صفحة الكاتب : عدي المختار

مابين سنوات الاهمال ومطالب المتظاهرين ملعب ميسان الدولي ...امال تتبدد واخرى تتجدد
عدي المختار
للمرة الثانية على التوالي في اقل من شهر تظاهر عدد كبير من جماهير ميسان الرياضية امام ملعب ملعب ميسان الدولي بعد سنوات من الاهمال وعدم اكماله من قبل الشركات الهندسية التي تعاقبت عليه منذ 2003 وحتى الان , وقد دعت لجنة الحكام في الاتحاد الفرعي في ميسان  للتظاهرة وشارك فيها العشرات من الرياضيين في شتى مجالات الالعاب الرياضية كما حضرها محافظ ميسان الاستاذ علي دواي لازم  ونائبه السيد وائل الشرع ورئيس لجنة الشباب والرياضة الشيخ عدنان الغنامي وعضو الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم الكابتن يحى زغير والاستاذ جواد شتيوي مدير شباب ورياضة ميسان . 
 
ملعب ميسان الدولي
ملعب ميسان الدولي ثاني أهم ملعب دولي بمواصفات مثالية في العراق بعد ملعب الشعب الدولي , ويتسع ل25000 متفرج إفتتح في عام 1987م وهو ملعب دولي استخدمه صدام خلال حروبه ثكنة عسكرية وفي زمن الاحتلال الأمريكي للعراق استخدم مقرا للجيش وتلقى ضربات صاروخية خلال تواجد البريطانيين فيه من قبل المقاومون في العمارة وعادت ملكيته مؤخرا لوزارة الشباب والرياضة, إلا انه الملعب الوحيد في العالم الذي لم تجرى عليه المباريات طويلا بل المناورات العسكرية منذ تأسيسه مطلع الثمانينيات حتى حملة بشائر السلام صيف عام 2008 ,لم يهنأ الميسانيون به طويلا عاش ملعبهم منذ ولادته إما محتلا أو مريضا.
وتشير المرويات التاريخية " إن ملعب ميسان الدولي بدأ العمل فيه من قبل شركة هندية مطلع عام 1980من قبل وحال أكمال العمل به عام 1983 سلم للفيلق الرابع الذي كان مقره جنوب محافظة ميسان على الطريق الدولي (ميسان – بصرة ) فأقيم عليه حال افتتاحه استعراضا عسكريا فاستغله النظام كثكنة عسكرية آنذاك خلال حروبه مع الجارة إيران التي كانت خلالها ميسان عبارة عن سواتر حرب وخلفيات لجبهات الحروب فدمرت أرضيته بالكامل (التارتان) و(الثيل) جراء العروض العسكرية التي كانت تقام به,لم تجرى لملعب ميسان الدولي مراسيم افتتاح رسمية من عام انتهاء العمل به في عام 1983 إلا في الموسم الكروي ( 1987- 1986) فأقيمت عليه مباراة مثيرة جدا جمعت قطبي الكرة العراقية آنذاك (الرشيد ) التي كان يحمل شارة الكابتن فيها كريم محمد علاوي وفريق( الميناء) الذي كان يحمل شارة الكابتنية فيه جليل حنون , وحضرها آنذاك نجل النظام السابق (عدي صدام حسين )الذي لم يرق له التشجيع الكبير للميناء وتفاعل الجمهور مع الميناء دون الرشيد فقال في ختام المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي مابين فريقي الميناء والرشيد كلمته المشهورة (ولله حرامات هذا الملعب هنا ....كون بيه جروخ جاشلته) .
 
ذاكرة الملعب
شهد الملعب سنوات تألقه خلال نهاية الثمانينات والتسعينيات فقط  حينما كان النظام ينسحب منه بعد أن يحيله لخربه ودمار , رغم ذلك فان على أديم أرضه تغزلت به أقدام نجوم الفرق الجماهيرية ونجوم الكرة العراقية , لعبت على أديم هذا الملاعب أقدام نجوم في فرق الرشيد (الكرخ حاليا ) الذي كان يقودهم حيدر نجم لاعب نادي النجف سابقا  والبحري والميناء والطيران (الجوية حاليا) الذي كان يقودهم ناطق هاشم وفرق المحافظات جميعا وخلال التسعينات في دوري الممتاز مع صعود فريق نادي ميسان لعب كل الفرق الجماهيرية وغير الجماهيرية عليه كانت سنوات تألقه الفعلية.
 
سنوات الخراب والاهمال
تعرض الملعب خلال الثمانينيات أي مع اندلاع الحرب مابين العراق وإيران إلى دمار بعد أن تحول إلى ثكنة عسكرية للفيلق الرابع المتواجد في ميسان ومن ثم دمر الملعب بالكامل بعد عام ابريل 2003 أي بعد سقوط نظام صدام حسين , إذ تعرض إلى أعمال نهب وسلب مرتين الأولى بعد أحداث عام 1991 والثانية بعد عام 2003  .
تحول إلى ثكنة عسكرية استخدمته القوات المتعددة الجنسيات بقواتها والياتها الثقيلة لتدمر ما لم تدمره أعمال النهب والسلب، وفي حزيران من عام 2008 أثناء انطلاق عملية بشائر السلام الأمنية اتخذت قوات الجيش العراقي من ملعب ميسان مقرا لها باعتباره يقع في مركز المدينة وبات من يزور ملعب ميسان الدولي اليوم ويتصفح أروقته سيفاجأ بالصورة التي أصبح عليها، بعد خروج قوات الجيش العراقي منه، حيث كانت تتواجد فيه منذ الثامن عشر من حزيران من العام2007 حتى خروجها منه عام 2010, أسلاك كهربائية متقطعة، وأضرار في منظومات التبريد والحمامات والمغاسل,وتارتان متهرئ وأرضية مدمرة ومقاعد مهدمة وسقوف خاوية واثار العسكر والصواريخ التي كانت تطلق عليه بادية كأي تجاعيد رجل هرم , كان حينها الملعب في أسوا حالاته بعد أن فقدت بعض محتوياته،وعطلت بعض الأجهزة الكهربائية ومنظومات التبريد، وتعرضت التأسيسات المائية والكهربائية للعبث، والملعب الآن لا يصلح لإقامة المباريات ومن كافة النواحي".
 
سنوات الاعمار بنكهة الخراب
تعاقب على الملعب ما يقارب 25 مقاولا من مقاولي المنفيست لما اقترفوه من ذنب كبير بحق الرياضة العراقية ومنشأتها الرياضية , وكل مقاول يبيعه للآخر دون أعماره ولما وصل الأعمار فيه لمراحل الكمال دمره العسكر في حملة بشائر السلام ,وبعد مطالب رسمية وشعبية بضرورة أعادة تأهيل ملعب ميسان الدولي أعلنت وزارة الشباب والرياضة في وقت سابق عن لسان وكيلها عصام الديوان – وهذا مثبت في مواقع الانترنت-  عن إن الوزارة خصصت 12 مليار دينار عراقي لأعمار وتأهيل الملعب الدولي في محافظة وكان بمثابة الفرحة الكبيرة للميسانيين إلا أنها الفرحة التي لم تدم طويلا فقد علن في وقت سابق عن إحالة الملعب إلى شركة عراقية محلية غير مؤهلة لأعماره فكان الخبر مثار جدل واستهجان جميع أبناء ميسان ومنذ تلك الفترة شهد الملعب تراجعا كبيرا دون ان يتم اكماله في المواعد التي حددتها وزارة الشباب في كل عام خلال عهد وزير الشباب السابق جاسم محمد جعفر الذي ذهبت كل وعوده التي وعد بها جماهير ميسان ادراج الرياح .
 
تظاهرات متواصلة
منذ 2003 وحتى كتابة هذا التقرير خرجت العديد من التظاهرات كما تصدى عدد من الصحفيين والاعلاميين لموضوع اعمار الملعب ,وطالبت قيادات رياضية ولاعبين وصحفيين رياضيين في تظاهرة كبرى وزارة الشباب بضرورة اكمال الملعب .
وقال رئيس لجنة الحكام جاسب نعيم علك : ان الجماهير الرياضية في ميسان تظاهرت اليوم للمطالبة باكمال ملعب ميسان الدولي الذي اهمل لسنوات ولم يفي وزراء وزارة الشباب والرياضة الذين تعاقبوا على الوزارة منذ 2003 وحتى اليوم بوعودهم بانجاز الملعب الذي في كل مرة يسلم لشركات هندسية غير قادرة على انجازه ليتم سحب العمل منها وتسليمه لاخرى وهكذا حتى وصلنا لحالة لا يمكن فيها الصمت لذلك دعينا للخروج بهذه التظاهرة لمطالبة وزير الشباب الحالي الاستاذ عبد الحسين عبطان باكمال الملعب بعد ان شهدت كربلاء افتتاح ملعبها في عهد الوزير الحالي .
واضاف علك : اننا خرجنا في اكثر من تظاهرة وطالبنا في اكثر من مرة في وسائل الاعلام بضرورة اكمال الملعب لحاجة المدينة له وسنستمر بهذه التظاهرات حتى اكمال الملعب وافتتاحه .
فيما قال الكابتن يحى زغير عضو الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم: ان مطالب جماهير ميسان بضرورة اكمال ملعب ميسان وافتتاحه نقف معها نحن في الاتحاد العراقي لكرة القدم جملة وتفصيلا لانها حق من حقوقهم وعلى وزير الشباب والرياضة ان يقف وقفة مسؤولة لاكمال اعماره وافتتاحه لان غياب ملعب ميسان اثر كثيرا على مستوى فرقنا الكروية .
وائل الشرع نائب محافظ ميسان طالب وزارة الشباب والرياضة بضرورة متابعة ملف ملعب ميسان الدولي اسوة بملف ملعب كربلاء وغيرها من ملاعب المحافظات لحاجة العمارة لهكذا ملعب مؤكدا ان وفدا رسميا سيلتقي وزير الشباب لنقل مطالب جماهير ميسان له .
اما محافظ ميسان الاستاذ علي دواي لازم اشار الى لقاء عقد مع وزير الشباب تناقش فيه الطرفان ملف ملعب ميسان الدولي حيث وعد وزير الشباب بأن تكون وجهة وزارة الشباب المقبلة هي ملعب ميسان الدولي لاكماله وافتتاحه بعد ان تتم متابعة الملف الهندسي مع الشركة المنفذة .
 
 
 
 
الملعب في هيئة النزاهة
 
انتقد رئيس لجنة النزاهة في مجلس محافظة ميسان تأخير مشروع انجاز تأهيل ملعب ميسان الاولمبي الذي اطلق عليه مؤخراً اسم ملعب الشهيد سعد يونس الاولمبي من قبل الشركة المكلفة بتأهيله ضمن السقف الزمني المحدد رغم انجاز التصاميم والمخططات الخاصة به مما اثر سلبا على الحركة الرياضية في المحافظة. 
وقال الساعدي في بيان :"ان شكاوى عديدة وردت بشان الموضوع تفيد بتلكؤ الشركة وعدم إيفائها بالتزاماتها الزمنية المقررة كما ان الشركة تأخرت كثيرا في إقرار شكل وطريقة ربط وتثبيت العمل مع الهيكل الكونكريتي الذي يقضي بتنفيذ المسقف الخاص بالملعب وهو من العناصر الأساسية للمشروع ويشكل نسبة 30% من المعيارية له ووجود تلكأ في عمل الفحوصات للتربة لمعرفة مقدار التحمل للمسقف ضمن الهيكل الكونكريتي للملعب وكذلك تأثير الرياح واستخدام الركائز وأعماقها والجسور الأرضية الرابطة".
 وأضاف الساعدي:" ان قلة تدفق السيولة النقدية للمشروع من قبل الشركة المنفذة وتعدد مدراء المشروع وقلة الخبرة لدى المهندسين الجدد للشركة كان احد الأسباب الرئيسة التي أدت إلى تأخر انجاز المشروع رغم تدخل وزير الشباب والرياضة والمخاطبات الرسمية وتوجيه انذارت حث الشركة بشان أهمية تسريع انجاز المشروع خلال ستة أشهر إلا انه للأسف لاتزال الشركة متلكئة اذ بلغت نسبة الانجاز حتى الآن بحدود 70% , وان لجنة النزاهة في مجلس محافظة ميسان احالت ملف ملعب ميسان الدولي الى قاضي هيئة النزاهة للتحقيق فيه .  
 
 يذكر أن مشروع تأهيل ملعب ميسان الدولي الذي يتسع لخمسة وعشرين ألف متفرج تبلغ كلفة أعماره 26 مليار دينار و300 مليون دينار عراقي.

  

عدي المختار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/11



كتابة تعليق لموضوع : مابين سنوات الاهمال ومطالب المتظاهرين ملعب ميسان الدولي ...امال تتبدد واخرى تتجدد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منظمة نور السماء
صفحة الكاتب :
  منظمة نور السماء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس ديوان الوقف الشيعي يلتقي السفير الإيراني ويؤكد على عمق الروابط المشتركة بين البلدين  : غزوان العيساوي

 قل خيرا أو أصمت..!  : باقر العراقي

 ليتني لم أكن شيعياً!  : قيس النجم

 قوات اللواء التاسع والعشرين في الحشد الشعبي تصد هجوما كبيرا "لداعش" في جبال مكحول

 الشركة العامة للتصميم وتنفيذ المشاريع تنجز اعمال مشروع شركة ابن الوليد الجديد  : وزارة الموارد المائية

 في سابقة قضائية مميزه ، مجلس القضاء الاعلى : يجيز تدوين اقوال الممثلين القانونيين للدوائر دون وكاله اصولية .  : عبد الرحمن صبري

 الرئيس السابق علي صالح يقسم اليمن ؟؟ !!  : رابح بوكريش

 سينما داعش صناعة غربية.  : رحمن علي الفياض

 واشنطن تدخل على خط قضية الشيخ قاسم وتؤكد تواصلها مع المنامة

 محافظ ميسان : نزاهة الانتخابات هي الاحترام الكامل لصوت المواطن  : اعلام محافظ ميسان

 اشلاء تتناثر واطفال تيتم ونساء تثكل ..... ولكن اين هم من كل هذا ؟؟  : سيف جواد السلمان

 العمل : تسجيل اكثر من (114) الف باحث عن العمل خلال 2015  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 رؤية نقدية في قصص الكاتب الصحفي // حسام أبو العلا  : مجاهد منعثر منشد

 قصر الثقافة في صلاح الدين يقيم مهرجانا شعريا  : اعلام وزارة الثقافة

 تعزيز دور المواطنة لدى الشباب في محاضرة لدائرة الدراسات في جامعة الامام الصادق (ع)  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net