صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

هلوسات وشطحات
د . رافد علاء الخزاعي

#ورطة #بلوة_ابتلينة

في يوم يحكى ان طبيب نفسية صديق من الكلية بس هو يشطح شطحات حلوةرغم ذكائه ونباهته وهو منذ الصف اول كلية كان راسم هدف يصير اختصاص نفسية وجان عنده واهس يقراء قصص لكتاب يغورون في النفس البشرية حتى كان دارخ بعض الاحداث درخ وانا كنت مستمع جيد لشطاحته بدون ضحك او استهزاء عكس اصدقائنا الاخرين وكنت بعض الايام في هروبي من الدراسة وخصوصا من مراجعة درس التشريح والانسجة لجمادهنكنت اقتنص فرصة لاعزمه على لفة فلافل من فلافل وانت ماشي لصديقنا المصري في شارع القلعة في اربيل وكانت هذه العزومه تكلفنا ساعة او ساعة ونصف ذهابا وايابا سيرا على الاقدام من تيراوة شارع ستين الى القلعة في اربيل وكنت اجعله يحكي لي القصص والروايات التي حفضها والقصص عن مستشفيات الامراض العقلية وكان مستودع كبير للقصص في دماغه وهكذا كان يشطح لي بنظريات عن العقل البشري وانا استمع له بترقب وفطنه وواهس كراحة عقلية استعدادا للدرخ للدروس المطلوبة لنا 

وتخرج صديقي من الكلية بعدي بسنتين لتاخره في الصف الثاني والثالث وبعد اقامته الدورية  والقرى والارياف عمل مقيما اقدم للنفسية وهنالك شطح شطحات ذكية كثيرة وكان يعتقد انه بالكلام والحجة يستطيع ان يقضي على هلوسات المريض النفسي مثلا دخل مريض شاب من بعقوبة سنة 1989 لمستشفى الشماعية كان يعتقد انه حامل بمطي وان مطي (زمال) اغتصبه وجعله حاملا وكان هكذا هو قناعته وهلوسته فقام صديقي الفطحل بجلب زمال صغير ابيض اللون استاجره من مسطر السدة مال الداخل وجلبه للمستشفى وحديقته الجرداء وكان يوم جمعة في عدم دوام الاطباء الاخصائين وكان هو الطبيب الخفر وهو الفطحل وهو الكل بالكل وقام بالتنويم المغناطيسي للمريض وبالايحاء وبعد استفاقة المريض قال له الحمدلله على السلامة هذا ابنك المطي الابيض الحلو قد ولدته وطلعناه من بطنك فضحك المريض وظل يلطم ويبكي ودخل حالة من المينيا والهيجان وهو يقول اني اللي اغتصبني زمال اسود شلون يطلع من بطني مطي ابيض وهكذا بالراجكتيل والموديكيت حتى هداء مريضه بعد استفاقته من التجربة المركة في نظريته الشطحية في محاكاة هلاوس المرضى.

وما تاب صديقي الطبيب الشاطح ودخل تجربة اخرى في المحاكاة مع مريض كان يعتقد نفسه انه الذات الالهية فطاوعه صديقي للمريض المصاب بانفصام الشخصية وهو دكتوراة في الفلسفة ورسام ماهر وقال له لو انت كنت الذات الالهية من هم انبيائك لهذه الارض فقال له المريض المهلوس اخترتك نبيا لهذه الامة ومع نقاش فلسفي وفكري ووصايا جديدة شطح معه صديقي وبعد يومين في الدورة الجماعية للاخصائين مع طلبة الدراسات العليا (التور) وقف المريض هاتفا على الطبيب الشاطح نبي الامة المنتظر قائلا له لقد دمرت البشرية برسالتك ولم تستطيع استنهاض الامة وهكذا جعل الاطباء يتهامسون فيما بينهم لماذا اختار المقيم الاقدم لكي يكون رسوله وهم ليس لديهم علم بما دار من محاكاة ونقاش بينهم وهكذا شطح صديقي هاربا خارج العراق وليتعلم الطب النفسي على اصوله في امريكا ليكون طبيبا مشهور يشار له بالبنان في المحاكاة والتحليل النفسي. ولكن مع تطور التكنولوجيا وتطور الكومبيوتر المتفاعل مع الانسان هل نستطيع ان نقول وداعا للهلاوس السمعية التي يعاني منها مرضى انفصام الشخصية (الشيزوفرنيا) الذين يدعون انهم انبياء او اله او مصلحين او رسل ربانينن فقد طرح استاذ الطب النفسي دكتور ليف برنامج جديدا في العلاج السلوكي النفسي وهو اعطاء الخيار للمريض النفسي اختيار القناع الصوتي المشابه لما في مخيلته الوهمية عبر جهاز الكومبيوتر ضمن برنامج مختار ومن خلاله يتداخل الصوت الوهمي المختار من الكومبيوتر والصوت الوهمي المسبب للهلوسة السمعية ومن خلال هذا البرنامج الذي اطلق عليه Avatar therapy جرب على 26 مريض معندا لعلاج الهلوسة السمعية بالادوية النفسية...........

رباط السالفة

انا اطلب من الحكومة القادمة تطبيق البرنامج على اعضاء مجلس النواب القادم قبل اطلاق تصريحاتهم الوهمية النابعة من هلوسة شخصانية

الدكتور الاستشاري

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/05



كتابة تعليق لموضوع : هلوسات وشطحات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شهاب آل جنيح
صفحة الكاتب :
  شهاب آل جنيح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البرزاني لابناء الاقليم انا ربكم الاعلى  : مهدي المولى

 التحقيق المركزية تصدق اعترافات متهم ابتز 40 طبيباً بعد تهديدهم بالقتل  : مجلس القضاء الاعلى

 دولة الإنسان أقوم من دولة القانون! ج٢   : باقر مهدي

 لأول مرة بالعراق .. إقامة معرض إبداع على طريق الحسين العالمي الأول بمشاركة 7 دول وأكثر من 70 فنان  : فراس الكرباسي

 تلغراف: قريب وزير خارجية قطر وتمويل الإرهاب

 النظام المنسجم والنظام المتعارض  : اسعد عبدالله عبدعلي

 لماذا لا يشارك الحشد الشعبي في تحرير الموصل؟  : جواد العطار

 قدرك عراقي في العراق  : سامي جواد كاظم

 التأويل المُضاعَف والعكسيّ للنص الأدبي ..3/1  : فاتن نور

 هل فكرنا يوماً في معنى التزاوج؟!  : امل الياسري

 البحرين : منع مواطنين الوصول لموقع تشييع الشهيد الفتى الجزيري بإغلاق الطرق و قمع محتجين بعد فشل مراسل العربية من الكلام معهم  : الشهيد الحي

 الغزي: ذي قار آمنة وسجن الناصرية المركزي محصَّن وغير قابل للإختراق  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 ائتلاف القوى الشبابية يستنكر اغتيال محافظ البصرة السابق ويطالب بتفعيل اكبر للجهد ألاستخباري  : خالد عبد السلام

 الفرصة لاتاتي مرتين  : رحيم الخالدي

 السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد عباس يفتتح العناية المركزة في مستشفى الشهيد غازي الحريري  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net