صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري

تحرير الفلوجة بين سطور جنيف
وليد كريم الناصري

رأى المواطن السويسري"جان هنري دونانت" كثرة الخسائر البشرية في معركة " سولفرينو" عام 1864 م أخذته العاطفة، وإنتابه شيء من الرحمة، على ما عانى منه الأبرياء، خلال تلك الحرب، سارع الى تأليف كتاب أسماه"ذكرى من سولفرينو"، طرح من خلاله فكرتين،الإولى تضمنت"ضرورة إنشاء هيئة إغاثة في كل دولة، تقوم بنجدة ضحايا الحروب"والثانية"ضرورة تحديد قوانين، للسماح بتمريض الجنود الجرحى، مهما كانت هويته"صيغ على أثر ما طرحه "جان هنري"معاهدة دولية سميت"معاهدة جنيف"كون الاخير من قاطني مدينة جنيف في سويسرا.

أنضم للإتفاقية أكثر من(190) دولة، وعمل بها لأول مرة، خلال الحرب العالمية عام (1864)م، تعتبر "جنيف" من أوسع الاتفاقيات الدولية قبولاً، أضيف إليها بعد ذلك ثلاثة إتفاقيات، أخرها عام (1949)م، بالإضافة الى إلحاق البروتكلات الأخيرة بها، بين عامي (1977—2005)م، نصت الاتفاقية الثانية المضافة الى"تحسين حال جرحى ومرضى وغرقى القوات المسلحة في البحار" ونصت الثالثة على "الاعتناء بأسرى الحرب وحسن معاملتهم" أما الملحق الرابع "يعنى بالمدنيين وحمايتهم في حال الحرب".

خصص فيها بروتوكول ملحق، يختص بالحرب داخل الدولة الواحدة، في حالة إحتلالها من قبل دولة أُخرى، و عندما يراد تحريرها من قبل الدولة الأم، تعرض هذا البروتوكول، لعديد من الإعتراضات، من قبل الدول المنظمة، حول نسبة الخسائر البشرية، ونسبة دمار البنى التحتية، إنتهت أخر الاتفاقات للتسوية على اكثر من 5%، للضحايا البشرية ونسبة 15% للبنى التحتية، كما نصت على أن لا تتدخل دولة، بمساعدة جارتها في حال حدوث حرب، إلا بطلب حكومي رسمي، يمثل إرادة الشعب وليس السلطة.

لم تحضى إتفاقية جنيف بمتابعة وتطبيق حيادي، ولم تبصر فضاء "عدم الأنحياز الدولي" حيث ترى المملكة السعودية مثلاً، كسرت قيود وأساسيات الإتفاقية وملحقاتها من بروتوكولات، وراحت تهيم بواد الحرب، في (سوريا واليمن والعراق)،إذ أصبحت الراعي الأول، لزعزعة أمن وإستقرار الدول بالمنطقة، وعلى أساس طائفي، عبر عصبة الإرهاب العالمي "داعش"، وغادرت قفص إتفاقية جنيف، الى حيث فضاء المصالح المشتركة، مع قوى التحالف الدولي بقيادة أمريكا وإسرائيل، وإتتهمت من يعارض سياستها، بالتعدي على حقوق الإنسان، وتهميش وتغييب الشعوب.

بعد تحرير كعبة الخليج وقبلتهم"الفلوجة"من براثن وهابية وسلفية "داعش"، بأيدي القوات العراقية والحشد الشعبي، باتت السعودية وقطر، تعمل على تزييف الحقائق، ونظافة المعركة، عبر صوراً وفيديوهات مفبركة، قُدمت الى منظمات حقوق الإنسان،وبما فيها الراعي الرسمي لأتفاقية "جنيف"، لتشويه صور حقائق، معاملة القوات الأمنية والحشد للأهالي، ورسم لوحة مروعة، عن الدمار والقتل،والتنكيل بالنساء والأطفال والشيوخ، وتهديم المساجد،متغافلين عمن يسجد على ركبتية ليصعد إمرأة كبيرة، أو رجل مسن، الى سيارات الإغاثة، أو من يلقم الطفل الرضيع قنينة الحليب بيده.

يتكلمون عن حقوق الإنسان! ولا كرامة لإنسان يحمل الهوية،(اليمنية,أوالسورية,والعراقية )،في دستورهم، يتكلمون عن الطفولة! وعشرات الأطفال اليمنيين تستخرج يومياً،من تحت أنقاض القصف الخليجي، يتكلمون عن حقوق المرآة! وتسبى مئات النساء في فقههم، لتهدى الى عمالهم في ألأمصار، يتكلمون عن حرية الشعوب! وتقمع شعوبهم يومياً بالقتل والتنكيل والإعتقال، يتكلمون عن حرية التعبير والفكر! ويذبح الشيخ "نمر النمر" وتسحب جنسية الشيخ "عيسى قاسم" البحرينية لفكرهما ورأيهما، يتكلمون عن السلام بين الشعوب والطوائف! ويكفرون الشيعة ويجيزوا التعايش مع إسرائيل.

القوات الأمنية، والحشد الشعبي، أعطيا صورة الإنسانية، بألوانها وأبعادها الحقيقية، في تعاملهم مع الأهالي، خلال عملية تحرير الفلوجة، لم يخرجا من بين سطور معاهدة جنيف، النسبة التي تكلمت عنها الإتفاقية تتضائل الى( 0 أو 1%)، دمار البنى التحتية لم يصل حتى( 8%)، القوى العراقية الضاربة طبقت إتفاقية جنيف بما نصت، وذهبت لتطبيق ملحقات الإتفاقية، عبر مساعدة الأهالي في تقديم الطعام والشراب لهم، ونقلهم حيث المناطق الأمنة، بعد هروب أغلب سياسيوا الطائفة السنية، ممن يسكن مدينة الفلوجة، وترك أهلهم يعانون مصاعب النزوح من قراهم وبيوتهم.

  

وليد كريم الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/24



كتابة تعليق لموضوع : تحرير الفلوجة بين سطور جنيف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سمير بشير النعيمي
صفحة الكاتب :
  سمير بشير النعيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شخصيتك في الفيسبوك...ماهي !  : مهند حبيب السماوي

 الوكيل الأقدم و(هوايش) حسين كامل  : سليم ابراهيم الحنطي

 ضبط عملية تلاعب لإدخال حاصدات زراعية في كمرك المنطقة الشمالية  : هيأة النزاهة

 أرهاب واحد في العالم دينه واحد ورحمه واحد  : مهدي المولى

 عودة الوضع الطبيعي لسجن التسفيرات/ محافظة صلاح الدين  : ماجد الكعبي

 المرجعية العليا تقرر عدم عرض رأيها السياسي اسبوعياً في خطبة الجمعة وتؤكد: عرضه عند الضرورة

 سد الموصل .. سياسة الأعرج !!  : علي دجن

 وقفات مع السيد كمال الحيدري حول الادعاء بأن في القرآن اساطير ( 1 )  : د . هاشم سلمان الموسوي

 بين محمد ومحمد  : حميد آل جويبر

 مساهمة التقنيات الحديثة في تهديد الاستقرار الأسري  : لطيف عبد سالم

 تحديد الطلب على مشاريع البنى التحتية في العراق  : محمد رضا عباس

 وحي الصدور41  : معمر حبار

 حكاية من بلدية النجف (الجزء الأول)  : انور السلامي

 غفتِ الجراحُ  : د . سعد الحداد

 العمل تكذب وكالة اخباربغداد اليوم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net