صفحة الكاتب : جواد بولس

صنّاع المناخات أصحاب القرارات
جواد بولس
التأم ظهر يوم السبت الرابع من حزيران المنصرم في كلية القاسمي في باقة الغربية، "مؤتمر إطلاق مشروع مكافحة العنف المجتمعي"  وذلك بمبادرة لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل ولجنة مكافحة العنف المنبثقة عنها.
ولقد استهلت لجنة مكافحة العنف بيانها الختامي المنشور بعد انتهاء جلسات ذلك المؤتمر بتوجيهها كلمات الشكر لكل من شارك وخصت من بينهم بالاسم السادة:  محمد بركة رئيس لجنة المتابعة وأعضاء الكنيست يوسف جبارين وعايدة توما عن الجبهة الديمقراطية والنائب مسعود غنايم عن الحركة الإسلامية الجنوبية، وكذلك رئيس لجنة الرؤساء ورئيس بلدية سخنين السيد مازن غنايم وأربعة رؤساء آخرين ذكرهم البيان بأسمائهم، ليصبح لحضور جميع من ذكروا يالاسم أثر المرآة العاكسة والمكبّرة، فلقد حضروا كمشةً وأبرزوا حقيقة غياب معظم قيادات الجماهير العربية القطرية والبلدية والمحلية، وقد يكون هذا قصد من نص ذلك البيان .
يطيب للعرب أن يهنئوا في مثل هذه المناسبات، بمعزل عن النتائج ومساطر النجاح والفشل، وذلك من باب استقفائهم، مجازًا، لما نقلته الأجيال عن السالفين من طيب الكلام، مع أن الأصل قد قيل إطراءً في الحكّام والسلاطين حين يقضون في أمر ما ، فالمبادرون اجتهدوا وأطلقوا أمانيهم متبوعةً بسلسة طويلة من التوصيات وهم، لذلك، يستحقون المحاسبة حتى لو لم يحققوا الأهداف التي جاءوا من أجلها؛ فحجم القضية التي يواجهها المجتمع العربي، في الواقع، هي أكبر من حجم مؤتمر صغير  استشعر الداعون مقاساته المتوقعة فأسموه من باب التواضع والتقية وتفادي صيبة العين واللسان، " مؤتمر إطلاق مشروع.. " وآفة العنف المستشري في مدننا وقرانا، أعمق وأعقد من أن يحيط بها من حضروا وشاركوا وإن كانوا، كما قلنا، جديرين بالتحية ونصف الأجرين، لا أكثر. 
من يقرأ البيان الختامي لن يجد جوابًا واضحًا وصريحًا على ما هو العنف الذي جاءوا من أجل محاربته وما هي مصادره، وهذا ما أدى بشكل طبيعي لأن ينتهي المؤتمر من غير تقديم مقترح عملي متكامل واضح المعالم والهيكلة وقابل للتطبيق. أمّا بشرى إطلاق مشروع "تحصين المجتمع ومكافحة الارهاب"، كما زفها المؤتمرون للمواطنين والعالم، ستبقى ليس أكثر من شعار وزينة ومثل قطعة "الكنافة" العربية التي توزع في أفراحنا وأتراحنا على السواء .   
أية محاولة لتفكيك نص البيان وما احتواه من توصيات لن تفضي لأية نتيجة مطمئنة ولن تأتي بفائدة . فتوصيات الفصل الأول وجّهت إلى "داخل المجتمع الفلسطيني"، لكنها كتبت بلغة تعميمية (سوبرماركتية) تشبه لغة البيانات الشعبية العربية التقليدية تلك التي تقول بلغة الطير كل شيء ولا تقول بلغة البشر العاديين أي شيء .
في المقابل نجدهم قد ركّزوا في الفصل الثاني على النشاطات بين" المجتمع الفلسطيني والدولة"، لكنهم فعلوا ذلك بحشمة مقصودة وتعويمات توفيقية مألوفة تعكس،في الحقيقة، قصور وعبثية خطاب قياداتنا السائد، وتسفر عن  طبيعة الأزمة التي تعيشها هذه الهوية، تمامًا كما يحصل في كل مرّة تضطر هذه "الهوية" وأصحابها إلى مواجهة بعض تجليات إشكاليات تعريفاتها لمعنى المواطنة الكاملة للجماهير العربية وتطبيقاتها في دولة لا تستسيغ هضمنا، كما نحن، مواطنين كاملين، وكثيرون منا، على النقيض،لا يريدونها  لنا أمًا شرعيةً ولا درّة أو حتى حاضنةً مرخصةً، لكنهم يطالبونها بأن تعترف بنا أولادًا لها على أن تقبل هي أن تكون دولة لجميع مواطنيها؛ فما هي دولة المواطنين هذه وكيف ستكون وقد ولدت كبنت لصهيون ؟ 
         
صانع المناخ صاحب القرار  
 
قد يُنسى ما كان في باقة الغريية ويصير سطرًا في مرثية المحاجر والزيتون، وقد يضطر الباحثون إلى مراجعة ما حصل وكيف كانت الخواتيم، لكنني وبعيدًا عن تلك النهايات، أرى في غياب العشرات من رؤساء المجالس والبلديات العربية وأكثرية أعضاء الكنيست العرب، أوضح العواكس للأزمة الكبرى التي تهرّب من ملامستها محررو البيان، وتمنعوا من نبشها عاجزين، مع أنها تعصف بقوة في أواصر مجتمعنا.  
 
إنها أزمة المناخات الفاعلة والطاغية، فكل شيء في الحياة وفي الطبيعة يولد في  مناخ ما وبيئة، ومن يتحكم في ذاك ويؤمّن كيف تكون تلك ويخصّبها، يتحكم في الأعناق والأرزاق؛ فالدولة ومؤسساتها، بلا ريب، من صنّاع ما يسود بين العرب من مناخات، والقيادات العربية القطرية والمحلية ومؤسساتها هي كذلك، وهيئات المجتمع المدني ومؤسساته شركاء في تكوين بعضها، أما الحصة الوازنة تبقى للحركات والأحزاب الدينية ومؤسساتها ولبعض قادتها ووعاظها.
لم ينجح المؤتمر باختراق أي من تلك الساحات والأطواق، وفشل، عمليًا، في التمهيد إلى خلق مناخ عام منافس قد يشكل في المستقبل حاضنة للتغييرات المرتجاة كما توخي منه. فما جرى في مؤتمر باقة الغربية لم يكن أكثر من قرصة بعوضة في جسم فيل ضخم.
المشكلة أن البعض قد اكتفى بالتوصيف وبرروا عزوف القيادات الواسعة والجماهير العريضة وعدم مشاركتهم في المؤتمر بوجود هوة سحيقة بين تلك الجهات والجموع وبين مؤسساتها القيادية لا سيما التي دعت ورعت الحدث.
وعند التوصيف توقفوا بدون أن ينتبهوا إلى أن الكارثة تختمر في وجود تلك الهوّة،   وأنها تشكل عمليًا أحد أهم الصهاريج التي في جنباتها وعلى أبخرتها تتفاقس فيروسات الجريمة وتتوالد أمساخًا ضارية ، وفيها يفشو العنف ويتمظهر بيننا؛ فالقادة والنخب المتنفذة المتغيّبون، خاصة عشرات رؤساء البلديات والمجالس العربية، هم في الواقع سادة الساحات والشوارع وأبطال المنصات والمنابر والقابضون على مفاتيح اقتصاد بلداتهم ومراكز المنفعة والتوظيف والتعاقد والصرف والقبض، وكثيرون يعرفون أن بعضهم نجح في الوصول إلى موقعه بعد دك الحصون الوطنية وسقوط قلاعها في بلداتهم الحمراء ومثيلاتها وما تلاه من انحسار في دور الأحزاب السياسية الوطنية  وما أفضى إليه كل ذلك من واقع/مناخ جديد برزت فيه ثقافة الجريمة والعنف والرذيلة وقوامها: الاستعانة بثلل بشرية مشبوهة الأصول والدوافع، الاعتماد على سياسة "حكّيلي بحكيلك" حتى في العلاقات مع الدولة ووزاراتها، ومأسسة نظام الرشوة إلى أن بات الراشي والمرتشي والرائش أشخاصًا ذوي نفوذ تتقرب إليهم العامة والحشود لتأمين مصالحها وأمنها ولقمة عيشها .
إنها دورة المناخات وتقلباتها في حياتنا العامة: فصناع المناخات مهّدوا بعناية لولادة عهود رمادية جديدة تخلف ما أرساه الأوائل في حياتنا العامة وسلّموا العهدة لصناع مناخات جدد،من لحمنا ودمنا، والنتيجة: مجتمع كامل يعيش مقبوضًا عليه من مقتليه. فكيف إذن  سينجح مؤتمر غاب عنه كثيرون من صنّاع المناخات أصحاب النفوذ والبارود والثراء في تحصين المجتمع ومكافحة الجريمة؟    
لن يختلف اثنان على أن الدولة ومؤسساتها يضطلعون بأوفر الأقساط والمسؤولية عن خلق مناخات الجحيم وتوفير شروط تفشي الجريمة والعنف بيننا، وبما أن الجميع يجمع على هذه الحقيقة أستطيع القول إن المؤتمر لم ينجح بدق أبواب الدولة ولا أن يخلق فرصة للتفاعل الإيجابي مع أجهزتها ومؤسساتها ذات العلاقة والصلة، وفي طليعتها تلك الوزارات والجهات التي تقع على مسؤولياتها مهمة تنفيذ ما أوصى به المجتمعون في باب بين "المجتمع والدولة". ألمزايدات واختلاف وجهات النظر المبدئية بين المشاركين أدّى إلى إغلاق هذه النوافذ وتحويل كل ما قيل وما كتب في هذا الباب إلى مجرد شعارات مجففة خريفية باهتة ستسبب مزيدًا من الخسائر واستمرار التخبط والتهرب والعجز.
لقد أغفل المجتمعون دور بعض المجموعات الدينية، ومن يقف باسمها على المنابر وفي الهياكل والميادين، وتأثير بعضهم في تكوين مناخات أنتجت أفكارًا متزمتة متطرفة أدت إلى تصدع مجتمعاتنا وحدوث بعض الممارسات الخطيرة الضارة بمصالحها .
فظواهر التكفير المتزايدة وتصاعد عمليات القمع الديني والترهيب في العديد من قرانا ومدننا وتفشي الخطاب الطائفي العصبوي الجارح كلها عناصر ساعدت على خلق مناخ تحت قبته مورست وتمارس، جهارًا أو خفية، أعمال العنف على أشكاله : ضد الآخر المختلف وبينهم المثليين والنساء، وضد الفنون بأشكالها والمبدعين والرياضة والرياضيين والقائمة طويلة طويلة.
لم يخل المؤتمر من مشاركة أفراد كان وما زال لهم دور في تنمية ذاك الخطاب المتعصب وفي تكوين أحد أكثر المناخات طغيانًا في حياتنا العامة، ولذلك لم تكن توصية المجتمعين في البند الثامن " برصد جميع مظاهر العنف الذي  يستند إلى استغلال الدين وتحريف قيمه التي تمارس ضد أفراد أو فئات من نفس الدين أو بين الأديان ...."  أكثر من محاولة بائسة لصبغ واقعنا بالرياء والمواربة، وللتهرب من مواجهة قضية هامة يجب أن تناقش بروية ومسؤولية ونضوج وطني كامل. وهذا ما سأحاول القيام به في المستقبل. 
"الدنيا حانوت الشيطان" قالت العرب ! وأيامهم ثلاثة : معهود ومشهود وموعود ؛ فأمسنا، قبل مؤتمر العنف، بقاء في الوطن معهود، وحاضرنا، مع مؤتمر العنف، حيرة وإلتباس وتردد مشهود، ويبقى صنّاع المناخ هم أسياد العباد وأصحاب القرار، فمتى وكيف سيكون مستقبلنا جنى موعودًا؟       

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/16



كتابة تعليق لموضوع : صنّاع المناخات أصحاب القرارات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضا الموسوي
صفحة الكاتب :
  رضا الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سوريا ارض الفرقة الناجية والطائفة المنصورة  : وليد فاضل العبيدي

 وزير التربية يكرم الاديب الدكتورعبد الستار علي النعمة لانجازه تقاعد ( مظفر النواب)  : زهير الفتلاوي

 ال سعود الى اين؟  : سامي جواد كاظم

 مجلس يالثارات الحسين {عليه السلام}، في مالمو – جنوب السويد،  : محمد الكوفي

 التجارة..أسطول نقل الانشائية يحقق831 نقلة لمفردات البطاقة التموينية خلال شهر اب الماضي  : اعلام وزارة التجارة

 اعلاميات ونشطاء يناقشون دور المرأة في انتخابات مجالس المحافظات  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 الحكيم لا يعرف الغرب الكافر..!  : علي الغراوي

 أستاذ وباحث في التاريخ من هنغاريا: الكثيرُ من الغرب لا يعرف أنّ حقيقة التسامح والاعتدال من أساسيّات الدين الإسلاميّ

 سلمان خلف قضبان ابن سلمان  : محمد الشفيع

 الحيتان والفسادفي العراق  : محمد كاظم خضير

 بعيداً عن الطائفية التشيع مدرسة وعي وبناء  : د . علي رمضان الاوسي

 الإمام السيستاني قائد الجيوش المجاهدة تعلن انتصارها في الفلوجة  : محمد عامر

 قيادة عمليات سامراء تعقد مؤتمراً امنياً موسعاً في مقر القيادة  : وزارة الدفاع العراقية

 كتاب المسرح الحسيني بين الأحصاء والانتماء  : علي حسين الخباز

 في وداع غيمة  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net