صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

الكفاءات والامتيازات في ميزان التقييم
ماجد الكعبي
في كل زمان ومكان وعلى مر العصور والدهور تحتل الأمم والشعوب والأفراد حضورا متميزا , ومنزلة عالية , وتجذرا عميقا بما تمتلك من قيم أصيلة ,  وشمائل رفيعة ,  وانجازات عملاقة فالحضور المتميز والمتألق لكل إنسان بما يمتلك من أرصدة ثقافية وسياسية ودينية واجتماعية يعلو بها ويمتاز بمعطياتها ,  فبها يسمو إلى عليين ,  وابتعاده وتجرده عنها يظل متخثرا في مستنقع الضياع وفي مزبلة الواقع , فالمرء يقاس بما يعطي ويبدع وينجز وبما يحقق من إضافات نوعية ,  وفيوضات مبدعة ,  فكفة ميزان الارجحية والتألق تثقل بما يتكدس بها من أصول وإبداعات ومنجزات واشراقات تجسد إرادة فولاذية وشجاعة فائقة ومتفردة وتقدم متسارع .
 فنرى في مجتمعنا العراقي المضطرب ,  وواقعنا المأزوم أكداسا متكدسة من السلبيات الموجعة ,  والاحباطات المؤلمة ,  والتردي المتزايد ,  وانعدام الاقيسة والقياسات الحقيقية ,  وضياع الموازين الدقيقة ,  فكم من إنسان متوقد ومعبأ بالقيم والمثل ويمتلك مزايا ومميزات مشحونة بالذكاء المشع والشموخ المتألق ولكننا نراه مهملا في زوايا النسيان , وضائعا في متاهات الألم والمرارة لأنه يشعر بأنه طاقة منورة ونيرة ومنيرة ,  ولكنه محارب ومحاصر من ذئاب الكلام ,  وكلاب الوقيعة فينحر أيامه وسنينه وأعوامه وهو يجتر علقم الصبر ويمضغ حنظل ومرارة الألم المتأتي من شعوره باختلال ميزان التقييم ,  فهو سجين آهاته وآلامه ويندب حظه العاثر لأنه يعيش في حضيرة من الوحوش الكاسرة  التي تنهش لحمه وتلعق دمه وتدمر وجوده لأنها لا تمتلك غير هذه الأسلحة الفتاكة . 
إن  الأقدار الحمقاء ,  والصدف الرعناء ,  والظروف الجائرة, إحالة أصحاب الكفاءات والاقتدارات إلى شظايا والى عناصر تقمع في زوايا المجتمع والبيوت ,  فيا ضيعة القيم والتقييم في بلد جعلت المقياس للإنسان ليس علمه ولا خلقه ولا أخلاقه ولا دينه ولا ثقافته ولا إنسانيته ,  إنما جعلت المقياس هو استحواذه على موقع لا يستحقه في حزب أو تيار أو جمعية أو منظمة أو مؤسسة تمتلك سلطة التنفيذ وتنفيذ السلطة وقوة الإعلام وإعلام القوة .. فعندما ننظر بإمعان وادقان لماسي ومهازل واقعنا المعاش والشاخص نشعر بمرارة الألم والضياع ,  وسوء الحظ العاثر ,  وتلاشي القياسات الأصولية ,  فكم من تافه ومهمل لا يمتلك أدنى رصيد في أي ميزة من المزايا ولكنه يتبوأ اليوم إحدى مواقع الدولة المتقدمة فيصول ويجول وينهب ويسلب ..؟  وعندما يحاصر ويكبس فانه يهرب وجواز سفره من جنسيته الثانية تحت إبطه فينهزم وهو مستصحب الحقائب المليئة بالدولارات التي اختلسها من جيب الدولة المتهالك وبطرق شريرة ومكشوفة ولكنه مطمئن لأنه يعرف بان جدارا ضخما من الحماية يصونه ويحميه ويحرسه من كل عقوبة أو عقاب لان هنالك في أقبية الدولة عناصر متنفذة تضمن حمايته ورعايته والتستر عليه وهذه حقيقة معروفة ومتداولة لدى أوساط شعبنا المنهك الذي أنهكته عصابة الغدر والدمار والسرقة واللصوصية ..  فلله لله  أمرك وماساتك يا شعبنا الصابر ويا خزينة الدولة التي أضحت نهبا للحرامية .. وكم من لعوب متفننة بالتصيد والاصطياد لرجال في موقع المسؤولية تمارس دورا ضخما ومضخما وتسلك سلوكا شاذا وملتويا وخبيثا تحقق من خلاله رصيدا كبيرا من الدينار والدولار والسفر والأسفار وفق أساليب الأغراء والغنج والتسلل إلى رجال في درجات عليا من المسؤولية فتخدرهم وتسخرهم لتحقيق مآربها وطموحها وتكون رقما متميزا وواسطة نافذة لاقتحام أي مسؤول مهما كانت درجة وجوده في الدولة ..؟  إن هذه الظاهرة تلعب دورا مشينا في مضيعة القانون وبعثرت الأصول فحذاري حذاري من هذه التحركات المريبة التي يسلكها المتلاعبون والسماسرة والحسناوات المغريات اللواتي يستغلن جمالهن وجاذبيتهن في إشاعة الابتذال والانحطاط في أجهزة الدولة التي ينبغي بل يجب أن تظل محكومة بالقيم الأكيدة وبالحذر الشديد وباليقظة والاحتراس من كل ما هو سيء ورديء ويلحق أسوء الأضرار بسمعة وحضور النظام والالتزام .
إن الواقع المنظور يؤكد بان بعض العناصر قد امتلكت مالا تستطيع أن تمتلكه في الخيال ,  علما بأنها في سني الغربة والتشرد قد عاشت في ديار الغربة أحلى السنوات واستحوذت على أعلى الامتيازات وعوملت من قبل الدول التي استضافتها معاملة كريمة وقد اكتنزت الكثير الكثير من الإيرادات ,  وعندما عادت إلى الوطن تحت ألقاب المجاهدين والمناضلين والمعارضين والمقارعين امتلكت في الوطن مواقعا عليا في أجهزة الدولة وحصلت وما تزال تحرز امتيازات عظمى ومزايا كبرى وأصبحوا تجارا وليس ثوارا ,  وفي خضم طوفان الدولارات قد نسوا المبادئ التي كانوا يتبجحون بها وتنكروا لتاريخ المجاهدين معهم فقد تجاهلوهم وأهملوهم وتركوهم يلعقون مرارة الصبر والتصابر على مهازلهم التي ما أنزال الله بها من سلطان ,  فشهوة الحكم وبريق الدولارات صم أذانهم ,  وأعمى عيونهم عن الواقع المزري الذي يعيش به الآن بعض الذين تخندقوا معهم وقدموا الأكثر منهم شهداء وتضحيات وهم تنعموا ومازالوا يتنعمون بما لذ وطاب من المقتنيات والامتيازات والآخرون الذين سبقوهم في التضحيات والبذل والعطاء مازالوا يتضورون جوعا ولا يملكون دارا ولا يتقاضون راتبا ومازالوا ينتظرون الفرج من رب العالمين بعد أن نسوهم أرباب السلطة والامتيازات .
إن  المجاهدين الحقيقيين المقارعين للنظام السابق , والمناضلين الاصلاء ,  لن يحصدوا من تاريخهم المشرق والمشرف شيئا ايجابيا ونافعا لهم ولعوائلهم الصابرة ولحد الآن يتمرغون على بساط من الجمر واليأس والفقر والألم ,  والأمر والأدهى أن بعض الذين عادوا إلى تربة الوطن  وان كانوا في الغربة يسمون أنفسهم بأهل المبادئ والقيم  فقد تغيرت مبادئهم ,  وتلاشت قيمهم واخذوا يلهثون وراء أطماعهم ومصالحهم وتنكروا لكل الاشراقات والالتزامات وقد تجانسوا وترابطوا مع العناصر المدانة التي بقية تنعم بعطاءات المجرم صدام حسين ..! فكل هذه العناصر الوصولية والنفعية والانتهازية والخبيثة استطاعت بقدرة قادر وبضربة  ساحر أن تتسلل إلى البرلمان والى الدرجات الخاصة والى الوزارات  وإنها الآن تمتاز بحضور متميز ,  وتمتهن الادعاءات العريضة والتمشدقات الكبيرة وتنادي بالوطنية وهي ابعد الناس عنها نصا وفصا ,  وشعبنا يعرف بوعيه الثاقب هذه العناصر الافاكة المخادعة ,  ولا تنطلي على الجماهير اليقظة كل هذه الممارسات المدانة والتسللات الشريرة ,  والشعب يمهل ولا يهمل ,  وإذا انفجر دمر والمستقبل مفتوح وكشاف ,  والعاقبة لأصحاب الكفاءات والمبادئ والالتزامات فهم بحق أوتاد التغيير والتثوير وصناع عناقيد الأمل والرجاء والعطاء , والموت والعار والشنار لكل الأشرار والافاكين والوصوليين  على مدار الأيام والسنين والأعوام .
    
          مدير مركز الإعلام الحر 
majidalkabi@yahoo.co.uk 
 

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/21



كتابة تعليق لموضوع : الكفاءات والامتيازات في ميزان التقييم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الكاتب ، على ملخص القول في مشي النساء لزيارة الاربعين - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : كانت فتوى اليعقوبي سيئة الصيت بحرمة خروج النساء لزيارة الحسين عليه السلام سيرا على الأقدام من مسافات طويلة هي واحدة من علامات سوء العاقبة و العياذ بالله , و خرجن ( ربات الحجول و كن أفقه منه ) مخالفات لأوامره و تشريعاته الفاسدة من البصرة إلى الديوانية و غيرها من محافظاتنا العزيزة مواساة لزينب عليها السلام . و استمر بالمكابرة ووجه أصحاب المواكب بعدم إطعام النساء الزائرات أو سقيهن الماء و أن ذلك فعل محرم , و لم يستجب له أحدا كما نعتقد . وتوقفت قناته ( النعيم ) ( لسوء توفيقها ) وللسنة الخامسة على التوالي عن نقل مشاهد المسيرة الأربعينية ( دون القنوات الشيعة و حتى المخالفة والعلمانية )و كيف تفعل ذلك و لا يمكن تصيد مشهد واحد و لو من دقائق معدودة و مسجلة لايظهر فيها نساء , مما يبين خزي شيخهم و سوء توفيقه في خدمة الحسين عليه السلام . و لا أريد أن أخوض في الاستدلال أو الجدل في هذا الأمر و لكن فقط أقول للشيخ و أتباعه هل يا ترى قد منعتم نسائكم عن الحج و الطواف حول الكعبة بين الرجال و فيهم الوهابي و السني و الناصبي و المتصوف , أم تسيئون الظن بالرجال من أتباع أهل البيت ع فقط و تحسنون الظن باعدائهم , أم أن نسائكم في الحج عفيفات و نساء المؤمنين في زيارة الحسين ( ع) ......... ( و حاشاهن ) , أم أن شيخكم أكثر غيرة على المؤمنات و عفة من الله و رسله إبراهيم و إسماعيل و محمد ( ص ) في تشريع الحج ؟

 
علّق صلاح حسن ، على زيارة الأربعين وتشكيكات أدعياء العلم ! - للكاتب ابو تراب مولاي : احسنت بارك الله فيك

 
علّق مصطفى الهادي. ، على إجتهاد السيد الحيدري في مقابل النص - للكاتب ابو تراب مولاي : بدلا من نقد زيارة الأربعين عليه ان يوجه نقده إلى السياسيين الذين عطلوا كل شيء بجهلهم وفسادهم . البلد لا يتعطل بسبب زيارة الاربعين لانه بلد يعتمد بالدرجة الاولى على النفط وليس الصناعة حتى يُقال ان المصانع تتعطل . بالاساس ان المصانع لا وجود لها او عدم عملها بسبب سوء الكهرباء التي تُدير هذه المصانع . هذا الرجل ينطلق من نفسية مضطربة تارة تمدح وأخرى تذم وأخرى تُحلل وتحرم يعني هو من الـ (مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا) . انها سوء العاقبة ، لأننا كما نعرف أن العاقبة للمتقين. على ما يبدو فإن هذا السيد لا ينفع معه كلام ولا نصح ابدا لأنه يسعى إلى مشروع خاص به وما اكثر الذين اطلقوا مشاريع بعيدة عن نهج الله ورسوله وآل بيته الاطهار. ولكن العتب على من يدرسون لديه ألا ينظرون حولهم لما يُكتب من انتقادات لشيخهم . وكذلك العتب على حوزاتنا التي لا تسن قانونا يعزل امثال هؤلاء ويخلع عنهم العمامة . لا بل سجنهم لتطاولم على الكثير من الثوابت.

 
علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال طاهر
صفحة الكاتب :
  جمال طاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مكتب المرجع السيستاني ينفي إرسال وفد إلى رئيس الوزراء بشأن الازمة بين بغداد و أربيل  : وكالة نون الاخبارية

 فاجعة الكرادة تنذر بالكثير  : عمار جبار الكعبي

 العمل تنظم سفرة ترفيهية لمستفيدي دور الدولة للايتام  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الفرق الإسلامية: المرجئة  : السيد يوسف البيومي

 في مراسم فتح باب الضريح المطهر للإمام علي (ع) حضور كبير لرؤساء وأساتذة الجامعات وفضلاء الحوزة العلمية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 في 2012م هل سيبقى الاحتلال والانتداب الأمريكي أم الانتداب فقط؟  : د . حامد العطية

 زيارة ظريف للعراق ولقاءه بالأقوياء  : صباح الرسام

 ثورة الإمام الحسين واستشهاده متعلق بصدق النبوة ورسالة ....  : سيد صباح بهباني

 آليه توزيع الحقوق الشرعيه عند السيد السيستاني دام ظله ( 2 )  : ابواحمد الكعبي

 مطر  : نور صباح

 شارلي ايبدو.. نار في جبال الجليد  : عدنان الصالحي

  الشهيد الحكيم ويوم الشهيد العراقي  : سعيد البدري

 كمال الحيدري والدعوة إلى محاسبة الأئمة المعصومين عليهم السلام!!  : السَّــيِّدُ عَبدُ الصَّاحِبِ الهَاشِمِيُّ

 أمبراطوريات الشركات الأمنية الخاصّة--- كتاتيب قمامة المحتل !!!  : عبد الجبار نوري

 السلام هو المطلب المنطقي العادل العاقل والأمر في القرآن الكريم يقتضي الوجوب، وهذه الآية أصْلٌ في  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net