صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو

في ذكرى غروب الشمس
صلاح عبد المهدي الحلو

 كيف اسكب خمرة الحروف في اباريق سطوري,وقد كسرت يدُ العجز ابريقي,وسكبت اصابعُ الحيرة خمرتي؟
ام كيف اسرج نجوم الالفاظ بأنوار المعاني لتضيء قناديل ودٍ تكشف خبايا مشاعري,وتسفر عن صبح شوقٍ يفضحُ خفايا احاسيسي؟
ام الى ايِّ جبلٍ من المعاني آوي من طوفان كمالاتك التي لاحدَّ لها ولاحصر؟
ياعاشقي قيثارة العصمة التي صدحت بألحان التوحيد,
ومتيمي مجمر الامامة الذي تضوع بأريج العرفان
تعالوا نرسو على شاطيء الذكرى ,ونقف على ساحل الالم,فاني أنستُ من جانب طور الهوى نارا,فهلُّمَ نقتبس منها جذوة عشقٍ تُسّعرُ شعلة الهيام في صدري وتسجر نيران الوجد في فؤادي
بربكم:-
ارأيتُم - من قبلُ - جبلاً يتهاوى في محرابه مخضباً بدم الشهادة؟
و شمساً تنكسف في صلواتها مرتلةً اياتِ غروبها؟
ارأيتم كيف تناثرتْ اياتُ القران من شفاه وجه الله الذي منه يؤتى؟
وكيف ثُلِمت انامل التوحيد من يد العروة الوثقى؟
وانت ايُّها الفجرُ مايكون عليك لو تمهلتَ قليلا,فلم تنسج من اشعة الشمس اشراقة النهار,ولم تظفر من خيوط الصبح طلعة الضحى,حتى لانستقبل وجه الصباح بذاك الخبر المشؤوم,ونفتح اعينَ نهارنا على هذا الحادث الجلل؟
1-روى الحاكم في المستدرك والهندي في كنز العمال وغيرهما في غيرهما انَّه (قدم علي على قوم من الخوارج فيهم رجل يقال له الجعد بن نعجة فقال له : اتق الله يا علي ! فإنك ميت فقال علي : بل مقتول ضربة على هذه تخضب هذه - وأشار علي إلى رأسه ولحيته بيده - قضاء مقضي وعهد معهود ، وقدخاب من افترى ، ثم عاتب عليا في لباسه : فقال : لو لبست لباسا خيرا من هذا ! فقال : مالك وللباسي ! إن لباسي هذا أبعد لي من الكبر وأجدر أن يقتدي بي المسلمون ).
هذا هو ديدن الخوارج,يهتمون بالقشور من الدين,تدخين السيكارة حرام,ولكن قتل المسلمين وهتك اعراضهم وسلب اموالهم حلالٌ,نلاحظ هنا علم الامام علي عليه السلام بالغيب,ليس نحن الشيعة من يقول ذلك فحسب,بل هاهم العلماءُ من المذاهب الاخرى يشاطروننا القول فيقولون بأن الامام علياً عليه السلام أنبأَ عن انه سيستشهدُ قتيلاً,غايته انه لم يعلم الغيب من نفسه استقلالاً بل بتعليم الله له عن طريق رسوله صلى الله عليه واله الذي عهد له بذلك.
فلقد روى ارباب التاريخ عن رسول الله صلى الله عليه وآله : أنه بكى في آخر جمعة من شعبان ، فسأله الامام علي عليه السلام عن سبب هذا البكاء ، فقال له : أبكي لما يستحل منك في هذا الشهر .
فقال له الامام علي عليه السلام : أفي سلامة من ديني . . قال صلى الله عليه وآله : نعم.
2- وكما ان لليهود يداً في قضية داعش اليوم كانت لهم يدٌ في قتل الامام عليه السلام بالامس ,فقد روى المتقي الهندي في كنز العمال 13/195وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 42/554انه (عرض عليٌ على الخيل فمرّ عليه ابن ملجم فسأله عن اسمه - أو قال عن نسبه - فانتمى إلى غير أبيه ، فقال له : كذبت حتى إنّتسب إلى أبيه فقال : صدقت أما إنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم حدثني إنّ قاتلي شبه اليهود ، هو يهودي فامضه)
3- ومن الغريب جداً ماذكره الزركلي في (الاعلام) قائلاً تبعا لبعض الافاكين من المؤرخين (وفي آخر اليوم الثالث لوفاته أحضر ابن ملجم بين يدي الحسن فقال له : والله لأضربنك ضربة تؤديك إلى النار . فقال ابن ملجم :لو علمت أن هذا في يديك ما اتخذت إلهاغيرك ! ثم قطعوا يديه ورجليه ، وهو لاينفك عن ذكر الله . فلماعمدوا إلى لسانه شق ذلك عليه ، وقال : وددت أن لا يزال فمي بذكر الله رطبا . فأجهزوا عليه ،وذلك في الكوفة . وقيل : أحرق بعد قتله).
وهذه هي فعالهم بالموالين من ال البيت عليهم السلام وشيعتهم,كما تحدّث بذلك تواريخهم واخبرتنا رواتهم,كما صنع ابن زياد برشيد الهجري لما قطع رجليه ويديه لما حمل إلى أهله أقبل يحدث الناس بالعظائم وهو يقول :أيها الناس سلوني فإن للقوم عندي طلبة لم يقضوها ،فدخل رجل على ابن زياد ، فقال له : ما صنعت ؟ فقال :قطعت يديه ورجليه وهو يحدث الناس بالعظائم ، وقال :فأرسل إليه ردوه ، وقد انتهى إلى بابه فأمر بقطع لسانه
وصلبه ومات في ليلته,
ولكي يموهوا على الناس حقيقة افعالهم المخزية, وافعالهم الدنيئة جعلوا على السنة الرواة اكذوبة ان الامام الحسن عليه السلام مثَّلَ بعبد الرحمن ابن ملجم,ليكون الامام عليه السلام وابن زياد في الفعل سواء وحاشا للامام ان يفعل ذلك فيخالف وصية جده المصطفى صلى الله عليه واله (اياكم والمثلة ولو بالكلب العقور) او وصية ابيه المرتضى فانه (لما غلب عليه السم الساري في بدنه ، فأتي له بقدح فيه لبنوعسل فشرب منه قليلا وقالاحملوه إلى أسيركم بحقي عليكم ، طيبوا طعامهوشرابه ، فقالوا : إنه قد أفجعنا فيك ، فقال ( عليه السلام ) : إنا أهل بيت لا نزداد على كثرة الإساءة لنا إلا إحسانا .
4- وما عشت اراك الدهر عجبا,فها هو الشافعي امام المذهب يقول (ولا خلاف بين أحد من الأمة في أن عبد الرحمن بن ملجم لم يقتل عليا رضي الله عنه إلا متأولا مجتهدا مقدرا على أنه صواب)
افهل من منصف يسأل هذا المائل عن الحق والزائغ عن الصواب,كيف يكون متأولاً وهذا رسول الله صلى الله عليه واله ينادي بأعلى صوته:(عليٌ مع الحق) وان قاتله اشقى الناس او اشقى هذه الامة او اشقى الاخرين؟
وليت شعري اي عدم خلافٍ في الامر وقد اجمع عامة الشيعة والمعتدلون من ابناء المسلمين على كفر وخروج شقيق عاقر الناقة عن الملّة والدين؟
ثم كيف يكون قاتل الامام عليه السلام متأولاً وقاتل الامام الحسين مجتهداً ولايكون قاتل عمر او قتلة عثمان متأولين مجتهدين لهم اجرٌ في اجتهادهم على خطأهم فيه فهم معذورون؟
وكيف يكون قتلة الاوصياء وسفكة دمائهم محقوني الدم متأولين,ويكون الذين سبّوا الصحابة كفرةً خارجين عن الدين؟ هلاّ التمستم لهم العذر في شتمهم الصحابة بأنهم اخذوا شطر دينهم عن عائشة التي قالت عن عثمان (اقتلوا نعثلاً قد كفر) خصوصاً بعد ان التمستم العذر لغيرهما في سفك دماء اولياء الله تعالى والقتلُ اشدُّ من السبِّ؟,لاانكم تقتلونهم بحجة شتم الصحابة وسبّهم.
 
 


صلاح عبد المهدي الحلو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/24



كتابة تعليق لموضوع : في ذكرى غروب الشمس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري
صفحة الكاتب :
  وليد كريم الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الشعائر الحسينية النواة الجاذبة للإسلام الحق  : خضير العواد

  المرجعية وقوف على مسافة واحدة لماذا؟  : الشيخ مهدي السالمي

 تربية بابل تقيم احتفالية بمناسبة يوم الطفل العالمي  : نوفل سلمان الجنابي

 الوكيل الفني لوزارة النقل يبحث مع مدير عام النقل البري الجديد استراتيجية عمل شركته  : وزارة النقل

 لبنان وتحدي الوجود ...والخيارات الصعبة المقبلة على اللبنانيين ؟؟  : هشام الهبيشان

 داعش بين التاسيس وبناء الدولة المزعومة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 الطيب التيزيني : حكيم الفلاسفة المعاصرين ومناصر حقوق الانسان .  : انغير بوبكر

 آبـار للـبـيـع  : عبد الزهره الطالقاني

 العدد السابع والعشرون من مجلة القوارير  : مجلة قوارير

 التماسيح تتكاثر بالأنشطار؟!  : رحمن علي الفياض

 مقاتلة من PKK تروي قصة الهجوم الكيماوي عليهم!  : مير ئاكره يي

 القمة الاسلامية ال 13 في خدمة مخططات الصهيونية  : مهدي المولى

 اعلان من ادارة هيئة تحرير صدى المهدي  : مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي ع

 البعثة العراقية: اتمام الحجاج مناسكهم وسيتم تفويج الحصة الاضافية الى المدينة المنورة والبقيع  : اعلام هيئة الحج

 الأجتهاد و التطور  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107922620

 • التاريخ : 23/06/2018 - 12:42

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net