صفحة الكاتب : جاسم المعموري

من مذكراتي عن اهل الفلوجة الكرام .. * في الطريق الى المحكمة العسكرية ..
جاسم المعموري

 

 
كنا صغارا بعمر الزهور , كبارا بقلوب طاهرة , وكان الوطن حبيبنا , نحبه بشجاعة من خلال بغضنا الشديد لنظام صدام اللعين الذي مازال حتى اليوم يعبث بدماء ابناءه الغيارى , ومن خلال خوفنا عليه , والحرص على وحدته , واستقلاله , وكرامة وحرية ابناءه جميعا ..
في عام 1987 وبعد تخلفي عن أداء الخدمة العسكرية لمدة تقارب العام , ومن ثم هروبي من الجيش , تم القاء القبض علي , وارسالي الى المحكمة العسكرية الخاصة الخامسة في الفلوجة , برفقة  ( المأمور ) نائب ضابط من اهالي الرمادي محافظة الانبار لا اتذكر اسمه , والمأمور هو العسكري المسلح المسؤول عن ايصال المتهم الى المحكمة واعادته الى السجن , وفي الطريق الى المحكمة ركبنا سيارة اجرة عبارة عن باص صغير وكانت مليئة بالركاب من اهل الفلوجة , وعندما جلسنا متقابلين مع الركاب الاخرين , كانت امرأة في الخمسينات من عمرها , تنظر الي وهي تتألم وتطلق الحسرات بين الحين والحين ,وتركز نظرها الى يدي المكبلتين بالقيود الفضية اللون , كانت تبدو وكأنها ستنفجر بالبكاء شفقة بحالي , في الوقت الذي لم أعر أية أهمية لتلك القيود , ولا الى المصير الذي ينتظرني , كان الصمت يخيم على الركاب جميعا فلقد كان الناس في ذلك الوقت في حزن وخوف شديد لما كانت تمر به البلاد والعباد من مخاطر الحرب , وكثرة قتلاها وجرحاها وأسراءها , بالاضافة الى الاعدامات التي كان يقوم بها النظام المجرم ضد ابناء الشعب كافة .. وفجأة صرخت تلك المرأة الفلوجية الغيورة بوجه المأمور قائلة : لماذا لاتفك القيود عن يديه ؟ ألا ترى انه مازال ولدا صغيرا ؟ هل تعتقد انه سيقفز من السيارة مثلا وهي تسير بنا ؟ فرد عليها بكل هدوء قائلا : لاضيرعليه , فلقد كبلوا يدي السيد الرئيس القائد بالقيود ايضا , فهل من عار في ذلك ؟ فصمتت المرأة وساد الخوف والشك صدور الركاب .. 
 
في المحكمة  
كانت المحكمة عبارة عن بيت سكني صغير يقع في الشارع العام في بداية مدينة الفلوجة , وكانت في باحة البيت شجرة سدرة عملاقة تتساقط ثمارها على الارض لثقلها ورواجها , وكنت التقط من تلك الثمار بيدي المكبلتين ونحن بانتظار الاذن لنا بالدخول , فقال لي المأمور : بأي حال انت حتى تفعل ما تفعل وأخذ يضحك .. وقبل دخولي على القاضي تم تحرير يدي من القيود , وهكذا دخلت عليه وطعم السدر مازال في فمي .. فأخذ يتلو منطوق الحكم وانا في قفص الاتهام قائلا : بأسم الشعب حكمت عليك المحكمة بالاعدام رميا بالرصاص , فاغمضت عيني قائلا في نفسي أي شعب هذا الذي خول لكم قتلي ؟ فنظر الي قائلا وهو يعتقد بأني اغمضت عيني بسبب الخوف من الحكم : لا عليك .. لاتخف .. لم انته من تلاوة الحكم بعد .. ثم اخذ القاضي او الحاكم العسكري واسمه الرائد حسيب يتلوا بقية القرارات الصادرة عما كان يسمى مجلس قيادة الثورة والخاصة بتخفيف تلك الاحكام لمن يثبت لديه اسباب مقبولة ادت الى فراره من الجيش , والحقيقة بالنسبة الى حالتي لم تكن كذلك , بل ان الواسطة والمال لعبا دورا اساسيا في تخفيف ذلك الحكم من الاعدام الى السجن , ثم قررت محكمة الاستئناف بعد ذلك غيابيا جعل الحكم ستة اشهر.
في السجن \ الحبانية ( سن الذبان ) *
كان عدد السجناء كبيرا , وكنا ننام بكل صعوبة لضيق المكان , حيث كان العدد يتراوح ما بين الثلاثين الى الخمسين في تلك الغرفة التي لا يتناسب حجمها مع ذلك العدد الكبير , وكانت الاغلبية منهم من الشيعة , مع اثنين او ثلاثة من السنة ,وكردي واحد مع مسيحي واحد .. وجاءت ليلة الجمعة فجلست بعد صلاة المغرب لقراءة دعاء كميل , وهو الدعاء الذي لم يكن معروفا على نطاق واسع في العراق كما هو اليوم .. كان صوتي يعلو شيئا فشيئا , ويسود على تلك الضوضاء التي كانت تملأ السجن , فيما اخذ السجناء ينتظمون جالسين الى جدران السجن وفي وسطه وهم يصغون الى الدعاء , وبعضعهم يردده بعدي هامسا بشفتيه , اما الاخرون فتيقنت منهم بعد ذلك انهم كانوا خائفين من دخول الحراس علينا لمنعنا من مواصلة الدعاء , وربما اتهامنا بتهمة خطيرة تودي بحياتنا .. في تلك اللحظات احسست بأحد السجناء جالسا الى جانبي واضعا رأسه بين ركبتيه وهو يجهش بالبكاء , ويشاطره الدموع صديقي واخي عبد الرزاق كاظم خيون من اهالي الناصرية \ الشطرة ,وبعد انتهائي من الدعاء تعرفت عليه لاول مره انه ضياء الدين رجب من اهالي الفلوجة , وكانت جريمته انه قام متعمدا بتفجير قنبلة يدوية ليحطم كفيه , ويدمر يديه كي لا يقتل المسلمين اثناء الحرب العراقية الايرانية , وقال لي انه فضل الموت اوالسجن على قتل المسلمين , وكان ابوه احد ائمة جوامع الفلوجة , وله معارف من ذوي النفوذ في السلطة مما انقذ ابنه من الاعدام الى السجن المخفف لخمس سنوات . يكاد النور يشع من وجه ضياء كلما كنا نصلي معا جنبا الى جنب , ونقرأ ذلك الدعاء الجميل كل ليلة جمعة , ونتسابق بالتسبيح والذكر والصيام وغيره , ونتعلم من بعضنا البعض , ونسر بعضنا بعضا , ونتعاهد على المحبة والاخوة , لم اناقشه في مذهبه الا قليلا , ولم يفعل هو حتى ذلك القليل .. كنا نحن الثلاثة نتعرض الى الضرب والتعذيب معا دون الاخرين , وكنا نصبّر بعضنا بعضا , كانوا يخرجوننا الى باحة السجن , ويربطون ايادينا الى اعمدة موجودة هناك , ويبدأون بضربنا بالسياط حتى يغمى علينا , ولكن عندما يعيدوننا الى داخل غرفة السجن الصغيرة نبدأ بمواساة ومداواة بعضنا .. هكذا كنا , وهكذا سنبقى , فنحن أيها القاريء العزيز من وطن واحد , ودم واحد , ودين واحد ,وشعب واحد , وتاريخ واحد من الموصل الى البصرة , ومن تكريت الى النجف , ومن الكوفة الى الفلوجة , أما بقايا النظام الصدامي المجرم , من مخابرات , وحزب البعث , ممن يقودون زمر الارهاب في العراق , فهم من يزرع بذور الفتنة والتفرقة العنصرية والمذهبية بين ابناء الوطن الواحد , نعم هناك من يمارس الطائفية هنا وهناك , وهناك من باع نفسه وعرضه وشرفه الى الارهابيين , ولكن هذا لايعني ان الجميع مجرمون , والسؤال الذي اود طرحه هنا هو هل سينتصر الارهابيون وخونة الاوطان الذين استقبلوا الاجانب من الارهابيين بالاحضان ليقتلوا ابناء الوطن , ام ينتصر ضياء الدين رجب واخوته ممن احبوا الناس والوطن ودفعوا من اجل ذلك ارواحهم وحريتهم ثمنا لوحدة الوطن وسلامته ؟ لاشك عندي ان النصر آتٍ وان طال الزمن وغلت التضحيات .
 
*ملاحظة : ماكتبته هنا كان اختصارا لتلك المذكرات , وانما هناك تفاصيل كثيرة جدا لتلك المرحلة والتجربة التي مررت بها ,والتي تخص الاخر المختلف دينيا اوسياسيا او قوميا من ابناء الوطن , لايسع المقام لذكرها جميعا , والمذكور يفي بالغرض المطلوب .
*سمعت ان سجن الحبانية يسمى سن الذبان ولست على يقين من هذه التسمية.
جاسم المعموري
 30 \ 5 \ 2016  
 

  

جاسم المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/02



كتابة تعليق لموضوع : من مذكراتي عن اهل الفلوجة الكرام .. * في الطريق الى المحكمة العسكرية ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح نادر المندلاوي
صفحة الكاتب :
  صلاح نادر المندلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نعيم صدام دفاع غير مبرر وتغريد خارج السرب !!!  : صادق الخميس

 من أضل سبيلا؟ الخلف أم السلف!  : علي علي

 ايقاف الرواتب ..امر دبر بليل وهذه هي الحقائق .  : حمزه الجناحي

 كربلاء والانبياء البحث الخامس  : محمد السمناوي

 قصيدة الشاعر المصري أحمد شلبي في الامام علي (ع)‎

  توصيفات جدي الكحال بن طرخان (أبرة الراعي)  : علي حسين الخباز

 الموقف الأميركي من الشأن السوري  : برهان إبراهيم كريم

 محافظ البصرة يؤكد تمسكه بائتلاف العبادي

 الحكيم انقذ المالكي مرتان  : محمد حسن الساعدي

 التكنوقراط وحكاية أسد الغابة!  : قيس النجم

 بابل الاولى في الكوليرا .. الاسباب والمسببات .  : حمزه الجناحي

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي في قصر الاليزيه بباريس الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 وزارة الشباب والرياضة تشارك في ورشة عمل عن المخدرات  : وزارة الشباب والرياضة

 مصادر تتوقع عودة بوتفليقة إلى الجزائر يوم الأحد وسط احتجاجات

 رسالة الإصلاح بين الإمام الحسين والسيستاني  : عمار العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net