صفحة الكاتب : جميل عوده

الإسلام وحقوق الإنسان بين التنظير والواقع
جميل عوده
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 
 يمكن تعريف حقوق الإنسان بأنها القيم والمبادئ الأخلاقية والاجتماعية الأساسية التي لا يمكن للناس، من دونها، أن يعيشوا بكرامة كبشر. وتشكيل حقوق الإنسان بهذا المعنى أساس الحرية والعدالة والسلام، وإن من شأن احترام حقوق الإنسان أن يتيح إمكان تنمية الفرد والمجتمع تنمية كاملة..
 إن فكرة حقوق الإنسان ليست فكرة جديدة للمجتمعات الإنسانية بالخصوص المجتمعات المسلمة، وذلك لأن صَون الكائنات البشرية من المعاملة القاسية وغير الإنسانية والمهنية للكرامة قد وُجِدتْ الإشارةُ إليه في الشريعة الإسلامية وفي معظم التقاليد الاجتماعية الدينية وغير الدينية عبر التاريخ. وذلك فأن البند الأول من الشرعة العالمية، الذي يعلن أن " كل الكائنات البشرية تولد حرة ومتساوية في الكرامة والحقوق "، إنما يعبر عن التوصيف الأساسي للحكمة الإنسانية التي تَمَّ توارُثُها عبر مختلف الظروف التاريخية، وذلك حتى لما عمد بنو البشر إلى التنازع في ما بينهم البين وقتل بعضهم البعض.
 وقد تناول الإسلام -على المستوى النظري- حقوق الإنسان من خلال ثلاث ركائز أساسية، الأولى: هي الكرامة الإنسانية “ولقد كرمنا بني آدم” والثانية: هي المساواة بين البشر جميعا في أصل النشأة والخلق “يا أيها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا” والثالثة: هي المفاضلة بين الناس على أساس العمل الذي يقوم به الإنسان، لا على شيء آخر من لون أو عرق أو جنس “إن أكرمكم عند الله أتقاكم”. 
 لكن السؤال المهم بالنسبة للمسلمين، سواء عملوا بأحكام الشريعة الإسلامية أو وضعوها وراء ظهورهم، هو هل حظيت "حقوق الإنسان" بالاهتمام المطلوب عند المسلمين على المستويين النظري والتطبيقي كما حظيت باهتمام غير المسلمين؟ وما هي الآثار التي ترتبت على ضعف اهتمام المجتمعات المسلمة بتلك الحقوق مقارنة بغير المسلمين مع أن المسلمين كانوا يوما ما، لهم سبق القصب في كل شيء؟ 
 يرى بعض المفكرين المسلمين من أمثال السيد مرتضى محمد الشيرازي "أن هذه السلسلة الواسعة من الحقوق ابتليت على الصعيد المعرفي بالإهمال، وعلى الصعيد العملي بالانتهاك والسحق، أما على الصعيد المعرفي والنظري، فنجد أن الحقوق عندنا نحن المسلمون مهملة، ولم تعطَ حقها من البحث والدراسة" وهناك شواهد كثيرة على هذا الإهمال، مثل إهمال الموسوعات الحديثة لـ(حقوق الإنسان في الإسلام) فإنها لا تفرِد لذلك إلا صفحة واحدة كما أن مجمل ما خصصته للحديث عن مجمل الحقوق يقرب من (8) صفحات فقط!. إذن لا نستغرب عندما نجد أن الحقوق منتهكة؛ لان الحقوق على الصعيد النظري والمعرفي مهملة، فأين الحديث والتنظير لحقوق الإنسان في بلداننا، ومعاهدنا العلمية، وجامعاتنا الأكاديمية..؟ أين الحديث عن حقوق الطفل؟ أو حقوق المرأة؟ أو حقوق العامل؟ أو حقوق المزارع؟ أو حقوق الطالب؟ أو حقوق المعلم؟ أو حقوق النقابات؟ أو حقوق العشائر؟ أو حقوق الأحزاب؟ أو حقوق الشعب؟ أو حقوق الدولة على الشعوب العكس؟." 
 أضف إلى ذلك، أن من سوء حظ المسلمين أن تراثهم الإسلامي، بما يحويه من كنوز تركز على الإنسان بالدرجة الأولى، ضائع في زحمة الخلافات المذهبية المقيتة التي يشهدها العالم الإسلامي، منذ وفاة رسول الله (ص) وحتى اليوم. وأن أهم الآثار التي ترتبت على إهمالهم لمسألة حقوق الإنسان وحرياته على المستوى الفقهي وعلى المستوى العملي هي: 
 1- قيادة غير المسلمين لحقوق الإنسان: أن الغرب اختطف من المسلمين الأضواء وانتزع منهم حتى الريادة الحقوقية، لان المسلمين كانوا هم القادة والرواد في مختلف الحقول، في الاقتصاد السليم، وفي السياسة القويمة وفي الاجتماع المستقيم، وفي الحقوق أيضا. ومن الطبيعي أن الغرب عندما يكون هو القائد في المجالات الحقوقية فانه يبصمها ببصمته، ويهندسها على ضوء منظومته المعرفية والحضارية، ويفرض شروطه وأفكاره على الآخرين من الأمم الأخرى والحضارات الأخرى. وبالتالي، عندما يكون الغرب هو الرائد والمنظر في الحقل الحقوقي، فانه يفرض ثقافته الحقوقية في هذه القضية وسائر القضايا والتي ليست بالضرورة هي لمصلحة الإنسان؛ وذلك لأن الحقوق التي يدعو إليها الغرب ليست كلها حقوقاً فطرية سليمة، بل أن العديد منها هي في الواقع تعد انتهاكا لحقوق الله تعالى، بل حتى لحقوق الإنسان. 
2- غياب منطق الحقوق عند المسلمين: فغياب الثقافة الحقوقية الإسلامية بل ضعف مجمل ثقافة حقوق الإنسان في العالم الإسلامي، سواء في البيت أو المدرسة أو المجتمع، يولد انتهاكا للحقوق والحريات؛ إما عن جهل بتلك الحقوق أو عن تقصير متعمد. فعندما لا نتحدث عن حقوق الطفل فلا نعمل على حماية الأطفال من الإخطار المحدقة بهم. وعندما لا نتحدث عن حقوق المرأة نفقد دافع احترامها وتكريمها. وعندما لا نتحدث عن حق العامل والفلاح فانا لا نوفر لهما البيئة السليمة للعمل والإبداع وهكذا.
3- توسع انتهاكات حقوق الإنسان في المجتمعات الإسلامية: يقوم عالم اليوم على مفاهيم حقوق الإنسان، ويرتبط تقدم المجتمعات وتأخرها بالإضافة إلى الصناعة والتكنولوجية بمدى الالتزام باحترام حقوق المواطن وتطبيقها. ومع أن الكثير من التقارير الصادرة من دول غرب أوربا وأمريكا تؤكد على أن الدول الإسلامية بشكل عام، والدول العربية بشكل خاص هي في ذيل قائمة الدول التي ترعى حقوق الإنسان، ليست كلها دقيقة لكنها تعد مقبولة إلى حد كبير في ظل أجواء عدم احترام الإنسان، وفي ظل بروز ظاهر العنف غير المسبوق باسم "الدين".
 إذن؛ ثَمَّةَ حاجةٌ إلى تقويم حَلِيمٍ وبَنَّاءٍ للدور الذي يمكن لدين شَأْن الإسلام أن يلعبه على الأقل في تأكيد بعض الحقوق الكونية التي تَخُصُّ البشرَ بحسبانهم بشرا. وهي الحقوق التي لا يمكن أبدا التنازل أو التخلي عنها، نظيرَ الكرامة والحريةِ اللَّذَيْنِ بدونهما لا يمكن اعتبار أي وجود وجودا إنسانيا حقا.. فالاعتراف بالكرامة المتأصلة لدى الأسرة البشرية وبحقوقها المتساوية الثابتة يعتبر ركيزة أساسية للحرية والعدل وتحقيق السلام في العالم. وإن ازدراء أو التغاضي وإغفال حقوق الإنسان، لهو أمر يفضي إلى كوارث ضد الإنسانية، وأعمالا همجية، خلّفت جروحا وشروخا عميقة في الضمير الإنساني..
 يقول الإمام الشيرازي (قده) في كتابه احترام الإنسان في الإسلام: من أهم الأمور التي أكد عليها الإسلام تأكيداً بالغاً، هو احترام الإنسان بما هو إنسان، مع قطع النظر عن لونه ولغته وقوميته ودينه ورأيه، فالإسلام يؤكد على احترام كل الناس حتى إذا كانوا كفاراً غير مسلمين، لأن الإنسان بما هو إنسان محترم، والقرآن الكريم يقول: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً).
...................................................
** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...

  

جميل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/26



كتابة تعليق لموضوع : الإسلام وحقوق الإنسان بين التنظير والواقع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض البياتي
صفحة الكاتب :
  رياض البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إخوانيات جديدة تتحفني فضلا!  : كريم مرزة الاسدي

 صيغة التعايش المشترك..!!  : عماد الجليحاوي

 سبايكر لا نريدها أن تتكرر  : رحيم الخالدي

 كربلاء تشهد انطلاق مهرجان "تراتيل سجادية"، وممثل السيد السيستاني يدعو الحكام إلى وعي أهمية التعايش السلمي

 رسالة إلى السيد عمار الحكيم  : مواطن من ديالى

 سبل أخرى".. ورقة ضغط جديدة  : علي علي

 شرطة واسط تلقي القبض على 37 متهم وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 مديرية شهداء كربلاء تواصل استقبال الطلبة المتقدمين للدراسات الجامعية الصباحية  : اعلام مؤسسة الشهداء

 فَوْقَ ضِفَافِ الْوَجَعِ اللَّيْلِيْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 إعدام النمر؛ يا اعدل الناس الا في معاملتي  : رشاد رمزي

 مجلس الأمن يدعو للاسراع بتشكيل حكومة ويشيد بدور المفوضية العليا للانتخابات

 عُترة النبي طَريق الجَنة.  : اثير الشرع

 ديالى : القبض على شخصين بحوزتهم مواد مخدرة في بعقوبة  : وزارة الداخلية العراقية

 تداعيات ذهاب المالكي (2)  : سعود الساعدي

 ذي قار تهدد بإعلان المحافظة إقليما إذا ما استجاب البرلمان لضغوطات البرزاني وداعمي الإرهاب  : شبكة اخبار الناصرية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net