صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

التحالف الوطني العراقي الاحباط السياسي والشعبي
د . رائد جبار كاظم
العراق بلد متعدد الاديان والطوائف والمذاهب والقوميات، ومعروف ذلك على مدى تاريخه العريق، وقد اقر الدستور العراقي ذلك التنوع والتعدد في فقراته، وعلى هذا الاساس اقيمت العملية السياسية في العراق ما بعد 2003، اذ أن نظام الحكم في العراق هو النظام الجمهوري الديمقراطي التعددي الاتحادي، والديمقراطية في النظام السياسي العراقي هي الديمقراطية التمثيلية البرلمانية، أي يتم أختيار وأنتخاب أعضاء البرلمان من قبل الشعب ليمثلوه في العملية السياسية، وهذا هو حكم الشعب غير المباشر في النظام الديمقراطي البرلماني. وقد أفرزت العملية الديمقراطية في العراق ظهور أو بروز المكونات الاجتماعية والسياسية المتعددة التي كانت غائبة في التمثيل السياسي والحكومي قبل التغيير، وأتضح التمثيل السياسي بصورة جلية، اذ مالت كل فئة او مكون لأنتخاب من ينسجم مع توجهاتهم الدينية والقومية والحزبية والمذهبية، وهذا ما أنتج بحد ذاته ظهور وتكون الفكر الطائفي والمحاصصة السياسية والتوجه الحزبي والمناطقي الضيق. ولست هنا في مجال تناول تلك الظاهرة، لأن الجميع يؤمن ويعرف ان العراق مجتمع مكونات متعددة، ولهذا يصفه البعض بالفسيفساء، لتنوع وتعدد ألوانه ومكوناته، وما أجمل وحدته وتكاتفه وتماسكه في الافراح والاتراح، وفي السراء والضراء.
لست من الذين يعشقون الطائفية ولا الطائفة، ولا الحديث فيها أو عنها، بقدر ما يهمني البحث في الوجود الانساني، والاهتمام بكينونة الفرد وكرامته، وبما اننا اتفقنا منذ بداية الحديث ان الدستور والواقع والتاريخ العراقي يثبت تعدد مكونات المجتمع وأن لكل مكون من يمثله من الاشخاص والاعضاء في الدولة، بسلطاتها الثلاث، فأنني أود الحديث عن من يمثل المكون الشيعي في العملية السياسية، بوصفه أحد مكونات الشعب والمجتمع العراقي.
يمثل التحالف الوطني، الممثل الرئيس للمكون الشيعي في العملية السياسية بعد التغيير، الى جانب التحالفات السياسية الاخرى من سنية وكردية ومسيحية وتركمانية وأيزيدية، ومكونات أخرى، ومن المنطقي ان يكون من يمثل جماعة أو فئة أو مكون ما في أي مجال من المجالات السياسية والحياتية والاجتماعية، أن يكون قريب ممن يمثله، وأن يعيش همومه، وأن يتلمس أفراحه وأحزانه، وأن يكون معهم في الشدة والرخاء، لأن تلك الجماعة قد رشحت وأنتخبت وأختارت من يمثلها من الاشخاص في الدولة، ويكون لسان حالها، والمعبرعنها، والمطالب بحقوقها والمدافع عنها ساعة الحق، وهذا حال جميع من يمثل المكونات في البرلمان والحكومة، بمختلف مكوناتهم وتنوعاتهم، لأننا وضعنا الجماهير وضعت ثقتها بهؤلاء الاشخاص والاعضاء والاحزاب السياسية، وفق ما تتعامل به الدول المدنية في العالم اليوم، والدول الديمقراطية تحديداً.
وضع افراد وابناء المكون الشيعي ثقتهم بالتحالف الوطني وأعضائه وأحزابه، ليكون أميناً على أصواتهم وحقوقهم ومطالبهم، كما وضع أبناء المكونات الاخرى ثقتهم بمن يمثلهم من الاعضاء والاحزاب، ولكن حين نأتي لملاحظة وملاحقة واقع التحالف الوطني وأمانته نجده فاقد للامانة والمصداقية، ولم يحمل الامانة ويؤديها بأدنى صورة، وكان اشد ظلماً على من يمثلهم، وأكثر من يضيع حقوقهم ويسرق مطالبهم، وأقرب للخيانة والنفاق لجماعته من الغير، وأكثر مجاملة ونفاقاً مع الغير، من الاحزاب الاخرى، ويحاول التملق لهم والتقرب منهم، أما من يمثلهم من مكونه او ممن وضع ثقته به، فهم افراد من الدرجة العاشرة في القرب والدفاع عنه وعن حقوقه. 
والكلام الذي يصدق على خيانة التحالف الوطني واحزابه ومجاملته ونفاقه قد يصدق على التحالفات الاخرى مع مكوناتها، فتجد تلك الاحزاب والتحالفات السياسية قد خذلت جماهيرها ايضاً، ولم تعد خير من يمثلها، وينوب عنها في الملمات والمحن، وهذا ما نلاحظه بصورة جلية أيضاً، وما تعبر عنه الجماهير الساخطة والناقمة من قادتها وأحزابها السياسية في التظاهرات او الكتابات التي تنشر في الصحف والمجلات، او الآراء التي نشاهدها ونسمعها من الاشخاص في القنوات والاذاعات، وقد أكتفت تلك الاحزاب والتحالفات بالتعبير والتمثيل عن نفسها خير تمثيل، لمصالحها الحزبية والذاتية الضيقة، والدفاع عن مكاسبها الشخصية التي ادت بالبلد ما احدثته من دمار وانهيار للعملية السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وأدخل البلد في حروب وأزمات ومحن لا مخرج منها الا برحمة من الله وعون.
لقد أذاق التحالف الوطني الفئة التي يمثلها الويل والمحن والمصائب، ولذلك تجده بعيداً كل البعد عن جماهيره وناسه، ولم يقترب منهم الا في ساعة الانتخابات، أو حين يتعرض البلد لمحنة او هلاك، اما في اوقات الرفاه والفرج فلا روح ولا ريحان ولا جنة نعيم، وأنما هي خالصة للاحزاب والتحالفات والجماعات المتنفذة، وللعامة السقم واللعنة والجحيم. ولم يتغير حال المواطن الفقير  الى الافضل والاحسن بل الى الأسوأ والارذل، فها هي مدن المكون الشيعي تزداد بؤساً وفقراً وقهراً ومرضاً وتخلفاً، ومدن الساسة والاحزاب عامرة بالخيرات والاموال والرفاه، هم وعوائلهم ومن يتبعهم من الحاشية والمتملقين. فلم السكوت، والى متى الصبر على ذلك الحال المزري والواقع المقيت الذي لا أنفراج له ولا فرج؟ 
جماهير التحالف الوطني، الذين يمثلون نسبة كبيرة من الشعب، هم الاكثر ضرراً ومظلومية من قبل اعضاء وأحزاب التحالف الوطني الذي يمثلهم، المنغلق على ذاته، والغارق في ملذاته وشهواته، ويدفع بأبناء مكونه الى الموت والجحيم ليخلوا لهم الجو ويعيشوا ما تبقى من حياتهم على جماجم ابناء ذلك المكون ودمائهم الطاهرة، ولكن لن تدوم تلك الحال ولن يسكت الشعب على ذلك الحال، لأنه طفح الكيل وبلغ السيل الزبى، ولن يسكت من سُرق حقه، وضاع وطنه، وسحق شرفه، من قبل جماعات تستغل طيبته، وتمثل عليه دور الشريف والنزيه والامين، وحقيقته الخيبة والخسران والفساد والكراهية. وها هو التحالف الوطني يعيش اليوم حالة من التشظي والانقسام في صفوفه، والاحباط السياسي والشعبي، وقد خسر شعبيته، بسبب سياسة الانزواء والابتعاد عن جماهيره الغفيرة التي رفعته مكاناً علياً.     
لم يتغير واقع المكونات الاجتماعية والسياسية التي كانت مهمشة قبل التغيير، نحو الاحسن والافضل، بل تعرضت الى أهتزازات وأنهيارات وانكسارات كبرى، بسبب أحداث وكوارث ومحن ألمت بالبلد وبجميع مكوناته، ومن جراء السياسات الخاطئة التي تم ممارستها من قبل الاحزاب والتحالفات، وبفضل سياسة الاجندات الخارجية التي تتحكم بوضع البلد وشؤونه الداخلية، وهذا ما يمثل نقطة الضعف الاقوى في انهيار العملية السياسية في العراق، اذ لا توجد سياسة وطنية خالصة، وانما مخططات جاهزة تُصنع في غرف ومطابخ سياسية، على المسؤول والسياسي تطبيقها بشتى الطرق والاساليب، وبقائه في السلطة مرهون بخدمته لمن جاء به الى السلطة من الجهات المتنفذة والحاكمة، والتي تموله بالمال والسلاح والافكار. فمتى يخرج المارد من قمقمه ليخرج للناس ملبياً طلباتهم ومحققاً أحلامهم وطموحاتهم، وليقل للشعب شبيك لبيك ها انا بين يديك؟ وما أظن ذاك الأمر قريب.

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/29



كتابة تعليق لموضوع : التحالف الوطني العراقي الاحباط السياسي والشعبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صندوق الضمان الاجتماعي
صفحة الكاتب :
  صندوق الضمان الاجتماعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجيش العراقي يحرر سد بادوش غربي الموصل

 ترامب / قراءة في تجليات الواقع الجديد ومعطياته  : عبد الجبار نوري

 مكتب المرجع المفدى السيد السيستاني:لم يعرض نص مسلسل (امام الفقهاء ) على سماحة المرجع ولاصحة لاعطاء ترخيص باظهار وجه من يؤدي ادوار المعصومين  : براثا نيوز

 معتصمو الانبار يرشقون وفد عشائر الوسط والجنوب بالقناني والحجارة اثناء زيارتهم لساحة الاعتصام

 قوات الأمن المحلية في محافظة الديوانية تشيد بمشروع الصدقة الجارية الأضخم في المحافظة  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 منظمة تموز للتنمية الاجتماع تقيم ندوتين في مخيمات الخالدية – محافظة الانبار  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 مستشفى الاورام التعليمي في مدينة الطب يسجل احصائية متميزة في مجال الفحوصات المختبرية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الاسد من سورية العروبة يعلن رسائل بين التحذير والتصفير والاستمرار بالدولة  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 اللجنة الخاصة بالمراقبين الدوليين في مكتب هيئة الاقليم تصدر تقريرها حول نشاطاتها في اعتماد فرق المراقبة الدولية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ألمسيرة ألحسينية الراجلة ظاهرة ثقافية !  : علي جابر الفتلاوي

 شحة المياه مؤامرة داعشية  : حيدر فيصل الحسيناوي

 عودة اكثر من 57 الف اسرة نازحة الى المناطق المحرر في محافظة الانبار

 الإعلام المفخخ وبوابة الأوطان  : د . يحيى محمد ركاج

 ظافر العاني لا يساوي عفطة عنز  : عبد الكاظم حسن الجابري

 ماذا خسرت مصر بسبب غباء الإخوان ؟  : ياسر سليمان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net