صفحة الكاتب : مصطفى غازي الدعمي

استيقظت مرعوبة وركضت باتجاه غرفة أبنتيها، احتضنتهما وسط خوف رهيب، فأصوات الرصاص تسمع في كل مكان وبعضها بات قريب، تمتمت سجى بكلمات حزينة وشفاه مرتجفة أمي أنا أكره هذا الصوت ففي أخر مرة سمعته خسرت أبي فلم يمضي شهر على استشهاده نعم قتله الجبناء وأعتقد أنهم جاءوا لقتلنا.

رأس الأم كان كبحر هائج تتلاطم أمواجه والأفكار سفن لا تعرف الثبات والخارج يشبه حال رأسها فالمدينة تستباح والعقارب تخرج من الجحور وهي تعلم أن حقدهم ليس له حدود فهم لن يكتفوا بقتلها وبناتها وقالت في نفسها ليتهم يفعلون ذلك ويكتفون.

كانت تفكر في حل يحفظها وبنتيها لكن كوابيس اليقظة تمنعها من التفكير عادت للحديث مع نفسها لن أدعهم يدنسوا شرفك يا شهيد لن أدع أيديهم تصل إلينا ولن تصبح ضحى وسجى جاريتين مهما حدث فهما أبنتا ضابط حر أعاهدك كما عاهدت وطنك وكما حافظت على شرف بدلتك العسكرية وعطرتها بمسك دمك سأحفظهن.

تذكرت ما أعده الوالد لهذه الساعة فقد كان يعلم أنه مستهدف وأن عائلته ستكون في خطر فكان لا يمر أسبوع واحد بدون ضرف يضم رصاصة وكلمات تهديد ووعيد بأنه وعائلته مستهدفون وعليه أن يترك الجيش أو يكتب أسمه في سجل الأموات وفعلاً فعل وسجل أسمه في سفر الأحياء فقبل رحيله أعد مخبئا سرياً تحت غرفته يتسع لعائله وأخبرهم أن يلجئوا إليه في حال أحسوا بالخطر وحينها لن يصيبهم شيء فهو قد أعده بإحكام شديد.

أخذت الشابتين وجرت نحو المخبأ أدخلتهما بسرعة وأخذت تنزل لهم بعض المؤن فهي تعلم أن مكوثهن هناك سيطول أدخلت كيس تمرٍ وماء وبعض ما موجود في البيت من طعام يمكن الاحتفاظ به لأطول مدة ممكنة كما أدخلت معها غالون بنزين وولاعة وبعض ما موجود في البيت من شموع اعتدن البنات أن يوقدنها عند باب المنزل لوالد تسامى صوب السماء ودخلت في المخبأ وأغلقته بإحكام.

المخبأ ملاذ آمن لكنه قد يتحول في أي لحظة إلى سجن وقبر فالقذائف تتساقط في كل مكان وكومة ركام فوق فتحته تكفي لنقل الأم وبنتيها إلى العالم الآخر بموت بطيء يأخذهن الواحدة تلو الأخرى دون أن يعلم بمعاناتهن أحد، وما يزيد هذا الاحتمال أن بيتهم مستهدف فمن قتل الأب بالأمس لن يتردد في هدم البيت على من فيه، هن على علم بتلك الاحتمالات ولكن ما في اليد حيلة فهو الحل الوحيد المتبقي.

اتكأت الأم على الحائط ومدت رجليها ليكونا وسادة للبنتين وأخذت تمسح على رأسيهما محاولة أن تُشعرهما بالأمان الذي غاب، اتفقن على ألا يأكلن إلا ما يبقيهن على قيد الحياة وأن يحافظن على الماء أطول مدة ممكنة عسى الله أن يأتي بحل.

مر وقت طويل جداً فنسبية الزمن هي من تقول ذلك لأن زمن الخوف طويل وهن لا يعلمن كم مضى فالظلام سيّد الموقف ولا يصارعه سوى شمعة بضوء خافت مرتجف تجعل الزمن يتحرك صوب منتصف الظلام أو أقل وتبعث بعض الأمل ولكن في الحقيقة لم يمضِ غير يوم على سقوط المدينة وأسرع الجبناء لمبايعة داعش فهذا يبايع شيشاني وذلك أفغاني وآخر مصري على حين أبناؤها الأبطال ومن تراجع إلى المناطق القريبة كانوا يترقبون بحرقة وصول الدعم ليستعيدوا مدينتهم أخذت¬¬¬ داعش تجنّد الخونة وتعد لهم صكوك التوبة، الامتياز يُمنح على حجم الولاء وميزان الولاء ظلم أكبر قدر من الأحرار وفعلاً تسابقت أذنابهم تعد قوائم بأسماء من ناصر العراق ووقف معه ومن تلك الأسماء اسم الشهيد أبو ضحى وعنوانه.

وعند المساء بدأت حملة الدهم على منازل المطلوبين لداعش دخلوا البيوت نهبوا كل ما فيها وخربوا وكسروا الأثاث وصادروا ملكية المنازل لدولتهم الافتراضية ومن تلك البيوت بيت أبو ضحى كانت الأم تضع يديها على فمي أبنتيها لكيلا يُسمع بكاؤهما أو تصرخ إحداهما فيفتضح أمر العائلة وما ساعدها أن أصوات الدواعش كانت عالية فهم يكبرون ويتصارخون بالسباب والشتم على من يسمونهم كفرة ومرتدين يركضون في كل الاتجاهات يفتشون البيت بحثاً عما يُنهب كان بعضهم يصرخ بلغات لا تعرفها.

وقد اتخذوا من بيت أبو ضحى مقراً لهم وكانوا يحتفلون ويعربدون في البيت في كل مساء والعائلة تصارع في الأسفل فضحكاتهم كانت تسلب روح الأم وبنتيها 

نظرن إلى الماء والأكل شارف على النفاد لن يبقى لأكثر من يومين وفي الأعلى هؤلاء المجرمين يبدو أنه لا حلَّ أخذن يتضرعن ويدعين الله أن ينقذهن من هؤلاء المجرمين.

وبعد أربعة أيام على دخولهم المنزل وضحكاتهم التي لا تخرسها سوى الغارات والقذائف التي كان أبطال الجيش والحشد يمطرونهم بها سمعت الأم وبناتها ضجيجهم تعالى وعاد صوت إطلاق النار من جديد فأصوات الرشاشات عادت للساحة وبقوة تشبه يوم سقوط المدينة ففي كل يوم كان هناك أصوات انفجارات وقصف وبعض الأسلحة الثقيلة ولكن هذا الأمر لم يغير شيء فهي أدمنت الخوف وبناتها وتعلم أن أفضل مصير تواجه هو الموت.

وبعد عدد من الساعات المشتعلة عاد الهدوء إلى المدينة لكن الخوف لم ينتهِ بل وصل إلى ذروته عندما همست ضحى قائلة أمي نفد كل شيء نفد الماء وأنا عطشة جداً جلست الأمّ تنظر إلى ابنتيها أشعلت بقايا شمعة دارت بعينها في زوايا المخبأ الضيقة لا حل لم يكن هنالك غير غالون البنزين.

أجابت الأم ضحى لا يوجد حل ولكننا لم نسمع أصوات أولئك المجرمين منذ عدد من الساعات فبعد تلك الليلة المشتعلة خيّم هدوءٌ كبير سأخرج وأنظر فإن بقينا هنا سنموت عطشاً 

قالت سجى وهي تبكي ولكن يا أمي أن خرجتي ستموتين ولن نتركك وحدك مهما حصل سنموت جميعنا أو نعيش معاً سنخرج سوية.

الأم تخاطب ابنتيها قائلة لا خيار أمامنا ولكن يا سجى ناوليني غالون البنزين وأدين مني أطفأت الشمعة وأخذت ترش البنزين عليها وعلى بنتيها وهي تبكي وتهمس أنا أحبكما سنخرج سوية وإن كشفوا أمرنا سنشعل أنفسنا فلا أريد لكن أن تصبحن جواري وأن يُدنس شرف أبيكن خرجت الأم وتعلقت البنتان بثوبها الذي يقطر بالبنزين كانت الفوضى في كل مكان المنزل كله مخرب نظرت من خلف الشباك بحذر شديد شاهدت سيارة عسكرية تمرُّ بالشارع عادت إلى الخلف بسرعة استجمعت شجاعتها ونظرت من جديد مرت سيارة أخرى حاملة علم عراقي لم تصدق ما رأت أخذت تبكي بدمع بارد على خلاف تلك الدموع التي جرت من قبل لكنها لا تعلم ما حل بالمدينة وقد تكون هذه مجرد تمويه للطيران أو ما شاكل ذلك سارت نحو الباب فتحته بحذر شديد وإذا ببندقية تصوب نحوها إنه شاب في الثلاثين من العمر ملتحي ويربط رأسه بعصابة خضراء وثبت في بدلته العسكرية علم العراق خفض سلاحه لكنه طلب منها أن ترفع يديها بحيث يراهما.

صرخت بكل عفوية أنت من الحشد أنت عراقي وأخذت تزغرد فتحت الباب وصرخت ببناتها دم أبيكن لم يذهب هدر وشرفنا إنصان فالحشد حرر المدينة الحشد صان عرضنا الحشد طرد الكلاب خاطبها المجاهد بكل أدب أمي أين كنت ومن معك فلقد فتشنا البيت ولم يكن فيه أحد.

قالت الأم كنا ننتظر أن تخلصونا ولم تقصروا.

  

مصطفى غازي الدعمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/19



كتابة تعليق لموضوع : انتظار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن اللامي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المفوضية تستكمل استعداداتها الفنية واللوجستية لاجراء الاقتراع العام في نينوى والانبار  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مجلة منبر الجوادين العدد ( 11 )  : منبر الجوادين

 الضرورات لا تبيح المحذورات؟!!  : د . صادق السامرائي

 الكشف عن الصورة الأخيرة التي إلتقطها المصور الراحل علي طالب..  : هادي جلو مرعي

  بعد الحصول على تواقيع نواب واعداد ملف موسع

 وزير الزراعة يعد أعضاء كتلة المواطن في النجف بتوزيع بذور الحنطة خلال 48 ساعة  : اعلام كتلة المواطن

 ممثل المرجعية يلتقي بجرحى الجيش العراقي  : وزارة الدفاع العراقية

 الانتاج الوهابي مسلسل تلميع صورة معاوية ! ... 2  : مجاهد منعثر منشد

 توافدت الرزايا!!  : د . صادق السامرائي

 عبر " شڨارتز ڨالت " ..( 2 )  : هيمان الكرسافي

 إقبال يهنىء طلبة العراق بعيدهم مؤكدا دعم وزارة التربية لكل تطلعاتهم وطموحاتهم  : وزارة التربية العراقية

 هل حقاً السعودية على وشك الانهيار؟  : د . عبد الخالق حسين

  الرافدين يفتتح فرعه في الصقلاوية بعد اعادة اعماره

 تذوّق لذيذًا من طعمٍ ندر!  : عماد يونس فغالي

 الحشد الشعبي يقتل ویعتقل 29 داعشیا بالحويجة والموصل والرمادي ويدمر مضافة للتنظیم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net