صفحة الكاتب : نزار حيدر

تَعَدَّدَتِ العَناوِينُ والبُندَقِيَّةُ واحِدَةٌ
نزار حيدر

   نعم، فلقد وحَّدت فتوى الجِهاد الكِفائي التي أَصدرها المرجع الاعلى قبل سنتين تحديداً بنادق المجاهدين في الحرب على الارهاب، على الرّغم من تعدّد الأسماء والمسمّيات والعناوين والرّايات، والتي ستتوحد قريباً هي الاخرى باْذن الله تعالى بعد تحرير آخر شبرٍ من أَرض العراق الطّاهرة من دنس الارهابيّين.
   لا ينبغي ابداً أن تتعدّد الرّايات الى الأبد فذلك لا يبني دولةً ابداً، وانّما يشجّع على بناء كانتونات مُتحاربة ومُتقاتلة او على الأقل متربّصة الواحدة بالأخرى، كما لا ينبغي ان تتعّدد الأسماء والمسمّيات ومراكز القرار ومصدر التصريحات الى الأبد، فذلك لا يُساعد على استقرار الدّولة أبداً، بل يُساهم في ضياع هيبتها ويبدد ريحها وقوّتها وإرادتها، واذا كانت التعدديّة على هذا الصّعيد مبرّرة اليوم عند البعض لسببٍ او لآخر، بسبب الظّرف الامني والعسكري الحسّاس، فانّها سوف لن تكون مبرّرة بأي شكلٍ من الأشكال لحظة ان نتجاوز فيها هذه الحرب الطّاهرة النقيّة النّظيفة التي يقودها أشرف مجاهدين بمختلف مسمّياتهم ضدّ أقذر عناصر ارهابيّة ومجموعات تكفيريّة ظُلاميّة تدميريّة أهلكت خلال العامَين المنصرمَين الحرث والنّسل.
   في الجبهةِ الاخرى فانّ هذه الحرب وحّدت كذلك كلّ أسماء ومسمّيات الارهابيّين بمختلف أزيائهم وهويّاتهم وعناوينهم ومَن خلفَهم من دولٍ ارهابيّة وانظمة استبداديّة واجهزة استخبارات وزعماء وسياسيّين، تحت رايةٍ وَاحِدَةٍ ببندقيَّةٍ وَاحِدَةٍ لهدفٍ واحدٍ فقط لا غَيْرَ هو تدمير العراق الجديد لإعادة عقارب الزّمن الى الوراء! تستأثر فيه الأقليّة بكلّ شيء!.
   ولذلك؛
   *فرِح الأحرار لحظة الإعلان عن انطلاق عمليّات تحرير الفلّوجة المُغتصبة [وكر الارهابيّين] فيما حزِن على ذلك العبيد والاماء والعُملاء ليعلو صُراخهم الطّائفي من جديد يُساعدهم عليه الاعلام الطّائفي الحاقد الذي يتمنّى ان لو تبقى الفلوّجة بيد الارهابيّين القتلة وتبقى الحرائر مغتصبة على ان يدخلها مقاتلٌ من الحشد الشّعبي الذي يشترك الآن في عمليّات تحرير المدينة رغماً عن انفهم من دنس الارهابيّين!.
   *فرِح صاحب الغيرة والعِرض والنّاموس والشّرف والحميّة والوطنيّة، وبكى مَن ليس له لا غيرة ولا عِرض ولا ناموس ولا شرف ولا حميّة ولا وطنيّة.
   وأقول بصراحةٍ؛ إِمتحِنوا مشاعرَهُم لتعرِفوا أُصولَهم!.
   عامان والحرائر تُغتصب والأعراض تُنتهك والدّماء تسيل والأنفس تُقتل والحياة تموت في هذه المدينة، ومع ذلك لم نسمع ممّن يدّعي انّهم اهلهُ وعيالهُ وعشائره وعِرضهُ انّهُ نبسَ ببنت شفة، بل ظلّ يتفّرج على مأساة اهلهِ وعِرضهِ وشرفهِ وناموسهِ من أسرّة غرف الطّوابق العليا من فنادق عواصم نظُم القبيلة الفاسدة او أنقرة، حتى اذا علا أزيز البنادق إيذاناً بتحرير المدينة من دنسِ الارهابيّين علا في نفس الوقت صراخهُ وبكاءهُ خشيةً على (ثلّاجة) قد يسرقَها (الحشد) او (قنفَةٍ) قد يخدش حياءها (الحشد)!.
   انّ هؤلاء انتُزعت عنهم الغيرة والحميّة يوم أَن انتهك الارهابيّون أَعراضهم في الرّمادي وصلاح الدّين والموصل من دون ان ينبُسوا بحرفٍ، ولذلك سنسمع اليوم كل صُراخهم وعويلهم المكبوت على مدى العامَين المنصرمَين ولكن ليس بوجهِ الغاصبين لأعراضهم وانّما بوجهِ من يحرّر أعراضهم ويحمي أرحامهم، وليس في ذلك أَيّة مفارقة او غرابة، فمن ليس في جبينهِ ذرّة حياء او شرف لا تنتظر مِنْهُ غَيْرَ هذا!.
   ايّها المقاتلون الأبطال في قوّاتنا المسلّحة، بكل أسمائكُم ومسمّياتكُم؛
   أولاً؛ اليوم يوم المرحمة وأنتم اَهلها ورجالها.
   ثانياً؛ اليوم يوم الانجاز والنجاح والنصر وأنتم اهلهُ ورجالهُ، فالفعلُ الحَسَنُ والانجازُ الحَسَنُ خَيْرٌ من الكلام مهما كان حسناً، وصدق امير المؤمنين (ع) الذي يقول {وقَدْ أَرْعَدُوا وَأبْرَقُوا، وَمَعَ هذَيْنِ الاَْمْرَيْنِ الفَشَلُ، وَلَسْنَا نُرْعِدُ حَتَّى نُوقِعَ، وَلا نُسِيلُ حَتَّى نُمْطِرَ} أولئك الارهابيّون ومَن خَلفهم وهؤلاءِ أنتم.
   ثالثاً؛ اليوم يوم الاتّحاد والتّعاون والتكاتف والانسجام، فلا تلتفتوا الى نعيق الفاشلين والفاسدين، ولا تعيروا أُذُناً لكلّ ما يفرِّق الكلمة ويشتّت الجهد ويفرّق الجمع ويقسّم الهدف.
   رابعاً؛ اليوم يوم وحدة البندقيّة ووحدة الهدف ووحدة البلاد.
   خامساً؛ اليوم يوم الحبّ الممزوج بدماءِ الشّهداء ويوم الوطنيّة الممزوجة بأَلم الجراحات ويوم النّصر الممزوج بهلاهلِ الأمّهات وتصفيق الآباءِ وأهازيج الأدباء والشّعراء.
   ليكن شعارنا اليوم جميعاً قول أمير المؤمنين (ع) لابنهِ محمّد بن الحنفيّة لمّا أَعطاهُ الرّاية يَوْمَ الجمل {تَزُولُ الجِبَالُ وَلاَ تَزُلْ! عَضَّ عَلَى نَاجِذِكَ،  أَعِرِ اللهَ جُمجُمَتَكَ، تِدْ في الاَْرْضِ قَدَمَكَ، ارْمِ بِبَصَرِكَ أَقْصَى القَوْمِ، وَغُضَّ بَصَرَكَ، وَاعْلَمْ أَنَّ النَّصْرَ مِنْ عِنْدِ اللهِ سُبْحَانَهُ}.
   ولنردّد قولَ القاسمِ بن الحسن المجتبى (ع) لعمّهِ الحسين بن عليّ سيد الشهداء (ع) في كربلاء ليلة عاشوراء عندما سأَلهُ عن طعمِ الموتِ عندهُ؟ متسائِلاً {أولسْنا على الحقّ؟} فأجابهُ الامام {بلى والذي نفسي بيدهِ} فقال {إذن؛ لا نُبالي أَوقعْنا على الموتِ ام وقَّعَ الموتُ علينا} وأضاف {في سبيلِكَ يا عمّ أَحلى مِنَ العَسلِ}.
   ٢٣ مايس (أيار) ٢٠١٦ 
                       للتواصل؛
‏E-mail: [email protected] com
‏Face Book: Nazar Haidar
‏WhatsApp & Viber& Telegram: + 1
(804) 837-3920

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • [القافِلُون]! [١] بَين [القافُل] و [جُوكر] أَحزاب السُّلطة و [الذَّيل] {أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}؟!  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الرَّابع والأَخير]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّالث]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّاني]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الأَوَّل]  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : تَعَدَّدَتِ العَناوِينُ والبُندَقِيَّةُ واحِدَةٌ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الخالصي
صفحة الكاتب :
  احمد الخالصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تعارف الحضارات والمفكر زكي الميلاد  : سلمان عبد الاعلى

 قنبلة العصر تنفجر، اكذوبة انتصار البيشمركة .. لنعي مشروع الدواعش ومصير العراق، وما هو الحل.  : د . زكي ظاهر العلي

 اعلام عمليات بغداد: اعتقال عدد من المتهمين بجرائم الخطف والسرقة والقتل في بغداد

 قساوسة في ضيافة فرقة العباس القتالية في البصرة  : فؤاد المازني

 فرنسا تستقبل إيزيديات من ضحايا "داعش" وأطفالهن

 الكرابلة بين المتاجرة بالمناصب والابتزاز بالتصريحات  : سعد الحمداني

 خطیب العید بالعتبة الکاظمیة یدعو للإتزام بتوجيهات المرجعية والتمسك بالقيم الإسلامية

 الكفالة روتين وباب اخر للفساد  : واثق الجابري

 لجنة متابعة شؤون الشهداء والجرحى في عمليات الفرات الأوسط تواصل زياراتها  : وزارة الدفاع العراقية

 اقضِ الانتظار بالاستغفار.  : علي زويد المسعودي

 نقابة الصحفيين العراقيين فرع النجف تقيم أحتفلاً شعرية لنصرة الرسول محمد(ص)  : عقيل غني جاحم

 مصير العالم!!  : د . صادق السامرائي

 مدير شرطة ديالى يحضر مؤتمر المصالحة العشائرية المجتمعية في مقر قيادة الفرقة الخامسة  : وزارة الداخلية العراقية

 الصحة تنفي وفاة مواطن بسبب ارتفاع درجات الحرارة شمالي بغداد

 فنان من العراق يسطع في سماء العالمية  : زينب اللهيبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net