صفحة الكاتب : سهيل عيساوي

قراءة في قصة حبة القمح الكسولة ، تأليف ليلى حجة
سهيل عيساوي

قصة حبة  القمح  الكسولة تأليف  الكاتبة  النصراوية  ليلى حجة ، اصدار دار  الهدى للطباعة  والنشر  كريم ، سنة الإصدار 2014 ، رسومات  الفنانة منار الهرم ، مراجعة لغوية  جورج جريس فرح ، تقع  القصة  في 24  صفحة  (وهي  غير  مرقمة ) ، غلاف سميك  مقوى.

  القصة تتحدث عن  الفلاح " أبو رمزي "  نشيط  ولا  يعرف  الكسل ، بذر  حبات  القمح  في  أرضه  استقرت  الحبات في  الأرض  تتغذى من  خصوبة  الأرض وترتوي من  مياه  الأمطار ، نمت ومع  بداية  فصل  الصيف أصبحت  سنابل  تحمل  حبات  وفيرة ، جميعها  خضعت  لقوانين  الطبيعة .

الا  واحدة قالت  في  نفسها  " لن  أجهد  نفسي  بالنبوت  والنمو ، ولن أكبدها مشقة الازدهار والاثمار ، فماذا  أستفيد اذا أصبحت سنبلة صفراء عجوزا ؟ سوف  تحرقني  حرارة  الشمس  في  شهر أيار ، كل هذا  من  أجل  الانسان  الذي  سوف  يقوم  بعجني ...." وهكذا ظلت  نائمة  مرتاحة  في  باطن  الأرض  ، عندما  جاء  موسم  الحصاد ،  كانت  حبات  القمح  سعيدة  في  رحلتها وخاصة  عندما  توجتها  بالوصول الى مائدة  الطعام ، ذروت الفرح عندما  قالت  أم  رمزي "  شكرا  لحبات  القمح  الكريمة "،  أما  حبة  القمح  الكسولة ، فقد  تعثر  حظها  وتبددت  أحلامها ، بعد  حراثة  الأرض  لإعدادها للسنة  القادمة ، خرجت  الى  سطح  الأرض ، فانقض عليها  طائر الغراب وابتلعها ولم  يستمع الى توسلاتها .وهكذا  اهدرت  حياتها . 

رسالة  الكاتبة 

- تقوية  انتماء  الانسان  بالأرض وخاصة  الفلاح .

- الدعوة للنشاط الفلاح " أبو رمزي " صورة للفلاح  النشيط  يزرع  ويحرث  الأرض  ويعدها للسنة  القادمة دون  ملل  أو كلل أو كسل . 

- شكر أصحاب  الفضل ، قامت  أم  رمزي  بشكر  حبات  القمح  لكريمة وهي  على مائدة  الطعام . 

- أهمية  السير  مع  قوانين  الطبيعة، وعدم  مخالفتها لان  قوانين  الطبيعة قوية وتثني  كل  تمرد . 

- العطاء  يسبب السعادة  للشخص نفسه  وللآخرين ، حبات  القمح  كانت  سعيدة خلال  رحلتها  ، فهي  أهم غذاء للإنسان . 

- رحلة  حبة  القمح ، حتى تصبح  رغيف  خبز  في أفواه  الناس ، الكاتبة  عرضت  بصورة  غير مباشرة  الدرب  الطويل  الذي  تمر  به  حبة  القمح  لينعم  الانسان  بجهده وعرق  جبينه . 

- الكسل يضر في  النهاية بصاحبه ، حيث  تأتيه  الضربات  على  غير ميعاد ، فحبة  القمح  الكسولة انقض عليها غراب والتهمها ، والغراب في  المجتمعات  الشرقية  يرمز الى الفال  السيئ  وأيضا  للمعرفة والحكمة . 

- دعوة  للعودة  لتناول خبز القمح ، فهو صحي ومفيد ، وخاصة ان مجال  عمل  المؤلفة هو ممرضة فهي ملمة بمجال  الغذاء الصحي .

 

 

 

 

ملاحظات  حول  القصة : 

 

- الصفحات  الداخلية   غير مرقمة . 

- الكاتبة في  نهاية  القصة حاولت تفسير قصدها  من كتابة  القصة ، من  الأفضل  ترك  الأمر  للقارئ  الفطن ، وعدم هضم حقه  في  التفسير والتفكير وتأويل  والتخمين، من  المستحسن  أن  يترك  الكاتب  مساحة كبيرة  للقارئ ليفكر ويستنتج   ورد  في  القصة " هكذا أضاعت حبة  القمح الكسولة حياتها بغير فائدة ، لأنها لم تعرف كيف  تسعد بما  عندها ، ولم  تعرف كيف تعطي لتسعد الاخرين " . 

- ضرورة  السير مع  ثقافة  القطيع  ومع  قوانين  الطبيعة القوية ،  الكاتبة من  خلال  قصتها لا  تمنح  الفرصة  للاختلافات  الفردية ولاجتهاد  الشخصي ، وللمبادرة وللتجريب ، أحيانا  التجريب وان  نظر  اليه  اخر  على أنه  كسل  وتقاعس أو  تملص ، ربما  ينجح  من  يتمرد  على  ثقافة  القطيع ، وثقافة  المصير  المحتوم   معظم الاختراعات البشرية جاءت  الينا من  اشخاص تمردوا على النظريات والمسلمات  العلمية  التي  كانت سائدة في  عصرهم  من جاليليو  وأرخميدس ونيوتن  واديسون ،عباس بن فرناس ، نوبل وغيرهم  ، اكتشافاتهم  غيرت وجه  البسيطة وبفضلهم حققت  البشرية الكثير من  التقدم  والرخاء ، بينما  في  قصة حكاية الفأر سمسم للكاتب جليل خزعل ، الفأر سمسم  لم  يعمل  كسائر رفاقه  وظل يحلم لكن في  الشتاء كان  حيويا يقص  عليهم  الحكايات والأشعار ، فلكل انسان  دور  في  هذه  الحياة بسبب الاختلاف  في  قدرات  وأفكار البشر وأحلامهم ، لكن في  قصة حبة القمح الكسولة الاختلاف في  التفكير ممنوع  ومصيره  الفشل المحتوم والتمرد على واقع  يترصده غراب لا  يرحم ولا يسمع  الاستغاثة  ،عندما  قرأت  القصة  لأول  وهلة اخذت  أفكر بما  حدث  ويحدث في  العالم  العربي بعد ثورات  الربيع  العربي ، وان  كنت  استبعد أن تحمل  القصة  في  طياتها الأبعاد  السياسية .  

  

سهيل عيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/19



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في قصة حبة القمح الكسولة ، تأليف ليلى حجة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب الحسني
صفحة الكاتب :
  زينب الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تلميذ المرشد  : هادي جلو مرعي

 انتشار امراض جنسية مزمنة وقاتلة بين مجرمي "داعش" والنصرة ومستشفى تركي يحذر من كارثة

 المديرية العامة للتنمية الصناعية تستعرض انشطتها الخدمية لصالح القطاعين العام والخاص والمختلط  : وزارة الصناعة والمعادن

 الوقف الشيعي : تشكيل لجنة عليا لستوزيع 600 وحدة سكنية في النجف

 موسم الهجرة الى جورجيا  : هادي جلو مرعي

 نزعة البارزاني الديكتاتورية التي يعيب بها المالكي  : باقر شاكر

 مجلس حسيني - بحث في أسرار شخصية الزهراء {ع}  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 متى سيستيقظ العرب من غفوة التاريخ ..وهل يدركون خطورة ما حل بهم ؟  : هشام الهبيشان

  يقول عارِف آلِ سُنبل  : ابو باقر

 جنوبي الى النكره طه اللهيبي  : عارف مأمون

 حزب الدعوة: الإصرار على إجراء الاستفتاء يعزز الشكوك بوجود أجندات ستشكل خطرا على الأمن القومي للعراق  : اعلام حزب الدعوة الاسلامية

 مصدر محلي: داعش يعدم عشرات الموصليين يوميا

 صحة الكرخ:عملية الاولى من نوعها (رفع كيس كبير على الكلى اليسرى بحجم (17*18 سم)في مدينة الامامين الكاظمين ع الطبية  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 تى لا نكيل التّهم جزافا  : اياد السماوي

 دعوة لخلع أبواب المسؤوليين المغلقة !!!!!  : رحيم عزيز رجب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net