

 لماذا علی الحشد تجنب الدخول إلی ساحة السياسة ؟  : رضا الغرابي القزويني

 حل المحكمة الجنائية هل هي نوازع وطنية ام صفقة سياسية؟  : صادق الموسوي

 ماذا لو ائتلف الحكيم والمالكي؟؟؟  : عبد الكاظم حسن الجابري

 بعض الكلمات ..قبور  : عدوية الهلالي

 الاختبار النهائي  : مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي ع

 لكم داعشكم ولنا مليشياتنا  : اياد السماوي

 إنّما الدنيا لِمَن وهَبا  : جواد كاظم غلوم

 اتفاق اوبك يحافظ على المصالح    : ماجد زيدان الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net