صفحة الكاتب : قيس النجم

لوحة موناليزا مرجعية!
قيس النجم

 النصر على داعش بات في مراحله الأخيرة بمحافظة الأنبار، ولم يبقَ سوى محافظة نينوى، وهذا يعني تظافر جميع الجهود حتى إعلان الإنتصار النهائي بإذنه تعالى، لإفشال الأجندات التي حاولت وتحاول تقسيم العراق، وبالتالي إذابة جميع الخلافات السياسية، وتوحيد الرؤى لبناء دولة المؤسسات وليست دولة مكونات، وكل ذلك سيتحقق لأن اللوحة التي رسمتها المرجعية الرشيدة، لحفظ العراق أرضاً وشعباً، كانت تحت رعايتها المسدد إلهياً، وإلا مَنْ لعراق المقدسات غير الحشد الشعبي المقدس، ورجال العشائر، وأبنائها البررة من القوات المسلحة البطلة.
مررنا بإنتكاسة كانت كبيرة علينا، بسبب سوء القيادة والاختيار الخاطئ، لمَنْ تسنم قيادة دفة الجيش، في وقت بات العراقي وحيداً في أرض المواجهة، تزامناً مع هروب بعض قياداته، وإستباحة المدن واحدة تلو الأخرى، على يد عصابات التكفير الإرهابية، ثم أن مجاميع الحشد المرجعي، لم تقتصر على أبناء الجنوب، بل إن جميع المكونات شاركت في عمليات التحرير، إذن هو حشد وطني، يقاتل بإسم العراق وتحت راية واحدة، لذا لن تنالوا من لوحة وطنية عابرة للمكونات، مؤطرة بفتوى المرجعية الرشيدة، فهي التي حفظت كرامة العراق بأرضه وشعبه.
المعركة مع الإرهاب لن تنتهي، إذا لم نقضِ على نوازع النفوس الأمارة بالسوء، ويطلق العنان لنية غايتها واحدة، هي العمل بإخلاص لأجل العراق، وهذا يذكرني بوداع أحد جنود المرجعية، الذي ذهب من أجل تحرير مدينة تكريت، حيث سألته طفلته: الى أين أنت ذاهب يا أبي، فأجابها: ذاهب لأشتري لكم ليلاً أمناً! فبادرته بالسؤال: ومن أين لك الأموال يا أبي؟ فقال لها: سأشتريه بدمي وكررها ثلاثاً، لبيك يا عراق الحسين، نعم إنه النداء الذي قض مضاجع العصابات التكفيرية، وبعض الساسة الخونة الذين يريدون تمزيق الصف العراقي.
 مثل هكذا بطل من أبطال الحشد، حرر مع رفاقه الأحرار مدينة تكريت، ليلبي نداء المرجعية، ولم يقف مكتوف اليدين، أمام موجة الدواعش الصعاليك، أو تصريحات الساسة المأزومين، الذين يرغبون في تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ، ألا فاللعنة على الظالمين، الذين إبتدعوا مذهباً إسلامياً داعشياً باسم الدين، ليحاربوا معسكر الحق والفضيلة، لكن جنود المرجعية الأحرار، من أبناء العراق الغيارى كانوا بالمرصاد، فمواجهتهم كانت على شكل أجوبة هادئة متشحة بالدمع والدم، من اجل أن تبقى عباءة المرأة العراقية شامخة فوق رأسها، للحفاظ على كرامتها مصونة بشجاعة الإبطال.
ختاماً:  ستتحرر الأنبار والفلوجة كاملة، حينها علينا الحفاظ، على لوحة الموناليزا المرجعية، التي رسمت بريشة السيد علي السيستاني، بطريقة ذات طراز خاص، لمَنْ أراد العمل بنكران الذات، وهي خطوة في الاتجاه الصحيح، لأن العراقيين يدركون جيداً أنه لولا فتوى المرجعية، لما تحرر شبر من أرضنا المغتصبة، لأن أعداء العراق كانوا وما زالوا، يحاولون تأخير عمليات التحرير بمختلف الحجج، إذن هي معركة وجود وبقاء، والمرجعية أطلقت النداء، فكان العراقيون على مستوى الحدث!
 

  

قيس النجم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/25



كتابة تعليق لموضوع : لوحة موناليزا مرجعية!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رياض السندي
صفحة الكاتب :
  د . رياض السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نفوسٌ للبيع في سوق الهرج ..!!  : حمزة علي البدري

 هل تحول الوطن الى مجموعات سكانية لاتجد حتى هواءً صالحاَ للتنفس !!  : د . ماجد اسد

 برعاية وتمويل من الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين: الحسينية والعباسية افتتاح مهرجان ‏موسم الأحزان الفاطمي ‏الرابع ‏  : موقع الكفيل

 قتل 350 واعتقال 110 ″دواعش″ خلال معارك ″لبيك يا رسول الله″

 المدرسي يدين تفجيرات "مدينة الصدر" ويدعو إلى ملئ الفراغات في الوزارات الأمنية  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 12سببا لإقالة النجيفي وواحدة لأعدام مرسي !  : صالح المحنه

  الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي تنجز 60% من اعمال مشروع الحماية الكاثودية لخط النفط الخام بزركان- فاو  : وزارة الصناعة والمعادن

  أداب الجنس في الاسلام  : علي محمد الطائي

 الحشد حشدنا ام حشد غيرنا .!  : مهند ال كزار

 يقظة الذات!!  : د . صادق السامرائي

 غريب " مطار كربلاء الدولي مشروع حيوي ومتابعتنا له مستمرة"

 الانحِرَافُ المُقَدَّس  : جاسم حسين المشرف

 بدء عملية واسعة لتحرير منطقتي النباعي والكسارات ومقتل 76 داعشیا فی انحاء العراق

 "صراع" ميسان تحصل على جائزة افضل عمل مسرحي في مهرجان ينابيع الشهادة المسرحي في بابل  : عدي المختار

 عليُّ الدرُّ يبقى والإمـــــام  : كريم مرزة الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net