صفحة الكاتب : علاء كرم الله

هل الخطأ في ثامر السبهان أم العيب فينا؟!
علاء كرم الله
ثامر السبهان سفير السعودية في العراق، ليس كبقية السفراء والقناصل المعتمدين دبلوماسيا في العراق، فهو شخصية مثيرة للشك والأستفزاز!، بسبب من تصرفاته الخارجة عن الأعراف الدبلوماسية!، فهذا السفير لا يمت للعمل الدبلوماسي بأية صلة! حيث لم يسبق له أن تخرج من معهد دبلوماسي كما لم يشر تاريخه الوظيفي بأنه تدرج في السلك الدبلوماسي حتى وصل الى درجة سفير!.فهو خريج الكلية العسكرية في السعودية ومنذ تخرجه عمل في قوة التدخل السريع السعودية، وعمل كضابط أمن وحماية للكثير من الأمراء السعوديين، كما عمل كمسؤول عن حماية الجنرال الأمريكي (شوارزكوف) قائد القوات الأمريكية التي أخرجت العراق من الكويت أبان حرب الخليج الثانية (1990-1991). فهل هذا تاريخ سفير؟!. المتابع لتصرفات هذا السفيريفهم منه بأنه لم يعين كسفير في العراق من أجل تمتين أواصر العلاقة بين البلدين ، وترطيب العلاقات التي شهدت الكثير من التوتر والتدهور والأنقطاع منذ 25 عام!، فلم يعمل هذا السفير على فتح قنوات دبلوماسية للحوار لأزالة كل رواسب وتراكم الخلافات بين البلدين، ويحاول أعادة العلاقات لسابق عهدها الذهبي في ثمانينات القرن الماضي وتحديد فترة الحرب العراقية الأيرانية (1980-1988). السفير(السبهان) هذا تسبب قبل أيام بمشكلة زادت من تعكير الأجواء بين العراق والسعودية ،فبدلا أن يكون هذا السفير هو الحل كما هو المنتظر والمأمول منه لكل المشاكل العالقة بين البلدين أصبح هو المشكلة!!، وهي ليست بجديدة على عمل هذا السفير المثير للجدل والمرفوض على صعيد الشارع العراقي!. حيث قام بزيارة السجناء السعوديين في سجن الناصرية المركزي؟ والمسجونين بقضايا أرهاب، والمعروف أن أخطر واكثر الأعمال الأرهابية التي تقع في العالم يقف ورائها السعوديين، ولا عجب في ذلك! وهنا نشير (بأن العلاقات الأمريكية السعودية تمر الآن بأجواء من التوتر على خلفية قرار (الكونغرس) الذي صدر اخيرا والذي يدين بشكل واضح ومباشر السعودية على خلفية تفجيرات برجي التجارة في امريكا في (أيلول/ سبتمبر/ 2001).نعود الى صلب الموضوع/ فالزيارة التي قام بها (السبهان) الى سجن الناصرية أثارت ردود أفعال ليس لدى أهل الناصرية حسب  والذين خرجوا بتظاهرات أستنكارا لهذا العمل بل في عموم العراق لأن ما قام به هو خارج الأعراف الدبلوماسية وهنا لا بد من التذكير( ان مثل هذه التصرفات لهذا السفير هي ليست جديدة ! فقد نشرت الكثير من الصحف وحتى مواقع التواصل الأجتماعي أن هذا السفير سبق له أن قام بأكثر من زيارة الى النجف الأشرف ذروة التظاهرات والأعتصامات الجماهيرية الكبرى التي قادها السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري في شهر نيسان الماضي!! حتى أن بعض الصحف ووسائل الأعلام أتهمته بالتحريض و بأنه هو من كان وراء هتافات الجماهير(أيران بره بره يغداد تبقى حرة)!!. كما سبق لهذا السفيرغير المرغوب به لدى الشارع العراقي، أن نشر على صفحته في الفيس بوك ولأكثر من مرة تعليقات مرفوضة  وغير طيبة عن مشاركة الحشد الشعبي في معارك تحريرالأنبار وصلاح الدين؟! دس فيها الكثير من السم!ومحاولا  دق أسفين الخلاف وأثارة المشاكل بين الحشد الشعبي والقوات الأمنية وباقي القوات المشاركة معها!. ولكن المثير في موضوع الزيارة التي قام بها هذا (السبهان)، أنه بالوقت الذي صرح (أحمد جمال) المتحدث بأسم وزارة الخارجية العراقية، بأن ما قام به السفير السعودي يعتبر تصرف خارج عن السياقات والأعراف الدبلوماسية ومرفوض دبلوماسيا، صرح المتحدث بأسم وزارة العدل العراقية، بأن ما قام به السفير (السبهان)، هو تصرف معمول به على المستوى الدبلوماسي!!؟، أمام هذا التناقض بين التصريحين؟! سواء أكان تصرفه مقبول أو مرفوض دبلوماسيا! نسأل: هل قدم  السفير (السبهان) مذكرة الى وزارة الخارجية العراقية يطلب فيها السماح له بزيارة السجناء السعوديين في سجن الناصرية والمدانيين بقضايا الأرهاب؟ يبدو ومن خلال تصريح المتحدث بأسم وزارة الخارجية العراقية أن (السبهان) لم يقدم طلبا بذلك؟! وألا لماذا أعتبرت الخارجية العراقية كما جاء على لسان المتحدث بأسمها بأن تصرفه مرفوض ولا يتفق والأعراف والسياقات الدبلوماسية؟!، وأذا لم يقدم هذا السفير طلبا الى وزارة الخارجية بأعتبارها صاحبة الشأن المباشر بالأمر، فهل قدم طلبا بذلك الى وزارة العدل العراقية بأعتبار أن موضوع السجون والسجناء يدخل ضمن أحد أساسيات عملهم؟، حيث لم نجد ما يشيرالى ذلك حسب ما جاء بتصريح  المتحدث بأسم وزارة العدل؟ حسنا: فأذا لم يقدم هذا السفير(المزعج)! طلبا الى وزارة الخارجية ولا الى وزارة العدل، فهل كان لوزارة الداخلية أو أية جهة امنية او أستخبارية أو مخابراتية علم بتحركاته؟ وبأعتبار أن مسألة أمنه والحفاظ عليه من أية مخاطر تقع ضمن مسؤولياتهم؟. يتضح من خلال كل هذه الملابسات والتداخلات والتناقضات أن هذا السفير أستغل بكل وقاحة وصلافة أجواء الفوضى السياسية والأمنية التي يعيشها العراق منذ الأحتلال الأمريكي للعراق عام 2003  وعدم المركزية وغياب التنسيق بين الوزارات المعنية والجهات الأمنية سواء في هذا الأمر وغيره؟!، ليتصرف على هواه وبكل أستهتار ضاربا الجميع عرض الحائط!!. وحتى (اللقطة) التي التي نقلتها كل الفضائيات ووسائل الأعلام لوزير خارجيتنا (الجعفري) الشفاف والمجامل جدا! عند مقابلته لهذا السفير على خلفية تصرفه المرفوض، لم نلحظ على وزير خارجيتنا أية جدية وأنزعاج عن الأمر؟! بل كان يتحدث مع السفيرعلى أستحياء و بأبتسامة وعينه على الأرض!!!. بعد كل هذا نقول: أن السعودية لم تكن أصلا راغبة بفتح سفارة لها بالعراق لولا الضغط الأمريكي عليها وكثرة توسلاتنا بها؟؟! فجاء فتحها من باب ذر الرماد في العيون ليس ألا! فلو كانت السعودية تحمل النوايا الطيبة تجاه العراق وجادة في طي خلافاتها معه والمقطوعة منذ 25 عام ولا تضمر له الشر والسوء! لكانت قد عينت سفيرا دبلوماسيا بالمفهوم الصحيح يعرف ويفهم ماهو عمل السفير ويجيد كل السياقات والأعراف الدبلوماسية، لا أن تعين عسكريا يعمل بصفة ضابط آمن وحماية في الأجهزة الأمنية السعودية، ليكون عينا تجسسية تراقب الشأن العراقي الداخلي وتتدخل به بكل وقاحة وصلافة كما فعل هذا السفير!. أخيرا نقول: ليس الخطأ فيما قام به (السبهان) من تصرف مرفوض!، بقدر ما هو العيب في حكومتنا الضعيفة واللارشيدة ووزاراتها وباقي أجهزتها المعنية المنخورة بالفساد والطائفية!!. 

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/26



كتابة تعليق لموضوع : هل الخطأ في ثامر السبهان أم العيب فينا؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد عبد الحميد الكعبي
صفحة الكاتب :
  ماجد عبد الحميد الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الامام السبط الحسن(3هـ ـ 50 هـ مع النبي (صلوات الله وسلامه عليهما )  : مجاهد منعثر منشد

 الصهاينة يستعبدون الأردنيين !  : اسعد عبدالله عبدعلي

 قصيدة " الدماء الزاكيات والحقوق المغتصبه "  : طالب منشد الكناني

 القوات الامنية تنفذ عملية امنية في كركوك وتضبط مضافة لداعش

 المرجعية الدينية .. مع من تقف ؟؟؟  : سعيد البدري

 جمعية الإبداع الفوتوغرافي تقيم معرض "صرخة الحق " الثاني للصور الفوتوغرافية على طريق ياحسين

 وبعض الكذب أبيض..!  : علي حسين الخباز

 تاملات في القران الكريم ح39 سورة آل عمران  : حيدر الحد راوي

 بين محمد ص واله..والحسين ع  : وجيه عباس

 المرجع الحكيم يدعو الحكومة والقضاء تحمل مسؤولياتهما بملاحقة الارهابيين والقصاص منهم

 النخيل تكشف عن مخطط قطري خبيث لزرع الفوضى في دول الخليج وعل رأسهم السعودية ؟!

 الحكمة ضالة المؤمن حيث وجدها!!  : سيد صباح بهباني

 متى ينزل الكرد من الجبل لتشكيل الأكبر  : مفيد السعيدي

 التربية تفتح صف للتعليم الالكتروني في مدرسة الحلة  : وزارة التربية العراقية

 كلمة بمناسبة ذكرى الولاة الطاهرة للإمام الباقير ـ ع ـ  : محمد صادق الكيشوان الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net