صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

الوهابية بين عدوين... التاريخ والشيعة
سامي جواد كاظم
 هذا الفكر منذ انطلاقته على يد محمد بن عبد الوهاب وبمباركة ومؤازرة ومساندة الانكليز ( اداة من ادوات الصهيونية) بدا اولا بالجزيرة العربية يعمل على محورين القتل والسلب والنهب لتمويل وتثبيت افكاره في الجزيرة فقط ، استطاع ان يحقق ما اراد وهي الخطوة الاولى ، بدا الخطوة الثانية بالاتجاه صوب كربلاء والنجف وقد احدث مجازر شنيعة في الاطفال والنساء ، هذه الاعمال دونها التاريخ اضافة الى ما دونه التاريخ من تصرفات السلف الذي ينتقي منهم الفكر الوهابي من يحمل العداء لاهل البيت واتباع اهل البيت عليهم السلام افكاره.
تطور العداء الوهابي للتاريخ بعدما اكتشف النفط في ارض الجزيرة فاصبح يقاتل ضد التاريخ معتمدا على بذخ الاموال على الفقراء والجياع مقابل انتمائهم للفكر الوهابي وكانت وجهتهم افريقيا ، بدات هذه الخطوة بالتراجع مع اشتداد الحرب الاهلية في لبنان وانتصار الثورة الايرانية حيث كانت الهجرة لبعض كبار اللبنانيين الشيعة والمبلغين الايرانيين الى افريقيا ،وكان سلاحهم اي الشيعة التاريخ وليس المال.
هنا احست الوهابية بالخطر المحدق بها فعملت على مواجهة التاريخ من خلال التحريق والتزييف الذي مارسه معاوية ومن بعده من الامويين بغية تغييب الحقائق ولكن هذا العمل بدا ينفضح مع التطور التكنولوجي من خلال اجهزة الاتصال الالكترونية التي جعلت العالم كالقرية، شعرت الوهابية بازدياد التضييق عليها فنزلت الى ساحة الارهاب من خلال تغذية افكار الشباب السعودي بروح العداء والكره وزجهم في عمليات انتحارية مع حرمانهم من فرص العيش في السعودية فمما دفعهم باللجوء الى ساحات الجهاد !!!كما يسمونها في الدول العربية حتى وصل سعر السعودي 50 دولار مقابل عملية انتحارية هذا ما صرحت به الصحف السعودية ، هذه الاعمال بالرغم من انها خدشت بعض الشيء الفكر الاسلامي الا انها عادت بالمساوئ على الوهابية لهذا قررت الوهابية مع الاعمال الارهابية هدم رموز الشيعة التاريخية التي تحكي التاريخ على حقيقته فمثلا قبر حجر بن عدي فالسائل يسال من قتله ؟ وهذا مثل لكثير من الاعمال الارهابية التي طالت المقامات المقدسة الشيعية .
الان من وجهة نظر السعودية حرب الافكار باتت خاسرة فعمدت الى مؤامرات اقتصادية اعلامية مع شراء ذمم رؤساء وليس البسطاء فشراء ذمة بان كي مون احسن من شراء ذمة شيشاني يقاتل بالفلوجة ، وشراء ذمة صاحب موقع الفيسبوك افضل من بث قناة وصال وصفا ، ومداعبة المرشحين للانتخابات الامريكية بتمويل اعلاناتهم احسن من دعم عملائها من السياسيين في العراق ، اصدار بيانات ضد حزب الله احسن من تحريض اسرائيل والفصائل الارهابية لمقاتلة حزب الله ، وشراء ذمة رئيس السودان لقطع العلاقة مع ايران افضل من مواجهتها سياسيا ودبلوماسيا ، ومما زاد في خيبة الوهابية التي تعتقد انها ستدمر التاريخ بان التاريخ ارخ لها اعتداءاتها على التاريخ نفسه فزادت صفحاتهم سوادا بارهابهم واجرامهم.
ولا انسى ان الوهابية وضعت في حساباتها تصفية رموز الشيعة الذين يتواجدون في اماكن يمكن لها ذلك مثلما فعلت بالشيخ الشهيد النمر وتحريضها ال خليفة لسحب جنسية الشيخ عيسى وهذا العمل الاخير ليس الغاية اسقاط الجنسية بل الغاية ما بعد اسقاط الجنسية وما تروم له الوهابية من تمرير مؤامرة اقبح مما اقدمت عليه من اعمال ارهابية تعتقد وهيهات لها انها تستطيع ان تنال من التاريخ ومن الشيعة. 

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/26



كتابة تعليق لموضوع : الوهابية بين عدوين... التاريخ والشيعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق درباش الخميس
صفحة الكاتب :
  صادق درباش الخميس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وقفتُ!!  : د . صادق السامرائي

 تركيا وأزمة الخليج ... ماذا عن العلاقات مع السعودية !؟  : هشام الهبيشان

 ذكرى شهادة وليد الكعبة في الكوفة  : مجاهد منعثر منشد

 مفوضية الانتخابات تعقد الورشة التحضيرية لتنفيذ مشروع BRIDGE في العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 حوار مع الاديبة يسرا القيسي  : علي الزاغيني

  الفيدرالية بين التطور والتدهور ...؟  : رضا السيد

 مدن عصرية وخدمات متنوعة توفرها العتبة الحسينية المقدسة لاستضافة قوافل الحجاج من محافظات الوسط والجنوب  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الفاكهة الممنوعة  : خالد الناهي

 طريق الثوار  : صبيح الكعبي

 هل ستتبنى الحكومة رؤى عمار الحكيم ؟؟!!  : خميس البدر

 ديوان الوقف الشيعي يختتم مسابقة النخبة الوطنية الحادية عشر لحفظ القرآن الكريم وتلاوته المؤهلة للمسابقات الدولية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 سلاسل وقيود الامام الكاظم دلائل وشواهد فخر للفكر المعارض للسلطة الظالمة  : ثائر الربيعي

 العمل تبحث مع منظمة (UNDP) للتنمية سبل ارساء السلم المجتمعي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المرجعيّةُ الدّينيّةُ العُليا الشريفةُ :- توجّه الموظفين بشكل عام في مؤسسات الدّولة وغيرها بضرورة مُراعاة مبادئ صلاح العمل الوظيفي

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الثّانيَةِ (١٢)  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net