صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

عجوز السياسة الأميركية مادلين أولبرايت
برهان إبراهيم كريم
 ثلاثة نساء  تربعن على  عرش وزارة الخارجية الأميركية لعقدين من الزمن. وأذقن العذاب لكثير من النساء. وكل واحدة منهن كانت أكثر إرهاباً وإجراماً ونفاقاً وكذباً من سابقتها.وأشد إيلاماً على البلاد والعباد.
كانت الأولى هي السيدة مادلين أولبرايت.والتي عاثت في الأرض فساداً وإرهاباً وجوراً لعقدين من الزمن.
سماها أبواها حين ولدت ماري آنا كوربولوفا.وحين تأمركت بدَلته إلى مادلين كوربل أولبرايت.
قضى  والدها معظم حياته سفيراً لبلاده تشيكوسلافيا في عواصم عدة. ولكنه هرب مع أسرته  خلال الحرب العالمية الثانية,ليضع نفسه وأسرته في خدمة  وطنهم الجديد الولايات المتحدة الأميركية.
تحمل  مادلين أولبرايت شهادة جامعية مع مرتبة الشرف في مجال العلوم السياسية. وتتقن اللغات الإنجليزية والتشيكية الفرنسية, وتفهم بشكل جيد اللغات الروسية والبولونية والصربية. 
تزوجها الصحفي جوزيف ميديل باترسون.إلا أنه بعد أن عَرفها إلى شخصيات مهمة, كالسناتور ادموند ماسكي.ولكن نهمها إلى المال والنفوذ, وشبقها  إلى  تسلق السلطة الذين ليس له حدود. دفعاه للهرب منها كي ينجوا بجلده إلى صحفية شقراء جميلة وغير يهودية,مع أن له منها ثلاث بنات. وهذا الطلاق سبب جرحا عميقاً لمادلين,وتحول في حياتها إلى قاموس يعج بمفردات وجمل ومعاني شتى.
أخذ السناتور ادموند ماسكي بيدها ورعاها. ووظفها في مكتب برجينسكي. لكنها انقلبت عليه عندما اختلف مع برجينسكي, وقابلته بالعقوق ونكران الجميل.وكانت له العدو اللدود.
عينت سفيرة للولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة.وأختارها الرئيس بيل  كلينتون وزيرة للخارجية. وكانت أول امرأة تشغل هذا المنصب الرفيع في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية.
ورغم يهوديتها ويهودية والديها قبل اعتناقهم  الدين المسيحي الكاثوليكي.إلا أنها عندما واجهها بطرس غالي الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بيهوديتها, نفت ذلك بشدة. وكذبت خبر يهوديتها الذي نشر في الواشنطن بوست. واعتبرته مؤامرة عربية عليها, هدفه تحطيمها ,والإساءة إليها.رغم أن والدها تخلى عن ديانته المسيحية. وعاد مرة أخرى إلى ديانته اليهودية في آخر حياته.
وصفها أحد زملائها: بأنها انتهازية, وكالحرباء تملك القدرة على التلون بلون البيئة التي توجد فيها.
رفضت استضافة الخارجية المصرية لها في أفخم فنادق الإسكندرية لأنه يحمل اسم فلسطين. 
ساهمت  بدور كبير في فرض الحصار على العراق. والذي تسبب بموت ملايين الأطفال العراقيين. وبررت فعلتها الإجرامية  لمحاورتها الصحفية. بقولها: أرى أن خيار قتل الأطفال خيار صعب للغاية، لكننا نعتقد أن النتيجة المرجوة تستحق هذا الثمن وتجعله مرضياً. وحين  نبهتها الصحفية. قائلة لها: لاحظي إن هذا الرقم اكبر من الذين قتلوا في هيروشيما. قالت أولبرايت: انه يستاهل.
لكنها بعد عدة أعوام على احتلال العراق, وبلوغها من العمر 72 عاماً, أعربت عن أسفها وندمها عن فعلتها السوداء وسلوكها العدواني للعراق.وتراجعت عن  موقفها الإرهابي والإجرامي.وراحت تقول: كان من أفدح الأخطاء التي ارتكبتها في حياتي.فالحرب الأميركية في العراق أساءت لسمعة الولايات المتحدة واسمها، وأساءت للديمقراطية. إن الديمقراطية لا يمكن فرضها، وإنها لا تتفق مع الأصوات التي تقول أن دول الشرق الأوسط لن تصبح ديمقراطية، فلكل دولة ثقافتها وعاداتها ،وأن الديمقراطية تختلف من دولة لأخرى.وكشفت عن ما يختلج في نفسها وعقلها.حين قالت: كنت سعيدة برحيل صدام حسين، لأنه شخص فظيع، لكن غزو العراق كان كارثة للدبلوماسية الأمريكية، دمرت سمعة الولايات المتحدة، وزادت من قوة إيران، وهو ما يحاول أوباما إصلاحه الآن.
وبعد كل هذا السلوك الإرهابي  للسيدة  أولبرايت.فأنها تفاجئنا اليوم بأنها  تدعم الديمقراطية في كل مكان، وأنها تعمل في مؤسسة لدعمها منذ 25عام.وأنها تدعم هذه المؤسسة.وتقول: الديمقراطية عملية مستمرة وتحتاج إلى وقت.وهي لا تعني الانتخابات فقط، بل تحتاج إلى وجود مؤسسات, ومعارضة قوية ومجتمع مدني، وإعلاء حكم القانون. والديمقراطية والحرية شيء واحد من وجهة نظري.
وحين سألت عن سبب ارتباط اسمها بالدبابيس التي كانت ترتديها في كل لقاءاتها مع القادة والزعماء.  أجابت: أنا أحب المجوهرات, و ارتديها باستمرار. ولم يخطر لي استخدامها لإيصال رسالة معينة، حتى أصبحت سفيرة للولايات المتحدة في الأمم المتحدة.وكنت المرأة الوحيدة هناك، وبعد حرب الخليج الأولى. كان مطلوب مني أن أقول أشياء سيئة عن صدام كان يستحقها.فوصفتني الصحف العراقية بأنني أفعى لا مثيل لها. وكان في صندوقي دبوس على شكل ثعبان. فقررت ارتداءه في كل لقاءاتي مع العراقيين,أو حديثي عنهم، ولاحظت الصحافة ذلك. ومن ألتقي بهم يعرفون أنه حين يكون الدبوس عليه بالونات أو فراشات وزهور  فهو دلالة على تفاؤلي ومزاجي الجيد. وعندما تسير المحادثات ببطء أخرج من علبة مجوهراتي سرطانات البحر والسلاحف لأعبر عن إحباطي. وبعد اكتشاف تجسس الروس على وزارة الخارجية الأميركية  عبرت عن احتجاجي بلبس دبوس على هيئة خنفسة كبيرة للدلالة على فعل التجسس.وعند مناقشتي لقضية الشيشان مع الروس كنت ألبس حينها دبوسا يمثل القرود الثلاثة. أما حين  أضع دبوس عقرب, أو دبور  يكون مزاجي سيئ.و أنني ارتديت في احد لقاءاتي والرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات دبوس على شكل نحلة، فأهداني عرفات دبوساً على شكل فراشة.ولم تخبرنا عن مزاجها حين يكون دبوسها على هيئة بغل  أو بوم. 
وتحدثت أولبرايت عن  الرتوش والثياب.فقالت: الحديث عن الموضة أو التعليق على الأزياء ليس أمراً بعيداً تماما عن عالم الدبلوماسية. تعتقدون أن رؤساء الدول لا حديث لهم غير المحادثات الجادة!!!! الحقيقة أنهم غالباً ما يبدءون بالحديث عن الطقس أو بعبارة: تعجبني ربطة عنقك. وربما قولها هذا هو سبب ارتدائها لتنورات قصيرة  خلال عملها السياسي والدبلوماسي!!!.
تعتبر أولبرايت أن علاقة الولايات المتحدة بإيران معقدة منذ أيام الشاه. وقالت: أن العقوبات على إيران لا تحقق سوى القليل من النتائج، ومن الأفضل أن تقدم واشنطن إشارات إيجابية لطهران. وأنها تدعم أسلوب أوباما, الذي يدعو فيه للحديث مع العدو.وقالت: إن العلاقات مع إيران يجب أن تتم في طريقين: الأول دبلوماسي إيجابي. والطريق الثاني وهو التهديد بالعقوبات, ويتم اللجوء إليه في حالة عدم تعاونها مع المجتمع الدولي بخصوص برنامجها النووي.وتفضح زيف السياسة الأميركية.فتقول: أن واشنطن عندما تظهر قربها من أحدى الشخصيات الإيرانية تقلل من شعبيته داخل بلده، وهذا ما حدث لخاتمي. وتابعت قائلة: لو أتيحت لي فرصة لقاء الرئيس الإيراني الحالي أحمدي نجاد فسأرتدي بذلة خضراء مع  دبوساً من تصميم زوجة وزير الدفاع الأمريكي ويليام كولين، وهو عبارة عن حمامة ونسر معاً. حيث إن علاقة الولايات المتحدة وإيران بها شقان: السلام لو تعاونت طهران، والقسوة لو رفضت.أما البذلة  الخضراء  فهي رسالة  دعم للمعارضين للانتخابات الإيرانية الأخيرة، لتكون بذلك رسالة سياسية كاملة.ولم تفطن إلى أن نجاد حينها سيركز نظره على المترجم وليس على أولبرايت.
تلخص السيدة مادلين أولبرايت موقفها من إيران.فتقول: أنها تعارض استخدام القوة ضد إيران فيما يخص الأزمة النووية، وعلى الإدارة الأمريكية إقامة حوار مباشر مع إيران لحل المشكلة.
ورغم أن أولبرايت  أحد الذين ساهموا ببروز دور المحافظين الجدد. إلا أنها ردت على إقحام بوش الدين في السياسة الأميركية, حين  أدعى أن العناية الإلهية هي من اختارته.وكذبته.حين قالت:أن الرئيس بوش أخطأ عندما استخدم ألفاظاً من قبيل شن الحرب الصليبية ضد الإرهابيين, مما أعطى انطباع بأنها حرب على الإسلام. ودحضت أقواله .بقولها: ليس المهم أن تروّج لفكرة أن الله يقف إلى جانبك فيما تقرّره، بل الأهم هو أن تكون أنت فيما تتخذه من قرارات في جانب ما أوصى به الله. 
تقر أولبرايت بتآمرها على بطرس غالي أمين عام الأمم المتحدة.وتقول: كنت ممن قادوا الحملة لمنع التجديد لبطرس غالي. لأنه رجل مثقف وفاهم لأصول السياسة .واستبداله بشخصية أقل علماً وخبرة وأقل عناداً منه, كي تتمكن الولايات المتحدة الأمريكية من  السيطرة على المنظمة الدولية. 
وحب السيدة مادلين أولبرايت للمال دفعها لتأسيس استشارية دولية سمتها  مجموعة أولبرايت Albright Group .ووظفت فيها  بعض من عملت معهم من  الساسة  والوزراء السابقين الألمان والفرنسيين والتشيك. ومن زبائن مجموعتها شركة كوكا كولا وميرك وعالم موانئ دبي، وشركة بول بريمر مارش ومكلينان. ليستفيدوا من صلات وعلاقات أولبرايت الدولية. والمجموعة لها فرع اسمه شركة أولبرايت لإدارة رأس المال. أسسته 2005م. بهدف تقديم المشورة في كيفية إدارة المال الخاص في الأسواق الجديدة.والمؤسسة تأخذ على عاتقها تحصيل الديون والتعويضات لبعض الدول.لقاء حصولها على أجور دراسات وأتعاب وتحصيل , مع نسبة مئوية  باهظة من هذه الأموال. والشركة الألمانية  لتصنيع السيارات  BMW وقعت عقداً معها,  لتقديم نصائحها  إزاء التعامل مع القوانين الجديدة بحماية المناخ .من خلال خفض نسب انبعاث المواد الضارة. علماً بأن  وزير البيئة الألماني السابق يوشكا فيشر يعمل مستشار استراتيجي بارز داخل مجموعة أولبرايت.
تستغل مادلين أولبرايت صداقتها لبعض السابقين من  الساسة والوزراء. فتنشر مع أحدهم تحقيقاً أو مقالاً مشتركاً ينذرا فيه بالويل والثبور وعظائم الأمور.أو إحالة ملف للتحقيق ,أو  إلى محكمة لاهاي. 
تتحدث مادلين أولبرايت عن الدين . فتقول: السبب في تغيير رأيي، هو القضايا التي مرت علي في مشواري الدبلوماسي. حيث اتضح لي أكثر فأكثر أن كثيراً من صراعات ما بعد الحرب الباردة لها علاقة بالدين، ولذلك أصبح يتعين على المهتمين بشؤون السياسة الخارجية أن يتفهموا دور الدين كقوة في قضايا السياسة الخارجية, وكيفية استخدام البعد الديني في العثور على العناصر التي تجمع بين أطراف النزاع، وإذا درس المرء الديانات الإبراهيمية الثلاث، سيجد فيها مفاهيم مشتركة عن السلام والعدل والخير. وتتابع تجلياتها في هذا المجال.وتقول: الدين والسياسة لا يمكن الفصل بينهما. لكن عملهما معاً يمكن أن يكون قوة من أجل السلام، كما يمكن أن يكون دافعاً لإذكاء الصراعات.وبالفهم الأفضل للدور الذي يلعبه الدين، يمكننا فقط التحرك نحو عالم أكثر سلاماً.وتكشف عن الوجه الديني للولايات المتحدة الأمريكية.وتقول: الولايات المتحدة دولة متدينة أكثر من أية دولة في أوروبا، باستثناء بولندا . إنه جزء من حمضنا النووي. كثير منا نحن الذين ننتمي للحزب الديمقراطي نقول إننا نؤمن بالله ونؤمن بالأسرة والمجتمع، ليس المسيحيون المحافظون وحدهم من يؤمنون بذلك. ولكنني على قناعة بأن هناك من هم في أقصى اليمين يحاولون فرض الكثير من وجهات نظرهم الدينية على الآخرين. وتنهي تصوراتها وتجلياتها باحجيات وألغاز. حين تقول: لا ندري كيف يمكن للدين أن يساعد الناس بشكل أفضل، مثلاً على أن يتحدوا. أعتقد أنه يُستخدم أساساً في تقسيم الناس.أو يبدو أنه يؤدي إلى انقسام الناس,. لأننا وبوضوح، نستمع إلى ما يقوله الله عندما يوافق قوله ما نود سماعه. وعندما تتضمن الرسالة التي تصلنا شيئاً مثل: ديني أفضل من دينك، وسوف يكون مصيرك الجحيم\" فإن ذلك لا يساعد، فعلياً، على حل المشاكل. وتبدي حيرتها من موضوع الدين. فتقول: لا ندري كيف يمكن للدين أن يساعد الناس بشكل أفضل، مثلاً على أن يتحدوا. أعتقد أنه يُستخدم أساساً في تقسيم الناس.أو يبدو أنه يؤدي إلى انقسام الناس,. لأننا وبوضوح، نستمع إلى ما يقوله الله عندما يوافق قوله ما نود سماعه. وعندما تتضمن الرسالة التي تصلنا شيئاً مثل: ديني أفضل من دينك، وسوف يكون مصيرك الجحيم\" فإن ذلك لا يساعد، فعلياً، على حل المشاكل.  وتعبر عن تشاؤمها  بخصوص  إيجاد حلول لقضايا الشرق الأوسط.فتقول: أثناء تعاملنا مع الشرق الأوسط .أن تلك قضية يلعب الله فيها دوراً كبيراً.
تنتقد الرسوم المسيئة للدين الإسلامي. وتقول: أن يقوم الإنسان بالسخرية من الأديان الأخرى  بنظري  هو عبارة عن عمل غير مسؤول. و أعتقد أن سببه هو الجهل.
تسخر مادلين أولبرايت من جورج بوش الابن.وتقول: الرئيس جورج بوش الأب الذي تحدث قبل غزو العراق بأسابيع لم يبرر الغزو؛ لا بل شرح الأسباب التي دفعته لكي لا يحتل العراق في 1991م. وأضافت ساخرة : أن الأولاد يجب أن يستمعوا لنصائح أهلهم أولاً، و ضرورة معرفة التاريخ ثانياً. وتحكم عليه.بقولها: على الرئيس المقبل لأميركا أن يتجنب سياسات أسوأ رئيس مر على الولايات المتحدة ( تقصد جورج دبليو بوش). وتحكم على غزو بلادها للعراق.بقولها: التاريخ سيسجل حرب العراق على أنها أسوأ كارثة في السياسة الخارجية الأمريكية.
وتذكرنا أولبرايت بحبها لإسرائيل .فتقول: أمن إسرائيل مهم جداً للولايات المتحدة وأنا مؤمنة بوجود دولة إسرائيل. ولكنني لا أعتقد أنه من المفيد لأمن إسرائيل أن تكون محاطة بأناس جائعين وحزينين.
وتستفيض مادلين أولبرايت بتحليل ظاهرة الخوف التي تعصف ببلادها. وتقول: إننا ما نزال نمتلك جرعة زائدة من الخوف في الأوقات الأخيرة. ويطلب منا أن نكون خائفين حتى نكون أقل حماية لدستورنا، وأقل اهتماما بالقانون الدولي، واقل احتراماً للحلفاء، وأقل تعمقاً في بحثنا عن الحقيقة، واقل نشاطاً في التساؤل عما يقوله لنا زعماؤنا. ويجري تحفيزنا من جانب البيت الأبيض لاعتناق ثقافة الخوف التي تقف وراء سياستنا الخارجية وتضيقها، بينما تسمم قدرتنا على التواصل بصورة فعالة مع الآخرين. وتوصف هذا الخوف بقولها: يتمثل احد تجليات الخوف في عدم الاستعداد للتفكير جدياً بآفاق بديلة. وظل موقف أميركا في العالم في انحدار منفلت خلال السنوات القليلة الماضية، لأن بلدنا ينظر إليه باعتباره يحاول فرض واقعه الخاص، لصياغة عالم آمن ومريح لنا، مع قليل من الاعتبار لوجهات نظر الآخرين.  وتحدد الدواء للشفاء من ظاهرة الخوف بقولها: نحن لن نتمكن من الشفاء عن طريق استخدام الخوف، بل من خلال تربية أنفسنا على معرفة العالم حولنا، وتعلم لغات أجنبية، وتقييم كل الأديان، ودراسة أبعاد كثيرة للحقائق التاريخية، وتسخير التكنولوجيا الحديثة لأغراض بناءة، والنظر إلى ما وراء التصورات التي تقسم العالم إلى خيّر وشرير.أنا آمل أن يكون الرئيس القادم ممتلكا تسامياً عقلياً لا يجعله بحاجة إلى تخويفنا.
تنصح أولبرايت الرئيس القادم بضرورة الانتباه لجملة من الأمور.فتقول:أعتقد أن أثمن هدية يمكن أن يقدمها الرئيس القادم لأميركا هي إنهاء عقدة الخوف. وتلفت نظره إلى ضرورة إيلاء الثقة اهتماماً خاصاً. فتقول: الثقة الحقيقية تظهر في الاستعداد للدخول بمناقشات صعبة. والإجابة عن الانتقادات، والتعامل مع الآخرين باحترام. وتقديم مساهمتنا في معالجة المشاكل العالمية. وعادة يتم ترويض الثقة لغرض إظهار أفضل ما في أميركا. وتنبهه إلى بعض الصعوبات التي ستواجهه.فتقول: في الوقت الحالي يبقى العراق موقعا متفجراً، وأفغانستان صراعاً، وإيران خطراً كامناً، وشمال كوريا لغزاً لم يجر حله بعد. وتجمع باكستان كل العناصر التي تسبب لنا صداعاً دولياً حاداً. 
تعبر أولبرايت عن حبها لأميركا, وتحدد المشاكل التي تواجهها أميركا.فتقول: أنا أحب أميركا بعمق. وأؤمن بأن بلدنا ما زال الأفضل في العالم.ولكنني اعتقد أيضا أننا نواجه افتقاراً خطراً للمعرفة الذاتية. فنحن نطالب باحترام القانون, بينما ننتهك معاهدات جنيف. ونعلن: أنتم معنا أو ضدنا.بينما نتجاهل تأثير أفعالنا على تركيا والشرق الأوسط. ونحذر: ارفعوا أيديكم عن العراق بينما تحتل قواتنا بغداد. ونصرخ: انتبهوا إلى جيش الصين بينما ننفق على قضايا الدفاع ما يعادل إنفاق العالم كله في هذا المجال. وتتحدث عن المشاكل الأخرى بقولها:نحن نشكل 4 في المائة من سكان الكرة الأرضية.ونصف العالم يعيش الفاقة. وتضيف أيضاً:يجب أن يقوم المجتمع بتربية الناس كيف يكونوا مواطنين جيدين.
وضعت أولبرايت مخطط مشروع الشرق الأوسط الجديد.إلا أنها تنصلت منه.وأوصت بتقسيم العراق إلى ثلاث دول.وتراجعت عنه.وراحت تقسيم العراق معناه تفجير منطقة الشرق الأوسط برمتها.
أكتفي بهذا القدر من سرد لبعض تصرفات وتصريحات وأقوال ومواقف وحكم السيدة مادلين أولبرايت. والذي يكفي لاستنتاج الخلاصة التالية:  لتسلق السلطة: يطرح الساسة الأمريكيين أنفسهم على أنهم حماة  لقيم الحرية والديمقراطية والسلام والأمن والعالم الحر.وبعد وصولهم إليها, يرمون ببضاعتهم هذه أرضاً.ويتحولون إلى قياصرة وإرهابيين للدفاع عن مصالح إسرائيل والامبريالية العالمية والأمن القومي الأميركي. فيكبدون الإنسانية وبلادهم والعالم خسائر جمة.وحين تلفظهم السلطة,أو يتقاعدون منها لأسباب شتى,يعترفون بأخطائهم وتجاوزاتهم ويتبرؤون منها ويحملون غيرهم وزر ما جرى, ويتحولون إلى ناصحين ومرشدين لغيرهم من الساسة.أو يلتحقون كأئمة مؤسسات ومراكز دراسات وبحوث.أو مستشارين لمؤسسات اقتصادية كبرى.
       الخميس: 21/7/2011م                                  العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم
               bkburhan@hotmail.com 
 

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/22



كتابة تعليق لموضوع : عجوز السياسة الأميركية مادلين أولبرايت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مهند البراك من : العراق ، بعنوان : جهد رائع في 2011/07/22 .

جهد رائع للكاتب

ولاننسى ايضا دورها من خلف الكواليس لادامة السياسة الامريكية العرجاء اتجاه الوطن العربي خصوصا




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاروق الجنابي
صفحة الكاتب :
  فاروق الجنابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأحزاب الدينية في مصر هل هي بداية لولاية الفقيه؟  : محيي الدين إبراهيم

 الانواء الجوية تعقد اجتماعا موسعا للمطارات العراقية الخاص بقضايا الأرصاد الجوية  : وزارة النقل

 خلية الإعلام الامني:تدمير اوكار و قتل 3 ارهابيين في كركوك

 وزير الدفاع يرافق القائد العام للقوات المسلحة في الاردن  : وزارة الدفاع العراقية

 عصفور النار..  : عادل الموسوي

 " وطني يبقى شريفاً وأغرْ "  : كريم مرزة الاسدي

 انكشفت عوراتهم أم كشفوها؟  : صالح الطائي

  اموالنا المنهوبة  : جعفر العلوجي

 الملك ميسي وجريزمان الذهبي الأبرز في الصحف الإسبانية

 قروض وهمية للاسكان في العراق  : عزيز الحافظ

 حين يحنُّ الليلُ يجنُّ الحنين!  : امال عوّاد رضوان

 أكاذيب نيسان الانتخابية  : قاسم محمد الخفاجي

 اللاعنف العالمية تدين اعمال العنف المتبادل بين المسلمين واتباع الديانات الاخرى  : منظمة اللاعنف العالمية

 عام مضى..وعام أت..!!  : عبد الزهره الطالقاني

 اللهم اجعل حظنا مثل حظ الـ (مثليين)!!  : فالح حسون الدراجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net