صفحة الكاتب : عبد السلام آل بوحية

الجهاد الكفائي.. نصر جزئي ! وفرصة أخرى ضاعت !
عبد السلام آل بوحية

 خلال السنتين الماضيتين، خط أبطال كثيرون، أسمائهم في جبهات القتال، سواء بدمائهم او بطلقاتهم التي أخترقت بدن التكفير والإرهاب، وأن كانت المعركة ومنذ اليوم الأول، أي يوم الجمعة الذي صعد فيه خطيب السيد السيستاني منبره معلنا الجهاد الكفائي ووزع صك الشهادة للمدافعين بنية حفظ الوطن [العراق] وأهله وماله ومقدساته، منذ هذا اليوم كانت المعركة منتصرة والسؤال سؤال (كيف؟) و (متى؟) بدل (هل؟)، ولربما تكلم كثيرون عن كيف كان هذا البيان حاسماً من هذه النواحي، وكان سبباً رئيسا بتميز العراق عن غيره من البلدان العربية بإكتمال خط الصد لخطر التكفير الداهم، ولربما تكلموا عن حكمة المرجع الأعلى، او عن فشل المرجعيات الإسلامية الأخرى في البلدان العربية من التصدي لدورها مبكراً في بدايات سقوط الأنظمة في الربيع العربي، ولكن انا سأناقش في هذه المقالة شيئاً أخراً، يرتبط بمعركتنا الأخرى، أي معركة الإصلاح، وبفتوى الجهاد، لا كنصر حاسم كما قد يصوره البعض، ولكن كفرصة مضيعة أخرى.

 
وما التوطئة السابقة إلا مقدمة لفكرة مهمة، لها أسس، هي:
 
🌟 إن الأنظمة الحاكمة في بلداننا العربية لم تك يوماً - منذ ان أسست - دولا عادلة، وان كانت لربما في اللحظات الثورية التي أسستها [بما ان كل من اصيب بوباء الربيع العربي جمهوريات] أكثر عدالة مما كانت عليه قبيل ربيع 2011، مما زاد في الحاجة لإسقاطها وتغييرها.
 
🌟 ولعل هذا كان الدافع الرئيس الذي جعل المرجعيات الدينية [وكذا الشعوب] تغض البصر عن مطابخ ما خلف المظاهرات الشعبية الحقة في 2011، مطابخ أصبحت واضحة للعيان لا تحتاج مايكروسكوبات بعد اليوم، اضافة طبعاً لعدم نزاهة التمويل لكثير من تلك المرجعيات الإسلامية الأخرى، ولكن فلنترك الأسباب غير المرتبطة بنا! 
 
🌟 وبسبيل إكمال الصورة نسأل هل إن النظام الفاسد في العراق افضل حالا من تلك الانظمة التي سقطت؟ هو حتما ليس أفضل حالاً منها من الناحية الخدمية.
 
ولكن هل تعني جميع هذه الأسس المذكورة ان نلتزم بفكرة غض النظر عن خطر داعش لكي تسقط الحالة السلبية القائمة كما فعل أحباؤنا في شعوبنا العربية؟ قد يبدو هذا الامر ساذجا لكثيرين، ولكن قلة الوعي بالاولويات وبالكواليس الخلفية لأحداث 2011 جعلت العرب يجيبون هذا السؤال بصورة خاطئة.
 
اما مرجعية السيد السيستاني، فقد نظرت للأمر بصورة أكثر دقة، فإصلاح الأوطان لا يكون بتقسيمها وتهديمها وتدمير نسيجها الإجتماعي كما تقتضي هذه الفكرة التي بينا أسسها، لذا كانت إجابتها المبكرة موفقة، بموقفها "البارد" تجاه "هجرة" المجاهدين الشيعة لجبهات دمشق وحلب في 2012 الى 2014، وثم نجحت في إجابة هذا التحدي بصورة صحيحة سنة 2014 عندما داهمها الموضوع في عقر وطنها العزيز، اذ لم تترك الحكومة او الاحزاب او "زعماء الوضع السلبي القائم" يتصدون لهذه المشكلة لوحدهم، ليس فقط لأنهم سبب فيها، ولأن مظهرهم السيء وفسادهم المدقع هو الذي يغذي البروبرغاندا السوداء للإصلاحيين الملثمين المبعوثين بالرعب إصلاحا للبلدان، لا ليس لذلك فقط، ولكن لأن المشكلة أصلاً أكبر من وجودات هولاء السياسية الوقتية والضحلة، المشكلة مشكلة الحفاظ على التدين المعتدل للشعوب العربية بوجه التطرف الذي وجد منفذا من خلال الفساد الإداري للحكومات، وهذه المشكلة كانت مسؤولية المرجعيات الدينية قبل الحكومات. المشكلة كانت شيطانا ضخماً يتخفى وراء باب وردي صغير، سرعان ما هدم الباب والجدار لكي يظهر سوداويته بعد ان تلثمت خلف ورديته. الشيطان هو داعش وشبيهاته، والباب هو باب السلطة السياسية، ومن كان يجب ان يكون خلف هذا الباب هم المصلحون من السياسيين والقادة المجتمعيين الواعين، ولكن كالعادة، ففي بلداننا كل شيء مشوه، قادتنا ملثمون او حرامية، أبوابنا الوردية مصخمة، وإلى أخره. وبالطبع فلا صرعة أجدى للشياطين من "تعويذات بسيطة" من جهة تمتلك الأدوات الدينية لذلك، أي المرجعية وتعويذتها بالجهاد الكفائي.
 
ولكن في ظل كل ذلك شيء أخر، كيف أتى هذا الوضع السلبي لبلدنا أصلاً بحيث ترك الباب مفتوحا لغير أهله؟ سيقول الموتورون: المرجعية جلبت لنا هذا! جلبت لنا الشمعة والدستور والفساد! ولكن الحقيقة المرة، ان ما جلبته لنا المرجعية كان ايضاً شبيها بالجهاد الكفائي، نظام برلماني نيابي غير محاصصاتي لا يفرض الدين ولكن لا يحاربه، ولكن تلك الفرصة لم تترجم إلى نصر حاسم كما يفترض في عالم مثالي غير عالمنا، كأن تنتج بلدا خدميا مميزا ومثالا بالتطور العلمي والثقافي والحرية السياسية، كما لم تترجم إلى نصر جزئي كفتوى الجهاد الكفائي، ولكن ترجمت الفرصة إلى ضياع كامل، إلى تحوير لهذا النظام من نظام ديمقراطي الى نظام حرامية محاصصاتي.
 
ولكن، ستقولون كيف تكون فتوى الجهاد الكفائي نصر جزئي بعد كل هذه المعارك والتضحيات! نعم نصر جزئي، أما علمتم أن يوم الحرب الواحد يساوي سنينا من أيام السلم؟ أما علمتم ان يوما واحدا من الإعداد للحرب يساوي سنينا من أيامالسلم؟ أنه من المتعارف ان الأدرينالين (الإجتماعي) عندما تهيجه الحروب، ينتج كثيراً من التطور الفكري والسياسي والتقني، هذه ثمرة الحرب المخفية، الثمرة التي يؤمن بها كل رجالات الدول عندما يدخلهم القدر إلى حرب إضطرارية او حرب تطوعوا لها، ويعملون لجنيها.
 
فهل قبضنا ثمار الجهاد الكفائي كلها؟ ام ان هذه الطغمة، هذه الطبقة السياسية، حالت دون كل ذلك؟ كما حالت دون ثمرات النظام الديمقراطي النيابي ل13 سنة ماضية؟ أي كما خربوا تلك الورقة التي أتى بها السيستاني للبلد بعد ان استنزف قوته المرجعية في سبيل حرق أجيال من الإعداد للنظام الشعبي الديمقراطي والشورى الإنتخابية التي لا ترضاها عقولنا واعرافنا لولا بيان "كفائي" يقول "نعم" للدستور و "صح" على قائمة 169، مواقف كانت واضحة في مشروعيتها في يومها، ولكن عيب التأريخ الساذج وقراءه، انه يقرأ النتائج ولا يعرف للحقائق والأسباب مكانا.
 
هل قبضنا ثمار الديمقراطية والجهاد الكفائي، لكي نفهم سكوت السيد السيستاني اليوم من كل ما يحصل في المشهد السياسي؟ كيف من الممكن أن نأمن لأنفسنا كثيراً وقد أمن العرب قبل خمس سنين كثيرا فسقطوا فيما سقط به الجميع الآن؟ بل وإن كان وعينا يقول اننا في أمان وصدق وعينا، فكيف يمكن ان نزج بهذه المرجعية مجدداً لهذه الساحة بعد اذ قدمت كل ما قدمت ولم نجني ثمار كل ذلك، ولماذا يجب ان تكون المرجعية وحيدة في مسعى جلب الثمار تلك، إن قال الموتورون انها لم تحاول كثيراً؟ وكيف يمكن ان ينجح مسعى الإصلاح وما يزال المصلحون المطلوبون لعبور ذلك الباب في الجدار الذي نحاول إعادة بناءه وطرد شيطانه الملثم عنه غير موجودين؟
 
سيظل سؤال: هل قبضنا ثمار الجهاد الكفائي كلها؟ يرن في رأسي كل هذه الأيام الشعبانية المباركة ونحن نستذكر وثبة خطيب المرجعية على منبره الكربلائي لكي يحسم معركة أخرى من معاركنا، لصالحنا، في حرب ما زالت بعيدة جدا عن الحسم لمصلحتنا.

  

عبد السلام آل بوحية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/25



كتابة تعليق لموضوع : الجهاد الكفائي.. نصر جزئي ! وفرصة أخرى ضاعت !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل القرين
صفحة الكاتب :
  عادل القرين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net