صفحة الكاتب : مصطفى غازي الدعمي

استيقظت مرعوبة وركضت باتجاه غرفة أبنتيها، احتضنتهما وسط خوف رهيب، فأصوات الرصاص تسمع في كل مكان وبعضها بات قريب، تمتمت سجى بكلمات حزينة وشفاه مرتجفة أمي أنا أكره هذا الصوت ففي أخر مرة سمعته خسرت أبي فلم يمضي شهر على استشهاده نعم قتله الجبناء وأعتقد أنهم جاءوا لقتلنا.

رأس الأم كان كبحر هائج تتلاطم أمواجه والأفكار سفن لا تعرف الثبات والخارج يشبه حال رأسها فالمدينة تستباح والعقارب تخرج من الجحور وهي تعلم أن حقدهم ليس له حدود فهم لن يكتفوا بقتلها وبناتها وقالت في نفسها ليتهم يفعلون ذلك ويكتفون.

كانت تفكر في حل يحفظها وبنتيها لكن كوابيس اليقظة تمنعها من التفكير عادت للحديث مع نفسها لن أدعهم يدنسوا شرفك يا شهيد لن أدع أيديهم تصل إلينا ولن تصبح ضحى وسجى جاريتين مهما حدث فهما أبنتا ضابط حر أعاهدك كما عاهدت وطنك وكما حافظت على شرف بدلتك العسكرية وعطرتها بمسك دمك سأحفظهن.

تذكرت ما أعده الوالد لهذه الساعة فقد كان يعلم أنه مستهدف وأن عائلته ستكون في خطر فكان لا يمر أسبوع واحد بدون ضرف يضم رصاصة وكلمات تهديد ووعيد بأنه وعائلته مستهدفون وعليه أن يترك الجيش أو يكتب أسمه في سجل الأموات وفعلاً فعل وسجل أسمه في سفر الأحياء فقبل رحيله أعد مخبئا سرياً تحت غرفته يتسع لعائله وأخبرهم أن يلجئوا إليه في حال أحسوا بالخطر وحينها لن يصيبهم شيء فهو قد أعده بإحكام شديد.

أخذت الشابتين وجرت نحو المخبأ أدخلتهما بسرعة وأخذت تنزل لهم بعض المؤن فهي تعلم أن مكوثهن هناك سيطول أدخلت كيس تمرٍ وماء وبعض ما موجود في البيت من طعام يمكن الاحتفاظ به لأطول مدة ممكنة كما أدخلت معها غالون بنزين وولاعة وبعض ما موجود في البيت من شموع اعتدن البنات أن يوقدنها عند باب المنزل لوالد تسامى صوب السماء ودخلت في المخبأ وأغلقته بإحكام.

المخبأ ملاذ آمن لكنه قد يتحول في أي لحظة إلى سجن وقبر فالقذائف تتساقط في كل مكان وكومة ركام فوق فتحته تكفي لنقل الأم وبنتيها إلى العالم الآخر بموت بطيء يأخذهن الواحدة تلو الأخرى دون أن يعلم بمعاناتهن أحد، وما يزيد هذا الاحتمال أن بيتهم مستهدف فمن قتل الأب بالأمس لن يتردد في هدم البيت على من فيه، هن على علم بتلك الاحتمالات ولكن ما في اليد حيلة فهو الحل الوحيد المتبقي.

اتكأت الأم على الحائط ومدت رجليها ليكونا وسادة للبنتين وأخذت تمسح على رأسيهما محاولة أن تُشعرهما بالأمان الذي غاب، اتفقن على ألا يأكلن إلا ما يبقيهن على قيد الحياة وأن يحافظن على الماء أطول مدة ممكنة عسى الله أن يأتي بحل.

مر وقت طويل جداً فنسبية الزمن هي من تقول ذلك لأن زمن الخوف طويل وهن لا يعلمن كم مضى فالظلام سيّد الموقف ولا يصارعه سوى شمعة بضوء خافت مرتجف تجعل الزمن يتحرك صوب منتصف الظلام أو أقل وتبعث بعض الأمل ولكن في الحقيقة لم يمضِ غير يوم على سقوط المدينة وأسرع الجبناء لمبايعة داعش فهذا يبايع شيشاني وذلك أفغاني وآخر مصري على حين أبناؤها الأبطال ومن تراجع إلى المناطق القريبة كانوا يترقبون بحرقة وصول الدعم ليستعيدوا مدينتهم أخذت¬¬¬ داعش تجنّد الخونة وتعد لهم صكوك التوبة، الامتياز يُمنح على حجم الولاء وميزان الولاء ظلم أكبر قدر من الأحرار وفعلاً تسابقت أذنابهم تعد قوائم بأسماء من ناصر العراق ووقف معه ومن تلك الأسماء اسم الشهيد أبو ضحى وعنوانه.

وعند المساء بدأت حملة الدهم على منازل المطلوبين لداعش دخلوا البيوت نهبوا كل ما فيها وخربوا وكسروا الأثاث وصادروا ملكية المنازل لدولتهم الافتراضية ومن تلك البيوت بيت أبو ضحى كانت الأم تضع يديها على فمي أبنتيها لكيلا يُسمع بكاؤهما أو تصرخ إحداهما فيفتضح أمر العائلة وما ساعدها أن أصوات الدواعش كانت عالية فهم يكبرون ويتصارخون بالسباب والشتم على من يسمونهم كفرة ومرتدين يركضون في كل الاتجاهات يفتشون البيت بحثاً عما يُنهب كان بعضهم يصرخ بلغات لا تعرفها.

وقد اتخذوا من بيت أبو ضحى مقراً لهم وكانوا يحتفلون ويعربدون في البيت في كل مساء والعائلة تصارع في الأسفل فضحكاتهم كانت تسلب روح الأم وبنتيها 

نظرن إلى الماء والأكل شارف على النفاد لن يبقى لأكثر من يومين وفي الأعلى هؤلاء المجرمين يبدو أنه لا حلَّ أخذن يتضرعن ويدعين الله أن ينقذهن من هؤلاء المجرمين.

وبعد أربعة أيام على دخولهم المنزل وضحكاتهم التي لا تخرسها سوى الغارات والقذائف التي كان أبطال الجيش والحشد يمطرونهم بها سمعت الأم وبناتها ضجيجهم تعالى وعاد صوت إطلاق النار من جديد فأصوات الرشاشات عادت للساحة وبقوة تشبه يوم سقوط المدينة ففي كل يوم كان هناك أصوات انفجارات وقصف وبعض الأسلحة الثقيلة ولكن هذا الأمر لم يغير شيء فهي أدمنت الخوف وبناتها وتعلم أن أفضل مصير تواجه هو الموت.

وبعد عدد من الساعات المشتعلة عاد الهدوء إلى المدينة لكن الخوف لم ينتهِ بل وصل إلى ذروته عندما همست ضحى قائلة أمي نفد كل شيء نفد الماء وأنا عطشة جداً جلست الأمّ تنظر إلى ابنتيها أشعلت بقايا شمعة دارت بعينها في زوايا المخبأ الضيقة لا حل لم يكن هنالك غير غالون البنزين.

أجابت الأم ضحى لا يوجد حل ولكننا لم نسمع أصوات أولئك المجرمين منذ عدد من الساعات فبعد تلك الليلة المشتعلة خيّم هدوءٌ كبير سأخرج وأنظر فإن بقينا هنا سنموت عطشاً 

قالت سجى وهي تبكي ولكن يا أمي أن خرجتي ستموتين ولن نتركك وحدك مهما حصل سنموت جميعنا أو نعيش معاً سنخرج سوية.

الأم تخاطب ابنتيها قائلة لا خيار أمامنا ولكن يا سجى ناوليني غالون البنزين وأدين مني أطفأت الشمعة وأخذت ترش البنزين عليها وعلى بنتيها وهي تبكي وتهمس أنا أحبكما سنخرج سوية وإن كشفوا أمرنا سنشعل أنفسنا فلا أريد لكن أن تصبحن جواري وأن يُدنس شرف أبيكن خرجت الأم وتعلقت البنتان بثوبها الذي يقطر بالبنزين كانت الفوضى في كل مكان المنزل كله مخرب نظرت من خلف الشباك بحذر شديد شاهدت سيارة عسكرية تمرُّ بالشارع عادت إلى الخلف بسرعة استجمعت شجاعتها ونظرت من جديد مرت سيارة أخرى حاملة علم عراقي لم تصدق ما رأت أخذت تبكي بدمع بارد على خلاف تلك الدموع التي جرت من قبل لكنها لا تعلم ما حل بالمدينة وقد تكون هذه مجرد تمويه للطيران أو ما شاكل ذلك سارت نحو الباب فتحته بحذر شديد وإذا ببندقية تصوب نحوها إنه شاب في الثلاثين من العمر ملتحي ويربط رأسه بعصابة خضراء وثبت في بدلته العسكرية علم العراق خفض سلاحه لكنه طلب منها أن ترفع يديها بحيث يراهما.

صرخت بكل عفوية أنت من الحشد أنت عراقي وأخذت تزغرد فتحت الباب وصرخت ببناتها دم أبيكن لم يذهب هدر وشرفنا إنصان فالحشد حرر المدينة الحشد صان عرضنا الحشد طرد الكلاب خاطبها المجاهد بكل أدب أمي أين كنت ومن معك فلقد فتشنا البيت ولم يكن فيه أحد.

قالت الأم كنا ننتظر أن تخلصونا ولم تقصروا.


مصطفى غازي الدعمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/19



كتابة تعليق لموضوع : انتظار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زين الشاهر
صفحة الكاتب :
  زين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وزير الداخلية يزور مدينة الفلوجة  : وزارة الداخلية العراقية

 مؤيد اللامي نقيبا للصحفيين العراقيين لدورة ثانية

 الحرب بالنيابة وواكعة بيها ولد الخايبة  : د . رافد علاء الخزاعي

 تنظيف السلّم يبدأ من الأعلى  : واثق الجابري

 مخاطر الاعتماد على المصدر الاحادي في تقرير الموازنة !  : علي حسين الدهلكي

 فن التعامل مع الآخر (8) ادخلوا في السلم كافة  : حسن الهاشمي

 دولة القانون تكسب المعقد السادس في مجلس المحافظة مفوضية النجف تؤكد خسارة قائمة الوفاء للنجف معقدها التاسع

 فعالیات الیوم الأول لمؤتمر العمید العالمی بالعتبة العباسیة

 كاظم ناشور مدير عام مصرف الرشيد في حوار خاص  : زهير الفتلاوي

 التجارة تستنفراسطولها لنقل الكميات الواصلة من الرز الامريكي والزيت الروسي من ميناء ام قصر  : اعلام وزارة التجارة

 مسؤول رفيع يتنازل عن دعوى قضائية ضد قناة فضائية تقديرا لدور الصحفيين في معركة الموصل  : هادي جلو مرعي

 طيران الجيش يمشط منطقة الشرقاط تمهيدا لاقتحامها  : مركز الاعلام الوطني

 مديرية شهداء ديالى تقدم الدعم للمجاهدين الابطال من القوات الامنية والحشد المقدس  : اعلام مؤسسة الشهداء

 بحث وزير الموارد المائية د .حسن الجنابي مع نظيره وزير الغابات والمياه التركي موضوع المياه المشتركة  : وزارة الموارد المائية

 نداءٌ أُجيبَ.. لكن بعد 14 عشر قرناً...  : احمد كاظم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109941223

 • التاريخ : 19/07/2018 - 11:07

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net