صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

دموع كرادية على وجنات بغدادية!!
د . صادق السامرائي
الكرادة داخل , بشارعها المترع بالحياة السعيدة , المتغرغر بالضحكات والمداعبات والتفاعلات الشبابية الكرادية البهيجة الممتعة.
 
هذا الشارع الذي كتب في لوح أعماقنا مسيرة ذكريات , تبدأ من بداية النفق وحتى شارع أبوقلام , وحسينية عبد الرسول علي وما بعدها وحولها , وأنت تتجول ما بين المحلات وأصحابها من المعارف والأصدقاء , والمطاعم والمقاهي وبائعي الخضراوات والفواكه , والمرطبات والحلويات والكاهي والقيمر, وفي  مساءاتها الجميلة ذات العذوبة والجمال والصفاء تتألق الحياة وتتضاحك.
 
الكرادة داخل , التي أعرفها وأشتاق إليها , وأحملها في قلبي , لما تختزنه من ذكريات تتصل بأجيال من الأجداد والأقارب والمعارف والأصدقاء , الكرادة داخل , التي كانت تحدثني عنها جدتي بكل تفاصيلها وبساتينها وعوائلها ومنابرها ودواوينها , ومرابعها الزاهية على ضفاف النهر الخالد.
 
الكرادة داخل , بأهلها الطيبين وعبق وجودها في النفوس ونبضها في الصدور وصداها في الخواطر والأرواح , وكأنها شريان عراقي ساحر , تتدفق فيه أمواج المسرّات والتفاعلات الإنسانية الصافية المكللة بالإبتسامات.
 
الكرادة داخل,  التي قطفت من شوارعها زهرة تختزن شذاها وتحفظ أزقتها ومدارسها , وسوقها المركزي ذات يوم جميل , فمنحتني سحر الكرادة وفيض أنغامها وألحان أشواقها وسمفونيات روعتها , وهديل ذكرياتها الغنّاء.
 
الكرادة داخل ,  تغتسل بالدموع والدماء , ويتوطنها الدمار والخراب , وتفتك بها الأغراب والأحزاب , فيوم زرتها بكيت على أحوالها , وما عرفت معالمها , وما وجدت شاهدا من شواهدها الغراء , وحتى شارع أبو قلام الذي كان جميلا ومغردا بالأغاني والموسيقى والصخب الشبابي العذيب , تخلى عن ملامحه وبدى موجوعا متألما , موشحا بالحزن والأسى والنسيان , فتجولت في الكرادة داخل , كالغريب الذي تنكره الخرائب ويتعجب من مصارٍ ما مرَ بأفق خيال.
 
وفي الثاني من تموز عام ألفين وستة عشر , تُرتكب جريمة آثمة ضد الكرادة داخل , ويذهب ضحيتها المئات وتتهدم الدور والعمارات , لتزداد خرابا على خراب , والناس على أبواب العيد الذي يحلمون أن يكون سعيدا ولو لبعض يوم.
 
فلماذ الكرادة داخل , ولماذا يُستهدف الأبرياء الطيبون من الناس ,  الذين لا حول لهم ولا قوة إلا السعي لتوفير لقمة عيش لعوائلهم وأطفالهم , وهم يحلمون بغدٍ أفضل من قساوة يومهم الشديد.
 
إن مُصاب الكرادة لموجع أليم , يبعث الحزن في القلب والنفس , ويُذرف دموع الوجيع والشعور بالأسى العظيم , وماذا سيكون الجواب غير التوعد والوعيد , والخوف من إنفجار جديد , يا أيها الزمن النكيد.
 
الناس تصطلي وتبيد , والبعض في معاقله سعيد , وكأن الأمر لا يهمه لا من قريب ولا من بعيد , فهل عيدنا حقا كعيد؟!!
 
وهل ينفع النعي وكل موجود في بلادي إلى رحمة الله , والحياة هنيئة فقط للذين يدّعون عبادة الله , وما يتنعمون به رزق وفير خصهم به الله , وفي حسبانهم ما يصيب الأبرياء غضب من الله , ولن يصلحوا شيئا لأن الأمر بيد الله , ولا حول ولا قوة إلا بالله!!
 
يا إلهي كيف يتحوّل الأطفال إلى فحم , والناس البريئة المستبشرة بالحياة إلى ركام , وأشلاء متناثرة , والبنايات الجميلة إلى خرائب باكية سوداء , والمحلات السعيدة بزبائنها إلى ميادين إبادة جماعية , وجريمة سافرة بحق الإنسانية؟!!
 
يا إلهي طفح الكيل , واستغاثت العباد , وتخرّبت البلاد , فالطف وارأف وارحم , واجعل لأبناء الرافدين مخرجا من أهوال الذل والهوان , والإمتهان والقهر والإستعباد!! 
 
يا إلهي الحزن لا ينفع والدموع لا تشفع والصبر لا يدفع , فالقتل يراوح ما بين الأفظع والأبشع , والناس تشكو وتهيج والحجر لوحده الذي يسمع , والفرقاء كل ٌّ إلى ليلاه في مطمع , فاحتارت الناس لمن تركع؟!!!
 
يا إلهي بحق "كن" , إكشف غُمةً , وأحْي أمّةً , ويسّر أمر الإنسان , وادفع عنه الشرور والمكاره والإنفجارات , يا ربّ "كن" فيكون!!!
 
فهل من بعد عسرٍ يسرا؟!!

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/04



كتابة تعليق لموضوع : دموع كرادية على وجنات بغدادية!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طارق المالكي
صفحة الكاتب :
  د . طارق المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المواجهة الأخيرة  : اثير الشرع

 ماذا سيكون العراق لو لم يمتلك كل هذه المؤثرات  : فؤاد المازني

 الإقرار بالفشل والاستعداد للمسآلة عنه  : جواد العطار

 عذرا سوريا...؟  : جواد البغدادي

 العقلية المأزومة لا تصنع دولة..  : عدنان السريح

 فريق جراحي كفوء في مدينة الطب ينجح بزرع الشرايين التاجية ( C . A . B . G ) لمريض يبلغ 69 سنة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 المرجع النجفي مخاطبا اصحاب المواكب: عليكم بحسن الخلق مع الزائرين لتكونوا دعاة حقيقيين لأهل البيت

 رئيس البرلمان الجزائري يبدي إعجابه بالحشد الشعبي ويؤكد انه انموذج رائع للوقوف بوجه الارهاب

 كل الاحتمالات المتعلقة باغلاق مضيق هرمز

 أين إختفى سمير عبيد  : هادي جلو مرعي

 النفط تعلن عن تصدير 9 شحنات من مادة مكثفات الغاز و21 شحنة من الغاز السائل  : وزارة النفط

 أشتغالات البيوت الثقافيه ..البيت الثقافي الواسطي أنموذجاً  : غني العمار

 معن:القبض على 8 من قادة داعش الارهابي في كركوك

 سحب الثقة عن المالكي, مؤامرة على المشروع الوطني !  : رغدة السوداني

 مجرد دابة  : بوقفة رؤوف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net